نبّه إليه طالب أسترالي.. تطبيق يكشف تحركات جنود داخل قواعد عسكرية

ثارت حالة من المخاوف الأمنية بين قيادات الجيش الأمريكي، بعد أن أظهر تطبيق لقياس اللياقة البدنية، مسارات التدريبات الرياضية لأفراد بالجيش داخل قواعد عسكرية في أنحاء متفرقة من العالم.

تطبيق "سترافا"

وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، نشرت شركة "سترافا" الأمريكية التطبيق؛ بهدف تتبع التدريبات الرياضية عبر خريطة حرارية (حرارة الجسم أثناء ممارسة النشاط)، وهي توضح مسارات مستخدميه وهم يركضون أو يمارسون رياضة المشي السريع، باستخدم نظام تحديد المواقع "جي بي إس" في الهواتف المحمولة، ومع جمع بيانات المشاركين بالتطبيق، وهم 27 مليون شخص حول العالم، يتم وضع خريطة حرارية لهم.

القواعد العسكرية

والمشكلة أن التطبيق بدأ يُظهر هياكل قواعد عسكرية في دول بينها سوريا وأفغانستان؛ وذلك مع تحرك الجنود في أنحائها، وقال متحدث إن الجيش الأمريكي يفحص الخريطة الحرارية.

وتقول شركة "سترافا": إن الخريطة ليست حية؛ لأن البيانات جرى تجميعها بين عامي 2015 و2017.

قصة الطالب الأسترالي

لكن الأضواء سُلطت مؤخراً على الخريطة الحرارية بسبب طالب أسترالي في العشرين من عمره، يُدعى نيثان روسر، ويدرس الأمن الدولي وتحليل الصراعات في جامعة أستراليا الوطنية، وقال روسر: إنه عثر على الخريطة أثناء فحص مدونة للخرائط الأسبوع الماضي.

مشاركة الجنود في التطبيق

واكتشف "روسر" أثناء اطلاعه على الخرائط، أن عدداً كبيراً من العسكريين العاملين شاركوا أماكن وجودهم وأنشطتهم، وأن معرفة المسارات المعتادة للركض والتريض قد يشكل خطراً.

وقال "روسر" لـ"بي بي سي": "اعتقدت أن أفضل سبيل للتعامل مع الموقف هو إيضاح القصور في الأمر حتى يتم إصلاحه".

وعلى الرغم من أن مواقع القواعد العسكرية معلومة ويمكن كشفها عن طريق القمر الصناعي؛ فإن الخريطة الحرارية تكشف أيها أكثر استخداماً ويكشف المسارات التي من المرجح أن يسلكها الجنود.

اعلان
نبّه إليه طالب أسترالي.. تطبيق يكشف تحركات جنود داخل قواعد عسكرية
سبق

ثارت حالة من المخاوف الأمنية بين قيادات الجيش الأمريكي، بعد أن أظهر تطبيق لقياس اللياقة البدنية، مسارات التدريبات الرياضية لأفراد بالجيش داخل قواعد عسكرية في أنحاء متفرقة من العالم.

تطبيق "سترافا"

وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، نشرت شركة "سترافا" الأمريكية التطبيق؛ بهدف تتبع التدريبات الرياضية عبر خريطة حرارية (حرارة الجسم أثناء ممارسة النشاط)، وهي توضح مسارات مستخدميه وهم يركضون أو يمارسون رياضة المشي السريع، باستخدم نظام تحديد المواقع "جي بي إس" في الهواتف المحمولة، ومع جمع بيانات المشاركين بالتطبيق، وهم 27 مليون شخص حول العالم، يتم وضع خريطة حرارية لهم.

القواعد العسكرية

والمشكلة أن التطبيق بدأ يُظهر هياكل قواعد عسكرية في دول بينها سوريا وأفغانستان؛ وذلك مع تحرك الجنود في أنحائها، وقال متحدث إن الجيش الأمريكي يفحص الخريطة الحرارية.

