بعد انتهاء موسم الحج.. تعرَّف على مصير لباس الإحرام لدى الحجاج الفلسطينيين

تسلموا حقيبة مليئة بمقتنيات الحاج قدَّمها برنامج خادم الحرمين الشريفين

يحرص ضيوف الرحمن أثناء وجودهم في الحرمين المكي والمدني على شراء الهدايا لتوزيعها على أهلهم وأصحابهم وأحبابهم حتى "سابع جار".. كما يحتفظ الحجاج والزوار بالمقتنيات التي يتلقونها من الحملات والبعثات. ومن بين هؤلاء ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة من ذوي أسر شهداء فلسطين؛ إذ يحصلون على لباس إحرام مجاني قبل توجههم للمملكة.

وفي التفاصيل، يقول الحاج خليل محمود الكحلوت (70 عامًا): حججت مرتين عن ابنيَّ الشهيدَيْن الخمسة، وأديتُ مناسك العمرة مرة واحدة، وأملك في بيتي بمدينة نابلس ثلاثة إحرامات، وهذه المرة الرابعة التي أحضر فيها للسعودية، وطريقتي هي الاحتفاظ باللباس حتى أعود إلى فلسطين، وهناك أقوم بغسله مرة ثانية، وأقوم بوضع الطيب عليه، ثم أحتفظ به في دولاب بغرفتي الخاصة، وبات مصدر سروري كلما فتحت ذلك الدولاب.

وكشف الحاج أحمد شهاب أبو الخير من أهالي غزة أن لباس الإحرام فقده في مكة بعد طواف القدوم، وأصابه شيء من الحزن، وأخبر إدارة لجنة حجاج فلسطين بفقدانه، وعلى الفور أحضروا له لباسًا جديدًا. مشيرًا إلى أنه يشعر بالبركة؛ فهو ليس مجرد قماش.

أما الحاجة "شرحة البكري" فتروي قصص صديقاتها مع لباس الإحرام الذي يعود به أزواجهن أو أبناؤهن وأشقاؤهن من أرض السعودية.. وقالت: أنا لم أجرب دخول اللباس المقدس إلى منزلي. وبالطبع لما أعود أنا وابني إلى منزلي في مدينة الخليل سأبتكر طريقة لتخليد ذكرى حج 2018 - 1439هـ. أما صديقاتي فهناك من تستخدمه جزءًا من أثاث المنزل، أو لحافًا للنوم، أو تحتفظ به ضمن مقتنيات أزواجهن الخاصة.

وينوي الحاج أكرم شهاب تغليف لباس الإحرام بالكيس المقوى نفسه الذي تسلمه به، والاحتفاظ به بعد "رشة" بالعطر الزكي في مكان بارز أمام ضيوفه بجانب صور طفولته التي تتزين بها واجهة جدران مجلس الضيافة.

يُشار إلى أن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة الذي تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد قد سلمت أسر شهداء فلسطين حقيبة، تحوي مستلزمات الحاج كافة؛ وذاك لقضاء النسك دون الحاجة إلى الشراء. كما أن بإمكان الحاج العودة بها إلى بلاده، واستخدامها كل وقت وحين نظرًا لجودتها.

موسم الحج 1439هـ الحج 1439هـ الحج
اعلان
بعد انتهاء موسم الحج.. تعرَّف على مصير لباس الإحرام لدى الحجاج الفلسطينيين
سبق

يحرص ضيوف الرحمن أثناء وجودهم في الحرمين المكي والمدني على شراء الهدايا لتوزيعها على أهلهم وأصحابهم وأحبابهم حتى "سابع جار".. كما يحتفظ الحجاج والزوار بالمقتنيات التي يتلقونها من الحملات والبعثات. ومن بين هؤلاء ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة من ذوي أسر شهداء فلسطين؛ إذ يحصلون على لباس إحرام مجاني قبل توجههم للمملكة.

وفي التفاصيل، يقول الحاج خليل محمود الكحلوت (70 عامًا): حججت مرتين عن ابنيَّ الشهيدَيْن الخمسة، وأديتُ مناسك العمرة مرة واحدة، وأملك في بيتي بمدينة نابلس ثلاثة إحرامات، وهذه المرة الرابعة التي أحضر فيها للسعودية، وطريقتي هي الاحتفاظ باللباس حتى أعود إلى فلسطين، وهناك أقوم بغسله مرة ثانية، وأقوم بوضع الطيب عليه، ثم أحتفظ به في دولاب بغرفتي الخاصة، وبات مصدر سروري كلما فتحت ذلك الدولاب.

وكشف الحاج أحمد شهاب أبو الخير من أهالي غزة أن لباس الإحرام فقده في مكة بعد طواف القدوم، وأصابه شيء من الحزن، وأخبر إدارة لجنة حجاج فلسطين بفقدانه، وعلى الفور أحضروا له لباسًا جديدًا. مشيرًا إلى أنه يشعر بالبركة؛ فهو ليس مجرد قماش.

