رئيس "الشورى" يبدأ زيارة إلى سنغافورة.. الأحد القادم

لبحث عدد من الموضوعات وسبل تعزيز العلاقات الثنائية

يبدأ رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل شيخ، يوم الأحد القادم، زيارةً رسميةً إلى جمهورية سنغافورة؛ تلبيةً لدعوة تَلَقّاها من رئيس البرلمان تان شوان جين.

وسيلتقي رئيس مجلس الشورى -خلال الزيارة- رئيس جمهورية سنغافورة "حليمة يعقوب"، ويعقد اجتماعات مع رئيس البرلمان السنغافوري، ووزير البيئة والموارد المالية وزير الشؤون الإسلامية بالإنابة، ووزير الدولة للدفاع والشؤون الخارجية؛ لبحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وسيتم بحث تطوير العلاقات البرلمانية بين مجلس الشورى والبرلمان السنغافوري على مختلف المستويات.

وقال "آل شيخ": المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، تحرص على تعزيز علاقاتها الثنائية مع مختلف الدول، فيما يحقق المصالح المشتركة لشعبها وشعوب الدول الشقيقة والصديقة؛ مشيراً إلى أن جمهورية سنغافورة من أوائل الدول الآسيوية المؤثرة على المستوى الاقتصادي، وتعد تجربتها التنموية إحدى التجارب المهمة التي يمكن الاستفادة منها في تحقيق التنمية المستدامة دولياً.

ورأى أن البلدين يمتلكان الكثير من الإمكانات التي من شأنها أن تحقق المصلحة المشتركة؛ وذلك في الوقت الذي اعتمدت فيه المملكة رؤية 2030 وما تتضمنه من مشروعات عملاقة في شتى القطاعات؛ بما يجعلها فرصة مواتية للاستثمار؛ في ظل ما يتمتع به الاقتصاد السعودي من قوة ومتانة وحضور فاعل ودور مؤثر في مختلف الفعاليات الاقتصادية والمالية على الساحة العالمية.

ولفت النظر إلى مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين، التي تتميز بتوقيع أربع اتفاقيات يأتي على رأسها اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي وسنغافورة، وبرنامج للتعاون المشترك بين وزارة التجارة والاستثمار ووزارة التجارة والصناعة السنغافورية.

وأضاف: تتميز جمهورية سنغافورة في مجالات تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وفي بناء القدرات الوطنية وتوطين الصناعة خاصة في مجاليْ الإلكترونيات والأجهزة الطبية، وهي حافز لنقل هذه التجربة للمملكة.

وأعرب رئيس مجلس الشورى عن تطلعه إلى أن تسهم هذه الزيارة في تعزيز العلاقات البرلمانية وتبادل الخبرات والتنسيق والتشاور حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك عبر تفعيل الزيارات البرلمانية بين البلدين.

وأكد ما تمثله لجان الصداقة من أهمية في دعم وتعزيز العلاقات القائمة بين المجلس والبرلمان السنغافوري؛ حيث تُعَد لجان الصداقة إحدى آليات العمل البرلماني المشتركة التي تعمل على فتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي بين البلدين.

ويضم وفد مجلس الشورى في زيارته إلى جمهورية سنغافورة، أعضاء المجلس: (إبراهيم المفلح، وإبراهيم الدايل، والدكتورة نهاد الجشي، والدكتورة نورة المري).

اعلان
رئيس "الشورى" يبدأ زيارة إلى سنغافورة.. الأحد القادم
سبق

يبدأ رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل شيخ، يوم الأحد القادم، زيارةً رسميةً إلى جمهورية سنغافورة؛ تلبيةً لدعوة تَلَقّاها من رئيس البرلمان تان شوان جين.

وسيلتقي رئيس مجلس الشورى -خلال الزيارة- رئيس جمهورية سنغافورة "حليمة يعقوب"، ويعقد اجتماعات مع رئيس البرلمان السنغافوري، ووزير البيئة والموارد المالية وزير الشؤون الإسلامية بالإنابة، ووزير الدولة للدفاع والشؤون الخارجية؛ لبحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وسيتم بحث تطوير العلاقات البرلمانية بين مجلس الشورى والبرلمان السنغافوري على مختلف المستويات.

وقال "آل شيخ": المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، تحرص على تعزيز علاقاتها الثنائية مع مختلف الدول، فيما يحقق المصالح المشتركة لشعبها وشعوب الدول الشقيقة والصديقة؛ مشيراً إلى أن جمهورية سنغافورة من أوائل الدول الآسيوية المؤثرة على المستوى الاقتصادي، وتعد تجربتها التنموية إحدى التجارب المهمة التي يمكن الاستفادة منها في تحقيق التنمية المستدامة دولياً.

ورأى أن البلدين يمتلكان الكثير من الإمكانات التي من شأنها أن تحقق المصلحة المشتركة؛ وذلك في الوقت الذي اعتمدت فيه المملكة رؤية 2030 وما تتضمنه من مشروعات عملاقة في شتى القطاعات؛ بما يجعلها فرصة مواتية للاستثمار؛ في ظل ما يتمتع به الاقتصاد السعودي من قوة ومتانة وحضور فاعل ودور مؤثر في مختلف الفعاليات الاقتصادية والمالية على الساحة العالمية.

