"الدويش" يعلن عن رحلة عمرة للكندي المتبرع بحذائه

دعا عبر قناة "الرسالة" المقيمين في كندا للتعرف عليه

عبدالحكيم شار- سبق- متابعة: أعلن الداعية المعروف أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة القصيم، الدكتور إبراهيم بن عبد الله الدويش، عن رصد مكافأة شكر وتقدير، للمسلم الكندي الذي تبرّع بحذائه، عبارة عن رحلة إلى مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة، مع إقامة وضيافة مدفوعة التكاليف برعاية مؤسسة الحصيني الخيرية.
 
 ودعا برنامج "جدد" الذي يبث على قناة الرسالة، نداء مرة أخرى للإخوة في كندا للتعرف على هذا الشاب الهمام إلى التواصل مع الدكتور "الدويش" على حسابه ليهديه العمرة بإذن الله، وأشار إلى إهداء مؤسسة الحصيني الخيرية جائزة عمرة للشاب الكندي المتبرع بحذائه، فعلى من يعرفه أن يدلنا عليه أو يدله علينا.
 
وكانت "سبق" قد نشرت خبراً عن  قيام مسلم كندي - لم تُعرف هويته- بالتبرع بحذائه إلى أحد ركاب حافلة في مدينة تورونتو، بعد ملاحظته عدم امتلاك الأخير حذاءً بقدمه.
 
وبحسب جريدة "التلجراف"؛ فقد قام سائق الحافلة بتصوير المشهد حيث سمع الكندي المسلم يقول للآخر: "بإمكانك أخذهما، أنا أسكن قريباً ويمكنني المشي دونهما". حيث بدا التأثر على الفقير من كلام الكندي المسلم.
 
وعبّر سائق الحافلة عن المشهد لوكالة QMI بقوله: "لقد أذاب قلبي.. إنه نوع من اللطف مع الجميع".
 
كما التقت الوكالة الرجل المسلم؛ حيث طلب عدم الكشف عن هويته، وقد أكّد أن الشريعة الإسلامية تُفضّل أن تكون أعمال الخير سرية.
 
وأضاف الكندي المسلم للوكالة: "شعرت بالأسف ناحية الراكب؛ حيث إنه كان يرتدي حذاء بلاستيكياً، فقلت في نفسي: "أنا على بُعد دقيقتين من المنزل.. يمكنني منحه حذائي".
 
وكانت الصورتان المنشورتان لهذا المشهد، قد حظِيَتَا بإعجاب عدد كبير من مستخدمي "فيسبوك"، كما ساهم كثيرون في نشرها على نطاق أوسع.

اعلان
"الدويش" يعلن عن رحلة عمرة للكندي المتبرع بحذائه
سبق
عبدالحكيم شار- سبق- متابعة: أعلن الداعية المعروف أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة القصيم، الدكتور إبراهيم بن عبد الله الدويش، عن رصد مكافأة شكر وتقدير، للمسلم الكندي الذي تبرّع بحذائه، عبارة عن رحلة إلى مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة، مع إقامة وضيافة مدفوعة التكاليف برعاية مؤسسة الحصيني الخيرية.
 
 ودعا برنامج "جدد" الذي يبث على قناة الرسالة، نداء مرة أخرى للإخوة في كندا للتعرف على هذا الشاب الهمام إلى التواصل مع الدكتور "الدويش" على حسابه ليهديه العمرة بإذن الله، وأشار إلى إهداء مؤسسة الحصيني الخيرية جائزة عمرة للشاب الكندي المتبرع بحذائه، فعلى من يعرفه أن يدلنا عليه أو يدله علينا.
 
وكانت "سبق" قد نشرت خبراً عن  قيام مسلم كندي - لم تُعرف هويته- بالتبرع بحذائه إلى أحد ركاب حافلة في مدينة تورونتو، بعد ملاحظته عدم امتلاك الأخير حذاءً بقدمه.
 
