نجاح عملية فصل التوأمين السياميين اليمنيين "عبدالله وعبدالرحمن"

استغرقت 9 ساعات متواصلة بمشاركة عددٍ من الاستشاريين السعوديين

واس- الرياض: أنهى الفريق الطبي والجراحي في عمليات فصل التوائم السيامية بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض برئاسة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، اليوم، عملية فصل التوأمين السياميين اليمنيين (عبدالله وعبدالرحمن) بنجاح، بعد قرابة تسع ساعات متواصلة، بمشاركة عددٍ من الاستشاريين السعوديين في تخصصات التخدير وجراحة الأطفال والعظام والتجميل والمسالك البولية للأطفال والتمريض.
 
وتمت عملية الفصل عبر تسع مراحل، بدأت أولاها بتخدير التوأمين وتجهيزهما للعملية ووضع جميع القسطرات اللازمة، ثم مرحلة الإعداد والتعقيم، فمرحلة الفتح وفصل الأمعاء، وصولاً لفصل الجهاز البولي والتناسلي، لتأتي بعدها مرحلة فصل العظام، التي تم من خلالها فصل عظام الحوض والجدار الخلفي، وبالتالي تم فصل التوأمين عن بعضهما للمرة الأولى، وبعدها بدأت مرحلة إعادة ترميم الأعضاء، وإعادة ترميم الجهاز الهضمي والبولي والتناسلي.
 
واختصت المرحلة التاسعة والأخيرة بالتغطية والتضميد، حيث قام فريق الجراحة التجميلية فيها بإغلاق الجروح ووضع الضمادات، ومن ثم نقل التوأمين إلى قسم العناية المركزة للأطفال لحين اكتمال فترة علاجهما، بإذن الله.
 
وعقب نهاية العملية رفع الدكتور عبدالله الربيعة، باسمه ونيابة عن زملائه أعضاء الفريق الطبي التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين، ولسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- وإلى سمو رئيس الحرس الوطني، بنجاح العملية، مؤكداً أن ما تحقق من إنجاز يسجل باسم الوطن.
 
الجدير بالذكر أن هذه العملية هي الـ (35) في سلسلة عمليات فصل التوائم السيامية التي أجريت في المملكة، منذ عام 1990م، وشملت عمليات فصل لتوائم سياميين متلاصقين من أكثر من (18) دولة من مختلف أنحاء العالم.

اعلان
نجاح عملية فصل التوأمين السياميين اليمنيين "عبدالله وعبدالرحمن"
سبق
واس- الرياض: أنهى الفريق الطبي والجراحي في عمليات فصل التوائم السيامية بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض برئاسة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، اليوم، عملية فصل التوأمين السياميين اليمنيين (عبدالله وعبدالرحمن) بنجاح، بعد قرابة تسع ساعات متواصلة، بمشاركة عددٍ من الاستشاريين السعوديين في تخصصات التخدير وجراحة الأطفال والعظام والتجميل والمسالك البولية للأطفال والتمريض.
 
وتمت عملية الفصل عبر تسع مراحل، بدأت أولاها بتخدير التوأمين وتجهيزهما للعملية ووضع جميع القسطرات اللازمة، ثم مرحلة الإعداد والتعقيم، فمرحلة الفتح وفصل الأمعاء، وصولاً لفصل الجهاز البولي والتناسلي، لتأتي بعدها مرحلة فصل العظام، التي تم من خلالها فصل عظام الحوض والجدار الخلفي، وبالتالي تم فصل التوأمين عن بعضهما للمرة الأولى، وبعدها بدأت مرحلة إعادة ترميم الأعضاء، وإعادة ترميم الجهاز الهضمي والبولي والتناسلي.
 
واختصت المرحلة التاسعة والأخيرة بالتغطية والتضميد، حيث قام فريق الجراحة التجميلية فيها بإغلاق الجروح ووضع الضمادات، ومن ثم نقل التوأمين إلى قسم العناية المركزة للأطفال لحين اكتمال فترة علاجهما، بإذن الله.
 
وعقب نهاية العملية رفع الدكتور عبدالله الربيعة، باسمه ونيابة عن زملائه أعضاء الفريق الطبي التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين، ولسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- وإلى سمو رئيس الحرس الوطني، بنجاح العملية، مؤكداً أن ما تحقق من إنجاز يسجل باسم الوطن.
 
الجدير بالذكر أن هذه العملية هي الـ (35) في سلسلة عمليات فصل التوائم السيامية التي أجريت في المملكة، منذ عام 1990م، وشملت عمليات فصل لتوائم سياميين متلاصقين من أكثر من (18) دولة من مختلف أنحاء العالم.
28 فبراير 2015 - 9 جمادى الأول 1436
06:32 PM

نجاح عملية فصل التوأمين السياميين اليمنيين "عبدالله وعبدالرحمن"

استغرقت 9 ساعات متواصلة بمشاركة عددٍ من الاستشاريين السعوديين

A A A
0
36,258

واس- الرياض: أنهى الفريق الطبي والجراحي في عمليات فصل التوائم السيامية بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض برئاسة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، اليوم، عملية فصل التوأمين السياميين اليمنيين (عبدالله وعبدالرحمن) بنجاح، بعد قرابة تسع ساعات متواصلة، بمشاركة عددٍ من الاستشاريين السعوديين في تخصصات التخدير وجراحة الأطفال والعظام والتجميل والمسالك البولية للأطفال والتمريض.
 
وتمت عملية الفصل عبر تسع مراحل، بدأت أولاها بتخدير التوأمين وتجهيزهما للعملية ووضع جميع القسطرات اللازمة، ثم مرحلة الإعداد والتعقيم، فمرحلة الفتح وفصل الأمعاء، وصولاً لفصل الجهاز البولي والتناسلي، لتأتي بعدها مرحلة فصل العظام، التي تم من خلالها فصل عظام الحوض والجدار الخلفي، وبالتالي تم فصل التوأمين عن بعضهما للمرة الأولى، وبعدها بدأت مرحلة إعادة ترميم الأعضاء، وإعادة ترميم الجهاز الهضمي والبولي والتناسلي.
 
واختصت المرحلة التاسعة والأخيرة بالتغطية والتضميد، حيث قام فريق الجراحة التجميلية فيها بإغلاق الجروح ووضع الضمادات، ومن ثم نقل التوأمين إلى قسم العناية المركزة للأطفال لحين اكتمال فترة علاجهما، بإذن الله.
 
وعقب نهاية العملية رفع الدكتور عبدالله الربيعة، باسمه ونيابة عن زملائه أعضاء الفريق الطبي التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين، ولسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- وإلى سمو رئيس الحرس الوطني، بنجاح العملية، مؤكداً أن ما تحقق من إنجاز يسجل باسم الوطن.
 
الجدير بالذكر أن هذه العملية هي الـ (35) في سلسلة عمليات فصل التوائم السيامية التي أجريت في المملكة، منذ عام 1990م، وشملت عمليات فصل لتوائم سياميين متلاصقين من أكثر من (18) دولة من مختلف أنحاء العالم.