بالفيديو.. ولي العهد لأحد ذوي ضحايا القديح: أدري أنك منفعل.. لكن من سيحاول القيام بدور الدولة سيُحاسَب

ترك له حرية الحديث ثم قال: "الدولة قائمة بدورها ولن تأخذنا بالله لومة لائم"

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أكد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن حكومتنا الرشيدة قائمة بدورها، و"مَنْ سيحاول القيام بدور الدولة سيحاسب. فيما لن تأخذها بالله لومة لائم". مشدداً على أن الدولة ستبقى دولة، وستضبط الأمن مع من يخالف كائناً من كان.
 
وجاء حديث ولي العهد في لقطة تلفزيونية خلال زيارة العزاء والمواساة لأسر وذوي المواطنين الذين انتقلوا إلى رحمة الله نتيجة الجريمة الإرهابية في القديح؛ إذ قال أحد أقارب الضحايا لولي العهد أثناء السلام عليه: "احنا نقول إذا الحكومة ما تقوم بدورها، فهي - تسمح لي سمو الأمير - شريكة في هذا الجرم".
 
 ولي العهد بعد أن ترك للمواطن حرية الحديث رد عليه بعد انتهاء حديثه قائلاً: "شوف، اسمع، أنا أدري أنك منفعل، ولا ألومك، لكن الدولة قائمة بدورها، وأي أحد سيحاول القيام بدور الدولة سيحاسب. لن تأخذها في الله لومة لائم. الدولة ستبقى دولة، وستضبط الأمن مع من يخالف كائناً من كان. خلينا كلنا نكون يداً واحدة مع الدولة".
 
المواطن أوضح أنه يقصد القنوات الفضائية، وقال في نهاية حديثه: "نحن مع الدولة".
 
 وكان ولي العهد قد أكد أن حكومة خادم الحرمين الشريفين حريصة كل الحرص على استتباب الأمن في جميع مناطق السعودية، ومواجهة كل من يحاول العبث بأمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها، وأن غالب من يقفون وراء هذا الحادث في قبضة العدالة، وقوات الأمن تقوم بواجباتها لضبط جميع المتورطين أينما كانوا لتطبيق شرع الله في حقهم.
 
جاء ذلك أثناء قيام سموه بزيارة المواطنين الذين يتلقون العلاج والرعاية الطبية بمستشفى القطيف المركزي نتيجة الإصابة التي تعرضوا لها إثر الجريمة النكراء التي استهدفت مسجداً بقرية القديح يوم الجمعة الماضي، وخلفت ضحايا أبرياء. واطمأن سموه على الوضع الصحي للمصابين، والرعاية الطبية التي يتلقونها، متمنياً لهم الشفاء العاجل.
 
ونقل سموه لهم تعازي ومواساة خادم الحرمين الشريفين- حفظه الله- ودعواته - أيده الله- بأن يتغمد المولى - عز وجل - المتوفين بواسع رحمته ومغفرته، ويسكنهم فسيح جناته، وأن يمُنَّ الله عليهم بالشفاء العاجل.
 
وقام سمو ولي العهد، يرافقه أمير المنطقة الشرقية، اليوم بزيارة عزاء ومواساة لأسر وذوي المواطنين الذين انتقلوا إلى رحمة الله نتيجة لتلك الجريمة الإرهابية، كما زار مستشفى القطيف العام للاطمئنان على سلامة المصابين في التفجير الإرهابي الذي استهدف مسجد الإمام علي ببلدة القديح في محافظة القطيف.
 
 
 

اعلان
بالفيديو.. ولي العهد لأحد ذوي ضحايا القديح: أدري أنك منفعل.. لكن من سيحاول القيام بدور الدولة سيُحاسَب
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أكد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن حكومتنا الرشيدة قائمة بدورها، و"مَنْ سيحاول القيام بدور الدولة سيحاسب. فيما لن تأخذها بالله لومة لائم". مشدداً على أن الدولة ستبقى دولة، وستضبط الأمن مع من يخالف كائناً من كان.
 
وجاء حديث ولي العهد في لقطة تلفزيونية خلال زيارة العزاء والمواساة لأسر وذوي المواطنين الذين انتقلوا إلى رحمة الله نتيجة الجريمة الإرهابية في القديح؛ إذ قال أحد أقارب الضحايا لولي العهد أثناء السلام عليه: "احنا نقول إذا الحكومة ما تقوم بدورها، فهي - تسمح لي سمو الأمير - شريكة في هذا الجرم".
 
 ولي العهد بعد أن ترك للمواطن حرية الحديث رد عليه بعد انتهاء حديثه قائلاً: "شوف، اسمع، أنا أدري أنك منفعل، ولا ألومك، لكن الدولة قائمة بدورها، وأي أحد سيحاول القيام بدور الدولة سيحاسب. لن تأخذها في الله لومة لائم. الدولة ستبقى دولة، وستضبط الأمن مع من يخالف كائناً من كان. خلينا كلنا نكون يداً واحدة مع الدولة".
 
المواطن أوضح أنه يقصد القنوات الفضائية، وقال في نهاية حديثه: "نحن مع الدولة".
 