وبحسب جريدة "التلجراف"؛ فقد قام سائق الحافلة بتصوير المشهد حيث سمع الكندي المسلم يقول للآخر: "بإمكانك أخذهما، أنا أسكن قريباً ويمكنني المشي دونهما". حيث بدا التأثر على الفقير من كلام الكندي المسلم.
 
وعبّر سائق الحافلة عن المشهد لوكالة QMI بقوله: "لقد أذاب قلبي.. إنه نوع من اللطف مع الجميع".
 
كما التقت الوكالة الرجل المسلم؛ حيث طلب عدم الكشف عن هويته، وقد أكّد أن الشريعة الإسلامية تُفضّل أن تكون أعمال الخير سرية.
 
وأضاف الكندي المسلم للوكالة: "شعرت بالأسف ناحية الراكب؛ حيث إنه كان يرتدي حذاء بلاستيكياً، فقلت في نفسي: "أنا على بُعد دقيقتين من المنزل.. يمكنني منحه حذائي".
 
وكانت الصورتان المنشورتان لهذا المشهد، قد حظِيَتَا بإعجاب عدد كبير من مستخدمي "فيسبوك"، كما ساهم كثيرون في نشرها على نطاق أوسع.
30 إبريل 2014 - 1 رجب 1435
12:35 AM

دعا عبر قناة "الرسالة" المقيمين في كندا للتعرف عليه

"الدويش" يعلن عن رحلة عمرة للكندي المتبرع بحذائه

A A A
0
108,298

عبدالحكيم شار- سبق- متابعة: أعلن الداعية المعروف أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة القصيم، الدكتور إبراهيم بن عبد الله الدويش، عن رصد مكافأة شكر وتقدير، للمسلم الكندي الذي تبرّع بحذائه، عبارة عن رحلة إلى مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة، مع إقامة وضيافة مدفوعة التكاليف برعاية مؤسسة الحصيني الخيرية.
 
 ودعا برنامج "جدد" الذي يبث على قناة الرسالة، نداء مرة أخرى للإخوة في كندا للتعرف على هذا الشاب الهمام إلى التواصل مع الدكتور "الدويش" على حسابه ليهديه العمرة بإذن الله، وأشار إلى إهداء مؤسسة الحصيني الخيرية جائزة عمرة للشاب الكندي المتبرع بحذائه، فعلى من يعرفه أن يدلنا عليه أو يدله علينا.
 
وكانت "سبق" قد نشرت خبراً عن  قيام مسلم كندي - لم تُعرف هويته- بالتبرع بحذائه إلى أحد ركاب حافلة في مدينة تورونتو، بعد ملاحظته عدم امتلاك الأخير حذاءً بقدمه.
 
وبحسب جريدة "التلجراف"؛ فقد قام سائق الحافلة بتصوير المشهد حيث سمع الكندي المسلم يقول للآخر: "بإمكانك أخذهما، أنا أسكن قريباً ويمكنني المشي دونهما". حيث بدا التأثر على الفقير من كلام الكندي المسلم.
 
وعبّر سائق الحافلة عن المشهد لوكالة QMI بقوله: "لقد أذاب قلبي.. إنه نوع من اللطف مع الجميع".
 
كما التقت الوكالة الرجل المسلم؛ حيث طلب عدم الكشف عن هويته، وقد أكّد أن الشريعة الإسلامية تُفضّل أن تكون أعمال الخير سرية.
 
وأضاف الكندي المسلم للوكالة: "شعرت بالأسف ناحية الراكب؛ حيث إنه كان يرتدي حذاء بلاستيكياً، فقلت في نفسي: "أنا على بُعد دقيقتين من المنزل.. يمكنني منحه حذائي".
 
وكانت الصورتان المنشورتان لهذا المشهد، قد حظِيَتَا بإعجاب عدد كبير من مستخدمي "فيسبوك"، كما ساهم كثيرون في نشرها على نطاق أوسع.