وزير الشؤون الإسلامية يبحث دعم التعاون الثنائي مع المسؤول عن الشؤون الدينية بماليزيا

​المسؤول الماليزي: عقد مؤتمر آسيان في كوالالمبور تأكيد للعلاقة الأخوية المتينة بين المملكة وماليزيا

عقد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ، بمقر إقامته في ماليزيا اليوم الثلاثاء، اجتماعاً مع الوزير في رئاسة مجلس الوزراء الماليزي المسؤول عن الشؤون الدينية الداتؤ سري جميل خير بهروم.

وجرى خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون بين المملكة العربية السعودية ومملكة ماليزيا، في مجالات العمل الإسلامي، ولا سيما ما يتصل بشؤون الدعوة إلى الله، وإبراز الصورة الناصعة لتعاليم الإسلام السمحة القائمة على الوسطية والاعتدال، والتصدي للأنشطة الإرهابية والأفكار المنحرفة.

وخلال اللقاء، أبدى المسؤول الماليزي سعادته بتنامي وتطور العلاقات الثنائية التي تربط بين قيادتي وشعبي المملكة وماليزيا في مختلف المجالات, منوهاً في هذا الصدد بتنظيم المملكة ممثلةً في وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ورعايتها لفعاليات وأعمال المؤتمر الدولي الأول لمسلمي آسيان تحت شعار " أمة وسط " الذي أنهى أعماله في العاصمة الماليزية كوالالمبور مساء أمس.

وفي هذا السياق، أكد المسؤول الماليزي أن عقد المؤتمر جاء تأكيداً للعلاقة الأخوية المتينة التي تربط المملكة بماليزيا، وللتعاون المشترك والمستمر بين البلدين بهدف توحيد صف المسلمين، وجمع كلمتهم، وتعزيز الوسطية والاعتدال، وتقوية أهل السنة والجماعة في مواجهة التحديات الكبرى التي تواجه المسلمين في هذا العصر، وتعزيز الدور الكبير الذي يقوم به البَلَدان في محاربة الإرهاب والتطرف.

وأشاد المسؤول الماليزي بالنتائج والتوصيات التي أسفر عنها المؤتمر، وفي مقدمتها تأكيد أهمية استمرار عقد مثل تلك المؤتمرات العلمية في ماليزيا، وباقي دول الآسيان؛ لما لها من أثر بارز في تعزيز التواصل، وتبادل الخبرات، والبحث في حلول النوازل والمستجدات، والتحديات التي تواجه المسلمين، وذلك من أجل ترسيخ منهج الوسطية والاعتدال، ومواجهة مهددات الأمن والاستقرار، والتحذير من التطرف والغلو، والطائفية، والفتن، والاختلاف، والتأكيد على أهمية أخذ المسلمين بعوامل القوة المختلفة؛ لمواجهة التحديات التي يتعرض لها العالم الإسلامي.


وفي ختام اللقاء، جرى تبادل الهدايا التذكارية بين الجانبين.

اعلان
وزير الشؤون الإسلامية يبحث دعم التعاون الثنائي مع المسؤول عن الشؤون الدينية بماليزيا
سبق

عقد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ، بمقر إقامته في ماليزيا اليوم الثلاثاء، اجتماعاً مع الوزير في رئاسة مجلس الوزراء الماليزي المسؤول عن الشؤون الدينية الداتؤ سري جميل خير بهروم.

وجرى خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون بين المملكة العربية السعودية ومملكة ماليزيا، في مجالات العمل الإسلامي، ولا سيما ما يتصل بشؤون الدعوة إلى الله، وإبراز الصورة الناصعة لتعاليم الإسلام السمحة القائمة على الوسطية والاعتدال، والتصدي للأنشطة الإرهابية والأفكار المنحرفة.

وخلال اللقاء، أبدى المسؤول الماليزي سعادته بتنامي وتطور العلاقات الثنائية التي تربط بين قيادتي وشعبي المملكة وماليزيا في مختلف المجالات, منوهاً في هذا الصدد بتنظيم المملكة ممثلةً في وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ورعايتها لفعاليات وأعمال المؤتمر الدولي الأول لمسلمي آسيان تحت شعار " أمة وسط " الذي أنهى أعماله في العاصمة الماليزية كوالالمبور مساء أمس.