وتقول شركة "سترافا": إن الخريطة ليست حية؛ لأن البيانات جرى تجميعها بين عامي 2015 و2017.

قصة الطالب الأسترالي

لكن الأضواء سُلطت مؤخراً على الخريطة الحرارية بسبب طالب أسترالي في العشرين من عمره، يُدعى نيثان روسر، ويدرس الأمن الدولي وتحليل الصراعات في جامعة أستراليا الوطنية، وقال روسر: إنه عثر على الخريطة أثناء فحص مدونة للخرائط الأسبوع الماضي.

مشاركة الجنود في التطبيق

واكتشف "روسر" أثناء اطلاعه على الخرائط، أن عدداً كبيراً من العسكريين العاملين شاركوا أماكن وجودهم وأنشطتهم، وأن معرفة المسارات المعتادة للركض والتريض قد يشكل خطراً.

وقال "روسر" لـ"بي بي سي": "اعتقدت أن أفضل سبيل للتعامل مع الموقف هو إيضاح القصور في الأمر حتى يتم إصلاحه".

وعلى الرغم من أن مواقع القواعد العسكرية معلومة ويمكن كشفها عن طريق القمر الصناعي؛ فإن الخريطة الحرارية تكشف أيها أكثر استخداماً ويكشف المسارات التي من المرجح أن يسلكها الجنود.

30 يناير 2018 - 13 جمادى الأول 1439
09:28 AM

نبّه إليه طالب أسترالي.. تطبيق يكشف تحركات جنود داخل قواعد عسكرية

A A A
0
6,826

ثارت حالة من المخاوف الأمنية بين قيادات الجيش الأمريكي، بعد أن أظهر تطبيق لقياس اللياقة البدنية، مسارات التدريبات الرياضية لأفراد بالجيش داخل قواعد عسكرية في أنحاء متفرقة من العالم.

تطبيق "سترافا"

وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، نشرت شركة "سترافا" الأمريكية التطبيق؛ بهدف تتبع التدريبات الرياضية عبر خريطة حرارية (حرارة الجسم أثناء ممارسة النشاط)، وهي توضح مسارات مستخدميه وهم يركضون أو يمارسون رياضة المشي السريع، باستخدم نظام تحديد المواقع "جي بي إس" في الهواتف المحمولة، ومع جمع بيانات المشاركين بالتطبيق، وهم 27 مليون شخص حول العالم، يتم وضع خريطة حرارية لهم.

القواعد العسكرية

والمشكلة أن التطبيق بدأ يُظهر هياكل قواعد عسكرية في دول بينها سوريا وأفغانستان؛ وذلك مع تحرك الجنود في أنحائها، وقال متحدث إن الجيش الأمريكي يفحص الخريطة الحرارية.

وتقول شركة "سترافا": إن الخريطة ليست حية؛ لأن البيانات جرى تجميعها بين عامي 2015 و2017.

قصة الطالب الأسترالي

لكن الأضواء سُلطت مؤخراً على الخريطة الحرارية بسبب طالب أسترالي في العشرين من عمره، يُدعى نيثان روسر، ويدرس الأمن الدولي وتحليل الصراعات في جامعة أستراليا الوطنية، وقال روسر: إنه عثر على الخريطة أثناء فحص مدونة للخرائط الأسبوع الماضي.

مشاركة الجنود في التطبيق

واكتشف "روسر" أثناء اطلاعه على الخرائط، أن عدداً كبيراً من العسكريين العاملين شاركوا أماكن وجودهم وأنشطتهم، وأن معرفة المسارات المعتادة للركض والتريض قد يشكل خطراً.

وقال "روسر" لـ"بي بي سي": "اعتقدت أن أفضل سبيل للتعامل مع الموقف هو إيضاح القصور في الأمر حتى يتم إصلاحه".

وعلى الرغم من أن مواقع القواعد العسكرية معلومة ويمكن كشفها عن طريق القمر الصناعي؛ فإن الخريطة الحرارية تكشف أيها أكثر استخداماً ويكشف المسارات التي من المرجح أن يسلكها الجنود.