قصة مبتعث سعودي قادته المصادفة من منتج للشعر إلى مشروع يدر عليه الملايين

بدأ من كراج سيارات وألفيْ ريال وانتهى بتأسيس شركة بها 70 موظفًا و3 مكاتب

تحول طلب عائلي بسيط من ابنهم المبتعث لدى الولايات المتحدة الأمريكية إلى مشروع تجاري يدر دخلاً ماليًا تبلغ قيمته ملايين الريالات بعد أن كانت البداية بأقل من 2000 ريال ومرآب سيارات (كراج) في أمريكا.

وتمثل قصة المبتعث السعودي عبدالرحمن العليان مصدر إلهام لملايين الشباب السعودي والعربي، فقد حقق "العليان" نجاحًا عالميًا بجده واجتهاده الشخصي، ليتحول من مجرد مشروع عائلي وسعودي إلى مشروع عالمي بتأسيس شركة "nice-one"، والتي بدأت بثلاثة موظفين حتى وصل عددهم إلى 70 موظفًا وثلاثة مكاتب في السعودية والقاهرة.

البداية من كراج سيارات و2000 ريال

يقول عبدالرحمن العليان لـ"سبق": "في عام 2012 كنت مبتعثًا في ولاية كنيكتيكت الأمريكية، وكانت أسرتي تطلب منتجًا لعناية الشعر للاستخدام الشخصي، وأقوم بدوري بشحنه إلى أسرتي، ومع مرور الوقت بالتعاون مع شقيقي عمر العليان، حولناه إلى مشروع تجاري بدأ من كراج سيارات و2000 ريال سعودي في عام 2013، إلى أن بلغت قيمة مشروعي السوقية عشرات الملايين".

جمع 600 ألف ريال في 3 سنوات

وأضاف "العليان" أنه وشقيقه افتتحا متجرًا على منصات التواصل "انستغرام" على الرغم من وجود أكثر من 2000 متجر بالفكرة نفسها، لكنه حوّل المشروع مع شقيقه إلى عمل مؤسساتي، حيث يقوم هو بشحن المواد من الولايات المتحدة بينما شقيقه يهتم بالتغليف والشحن الداخلي والتواصل مع العملاء وخدمات ما بعد البيع، واستمر العمل على الطريقة ذاتها من عام 2013 إلى نهاية عام 2016، حيث تمكنا من جمع 600 ألف ريال.

من 3 موظفين إلى 70 موظفًا

ويقول عبدالرحمن العليان إنه قرر وشقيقه التوسع والاستفادة من الاونلاين والاوفلاين بتأسيس شركة "nice-one" على الإنترنت وإطلاق تطبيق لبيع منتجات التجميل والعطور، و500 ماركة عالمية تم تحميله من قِبل نصف مليون مستخدم لتبلغ قيمته السوقية عشرات الملايين.

وأضاف العليان أن مشروع "نايس ون" بدأ بثلاثة موظفين في بداية 2017، وحتى اليوم بلغ عدد الموظفين 70 موظفًا، وثلاثة مكاتب موزعة بين الرياض والقصيم والقاهرة.

نصيحة وفريق عمل سعودي

وأكد "العليان" أن النمو مستمر بشكل سريع ومتطور، مشيرًا إلى أن جميع فريق التطوير والعاملين في المشروع شباب سعوديون، ويقود فريق "الاي تي" الشاب بندر الضالع.

واختتم "العليان" ناصحًا جميع الشباب السعوديين ببدء مشروعات تجارية، مشددًا على ضرورة فهم المجال الذي يختارونه بشكل جيد، واختباره على أرض الواقع، لافتًا إلى أن هناك الكثير من الصعوبات والمشاكل التي قد يواجهها أي مشروع في بداياته، لكن التخطيط السليم والابتكار ووجود الأشخاص المناسبين في المواقع المناسبة سيُسهم في تخطي تلك الصعوبات والتقدم نحو النجاح.