 وكان ولي العهد قد أكد أن حكومة خادم الحرمين الشريفين حريصة كل الحرص على استتباب الأمن في جميع مناطق السعودية، ومواجهة كل من يحاول العبث بأمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها، وأن غالب من يقفون وراء هذا الحادث في قبضة العدالة، وقوات الأمن تقوم بواجباتها لضبط جميع المتورطين أينما كانوا لتطبيق شرع الله في حقهم.
 
جاء ذلك أثناء قيام سموه بزيارة المواطنين الذين يتلقون العلاج والرعاية الطبية بمستشفى القطيف المركزي نتيجة الإصابة التي تعرضوا لها إثر الجريمة النكراء التي استهدفت مسجداً بقرية القديح يوم الجمعة الماضي، وخلفت ضحايا أبرياء. واطمأن سموه على الوضع الصحي للمصابين، والرعاية الطبية التي يتلقونها، متمنياً لهم الشفاء العاجل.
 
ونقل سموه لهم تعازي ومواساة خادم الحرمين الشريفين- حفظه الله- ودعواته - أيده الله- بأن يتغمد المولى - عز وجل - المتوفين بواسع رحمته ومغفرته، ويسكنهم فسيح جناته، وأن يمُنَّ الله عليهم بالشفاء العاجل.
 
وقام سمو ولي العهد، يرافقه أمير المنطقة الشرقية، اليوم بزيارة عزاء ومواساة لأسر وذوي المواطنين الذين انتقلوا إلى رحمة الله نتيجة لتلك الجريمة الإرهابية، كما زار مستشفى القطيف العام للاطمئنان على سلامة المصابين في التفجير الإرهابي الذي استهدف مسجد الإمام علي ببلدة القديح في محافظة القطيف.
 
 
 

27 مايو 2015 - 9 شعبان 1436
12:35 AM

بالفيديو.. ولي العهد لأحد ذوي ضحايا القديح: أدري أنك منفعل.. لكن من سيحاول القيام بدور الدولة سيُحاسَب

ترك له حرية الحديث ثم قال: "الدولة قائمة بدورها ولن تأخذنا بالله لومة لائم"

A A A
0
551,844

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أكد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن حكومتنا الرشيدة قائمة بدورها، و"مَنْ سيحاول القيام بدور الدولة سيحاسب. فيما لن تأخذها بالله لومة لائم". مشدداً على أن الدولة ستبقى دولة، وستضبط الأمن مع من يخالف كائناً من كان.
 
وجاء حديث ولي العهد في لقطة تلفزيونية خلال زيارة العزاء والمواساة لأسر وذوي المواطنين الذين انتقلوا إلى رحمة الله نتيجة الجريمة الإرهابية في القديح؛ إذ قال أحد أقارب الضحايا لولي العهد أثناء السلام عليه: "احنا نقول إذا الحكومة ما تقوم بدورها، فهي - تسمح لي سمو الأمير - شريكة في هذا الجرم".
 
 ولي العهد بعد أن ترك للمواطن حرية الحديث رد عليه بعد انتهاء حديثه قائلاً: "شوف، اسمع، أنا أدري أنك منفعل، ولا ألومك، لكن الدولة قائمة بدورها، وأي أحد سيحاول القيام بدور الدولة سيحاسب. لن تأخذها في الله لومة لائم. الدولة ستبقى دولة، وستضبط الأمن مع من يخالف كائناً من كان. خلينا كلنا نكون يداً واحدة مع الدولة".
 
المواطن أوضح أنه يقصد القنوات الفضائية، وقال في نهاية حديثه: "نحن مع الدولة".
 
 وكان ولي العهد قد أكد أن حكومة خادم الحرمين الشريفين حريصة كل الحرص على استتباب الأمن في جميع مناطق السعودية، ومواجهة كل من يحاول العبث بأمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها، وأن غالب من يقفون وراء هذا الحادث في قبضة العدالة، وقوات الأمن تقوم بواجباتها لضبط جميع المتورطين أينما كانوا لتطبيق شرع الله في حقهم.
 
جاء ذلك أثناء قيام سموه بزيارة المواطنين الذين يتلقون العلاج والرعاية الطبية بمستشفى القطيف المركزي نتيجة الإصابة التي تعرضوا لها إثر الجريمة النكراء التي استهدفت مسجداً بقرية القديح يوم الجمعة الماضي، وخلفت ضحايا أبرياء. واطمأن سموه على الوضع الصحي للمصابين، والرعاية الطبية التي يتلقونها، متمنياً لهم الشفاء العاجل.
 
ونقل سموه لهم تعازي ومواساة خادم الحرمين الشريفين- حفظه الله- ودعواته - أيده الله- بأن يتغمد المولى - عز وجل - المتوفين بواسع رحمته ومغفرته، ويسكنهم فسيح جناته، وأن يمُنَّ الله عليهم بالشفاء العاجل.
 
وقام سمو ولي العهد، يرافقه أمير المنطقة الشرقية، اليوم بزيارة عزاء ومواساة لأسر وذوي المواطنين الذين انتقلوا إلى رحمة الله نتيجة لتلك الجريمة الإرهابية، كما زار مستشفى القطيف العام للاطمئنان على سلامة المصابين في التفجير الإرهابي الذي استهدف مسجد الإمام علي ببلدة القديح في محافظة القطيف.