"كورونا" يرفع الراية البيضاء.. هكذا طوّقت كوبا الفيروس وهذا هو أملها

لم تعلن إلا عن حالتي وفاة فقط خلال 9 أيام ماضية من بين 200 حالة نشطة

في علامة على أن أسوأ تفش لمرض قد أصبح تحت السيطرة، أعلنت السلطات الصحية في كوبا، عن حالتيْ وفاة فقط بكورونا خلال الأيام التسعة الماضية، بين أكثر من 200 حالة نشطة في البلاد.

وقالت "هافانا" إن استخدام عقارين من إنتاج صناعتها في مجال التكنولوجيا الحيوية، أَدّيا إلى خفض كبير في عدد الوفيات نتيجة فيروس كورونا المستجد، بعد أن قَلّصا الالتهاب الشديد في مرضى الحالات الخطيرة.

وتأمل الحكومة زيادة صادراتها في مجال الصيدلة الحيوية، وقد روجت لعقاقير مختلفة تنتجها للمساعدة في الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وعلاج مرض "كوفيد 19" الذي يسببه.

ووفق "رويترز"، عزت الحكومة إلى حد كبير التراجع الذي حدث في الآونة الأخيرة في الوفيات لمرضى الحالات الخطيرة من "كوفيد 19" إلى استخدام عقارين ابتداء من أبريل، يبدو أنهما يساعدان في تهدئة رد الفعل الخطير لجهاز المناعة، الذي يهاجم الأنسجة السليمة وكذلك الفيروس الغازي.

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن كوبا حققت نتائج طيبة في احتواء تفشي فيروس كورونا، وسجلت كوبا أقل من 20 حالة إصابة يوميًّا خلال الأسبوع الأخير، بتراجع عن ذروة تراوحت بين 50 و60 حالة يوميًّا في منتصف أبريل.

وبشكل إجمالي، سجلت كوبا 1916 حالة إصابة بين سكانها البالغ عددهم 11 مليون نسمة، إلى جانب 81 حالة وفاة، ويترجم هذا إلى معدل إصابة يبلغ 0.71 لكل 100 ألف شخص، مقابل نحو 29 لكل 100 ألف شخص في الولايات المتحدة؛ وذلك طبقًا لحصيلة جامعة "جون هوبكنز".

فيروس كورونا الجديد
اعلان
"كورونا" يرفع الراية البيضاء.. هكذا طوّقت كوبا الفيروس وهذا هو أملها
سبق

في علامة على أن أسوأ تفش لمرض قد أصبح تحت السيطرة، أعلنت السلطات الصحية في كوبا، عن حالتيْ وفاة فقط بكورونا خلال الأيام التسعة الماضية، بين أكثر من 200 حالة نشطة في البلاد.

وقالت "هافانا" إن استخدام عقارين من إنتاج صناعتها في مجال التكنولوجيا الحيوية، أَدّيا إلى خفض كبير في عدد الوفيات نتيجة فيروس كورونا المستجد، بعد أن قَلّصا الالتهاب الشديد في مرضى الحالات الخطيرة.

وتأمل الحكومة زيادة صادراتها في مجال الصيدلة الحيوية، وقد روجت لعقاقير مختلفة تنتجها للمساعدة في الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وعلاج مرض "كوفيد 19" الذي يسببه.

ووفق "رويترز"، عزت الحكومة إلى حد كبير التراجع الذي حدث في الآونة الأخيرة في الوفيات لمرضى الحالات الخطيرة من "كوفيد 19" إلى استخدام عقارين ابتداء من أبريل، يبدو أنهما يساعدان في تهدئة رد الفعل الخطير لجهاز المناعة، الذي يهاجم الأنسجة السليمة وكذلك الفيروس الغازي.

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن كوبا حققت نتائج طيبة في احتواء تفشي فيروس كورونا، وسجلت كوبا أقل من 20 حالة إصابة يوميًّا خلال الأسبوع الأخير، بتراجع عن ذروة تراوحت بين 50 و60 حالة يوميًّا في منتصف أبريل.

وبشكل إجمالي، سجلت كوبا 1916 حالة إصابة بين سكانها البالغ عددهم 11 مليون نسمة، إلى جانب 81 حالة وفاة، ويترجم هذا إلى معدل إصابة يبلغ 0.71 لكل 100 ألف شخص، مقابل نحو 29 لكل 100 ألف شخص في الولايات المتحدة؛ وذلك طبقًا لحصيلة جامعة "جون هوبكنز".

23 مايو 2020 - 30 رمضان 1441
09:43 AM

"كورونا" يرفع الراية البيضاء.. هكذا طوّقت كوبا الفيروس وهذا هو أملها

لم تعلن إلا عن حالتي وفاة فقط خلال 9 أيام ماضية من بين 200 حالة نشطة

A A A
0
9,030

في علامة على أن أسوأ تفش لمرض قد أصبح تحت السيطرة، أعلنت السلطات الصحية في كوبا، عن حالتيْ وفاة فقط بكورونا خلال الأيام التسعة الماضية، بين أكثر من 200 حالة نشطة في البلاد.

وقالت "هافانا" إن استخدام عقارين من إنتاج صناعتها في مجال التكنولوجيا الحيوية، أَدّيا إلى خفض كبير في عدد الوفيات نتيجة فيروس كورونا المستجد، بعد أن قَلّصا الالتهاب الشديد في مرضى الحالات الخطيرة.

وتأمل الحكومة زيادة صادراتها في مجال الصيدلة الحيوية، وقد روجت لعقاقير مختلفة تنتجها للمساعدة في الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وعلاج مرض "كوفيد 19" الذي يسببه.

ووفق "رويترز"، عزت الحكومة إلى حد كبير التراجع الذي حدث في الآونة الأخيرة في الوفيات لمرضى الحالات الخطيرة من "كوفيد 19" إلى استخدام عقارين ابتداء من أبريل، يبدو أنهما يساعدان في تهدئة رد الفعل الخطير لجهاز المناعة، الذي يهاجم الأنسجة السليمة وكذلك الفيروس الغازي.

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن كوبا حققت نتائج طيبة في احتواء تفشي فيروس كورونا، وسجلت كوبا أقل من 20 حالة إصابة يوميًّا خلال الأسبوع الأخير، بتراجع عن ذروة تراوحت بين 50 و60 حالة يوميًّا في منتصف أبريل.

وبشكل إجمالي، سجلت كوبا 1916 حالة إصابة بين سكانها البالغ عددهم 11 مليون نسمة، إلى جانب 81 حالة وفاة، ويترجم هذا إلى معدل إصابة يبلغ 0.71 لكل 100 ألف شخص، مقابل نحو 29 لكل 100 ألف شخص في الولايات المتحدة؛ وذلك طبقًا لحصيلة جامعة "جون هوبكنز".