"الظاهري": أرقام الميزانية تشير لنجاح تغلّب المملكة على أسعار النفط

سبق- الدمام: قال مدير عام مطار الملك فهد الدولي بالدمام المهندس يوسف الظاهري: إن أرقام الميزانية العامة للدولة، تشير بوضوح إلى نجاح المملكة في تغلبها على مشكلة تراجع أسعار النفط طيلة الـ18 عاماً الماضية.
 
وأضاف: "إذا نظرنا إلى معدل الإنفاق الحكومي المتوقع للعام 2016، نجد أنه يبلغ 840 مليار ريال، وهو قريب من المعدل المعلن في ميزانية العام 2015، عندما كانت أسعار النفط مرتفعة؛ مما يؤكد أن المملكة تسير على خطط اقتصادية جديدة، وهيكلة إدارية متناغمة، تُعَزّز كفاءة الإنفاق العام، وتميل إلى ترشيد الاستهلاك، وتنويع مصادر الدخل".
 
وتابع: "أستطيع أن أؤكد أن الميزانية أكبر دليل على أن الاقتصاد السعودي بألف خير ولله الحمد، وأن عجلة التطور والتنمية تسير في طريقها الصحيح والمرسوم لها، وسوف ينعكس ذلك على رفاهية المواطن في مختلف المجالات؛ وبخاصة في الخدمات العامة؛ من تعليم وصحة وطرق وإسكان".
 
وعبّر مدير العلاقات العامة والإعلام بمطار الملك فهد الدولي بالدمام أحمد العباسي، عن سعادته بأرقام الميزانية الجديدة؛ معتبراً أن المملكة على أعتاب مرحلة اقتصادية جديدة، ستعزز مصادر دخل المملكة؛ بحيث لا يقتصر على النفط فقط، ويرسخ لمبدأ اقتصاد المعرفة.
 
وقال: "إن الميزانية رسّخت توجه الدولة في أن الاستثمار الحقيقي يكمن في الإنسان السعودي؛ حيث حافظت الميزانية على معدل الصرف في الخدمات التي يحتاجها المواطن؛ فمنحت للتعليم والتأهيل 191 مليار ريال، والخدمات الصحية والتنمية الاجتماعية 104 مليارات ريال، والقطاع الأمني والعسكري أكثر من 213 مليار ريال، وقطاع الخدمات البلدية 21 مليار ريال، والنقل 23 مليار ريال، وقطاع الإدارة العامة 23 مليار ريال؛ مما يؤكد أن الدولة ستحافظ على رفاهية المواطن؛ مشيداً -في الوقت ذاته- برفع الدعم جزئياً عن الوقود؛ للحد من الإسراف والاستهلاك العشوائي لمقدرات البلد".

اعلان
"الظاهري": أرقام الميزانية تشير لنجاح تغلّب المملكة على أسعار النفط
سبق
سبق- الدمام: قال مدير عام مطار الملك فهد الدولي بالدمام المهندس يوسف الظاهري: إن أرقام الميزانية العامة للدولة، تشير بوضوح إلى نجاح المملكة في تغلبها على مشكلة تراجع أسعار النفط طيلة الـ18 عاماً الماضية.
 
وأضاف: "إذا نظرنا إلى معدل الإنفاق الحكومي المتوقع للعام 2016، نجد أنه يبلغ 840 مليار ريال، وهو قريب من المعدل المعلن في ميزانية العام 2015، عندما كانت أسعار النفط مرتفعة؛ مما يؤكد أن المملكة تسير على خطط اقتصادية جديدة، وهيكلة إدارية متناغمة، تُعَزّز كفاءة الإنفاق العام، وتميل إلى ترشيد الاستهلاك، وتنويع مصادر الدخل".
 
وتابع: "أستطيع أن أؤكد أن الميزانية أكبر دليل على أن الاقتصاد السعودي بألف خير ولله الحمد، وأن عجلة التطور والتنمية تسير في طريقها الصحيح والمرسوم لها، وسوف ينعكس ذلك على رفاهية المواطن في مختلف المجالات؛ وبخاصة في الخدمات العامة؛ من تعليم وصحة وطرق وإسكان".
 