اعلان
قصة مبتعث سعودي قادته المصادفة من منتج للشعر إلى مشروع يدر عليه الملايين
سبق

تحول طلب عائلي بسيط من ابنهم المبتعث لدى الولايات المتحدة الأمريكية إلى مشروع تجاري يدر دخلاً ماليًا تبلغ قيمته ملايين الريالات بعد أن كانت البداية بأقل من 2000 ريال ومرآب سيارات (كراج) في أمريكا.

وتمثل قصة المبتعث السعودي عبدالرحمن العليان مصدر إلهام لملايين الشباب السعودي والعربي، فقد حقق "العليان" نجاحًا عالميًا بجده واجتهاده الشخصي، ليتحول من مجرد مشروع عائلي وسعودي إلى مشروع عالمي بتأسيس شركة "nice-one"، والتي بدأت بثلاثة موظفين حتى وصل عددهم إلى 70 موظفًا وثلاثة مكاتب في السعودية والقاهرة.

البداية من كراج سيارات و2000 ريال

يقول عبدالرحمن العليان لـ"سبق": "في عام 2012 كنت مبتعثًا في ولاية كنيكتيكت الأمريكية، وكانت أسرتي تطلب منتجًا لعناية الشعر للاستخدام الشخصي، وأقوم بدوري بشحنه إلى أسرتي، ومع مرور الوقت بالتعاون مع شقيقي عمر العليان، حولناه إلى مشروع تجاري بدأ من كراج سيارات و2000 ريال سعودي في عام 2013، إلى أن بلغت قيمة مشروعي السوقية عشرات الملايين".

جمع 600 ألف ريال في 3 سنوات

وأضاف "العليان" أنه وشقيقه افتتحا متجرًا على منصات التواصل "انستغرام" على الرغم من وجود أكثر من 2000 متجر بالفكرة نفسها، لكنه حوّل المشروع مع شقيقه إلى عمل مؤسساتي، حيث يقوم هو بشحن المواد من الولايات المتحدة بينما شقيقه يهتم بالتغليف والشحن الداخلي والتواصل مع العملاء وخدمات ما بعد البيع، واستمر العمل على الطريقة ذاتها من عام 2013 إلى نهاية عام 2016، حيث تمكنا من جمع 600 ألف ريال.

من 3 موظفين إلى 70 موظفًا

ويقول عبدالرحمن العليان إنه قرر وشقيقه التوسع والاستفادة من الاونلاين والاوفلاين بتأسيس شركة "nice-one" على الإنترنت وإطلاق تطبيق لبيع منتجات التجميل والعطور، و500 ماركة عالمية تم تحميله من قِبل نصف مليون مستخدم لتبلغ قيمته السوقية عشرات الملايين.

وأضاف العليان أن مشروع "نايس ون" بدأ بثلاثة موظفين في بداية 2017، وحتى اليوم بلغ عدد الموظفين 70 موظفًا، وثلاثة مكاتب موزعة بين الرياض والقصيم والقاهرة.

نصيحة وفريق عمل سعودي

وأكد "العليان" أن النمو مستمر بشكل سريع ومتطور، مشيرًا إلى أن جميع فريق التطوير والعاملين في المشروع شباب سعوديون، ويقود فريق "الاي تي" الشاب بندر الضالع.

واختتم "العليان" ناصحًا جميع الشباب السعوديين ببدء مشروعات تجارية، مشددًا على ضرورة فهم المجال الذي يختارونه بشكل جيد، واختباره على أرض الواقع، لافتًا إلى أن هناك الكثير من الصعوبات والمشاكل التي قد يواجهها أي مشروع في بداياته، لكن التخطيط السليم والابتكار ووجود الأشخاص المناسبين في المواقع المناسبة سيُسهم في تخطي تلك الصعوبات والتقدم نحو النجاح.

