"السلمي": احتفاظ النساء بصور الفضلاء والمشاهير جائز بشرط ألا يكون مدعاة افتتان وتعظيم

قال إن الصور الفوتوغرافية ليست ممنوعة على الجوال.. والأصل فيها الجواز

أفتى الدكتور عبدالله بن ناصر السلمي، أستاذ الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، بجواز احتفاظ النساء بصور الفضلاء، مثل العلماء والدعاة والمشايخ أو المشاهير وغيرهم بشرط ألا يكون ذلك مدعاة لفتن أو افتتان أو استحسان أو تعظيم.

وفي التفاصيل، أوضح "السلمي" خلال رده في قناة الرسالة أمس عن حكم احتفاظ المرأة بصور بعض الفضلاء، مثل الدعاة والمشايخ أو المشاهير وغير ذلك، أن الصور الفوتوغرافية ليست من الصور الممنوعة، والصورة في الجوال الأصل فيها الجواز.

وأردف: إذا كان حفظها من باب الصور الفوتوغرافية فإن الذي يظهر لي – والله أعلم - أن الصور الفوتوغرافية ليست من الصور الممنوعة إلا إذا جاء ما يدل على المنع، كتعظيمها وإبرازها، أو حفظها لأجل الذكرى التي تثير الحزن؛ فهذا هو الممنوع؛ لأن تعظيم الصورة ممنوع.

وتابع: أما إذا كانت الصورة في الجوال فالأصل فيها الجواز، لكن إذا كان ذلك مدعاة لفتن أو افتتان أو استحسان فينبغي للإنسان أن يدرأ بدينه عن مثل ذلك كما قال النبي ﷺ: "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك".

اعلان
"السلمي": احتفاظ النساء بصور الفضلاء والمشاهير جائز بشرط ألا يكون مدعاة افتتان وتعظيم
سبق

أفتى الدكتور عبدالله بن ناصر السلمي، أستاذ الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، بجواز احتفاظ النساء بصور الفضلاء، مثل العلماء والدعاة والمشايخ أو المشاهير وغيرهم بشرط ألا يكون ذلك مدعاة لفتن أو افتتان أو استحسان أو تعظيم.

وفي التفاصيل، أوضح "السلمي" خلال رده في قناة الرسالة أمس عن حكم احتفاظ المرأة بصور بعض الفضلاء، مثل الدعاة والمشايخ أو المشاهير وغير ذلك، أن الصور الفوتوغرافية ليست من الصور الممنوعة، والصورة في الجوال الأصل فيها الجواز.

وأردف: إذا كان حفظها من باب الصور الفوتوغرافية فإن الذي يظهر لي – والله أعلم - أن الصور الفوتوغرافية ليست من الصور الممنوعة إلا إذا جاء ما يدل على المنع، كتعظيمها وإبرازها، أو حفظها لأجل الذكرى التي تثير الحزن؛ فهذا هو الممنوع؛ لأن تعظيم الصورة ممنوع.

وتابع: أما إذا كانت الصورة في الجوال فالأصل فيها الجواز، لكن إذا كان ذلك مدعاة لفتن أو افتتان أو استحسان فينبغي للإنسان أن يدرأ بدينه عن مثل ذلك كما قال النبي ﷺ: "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك".

15 سبتمبر 2018 - 5 محرّم 1440
01:23 AM

"السلمي": احتفاظ النساء بصور الفضلاء والمشاهير جائز بشرط ألا يكون مدعاة افتتان وتعظيم

قال إن الصور الفوتوغرافية ليست ممنوعة على الجوال.. والأصل فيها الجواز

A A A
131
21,564

أفتى الدكتور عبدالله بن ناصر السلمي، أستاذ الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، بجواز احتفاظ النساء بصور الفضلاء، مثل العلماء والدعاة والمشايخ أو المشاهير وغيرهم بشرط ألا يكون ذلك مدعاة لفتن أو افتتان أو استحسان أو تعظيم.

وفي التفاصيل، أوضح "السلمي" خلال رده في قناة الرسالة أمس عن حكم احتفاظ المرأة بصور بعض الفضلاء، مثل الدعاة والمشايخ أو المشاهير وغير ذلك، أن الصور الفوتوغرافية ليست من الصور الممنوعة، والصورة في الجوال الأصل فيها الجواز.

وأردف: إذا كان حفظها من باب الصور الفوتوغرافية فإن الذي يظهر لي – والله أعلم - أن الصور الفوتوغرافية ليست من الصور الممنوعة إلا إذا جاء ما يدل على المنع، كتعظيمها وإبرازها، أو حفظها لأجل الذكرى التي تثير الحزن؛ فهذا هو الممنوع؛ لأن تعظيم الصورة ممنوع.

وتابع: أما إذا كانت الصورة في الجوال فالأصل فيها الجواز، لكن إذا كان ذلك مدعاة لفتن أو افتتان أو استحسان فينبغي للإنسان أن يدرأ بدينه عن مثل ذلك كما قال النبي ﷺ: "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك".