"الشقيري" معلقاً على إغلاق "أندلسية": أتحمل ما حصل وهو مخالف

قال في رد على "تويتر" و"فيسبوك": اعتمدت على الموظفين وهذا خطأ

بدر الروقي - سبق- الرياض: اعترف الإعلامي أحمد الشقيري بخطئه بعد إغلاق أمانة جدة اليوم "مقهى أندلسية" الذي يعود له، واعتبر ما حصل خطأ منه؛ ويتحمل مسؤوليته، وقال: "اعتمدت على الإدارة والموظفين لتسيير عمله اليومي، وهذا خطأ كبير؛ ألوم نفسي عليه أولاً وأخيراً، وفيه درس لي ولغيري بعدم الاعتماد على الآخرين في أي مشروع، وأنا هنا أحمّل نفسي كامل مسؤولية ما حدث".
 
وكتب "الشقيري" رداً على ما حصل من إغلاق المقهى، ونشره على "تويتر"، عزم فيه على إغلاق نشاطه؛ لأن ما حصل لا يمثل قيمه ومبادئه التي يحث عليها -بحسب وصفه- وذلك بعد غضب في مواقع التواصل من قِبل المواطنين الذين اعتبروا الشقيري يخالف ما يدعو له من قيم وأساليب سليمة.
 
 وقال الشقيري في رده: "كان الهدف من افتتاح أندلسية الترويج للقراءة، وأن يوفر للشباب بيئة صحية؛ إذ تم إيقاف البطاطس المقلية والمشروبات الغازية والتدخين رغم ما في ذلك من تقليل للدخل؛ وكل هذا لأن الهدف لم يكن مادياً، ولم يدخل جيبي هللة منذ افتتاحه إلى اليوم".
 
وأضاف: "أطلقت فكرة المشروع، واعتمدت فيه على الإدارة والموظفين لتسيير عمله اليومي، وهذا خطأ كبير؛ ألوم نفسي عليه أولاً وأخيراً، وفيه درس لي ولغيري بعدم الاعتماد على الآخرين في أي مشروع. وأنا هنا أحمّل نفسي كامل مسؤولية ما حدث، وتم إصلاح وتنفيذ الملاحظات كافة فوراً يوم صدور المخالفة، بدون أي تأخير، وأشكر أمانة جدة على قيامها بعملها في تحسين البيئة في المطاعم والمحال التجارية، وهذه الرقابة هي ما كنت أدعو إليها دائماً؛ فأحييهم عليها".
 
وزاد الشقيري: "لا يرضيني أن تكون لي صلة بمشروع لا يطبّق معايير الإحسان؛ وبالتالي لأن المشروع ليس تجارياً من أساسه، ولأن ما حدث يخالف مخالفة صريحة قيمي ومبادئي وما أدعو إليه، فسأقوم بإغلاق مشروع أندلسية بالكامل خلال الفترة القريبة القادمة بإذن الله".
 
وختم بقوله: "لم أدعِ اليوم الكمال ولا المثالية، وكل بني آدم خطّاء، ولكن المهم الاعتراف بالخطأ عندما يحصل، وعدم الإصرار عليه، والمحاولة المستمرة للتحسين مع وجود الخطأ البشري في العمل أحياناً، وكنت دائماً أردد العبارة الآتية وما زلت (لست بالحسن الذي يظنه المحسنون، ولا بالسوء الذي يظنه الكارهون)".
 
وكانت أمانة جدة قد أغلقت المقهى اليوم لمخالفات عدة، منها تدني مستوى النظافة، واستخدام مواد منتهية الصلاحية، ووجود صدور دجاج غير صالحة، وغيرها من المخالفات التي استوجبت إغلاقه. 

اعلان
"الشقيري" معلقاً على إغلاق "أندلسية": أتحمل ما حصل وهو مخالف
سبق
بدر الروقي - سبق- الرياض: اعترف الإعلامي أحمد الشقيري بخطئه بعد إغلاق أمانة جدة اليوم "مقهى أندلسية" الذي يعود له، واعتبر ما حصل خطأ منه؛ ويتحمل مسؤوليته، وقال: "اعتمدت على الإدارة والموظفين لتسيير عمله اليومي، وهذا خطأ كبير؛ ألوم نفسي عليه أولاً وأخيراً، وفيه درس لي ولغيري بعدم الاعتماد على الآخرين في أي مشروع، وأنا هنا أحمّل نفسي كامل مسؤولية ما حدث".
 
وكتب "الشقيري" رداً على ما حصل من إغلاق المقهى، ونشره على "تويتر"، عزم فيه على إغلاق نشاطه؛ لأن ما حصل لا يمثل قيمه ومبادئه التي يحث عليها -بحسب وصفه- وذلك بعد غضب في مواقع التواصل من قِبل المواطنين الذين اعتبروا الشقيري يخالف ما يدعو له من قيم وأساليب سليمة.
 
 وقال الشقيري في رده: "كان الهدف من افتتاح أندلسية الترويج للقراءة، وأن يوفر للشباب بيئة صحية؛ إذ تم إيقاف البطاطس المقلية والمشروبات الغازية والتدخين رغم ما في ذلك من تقليل للدخل؛ وكل هذا لأن الهدف لم يكن مادياً، ولم يدخل جيبي هللة منذ افتتاحه إلى اليوم".
 
