وسطاء صلح ينهون "خلاف الـ 35 عاماً" بين عائلتين بـ"محالة بيشة"

"الضمدي": انتهت لقاءات "آل خاطر" و"آل عميش" بالمحبة ولله الحمد

سويد الحارثي- سبق- بيشة: أنهی وسطاء صلح، أمس الجمعة، خلافاً استمرّ 35 عاماً بين عائلتين تنتميان لقبيلة الموادعة بني شهر؛ ذلك في اجتماع عُقد بين وجهاء أطراف الخلاف بمحالة بيشة.
 
وتفصيلاً، قال ابن شيخ قبيلة الضمود بالحارث عبدالله بن عوض الضمدي لـ"سبق"، إن والده الشيخ عوض بن علي الضمود وإخوانه وبعض وجهاء قبائل مجاورة، عملوا علی تقريب وجهات النظر بين المتخالفين خلال الفترة الماضية بعد نشوب خلاف بين العائلتين علی أراضٍ بقريتهم قبل نحو 35 عاماً.
 
وأضاف "الضمدي": "بعد لقاءات متتالية لوالده الشيخ عوض بن علي وبعض أعيان القبائل المجاورة مع أطراف الخلاف، نجحت مساعيهم في الحصول علی موعد للصلح"، متابعاً بقوله: "تم تحديد موعد إنهاء الخلاف يوم أمس الجمعة بحضور جميع أطراف الخلاف، بالمحالة في محافظة بيشة".
 
وأردف: "بدأ الشيخ عوض بن علي بكلمة ارتجالية احتوت علی عظم أجر المبادر للصلح عند الله عز وجل"، متابعاً: "عقب ذلك تم وبحمد الله الصلح بين آل خاطر وآل عميش من الموادعة بني شهر، وإنهاء خلافات تواترت خلال الثلاثة عقود الماضية".
 
وختم "الضمدي" حديثه لـ"سبق" قائلاً: "نحمد الله إذ كنا سبباً بعد الله في بث روح الإخاء والمحبة وتواصل الرحم بين أطراف الصلح".
 
 
 
وبدورهم فقد قام بعض من مشايخ بني عمرو وبني شهر ومشايخ بالحارث بجهود في إنهاء النزاع القائم بين "آل عميش" و"آل خاطر"، والذي ظلّ سنوات، وتسبب في القطيعة والشحناء، وأمضى المصلحون أكثر من خمسة أشهر، وبتوفيق من الله نجحوا في مهمتهم في الإصلاح بين الفخذين وهما من قبيلة الموادعة بني شهر.
 
وقد سعى في ذلك الصلح كل من الشيخ عوض بن علي الحارثي وإخوانه، والشيخ سعد عمير الشهري، والشيخ محمد غانم الشهري، والشيخ خلف محمد الشهري، والشيخ فاهد بن مبارك العمري، وشيخ قبيلة الجوابرة بني عمر محمد بن فاهد العمري، وبعض من أعيان قبيلته والشيخ محمد بن هديان الحارثي، والشيخ عبدالله بن مسعد الشهري، الذي بذل الجهود الملموسة والناجحة في ذلك الصلح، وأيضاً سعى في الصلح الشيخ سويد غيثان الحارثي، وبعض قبيلته، والشيخ حمود بن مفلح الضمدي، وعبدالله محمد عبدالله الضمود، وأيضاً رئس مركز القوباء الذي له اليد البيضاء في الصلح.
 
 

اعلان
وسطاء صلح ينهون "خلاف الـ 35 عاماً" بين عائلتين بـ"محالة بيشة"
سبق
سويد الحارثي- سبق- بيشة: أنهی وسطاء صلح، أمس الجمعة، خلافاً استمرّ 35 عاماً بين عائلتين تنتميان لقبيلة الموادعة بني شهر؛ ذلك في اجتماع عُقد بين وجهاء أطراف الخلاف بمحالة بيشة.
 
وتفصيلاً، قال ابن شيخ قبيلة الضمود بالحارث عبدالله بن عوض الضمدي لـ"سبق"، إن والده الشيخ عوض بن علي الضمود وإخوانه وبعض وجهاء قبائل مجاورة، عملوا علی تقريب وجهات النظر بين المتخالفين خلال الفترة الماضية بعد نشوب خلاف بين العائلتين علی أراضٍ بقريتهم قبل نحو 35 عاماً.
 
وأضاف "الضمدي": "بعد لقاءات متتالية لوالده الشيخ عوض بن علي وبعض أعيان القبائل المجاورة مع أطراف الخلاف، نجحت مساعيهم في الحصول علی موعد للصلح"، متابعاً بقوله: "تم تحديد موعد إنهاء الخلاف يوم أمس الجمعة بحضور جميع أطراف الخلاف، بالمحالة في محافظة بيشة".
 
وأردف: "بدأ الشيخ عوض بن علي بكلمة ارتجالية احتوت علی عظم أجر المبادر للصلح عند الله عز وجل"، متابعاً: "عقب ذلك تم وبحمد الله الصلح بين آل خاطر وآل عميش من الموادعة بني شهر، وإنهاء خلافات تواترت خلال الثلاثة عقود الماضية".
 
