"حماس" تدعو إلى انتفاضة: اخرجوا من "نفق أوسلو".. لا سلام ولا تسوية

"هنية": القرار الأمريكي مؤامرة وإعلان حرب على الشعب الفلسطيني

بدأت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في التجهيز لمقاومة وانتفاضة في وجه الاحتلال "الإسرائيلي"؛ لمواجهة الخطر الاستراتيجي الذي يهدد القدس، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن القدس عاصمة لدولة الاحتلال.

وقال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، إن حركته تعمل بقوة لإطلاق انتفاضة في وجه الاحتلال "الإسرائيلي"؛ رداً على الموقف الأمريكي تجاه القدس، مؤكداً إعطاء التعليمات للمقاومة لتكون جاهزة لمواجهة الأمر.

ونقلت صحيفة "المصري اليوم" القاهرية عن موقع "معاً" التابع لـ"حماس" أن "هنية" أضاف في خطاب من منزله في مخيم الشاطئ بمدينة غزة: "نحن إذ نقف أمام المعادلة الجديدة، وهذه المرحلة السياسية الفارقة جراء هذا القرار، فنحن مطالبون باتخاذ قرارات ورسم سياسات ووضع استراتيجية لمواجهة المؤامرة الجديدة على القدس وفلسطين".
وأكد "هنية" أن الانحياز السافر الأعمى من الإدارة الأمريكية للاحتلال الإسرائيلي، واضح لا لبس فيه ولا غموض، لنؤكد اليوم بأن القدس موحدة لا شرقية ولا غربية هي فلسطينية عربية إسلامية، وهي عاصمة دولة فلسطين كل فلسطين.

وتابع: أقول اليوم إن فلسطين واحدة وموحدة من البحر إلى النهر، لا تقبل القسمة لا على دولتين ولا كيانين، فلسطين لنا والقدس كل القدس لنا، لا نعترف بشرعية الاحتلال ولا وجود لإسرائيل على أرض فلسطين ليكون لها عاصمة".

ودعا "هنية" السلطة الفلسطينية للخروج من نفق أوسلو الذي عاش الفلسطينيون عبره الآلام والأوجاع ومنح العدو شرعية الوجود مضيفاً: "لم تعد هناك عملية سلام أو تسوية"، كما دعا لعقد اجتماع عاجل تشارك فيه قيادات الشعب الفلسطيني، والاتفاق على السياسة الفلسطينية القادمة، ولدينا الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير.

وأضاف "هنية": "علينا أن نسرع الخطى في التخفيف عن شعبنا الفلسطيني، واتخاذ قرار برفع العقوبات عن قطاع غزة، فالشعب الجريح لن يستطيع أن يواجه المحتل إن لم تتوفر له عوامل الصمود، كما أدعو إلى وقف التنسيق الأمني مع العدو في الضفة".

وأكد أن تمكين الحكومة في الضفة وغزة يجب أن يقابله تمكين المقاومة في الضفة؛ لترد على العدوان السافر؛ لأن القرار الأمريكي عدوان على الشعب الفلسطيني، ويعد إعلان حرب على شعبنا في أقدس مقدساته.

اعلان
"حماس" تدعو إلى انتفاضة: اخرجوا من "نفق أوسلو".. لا سلام ولا تسوية
سبق

بدأت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في التجهيز لمقاومة وانتفاضة في وجه الاحتلال "الإسرائيلي"؛ لمواجهة الخطر الاستراتيجي الذي يهدد القدس، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن القدس عاصمة لدولة الاحتلال.

وقال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، إن حركته تعمل بقوة لإطلاق انتفاضة في وجه الاحتلال "الإسرائيلي"؛ رداً على الموقف الأمريكي تجاه القدس، مؤكداً إعطاء التعليمات للمقاومة لتكون جاهزة لمواجهة الأمر.

ونقلت صحيفة "المصري اليوم" القاهرية عن موقع "معاً" التابع لـ"حماس" أن "هنية" أضاف في خطاب من منزله في مخيم الشاطئ بمدينة غزة: "نحن إذ نقف أمام المعادلة الجديدة، وهذه المرحلة السياسية الفارقة جراء هذا القرار، فنحن مطالبون باتخاذ قرارات ورسم سياسات ووضع استراتيجية لمواجهة المؤامرة الجديدة على القدس وفلسطين".
وأكد "هنية" أن الانحياز السافر الأعمى من الإدارة الأمريكية للاحتلال الإسرائيلي، واضح لا لبس فيه ولا غموض، لنؤكد اليوم بأن القدس موحدة لا شرقية ولا غربية هي فلسطينية عربية إسلامية، وهي عاصمة دولة فلسطين كل فلسطين.