وعبّر مدير العلاقات العامة والإعلام بمطار الملك فهد الدولي بالدمام أحمد العباسي، عن سعادته بأرقام الميزانية الجديدة؛ معتبراً أن المملكة على أعتاب مرحلة اقتصادية جديدة، ستعزز مصادر دخل المملكة؛ بحيث لا يقتصر على النفط فقط، ويرسخ لمبدأ اقتصاد المعرفة.
 
وقال: "إن الميزانية رسّخت توجه الدولة في أن الاستثمار الحقيقي يكمن في الإنسان السعودي؛ حيث حافظت الميزانية على معدل الصرف في الخدمات التي يحتاجها المواطن؛ فمنحت للتعليم والتأهيل 191 مليار ريال، والخدمات الصحية والتنمية الاجتماعية 104 مليارات ريال، والقطاع الأمني والعسكري أكثر من 213 مليار ريال، وقطاع الخدمات البلدية 21 مليار ريال، والنقل 23 مليار ريال، وقطاع الإدارة العامة 23 مليار ريال؛ مما يؤكد أن الدولة ستحافظ على رفاهية المواطن؛ مشيداً -في الوقت ذاته- برفع الدعم جزئياً عن الوقود؛ للحد من الإسراف والاستهلاك العشوائي لمقدرات البلد".
29 ديسمبر 2015 - 18 ربيع الأول 1437
01:38 PM

"الظاهري": أرقام الميزانية تشير لنجاح تغلّب المملكة على أسعار النفط

A A A
0
330

سبق- الدمام: قال مدير عام مطار الملك فهد الدولي بالدمام المهندس يوسف الظاهري: إن أرقام الميزانية العامة للدولة، تشير بوضوح إلى نجاح المملكة في تغلبها على مشكلة تراجع أسعار النفط طيلة الـ18 عاماً الماضية.
 
وأضاف: "إذا نظرنا إلى معدل الإنفاق الحكومي المتوقع للعام 2016، نجد أنه يبلغ 840 مليار ريال، وهو قريب من المعدل المعلن في ميزانية العام 2015، عندما كانت أسعار النفط مرتفعة؛ مما يؤكد أن المملكة تسير على خطط اقتصادية جديدة، وهيكلة إدارية متناغمة، تُعَزّز كفاءة الإنفاق العام، وتميل إلى ترشيد الاستهلاك، وتنويع مصادر الدخل".
 
وتابع: "أستطيع أن أؤكد أن الميزانية أكبر دليل على أن الاقتصاد السعودي بألف خير ولله الحمد، وأن عجلة التطور والتنمية تسير في طريقها الصحيح والمرسوم لها، وسوف ينعكس ذلك على رفاهية المواطن في مختلف المجالات؛ وبخاصة في الخدمات العامة؛ من تعليم وصحة وطرق وإسكان".
 
وعبّر مدير العلاقات العامة والإعلام بمطار الملك فهد الدولي بالدمام أحمد العباسي، عن سعادته بأرقام الميزانية الجديدة؛ معتبراً أن المملكة على أعتاب مرحلة اقتصادية جديدة، ستعزز مصادر دخل المملكة؛ بحيث لا يقتصر على النفط فقط، ويرسخ لمبدأ اقتصاد المعرفة.
 
وقال: "إن الميزانية رسّخت توجه الدولة في أن الاستثمار الحقيقي يكمن في الإنسان السعودي؛ حيث حافظت الميزانية على معدل الصرف في الخدمات التي يحتاجها المواطن؛ فمنحت للتعليم والتأهيل 191 مليار ريال، والخدمات الصحية والتنمية الاجتماعية 104 مليارات ريال، والقطاع الأمني والعسكري أكثر من 213 مليار ريال، وقطاع الخدمات البلدية 21 مليار ريال، والنقل 23 مليار ريال، وقطاع الإدارة العامة 23 مليار ريال؛ مما يؤكد أن الدولة ستحافظ على رفاهية المواطن؛ مشيداً -في الوقت ذاته- برفع الدعم جزئياً عن الوقود؛ للحد من الإسراف والاستهلاك العشوائي لمقدرات البلد".