14 سبتمبر 2018 - 4 محرّم 1440
01:49 AM

قصة مبتعث سعودي قادته المصادفة من منتج للشعر إلى مشروع يدر عليه الملايين

بدأ من كراج سيارات وألفيْ ريال وانتهى بتأسيس شركة بها 70 موظفًا و3 مكاتب

A A A
31
74,485

تحول طلب عائلي بسيط من ابنهم المبتعث لدى الولايات المتحدة الأمريكية إلى مشروع تجاري يدر دخلاً ماليًا تبلغ قيمته ملايين الريالات بعد أن كانت البداية بأقل من 2000 ريال ومرآب سيارات (كراج) في أمريكا.

وتمثل قصة المبتعث السعودي عبدالرحمن العليان مصدر إلهام لملايين الشباب السعودي والعربي، فقد حقق "العليان" نجاحًا عالميًا بجده واجتهاده الشخصي، ليتحول من مجرد مشروع عائلي وسعودي إلى مشروع عالمي بتأسيس شركة "nice-one"، والتي بدأت بثلاثة موظفين حتى وصل عددهم إلى 70 موظفًا وثلاثة مكاتب في السعودية والقاهرة.

البداية من كراج سيارات و2000 ريال

يقول عبدالرحمن العليان لـ"سبق": "في عام 2012 كنت مبتعثًا في ولاية كنيكتيكت الأمريكية، وكانت أسرتي تطلب منتجًا لعناية الشعر للاستخدام الشخصي، وأقوم بدوري بشحنه إلى أسرتي، ومع مرور الوقت بالتعاون مع شقيقي عمر العليان، حولناه إلى مشروع تجاري بدأ من كراج سيارات و2000 ريال سعودي في عام 2013، إلى أن بلغت قيمة مشروعي السوقية عشرات الملايين".

جمع 600 ألف ريال في 3 سنوات

وأضاف "العليان" أنه وشقيقه افتتحا متجرًا على منصات التواصل "انستغرام" على الرغم من وجود أكثر من 2000 متجر بالفكرة نفسها، لكنه حوّل المشروع مع شقيقه إلى عمل مؤسساتي، حيث يقوم هو بشحن المواد من الولايات المتحدة بينما شقيقه يهتم بالتغليف والشحن الداخلي والتواصل مع العملاء وخدمات ما بعد البيع، واستمر العمل على الطريقة ذاتها من عام 2013 إلى نهاية عام 2016، حيث تمكنا من جمع 600 ألف ريال.

من 3 موظفين إلى 70 موظفًا

ويقول عبدالرحمن العليان إنه قرر وشقيقه التوسع والاستفادة من الاونلاين والاوفلاين بتأسيس شركة "nice-one" على الإنترنت وإطلاق تطبيق لبيع منتجات التجميل والعطور، و500 ماركة عالمية تم تحميله من قِبل نصف مليون مستخدم لتبلغ قيمته السوقية عشرات الملايين.

وأضاف العليان أن مشروع "نايس ون" بدأ بثلاثة موظفين في بداية 2017، وحتى اليوم بلغ عدد الموظفين 70 موظفًا، وثلاثة مكاتب موزعة بين الرياض والقصيم والقاهرة.

نصيحة وفريق عمل سعودي

وأكد "العليان" أن النمو مستمر بشكل سريع ومتطور، مشيرًا إلى أن جميع فريق التطوير والعاملين في المشروع شباب سعوديون، ويقود فريق "الاي تي" الشاب بندر الضالع.

واختتم "العليان" ناصحًا جميع الشباب السعوديين ببدء مشروعات تجارية، مشددًا على ضرورة فهم المجال الذي يختارونه بشكل جيد، واختباره على أرض الواقع، لافتًا إلى أن هناك الكثير من الصعوبات والمشاكل التي قد يواجهها أي مشروع في بداياته، لكن التخطيط السليم والابتكار ووجود الأشخاص المناسبين في المواقع المناسبة سيُسهم في تخطي تلك الصعوبات والتقدم نحو النجاح.