وتابع: أقول اليوم إن فلسطين واحدة وموحدة من البحر إلى النهر، لا تقبل القسمة لا على دولتين ولا كيانين، فلسطين لنا والقدس كل القدس لنا، لا نعترف بشرعية الاحتلال ولا وجود لإسرائيل على أرض فلسطين ليكون لها عاصمة".

ودعا "هنية" السلطة الفلسطينية للخروج من نفق أوسلو الذي عاش الفلسطينيون عبره الآلام والأوجاع ومنح العدو شرعية الوجود مضيفاً: "لم تعد هناك عملية سلام أو تسوية"، كما دعا لعقد اجتماع عاجل تشارك فيه قيادات الشعب الفلسطيني، والاتفاق على السياسة الفلسطينية القادمة، ولدينا الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير.

وأضاف "هنية": "علينا أن نسرع الخطى في التخفيف عن شعبنا الفلسطيني، واتخاذ قرار برفع العقوبات عن قطاع غزة، فالشعب الجريح لن يستطيع أن يواجه المحتل إن لم تتوفر له عوامل الصمود، كما أدعو إلى وقف التنسيق الأمني مع العدو في الضفة".

وأكد أن تمكين الحكومة في الضفة وغزة يجب أن يقابله تمكين المقاومة في الضفة؛ لترد على العدوان السافر؛ لأن القرار الأمريكي عدوان على الشعب الفلسطيني، ويعد إعلان حرب على شعبنا في أقدس مقدساته.

07 ديسمبر 2017 - 19 ربيع الأول 1439
12:53 PM

"حماس" تدعو إلى انتفاضة: اخرجوا من "نفق أوسلو".. لا سلام ولا تسوية

"هنية": القرار الأمريكي مؤامرة وإعلان حرب على الشعب الفلسطيني

A A A
22
15,738

بدأت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في التجهيز لمقاومة وانتفاضة في وجه الاحتلال "الإسرائيلي"؛ لمواجهة الخطر الاستراتيجي الذي يهدد القدس، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن القدس عاصمة لدولة الاحتلال.

وقال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، إن حركته تعمل بقوة لإطلاق انتفاضة في وجه الاحتلال "الإسرائيلي"؛ رداً على الموقف الأمريكي تجاه القدس، مؤكداً إعطاء التعليمات للمقاومة لتكون جاهزة لمواجهة الأمر.

ونقلت صحيفة "المصري اليوم" القاهرية عن موقع "معاً" التابع لـ"حماس" أن "هنية" أضاف في خطاب من منزله في مخيم الشاطئ بمدينة غزة: "نحن إذ نقف أمام المعادلة الجديدة، وهذه المرحلة السياسية الفارقة جراء هذا القرار، فنحن مطالبون باتخاذ قرارات ورسم سياسات ووضع استراتيجية لمواجهة المؤامرة الجديدة على القدس وفلسطين".
وأكد "هنية" أن الانحياز السافر الأعمى من الإدارة الأمريكية للاحتلال الإسرائيلي، واضح لا لبس فيه ولا غموض، لنؤكد اليوم بأن القدس موحدة لا شرقية ولا غربية هي فلسطينية عربية إسلامية، وهي عاصمة دولة فلسطين كل فلسطين.

وتابع: أقول اليوم إن فلسطين واحدة وموحدة من البحر إلى النهر، لا تقبل القسمة لا على دولتين ولا كيانين، فلسطين لنا والقدس كل القدس لنا، لا نعترف بشرعية الاحتلال ولا وجود لإسرائيل على أرض فلسطين ليكون لها عاصمة".

ودعا "هنية" السلطة الفلسطينية للخروج من نفق أوسلو الذي عاش الفلسطينيون عبره الآلام والأوجاع ومنح العدو شرعية الوجود مضيفاً: "لم تعد هناك عملية سلام أو تسوية"، كما دعا لعقد اجتماع عاجل تشارك فيه قيادات الشعب الفلسطيني، والاتفاق على السياسة الفلسطينية القادمة، ولدينا الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير.

وأضاف "هنية": "علينا أن نسرع الخطى في التخفيف عن شعبنا الفلسطيني، واتخاذ قرار برفع العقوبات عن قطاع غزة، فالشعب الجريح لن يستطيع أن يواجه المحتل إن لم تتوفر له عوامل الصمود، كما أدعو إلى وقف التنسيق الأمني مع العدو في الضفة".

وأكد أن تمكين الحكومة في الضفة وغزة يجب أن يقابله تمكين المقاومة في الضفة؛ لترد على العدوان السافر؛ لأن القرار الأمريكي عدوان على الشعب الفلسطيني، ويعد إعلان حرب على شعبنا في أقدس مقدساته.