ولفت النظر إلى مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين، التي تتميز بتوقيع أربع اتفاقيات يأتي على رأسها اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي وسنغافورة، وبرنامج للتعاون المشترك بين وزارة التجارة والاستثمار ووزارة التجارة والصناعة السنغافورية.

وأضاف: تتميز جمهورية سنغافورة في مجالات تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وفي بناء القدرات الوطنية وتوطين الصناعة خاصة في مجاليْ الإلكترونيات والأجهزة الطبية، وهي حافز لنقل هذه التجربة للمملكة.

وأعرب رئيس مجلس الشورى عن تطلعه إلى أن تسهم هذه الزيارة في تعزيز العلاقات البرلمانية وتبادل الخبرات والتنسيق والتشاور حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك عبر تفعيل الزيارات البرلمانية بين البلدين.

وأكد ما تمثله لجان الصداقة من أهمية في دعم وتعزيز العلاقات القائمة بين المجلس والبرلمان السنغافوري؛ حيث تُعَد لجان الصداقة إحدى آليات العمل البرلماني المشتركة التي تعمل على فتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي بين البلدين.

ويضم وفد مجلس الشورى في زيارته إلى جمهورية سنغافورة، أعضاء المجلس: (إبراهيم المفلح، وإبراهيم الدايل، والدكتورة نهاد الجشي، والدكتورة نورة المري).

25 يوليو 2018 - 12 ذو القعدة 1439
03:08 PM

رئيس "الشورى" يبدأ زيارة إلى سنغافورة.. الأحد القادم

لبحث عدد من الموضوعات وسبل تعزيز العلاقات الثنائية

A A A
2
1,634

يبدأ رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل شيخ، يوم الأحد القادم، زيارةً رسميةً إلى جمهورية سنغافورة؛ تلبيةً لدعوة تَلَقّاها من رئيس البرلمان تان شوان جين.

وسيلتقي رئيس مجلس الشورى -خلال الزيارة- رئيس جمهورية سنغافورة "حليمة يعقوب"، ويعقد اجتماعات مع رئيس البرلمان السنغافوري، ووزير البيئة والموارد المالية وزير الشؤون الإسلامية بالإنابة، ووزير الدولة للدفاع والشؤون الخارجية؛ لبحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وسيتم بحث تطوير العلاقات البرلمانية بين مجلس الشورى والبرلمان السنغافوري على مختلف المستويات.

وقال "آل شيخ": المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، تحرص على تعزيز علاقاتها الثنائية مع مختلف الدول، فيما يحقق المصالح المشتركة لشعبها وشعوب الدول الشقيقة والصديقة؛ مشيراً إلى أن جمهورية سنغافورة من أوائل الدول الآسيوية المؤثرة على المستوى الاقتصادي، وتعد تجربتها التنموية إحدى التجارب المهمة التي يمكن الاستفادة منها في تحقيق التنمية المستدامة دولياً.

ورأى أن البلدين يمتلكان الكثير من الإمكانات التي من شأنها أن تحقق المصلحة المشتركة؛ وذلك في الوقت الذي اعتمدت فيه المملكة رؤية 2030 وما تتضمنه من مشروعات عملاقة في شتى القطاعات؛ بما يجعلها فرصة مواتية للاستثمار؛ في ظل ما يتمتع به الاقتصاد السعودي من قوة ومتانة وحضور فاعل ودور مؤثر في مختلف الفعاليات الاقتصادية والمالية على الساحة العالمية.

ولفت النظر إلى مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين، التي تتميز بتوقيع أربع اتفاقيات يأتي على رأسها اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي وسنغافورة، وبرنامج للتعاون المشترك بين وزارة التجارة والاستثمار ووزارة التجارة والصناعة السنغافورية.

وأضاف: تتميز جمهورية سنغافورة في مجالات تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وفي بناء القدرات الوطنية وتوطين الصناعة خاصة في مجاليْ الإلكترونيات والأجهزة الطبية، وهي حافز لنقل هذه التجربة للمملكة.

وأعرب رئيس مجلس الشورى عن تطلعه إلى أن تسهم هذه الزيارة في تعزيز العلاقات البرلمانية وتبادل الخبرات والتنسيق والتشاور حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك عبر تفعيل الزيارات البرلمانية بين البلدين.

وأكد ما تمثله لجان الصداقة من أهمية في دعم وتعزيز العلاقات القائمة بين المجلس والبرلمان السنغافوري؛ حيث تُعَد لجان الصداقة إحدى آليات العمل البرلماني المشتركة التي تعمل على فتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي بين البلدين.

ويضم وفد مجلس الشورى في زيارته إلى جمهورية سنغافورة، أعضاء المجلس: (إبراهيم المفلح، وإبراهيم الدايل، والدكتورة نهاد الجشي، والدكتورة نورة المري).