بالصور.. إقبال كبير من الأهالي على السوق الرمضاني بـ"ينبع الصناعية"

تكليف عدد من المراقبين الصحيين بمتابعة المعروضات على البسطات

ماجد الرفاعي- سبق- ينبع: يشهد السوق الرمضاني بالهيئة الملكية بينبع الصناعية إقبالاً كبيراً في يوميه الأول والثاني من شهر رمضان المبارك في سوق الشفاء.
وشهد السوق عدداً كبيراً من الأهالي وممن اعتادوا على زيارة السوق الرمضاني، ويحتوي السوق على أنواع كثيرة من المأكولات الرمضانية منها: السمبوسة والمعجنات وأنواع مختلفة من الحلويات المكملة للسفرة الرمضانية.
 
 
كما احتوى السوق على المأكولات الشعبية مثل الفول والقلابة والكبدة والتقاطيع والمقلقل والسوبية وأنواع أخرى من المأكولات والمشروبات، واشتمل على عدد من بائعي التمر.
وحضرت في السوق فرق من الأمن الصناعي للمحافظة على تنظيم حركة السير وسلامة السوق من حدوث أي مكروه -لا سمح الله-.
وعلمت "سبق" أنه تم تكليف عدد من المراقبين الصحيين، يتبعون لقسم صحة البيئة وحماية المستهلك بينبع الصناعية، بمتابعة ما يعرض على البسطات الرمضانية من مأكولات ومشروبات للتأكد من التزامها بالاشتراطات الصحية.
 
وتشمل الجولات الميدانية للمفتشين الصحيين أيضاً الأسواق والمطاعم والمحال التجارية ومحال بيع الخضار والفواكه واللحوم والمستودعات الغذائية للتأكد من توفر شروط النظافة العامة والتقيد بالشروط الصحية المطلوبة.
من جهتها وضعت الهيئة الملكية بينبع فرقاً إطفائية ثابتة على مواقع البسطات الرمضانية بينبع الصناعية؛ حرصاً على سلامة مرتادي هذه المواقع خلال شهر رمضان، وتلافياً لحدوث الحرائق والحوادث الخطيرة.
 
 
 
 
 
 
 
 
 

اعلان
بالصور.. إقبال كبير من الأهالي على السوق الرمضاني بـ"ينبع الصناعية"
سبق
ماجد الرفاعي- سبق- ينبع: يشهد السوق الرمضاني بالهيئة الملكية بينبع الصناعية إقبالاً كبيراً في يوميه الأول والثاني من شهر رمضان المبارك في سوق الشفاء.
وشهد السوق عدداً كبيراً من الأهالي وممن اعتادوا على زيارة السوق الرمضاني، ويحتوي السوق على أنواع كثيرة من المأكولات الرمضانية منها: السمبوسة والمعجنات وأنواع مختلفة من الحلويات المكملة للسفرة الرمضانية.
 
 
كما احتوى السوق على المأكولات الشعبية مثل الفول والقلابة والكبدة والتقاطيع والمقلقل والسوبية وأنواع أخرى من المأكولات والمشروبات، واشتمل على عدد من بائعي التمر.
وحضرت في السوق فرق من الأمن الصناعي للمحافظة على تنظيم حركة السير وسلامة السوق من حدوث أي مكروه -لا سمح الله-.
وعلمت "سبق" أنه تم تكليف عدد من المراقبين الصحيين، يتبعون لقسم صحة البيئة وحماية المستهلك بينبع الصناعية، بمتابعة ما يعرض على البسطات الرمضانية من مأكولات ومشروبات للتأكد من التزامها بالاشتراطات الصحية.
 
وتشمل الجولات الميدانية للمفتشين الصحيين أيضاً الأسواق والمطاعم والمحال التجارية ومحال بيع الخضار والفواكه واللحوم والمستودعات الغذائية للتأكد من توفر شروط النظافة العامة والتقيد بالشروط الصحية المطلوبة.
من جهتها وضعت الهيئة الملكية بينبع فرقاً إطفائية ثابتة على مواقع البسطات الرمضانية بينبع الصناعية؛ حرصاً على سلامة مرتادي هذه المواقع خلال شهر رمضان، وتلافياً لحدوث الحرائق والحوادث الخطيرة.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
30 يونيو 2014 - 3 رمضان 1435
10:25 PM

تكليف عدد من المراقبين الصحيين بمتابعة المعروضات على البسطات

بالصور.. إقبال كبير من الأهالي على السوق الرمضاني بـ"ينبع الصناعية"

A A A
0
13,541

ماجد الرفاعي- سبق- ينبع: يشهد السوق الرمضاني بالهيئة الملكية بينبع الصناعية إقبالاً كبيراً في يوميه الأول والثاني من شهر رمضان المبارك في سوق الشفاء.
وشهد السوق عدداً كبيراً من الأهالي وممن اعتادوا على زيارة السوق الرمضاني، ويحتوي السوق على أنواع كثيرة من المأكولات الرمضانية منها: السمبوسة والمعجنات وأنواع مختلفة من الحلويات المكملة للسفرة الرمضانية.
 
 
كما احتوى السوق على المأكولات الشعبية مثل الفول والقلابة والكبدة والتقاطيع والمقلقل والسوبية وأنواع أخرى من المأكولات والمشروبات، واشتمل على عدد من بائعي التمر.
وحضرت في السوق فرق من الأمن الصناعي للمحافظة على تنظيم حركة السير وسلامة السوق من حدوث أي مكروه -لا سمح الله-.
وعلمت "سبق" أنه تم تكليف عدد من المراقبين الصحيين، يتبعون لقسم صحة البيئة وحماية المستهلك بينبع الصناعية، بمتابعة ما يعرض على البسطات الرمضانية من مأكولات ومشروبات للتأكد من التزامها بالاشتراطات الصحية.
 
وتشمل الجولات الميدانية للمفتشين الصحيين أيضاً الأسواق والمطاعم والمحال التجارية ومحال بيع الخضار والفواكه واللحوم والمستودعات الغذائية للتأكد من توفر شروط النظافة العامة والتقيد بالشروط الصحية المطلوبة.
من جهتها وضعت الهيئة الملكية بينبع فرقاً إطفائية ثابتة على مواقع البسطات الرمضانية بينبع الصناعية؛ حرصاً على سلامة مرتادي هذه المواقع خلال شهر رمضان، وتلافياً لحدوث الحرائق والحوادث الخطيرة.