وختم "الضمدي" حديثه لـ"سبق" قائلاً: "نحمد الله إذ كنا سبباً بعد الله في بث روح الإخاء والمحبة وتواصل الرحم بين أطراف الصلح".
 
 
 
وبدورهم فقد قام بعض من مشايخ بني عمرو وبني شهر ومشايخ بالحارث بجهود في إنهاء النزاع القائم بين "آل عميش" و"آل خاطر"، والذي ظلّ سنوات، وتسبب في القطيعة والشحناء، وأمضى المصلحون أكثر من خمسة أشهر، وبتوفيق من الله نجحوا في مهمتهم في الإصلاح بين الفخذين وهما من قبيلة الموادعة بني شهر.
 
وقد سعى في ذلك الصلح كل من الشيخ عوض بن علي الحارثي وإخوانه، والشيخ سعد عمير الشهري، والشيخ محمد غانم الشهري، والشيخ خلف محمد الشهري، والشيخ فاهد بن مبارك العمري، وشيخ قبيلة الجوابرة بني عمر محمد بن فاهد العمري، وبعض من أعيان قبيلته والشيخ محمد بن هديان الحارثي، والشيخ عبدالله بن مسعد الشهري، الذي بذل الجهود الملموسة والناجحة في ذلك الصلح، وأيضاً سعى في الصلح الشيخ سويد غيثان الحارثي، وبعض قبيلته، والشيخ حمود بن مفلح الضمدي، وعبدالله محمد عبدالله الضمود، وأيضاً رئس مركز القوباء الذي له اليد البيضاء في الصلح.
 
 
28 فبراير 2015 - 9 جمادى الأول 1436
01:31 PM

وسطاء صلح ينهون "خلاف الـ 35 عاماً" بين عائلتين بـ"محالة بيشة"

"الضمدي": انتهت لقاءات "آل خاطر" و"آل عميش" بالمحبة ولله الحمد

A A A
0
15,906

سويد الحارثي- سبق- بيشة: أنهی وسطاء صلح، أمس الجمعة، خلافاً استمرّ 35 عاماً بين عائلتين تنتميان لقبيلة الموادعة بني شهر؛ ذلك في اجتماع عُقد بين وجهاء أطراف الخلاف بمحالة بيشة.
 
وتفصيلاً، قال ابن شيخ قبيلة الضمود بالحارث عبدالله بن عوض الضمدي لـ"سبق"، إن والده الشيخ عوض بن علي الضمود وإخوانه وبعض وجهاء قبائل مجاورة، عملوا علی تقريب وجهات النظر بين المتخالفين خلال الفترة الماضية بعد نشوب خلاف بين العائلتين علی أراضٍ بقريتهم قبل نحو 35 عاماً.
 
وأضاف "الضمدي": "بعد لقاءات متتالية لوالده الشيخ عوض بن علي وبعض أعيان القبائل المجاورة مع أطراف الخلاف، نجحت مساعيهم في الحصول علی موعد للصلح"، متابعاً بقوله: "تم تحديد موعد إنهاء الخلاف يوم أمس الجمعة بحضور جميع أطراف الخلاف، بالمحالة في محافظة بيشة".
 
وأردف: "بدأ الشيخ عوض بن علي بكلمة ارتجالية احتوت علی عظم أجر المبادر للصلح عند الله عز وجل"، متابعاً: "عقب ذلك تم وبحمد الله الصلح بين آل خاطر وآل عميش من الموادعة بني شهر، وإنهاء خلافات تواترت خلال الثلاثة عقود الماضية".
 
وختم "الضمدي" حديثه لـ"سبق" قائلاً: "نحمد الله إذ كنا سبباً بعد الله في بث روح الإخاء والمحبة وتواصل الرحم بين أطراف الصلح".
 
 
 
وبدورهم فقد قام بعض من مشايخ بني عمرو وبني شهر ومشايخ بالحارث بجهود في إنهاء النزاع القائم بين "آل عميش" و"آل خاطر"، والذي ظلّ سنوات، وتسبب في القطيعة والشحناء، وأمضى المصلحون أكثر من خمسة أشهر، وبتوفيق من الله نجحوا في مهمتهم في الإصلاح بين الفخذين وهما من قبيلة الموادعة بني شهر.
 
وقد سعى في ذلك الصلح كل من الشيخ عوض بن علي الحارثي وإخوانه، والشيخ سعد عمير الشهري، والشيخ محمد غانم الشهري، والشيخ خلف محمد الشهري، والشيخ فاهد بن مبارك العمري، وشيخ قبيلة الجوابرة بني عمر محمد بن فاهد العمري، وبعض من أعيان قبيلته والشيخ محمد بن هديان الحارثي، والشيخ عبدالله بن مسعد الشهري، الذي بذل الجهود الملموسة والناجحة في ذلك الصلح، وأيضاً سعى في الصلح الشيخ سويد غيثان الحارثي، وبعض قبيلته، والشيخ حمود بن مفلح الضمدي، وعبدالله محمد عبدالله الضمود، وأيضاً رئس مركز القوباء الذي له اليد البيضاء في الصلح.