"جوجل" تُطلق إصداراً جديداً مخصصاً لـ "الاجتماعات الصغيرة"

لمساعدة طلبة المدارس والجامعات على التفاعل سريعاً مع الآخرين

أطلقت شركة "جوجل" الأمريكية إصداراً جديداً لخدمة "جوجل ميت" الخاصة بها والمخصصة للاجتماعات الافتراضية.

وأوضحت "جوجل"، وفقا لما نشره موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص، أن ذلك الإصدار الجديد من "جوجل ميت" سيكون مخصصاً للاجتماعات والمناقشات الصغيرة، بعيداً عن الفصول والاجتماعات الضخمة "المربكة" عبر الإنترنت.

وستتمكن تلك الخدمة من مساعدة طلبة المدارس والجامعات على التفاعل سريعاً مع الآخرين للمساعدة على حل هذه المشكلات.

وأشارت "جوجل" إلى أن التقنية الجديدة أطلق عليها اسم "الغرف الفرعية"، التي يمكن من خلالها تقسيم المشاركين إلى مجموعات أصغر أثناء مشاركات الفيديو والاجتماعات والحصص الدراسية.

في الوقت الحالي، أعلنت "جوجل"، أن التقنية ستكون متاحة فقط لعملاء "إنتربرايز للتعليم"، لكنها قالت إنها ستكون متاحة لمزيد من المستخدمين في وقت لاحق من هذا العام.

وقالت "جوجل" إن القدرة على تجميع الأشخاص ووضع غرف أصغر لهم كانت بمنزلة "حاجة" ماسّة، نظراً لأنها تنطوي على إمكانية زيادة المشاركة من خلال السماح بمناقشات جماعية صغيرة متزامنة.

ويمكن لمنشئ المكالمة إنشاء ما يصل إلى 100 غرفة فرعية في المكالمة الواحدة.

وسيتم توزيع المشاركين بشكل عشوائي ومتساوٍ عبر الغرف، لكن يمكن للمنظم نقلهم يدوياً إلى غرف مختلفة إذا لزم الأمر.

ويمكن للمنسقين أيضاً الانتقال من غرفة إلى أخرى لمراقبة المناقشات والانضمام إليها.

جوجل
اعلان
"جوجل" تُطلق إصداراً جديداً مخصصاً لـ "الاجتماعات الصغيرة"
سبق

أطلقت شركة "جوجل" الأمريكية إصداراً جديداً لخدمة "جوجل ميت" الخاصة بها والمخصصة للاجتماعات الافتراضية.

وأوضحت "جوجل"، وفقا لما نشره موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص، أن ذلك الإصدار الجديد من "جوجل ميت" سيكون مخصصاً للاجتماعات والمناقشات الصغيرة، بعيداً عن الفصول والاجتماعات الضخمة "المربكة" عبر الإنترنت.

وستتمكن تلك الخدمة من مساعدة طلبة المدارس والجامعات على التفاعل سريعاً مع الآخرين للمساعدة على حل هذه المشكلات.

وأشارت "جوجل" إلى أن التقنية الجديدة أطلق عليها اسم "الغرف الفرعية"، التي يمكن من خلالها تقسيم المشاركين إلى مجموعات أصغر أثناء مشاركات الفيديو والاجتماعات والحصص الدراسية.

في الوقت الحالي، أعلنت "جوجل"، أن التقنية ستكون متاحة فقط لعملاء "إنتربرايز للتعليم"، لكنها قالت إنها ستكون متاحة لمزيد من المستخدمين في وقت لاحق من هذا العام.

وقالت "جوجل" إن القدرة على تجميع الأشخاص ووضع غرف أصغر لهم كانت بمنزلة "حاجة" ماسّة، نظراً لأنها تنطوي على إمكانية زيادة المشاركة من خلال السماح بمناقشات جماعية صغيرة متزامنة.

ويمكن لمنشئ المكالمة إنشاء ما يصل إلى 100 غرفة فرعية في المكالمة الواحدة.

وسيتم توزيع المشاركين بشكل عشوائي ومتساوٍ عبر الغرف، لكن يمكن للمنظم نقلهم يدوياً إلى غرف مختلفة إذا لزم الأمر.

ويمكن للمنسقين أيضاً الانتقال من غرفة إلى أخرى لمراقبة المناقشات والانضمام إليها.

11 أكتوبر 2020 - 24 صفر 1442
10:43 AM

"جوجل" تُطلق إصداراً جديداً مخصصاً لـ "الاجتماعات الصغيرة"

لمساعدة طلبة المدارس والجامعات على التفاعل سريعاً مع الآخرين

A A A
0
1,723

أطلقت شركة "جوجل" الأمريكية إصداراً جديداً لخدمة "جوجل ميت" الخاصة بها والمخصصة للاجتماعات الافتراضية.

وأوضحت "جوجل"، وفقا لما نشره موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص، أن ذلك الإصدار الجديد من "جوجل ميت" سيكون مخصصاً للاجتماعات والمناقشات الصغيرة، بعيداً عن الفصول والاجتماعات الضخمة "المربكة" عبر الإنترنت.

وستتمكن تلك الخدمة من مساعدة طلبة المدارس والجامعات على التفاعل سريعاً مع الآخرين للمساعدة على حل هذه المشكلات.

وأشارت "جوجل" إلى أن التقنية الجديدة أطلق عليها اسم "الغرف الفرعية"، التي يمكن من خلالها تقسيم المشاركين إلى مجموعات أصغر أثناء مشاركات الفيديو والاجتماعات والحصص الدراسية.

في الوقت الحالي، أعلنت "جوجل"، أن التقنية ستكون متاحة فقط لعملاء "إنتربرايز للتعليم"، لكنها قالت إنها ستكون متاحة لمزيد من المستخدمين في وقت لاحق من هذا العام.

وقالت "جوجل" إن القدرة على تجميع الأشخاص ووضع غرف أصغر لهم كانت بمنزلة "حاجة" ماسّة، نظراً لأنها تنطوي على إمكانية زيادة المشاركة من خلال السماح بمناقشات جماعية صغيرة متزامنة.

ويمكن لمنشئ المكالمة إنشاء ما يصل إلى 100 غرفة فرعية في المكالمة الواحدة.

وسيتم توزيع المشاركين بشكل عشوائي ومتساوٍ عبر الغرف، لكن يمكن للمنظم نقلهم يدوياً إلى غرف مختلفة إذا لزم الأمر.

ويمكن للمنسقين أيضاً الانتقال من غرفة إلى أخرى لمراقبة المناقشات والانضمام إليها.