وأضاف: "أطلقت فكرة المشروع، واعتمدت فيه على الإدارة والموظفين لتسيير عمله اليومي، وهذا خطأ كبير؛ ألوم نفسي عليه أولاً وأخيراً، وفيه درس لي ولغيري بعدم الاعتماد على الآخرين في أي مشروع. وأنا هنا أحمّل نفسي كامل مسؤولية ما حدث، وتم إصلاح وتنفيذ الملاحظات كافة فوراً يوم صدور المخالفة، بدون أي تأخير، وأشكر أمانة جدة على قيامها بعملها في تحسين البيئة في المطاعم والمحال التجارية، وهذه الرقابة هي ما كنت أدعو إليها دائماً؛ فأحييهم عليها".
 
وزاد الشقيري: "لا يرضيني أن تكون لي صلة بمشروع لا يطبّق معايير الإحسان؛ وبالتالي لأن المشروع ليس تجارياً من أساسه، ولأن ما حدث يخالف مخالفة صريحة قيمي ومبادئي وما أدعو إليه، فسأقوم بإغلاق مشروع أندلسية بالكامل خلال الفترة القريبة القادمة بإذن الله".
 
وختم بقوله: "لم أدعِ اليوم الكمال ولا المثالية، وكل بني آدم خطّاء، ولكن المهم الاعتراف بالخطأ عندما يحصل، وعدم الإصرار عليه، والمحاولة المستمرة للتحسين مع وجود الخطأ البشري في العمل أحياناً، وكنت دائماً أردد العبارة الآتية وما زلت (لست بالحسن الذي يظنه المحسنون، ولا بالسوء الذي يظنه الكارهون)".
 
وكانت أمانة جدة قد أغلقت المقهى اليوم لمخالفات عدة، منها تدني مستوى النظافة، واستخدام مواد منتهية الصلاحية، ووجود صدور دجاج غير صالحة، وغيرها من المخالفات التي استوجبت إغلاقه. 
31 ديسمبر 2014 - 9 ربيع الأول 1436
11:30 PM

"الشقيري" معلقاً على إغلاق "أندلسية": أتحمل ما حصل وهو مخالف

قال في رد على "تويتر" و"فيسبوك": اعتمدت على الموظفين وهذا خطأ

A A A
0
163,862

بدر الروقي - سبق- الرياض: اعترف الإعلامي أحمد الشقيري بخطئه بعد إغلاق أمانة جدة اليوم "مقهى أندلسية" الذي يعود له، واعتبر ما حصل خطأ منه؛ ويتحمل مسؤوليته، وقال: "اعتمدت على الإدارة والموظفين لتسيير عمله اليومي، وهذا خطأ كبير؛ ألوم نفسي عليه أولاً وأخيراً، وفيه درس لي ولغيري بعدم الاعتماد على الآخرين في أي مشروع، وأنا هنا أحمّل نفسي كامل مسؤولية ما حدث".
 
وكتب "الشقيري" رداً على ما حصل من إغلاق المقهى، ونشره على "تويتر"، عزم فيه على إغلاق نشاطه؛ لأن ما حصل لا يمثل قيمه ومبادئه التي يحث عليها -بحسب وصفه- وذلك بعد غضب في مواقع التواصل من قِبل المواطنين الذين اعتبروا الشقيري يخالف ما يدعو له من قيم وأساليب سليمة.
 
 وقال الشقيري في رده: "كان الهدف من افتتاح أندلسية الترويج للقراءة، وأن يوفر للشباب بيئة صحية؛ إذ تم إيقاف البطاطس المقلية والمشروبات الغازية والتدخين رغم ما في ذلك من تقليل للدخل؛ وكل هذا لأن الهدف لم يكن مادياً، ولم يدخل جيبي هللة منذ افتتاحه إلى اليوم".
 
وأضاف: "أطلقت فكرة المشروع، واعتمدت فيه على الإدارة والموظفين لتسيير عمله اليومي، وهذا خطأ كبير؛ ألوم نفسي عليه أولاً وأخيراً، وفيه درس لي ولغيري بعدم الاعتماد على الآخرين في أي مشروع. وأنا هنا أحمّل نفسي كامل مسؤولية ما حدث، وتم إصلاح وتنفيذ الملاحظات كافة فوراً يوم صدور المخالفة، بدون أي تأخير، وأشكر أمانة جدة على قيامها بعملها في تحسين البيئة في المطاعم والمحال التجارية، وهذه الرقابة هي ما كنت أدعو إليها دائماً؛ فأحييهم عليها".
 
وزاد الشقيري: "لا يرضيني أن تكون لي صلة بمشروع لا يطبّق معايير الإحسان؛ وبالتالي لأن المشروع ليس تجارياً من أساسه، ولأن ما حدث يخالف مخالفة صريحة قيمي ومبادئي وما أدعو إليه، فسأقوم بإغلاق مشروع أندلسية بالكامل خلال الفترة القريبة القادمة بإذن الله".
 
وختم بقوله: "لم أدعِ اليوم الكمال ولا المثالية، وكل بني آدم خطّاء، ولكن المهم الاعتراف بالخطأ عندما يحصل، وعدم الإصرار عليه، والمحاولة المستمرة للتحسين مع وجود الخطأ البشري في العمل أحياناً، وكنت دائماً أردد العبارة الآتية وما زلت (لست بالحسن الذي يظنه المحسنون، ولا بالسوء الذي يظنه الكارهون)".
 
وكانت أمانة جدة قد أغلقت المقهى اليوم لمخالفات عدة، منها تدني مستوى النظافة، واستخدام مواد منتهية الصلاحية، ووجود صدور دجاج غير صالحة، وغيرها من المخالفات التي استوجبت إغلاقه.