شاهد.. مصرع سائح بسبب انشغاله بهاتفه داخل فندق في تايلاند

أراد البحث عن إشارة قوية للإنترنت فكانت نهايته

أعلنت الشرطة في بانكوك أن سائحاً محليّاً لقي حتفه بعد أن سقط من شرفة غرفته في أحد فنادق العاصمة؛ بسبب البحث عن إشارة للجوال من أجل استكمال لعبة إلكترونية عبر الإنترنت.

وكان السائح، وهو من مدينة تشيانج ماي، قد حضر إلى بانكوك للمشاركة في مسابقة للعبة "أرينا أوف فالور"، وهي لعبة شعبية جماعية عبر الإنترنت، حسبما أفادت الشرطة.

وذكرت الشرطة أن باتاناديج ذهب إلى شرفة غرفته في الطابق الأول من الفندق لممارسة اللعبة بعد عودته من مباراة أمس.

وحسب شهادة أصدقائه، فإنهم ذهبوا إلى الشرفة للبحث عن زميلهم ووجدوه مطروحًا على الأرض وبجانبه هاتفه، وأوضحت الشرطة أن باتاناديج لم يلقَ حتفه فور سقوطه، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرًا بجراحه لاحقًا.

اعلان
شاهد.. مصرع سائح بسبب انشغاله بهاتفه داخل فندق في تايلاند
سبق

أعلنت الشرطة في بانكوك أن سائحاً محليّاً لقي حتفه بعد أن سقط من شرفة غرفته في أحد فنادق العاصمة؛ بسبب البحث عن إشارة للجوال من أجل استكمال لعبة إلكترونية عبر الإنترنت.

وكان السائح، وهو من مدينة تشيانج ماي، قد حضر إلى بانكوك للمشاركة في مسابقة للعبة "أرينا أوف فالور"، وهي لعبة شعبية جماعية عبر الإنترنت، حسبما أفادت الشرطة.

وذكرت الشرطة أن باتاناديج ذهب إلى شرفة غرفته في الطابق الأول من الفندق لممارسة اللعبة بعد عودته من مباراة أمس.

وحسب شهادة أصدقائه، فإنهم ذهبوا إلى الشرفة للبحث عن زميلهم ووجدوه مطروحًا على الأرض وبجانبه هاتفه، وأوضحت الشرطة أن باتاناديج لم يلقَ حتفه فور سقوطه، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرًا بجراحه لاحقًا.

30 يناير 2019 - 24 جمادى الأول 1440
05:49 PM

شاهد.. مصرع سائح بسبب انشغاله بهاتفه داخل فندق في تايلاند

أراد البحث عن إشارة قوية للإنترنت فكانت نهايته

A A A
6
24,286

أعلنت الشرطة في بانكوك أن سائحاً محليّاً لقي حتفه بعد أن سقط من شرفة غرفته في أحد فنادق العاصمة؛ بسبب البحث عن إشارة للجوال من أجل استكمال لعبة إلكترونية عبر الإنترنت.

وكان السائح، وهو من مدينة تشيانج ماي، قد حضر إلى بانكوك للمشاركة في مسابقة للعبة "أرينا أوف فالور"، وهي لعبة شعبية جماعية عبر الإنترنت، حسبما أفادت الشرطة.

وذكرت الشرطة أن باتاناديج ذهب إلى شرفة غرفته في الطابق الأول من الفندق لممارسة اللعبة بعد عودته من مباراة أمس.

وحسب شهادة أصدقائه، فإنهم ذهبوا إلى الشرفة للبحث عن زميلهم ووجدوه مطروحًا على الأرض وبجانبه هاتفه، وأوضحت الشرطة أن باتاناديج لم يلقَ حتفه فور سقوطه، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرًا بجراحه لاحقًا.