وفي هذا السياق، أكد المسؤول الماليزي أن عقد المؤتمر جاء تأكيداً للعلاقة الأخوية المتينة التي تربط المملكة بماليزيا، وللتعاون المشترك والمستمر بين البلدين بهدف توحيد صف المسلمين، وجمع كلمتهم، وتعزيز الوسطية والاعتدال، وتقوية أهل السنة والجماعة في مواجهة التحديات الكبرى التي تواجه المسلمين في هذا العصر، وتعزيز الدور الكبير الذي يقوم به البَلَدان في محاربة الإرهاب والتطرف.

وأشاد المسؤول الماليزي بالنتائج والتوصيات التي أسفر عنها المؤتمر، وفي مقدمتها تأكيد أهمية استمرار عقد مثل تلك المؤتمرات العلمية في ماليزيا، وباقي دول الآسيان؛ لما لها من أثر بارز في تعزيز التواصل، وتبادل الخبرات، والبحث في حلول النوازل والمستجدات، والتحديات التي تواجه المسلمين، وذلك من أجل ترسيخ منهج الوسطية والاعتدال، ومواجهة مهددات الأمن والاستقرار، والتحذير من التطرف والغلو، والطائفية، والفتن، والاختلاف، والتأكيد على أهمية أخذ المسلمين بعوامل القوة المختلفة؛ لمواجهة التحديات التي يتعرض لها العالم الإسلامي.


وفي ختام اللقاء، جرى تبادل الهدايا التذكارية بين الجانبين.

28 نوفمبر 2017 - 10 ربيع الأول 1439
10:18 PM

وزير الشؤون الإسلامية يبحث دعم التعاون الثنائي مع المسؤول عن الشؤون الدينية بماليزيا

​المسؤول الماليزي: عقد مؤتمر آسيان في كوالالمبور تأكيد للعلاقة الأخوية المتينة بين المملكة وماليزيا

A A A
0
2,272

عقد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ، بمقر إقامته في ماليزيا اليوم الثلاثاء، اجتماعاً مع الوزير في رئاسة مجلس الوزراء الماليزي المسؤول عن الشؤون الدينية الداتؤ سري جميل خير بهروم.

وجرى خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون بين المملكة العربية السعودية ومملكة ماليزيا، في مجالات العمل الإسلامي، ولا سيما ما يتصل بشؤون الدعوة إلى الله، وإبراز الصورة الناصعة لتعاليم الإسلام السمحة القائمة على الوسطية والاعتدال، والتصدي للأنشطة الإرهابية والأفكار المنحرفة.

وخلال اللقاء، أبدى المسؤول الماليزي سعادته بتنامي وتطور العلاقات الثنائية التي تربط بين قيادتي وشعبي المملكة وماليزيا في مختلف المجالات, منوهاً في هذا الصدد بتنظيم المملكة ممثلةً في وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ورعايتها لفعاليات وأعمال المؤتمر الدولي الأول لمسلمي آسيان تحت شعار " أمة وسط " الذي أنهى أعماله في العاصمة الماليزية كوالالمبور مساء أمس.

وفي هذا السياق، أكد المسؤول الماليزي أن عقد المؤتمر جاء تأكيداً للعلاقة الأخوية المتينة التي تربط المملكة بماليزيا، وللتعاون المشترك والمستمر بين البلدين بهدف توحيد صف المسلمين، وجمع كلمتهم، وتعزيز الوسطية والاعتدال، وتقوية أهل السنة والجماعة في مواجهة التحديات الكبرى التي تواجه المسلمين في هذا العصر، وتعزيز الدور الكبير الذي يقوم به البَلَدان في محاربة الإرهاب والتطرف.

وأشاد المسؤول الماليزي بالنتائج والتوصيات التي أسفر عنها المؤتمر، وفي مقدمتها تأكيد أهمية استمرار عقد مثل تلك المؤتمرات العلمية في ماليزيا، وباقي دول الآسيان؛ لما لها من أثر بارز في تعزيز التواصل، وتبادل الخبرات، والبحث في حلول النوازل والمستجدات، والتحديات التي تواجه المسلمين، وذلك من أجل ترسيخ منهج الوسطية والاعتدال، ومواجهة مهددات الأمن والاستقرار، والتحذير من التطرف والغلو، والطائفية، والفتن، والاختلاف، والتأكيد على أهمية أخذ المسلمين بعوامل القوة المختلفة؛ لمواجهة التحديات التي يتعرض لها العالم الإسلامي.


وفي ختام اللقاء، جرى تبادل الهدايا التذكارية بين الجانبين.