أما الحاجة "شرحة البكري" فتروي قصص صديقاتها مع لباس الإحرام الذي يعود به أزواجهن أو أبناؤهن وأشقاؤهن من أرض السعودية.. وقالت: أنا لم أجرب دخول اللباس المقدس إلى منزلي. وبالطبع لما أعود أنا وابني إلى منزلي في مدينة الخليل سأبتكر طريقة لتخليد ذكرى حج 2018 - 1439هـ. أما صديقاتي فهناك من تستخدمه جزءًا من أثاث المنزل، أو لحافًا للنوم، أو تحتفظ به ضمن مقتنيات أزواجهن الخاصة.

وينوي الحاج أكرم شهاب تغليف لباس الإحرام بالكيس المقوى نفسه الذي تسلمه به، والاحتفاظ به بعد "رشة" بالعطر الزكي في مكان بارز أمام ضيوفه بجانب صور طفولته التي تتزين بها واجهة جدران مجلس الضيافة.

يُشار إلى أن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة الذي تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد قد سلمت أسر شهداء فلسطين حقيبة، تحوي مستلزمات الحاج كافة؛ وذاك لقضاء النسك دون الحاجة إلى الشراء. كما أن بإمكان الحاج العودة بها إلى بلاده، واستخدامها كل وقت وحين نظرًا لجودتها.

28 أغسطس 2018 - 17 ذو الحجة 1439
11:55 PM
اخر تعديل
14 نوفمبر 2018 - 6 ربيع الأول 1440
10:37 PM

بعد انتهاء موسم الحج.. تعرَّف على مصير لباس الإحرام لدى الحجاج الفلسطينيين

تسلموا حقيبة مليئة بمقتنيات الحاج قدَّمها برنامج خادم الحرمين الشريفين

A A A
3
17,847

يحرص ضيوف الرحمن أثناء وجودهم في الحرمين المكي والمدني على شراء الهدايا لتوزيعها على أهلهم وأصحابهم وأحبابهم حتى "سابع جار".. كما يحتفظ الحجاج والزوار بالمقتنيات التي يتلقونها من الحملات والبعثات. ومن بين هؤلاء ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة من ذوي أسر شهداء فلسطين؛ إذ يحصلون على لباس إحرام مجاني قبل توجههم للمملكة.

وفي التفاصيل، يقول الحاج خليل محمود الكحلوت (70 عامًا): حججت مرتين عن ابنيَّ الشهيدَيْن الخمسة، وأديتُ مناسك العمرة مرة واحدة، وأملك في بيتي بمدينة نابلس ثلاثة إحرامات، وهذه المرة الرابعة التي أحضر فيها للسعودية، وطريقتي هي الاحتفاظ باللباس حتى أعود إلى فلسطين، وهناك أقوم بغسله مرة ثانية، وأقوم بوضع الطيب عليه، ثم أحتفظ به في دولاب بغرفتي الخاصة، وبات مصدر سروري كلما فتحت ذلك الدولاب.

وكشف الحاج أحمد شهاب أبو الخير من أهالي غزة أن لباس الإحرام فقده في مكة بعد طواف القدوم، وأصابه شيء من الحزن، وأخبر إدارة لجنة حجاج فلسطين بفقدانه، وعلى الفور أحضروا له لباسًا جديدًا. مشيرًا إلى أنه يشعر بالبركة؛ فهو ليس مجرد قماش.

أما الحاجة "شرحة البكري" فتروي قصص صديقاتها مع لباس الإحرام الذي يعود به أزواجهن أو أبناؤهن وأشقاؤهن من أرض السعودية.. وقالت: أنا لم أجرب دخول اللباس المقدس إلى منزلي. وبالطبع لما أعود أنا وابني إلى منزلي في مدينة الخليل سأبتكر طريقة لتخليد ذكرى حج 2018 - 1439هـ. أما صديقاتي فهناك من تستخدمه جزءًا من أثاث المنزل، أو لحافًا للنوم، أو تحتفظ به ضمن مقتنيات أزواجهن الخاصة.

وينوي الحاج أكرم شهاب تغليف لباس الإحرام بالكيس المقوى نفسه الذي تسلمه به، والاحتفاظ به بعد "رشة" بالعطر الزكي في مكان بارز أمام ضيوفه بجانب صور طفولته التي تتزين بها واجهة جدران مجلس الضيافة.

يُشار إلى أن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة الذي تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد قد سلمت أسر شهداء فلسطين حقيبة، تحوي مستلزمات الحاج كافة؛ وذاك لقضاء النسك دون الحاجة إلى الشراء. كما أن بإمكان الحاج العودة بها إلى بلاده، واستخدامها كل وقت وحين نظرًا لجودتها.