أهالي "حبيل القنفذة" يعارضون قرار ضم المرحلة المتوسطة لمبنى الابتدائية

استغلوا وجود وكيل الوزارة للشؤون المدرسية بالمنطقة وقدموا شكواهم له

ياسر العتيبي- سبق- الرياض: استغل أهالي بلدة الحبيل التابعة لمحافظة القنفذة وجود وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون المدرسية الدكتور سعد آل فهيد، بمحافظة القنفذة لتكريم المتميزين والحاصلين على جائزة التميز، لتقديم شكوى وتظلم من قرار نقل متوسطة البنات بالبلدة إلى مدرسة ابتدائية جديدة، كمدرسة ملحقة بها.
 
ووصف الأهالي قرار اللجنة بعدم مراعاة المرحلة المتوسطة ومتطلباتها واحتياجها وإنها لم تنظر للمصلحة التعليمية، مطالبين بنقل شكواهم للجهة المعنية وإلغاء هذا القرار، لما فيه من أضرار على طالبات المرحلة الابتدائية من ناحية اختلاف الفئة العمرية والسلوكية.
 
وجاء في تفاصيل الشكوى أن المرحلة المتوسطة ملحقة بالمرحلة الثانوية وبعدد طالبات 188 طالبة و 17معلمة و 13 إدارية في المبنى القديم ووجود قاعات وحجرات متسعة للطالبات وللمعلمات وللاداريات، وأيضاً للأنشطة من مختبرات ومعامل وغرفة للمساعدة وغرفة للمرشدة الطلابية وأخرى للمرشدة الصحية، حتى جاءت رغبة شؤون البنات بالقوز بنقل المدرسة المتوسطة لمبنى جديد وصغير عن السابق به 12 حجرة دراسية وبعض الغرف الإدارية والتي لاتكفي المرحلة نفسها، حتى تقبل مرحلة متوسطة كاملة التشكيل، وقررت اللجنة على ضوء ذلك ضم المتوسطة مع الابتدائية وتكليف مديرة الابتدائية بتفريغ 6 فصول للمرحلة المتوسطة.
وقال عدد من أولياء أمور طالبات المرحلة الابتدائية لـ"سبق": هل يعقل أن تنتقل مدرسة مكتملة الغرف والقاعات والفصول المساندة إلى مدرسة، فرغ منها 6 فصول لاستقبال طالبات المتوسطة؟، فإن فرضنا أن الغرف المفرغة اتسعت للطالبات، فأين هي الغرف التعليمية الأخرى من معامل ومختبرات ومكتبة وغرف للمعلمات وللإداريات وغرفة للمرشدة الطلابية والصحية ؟!.
وأضافوا: قمنا بتسليم شكوانا لوكيل الوزارة للشؤون المدرسية، ووجه بتحويلها لإدارة التربية والتعليم بالمحافظة، بالإضافة للرفع بشكوى أخرى لوزير التربية والتعليم نطالب فيها بحل عاجل لهذا القرار غير الصائب، ولا يقبله لا عقل ولا منطق، حيث يوجد اختلاف في العمر بين طالبات المرحلتين واختلاف في السلوك، ولن نقبل بهذا القرار لمصلحة بناتنا.
 
من ناحيتها حاولت "سبق" الاتصال بمدير إدارة التربية والتعليم بمحافظة القنفذة الدكتور محمد الزاحمي، أكثر من مرة وبعثت له برسالة تعريفية، إلا أن هاتفه لا يجيب.

اعلان
أهالي "حبيل القنفذة" يعارضون قرار ضم المرحلة المتوسطة لمبنى الابتدائية
سبق
ياسر العتيبي- سبق- الرياض: استغل أهالي بلدة الحبيل التابعة لمحافظة القنفذة وجود وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون المدرسية الدكتور سعد آل فهيد، بمحافظة القنفذة لتكريم المتميزين والحاصلين على جائزة التميز، لتقديم شكوى وتظلم من قرار نقل متوسطة البنات بالبلدة إلى مدرسة ابتدائية جديدة، كمدرسة ملحقة بها.
 
ووصف الأهالي قرار اللجنة بعدم مراعاة المرحلة المتوسطة ومتطلباتها واحتياجها وإنها لم تنظر للمصلحة التعليمية، مطالبين بنقل شكواهم للجهة المعنية وإلغاء هذا القرار، لما فيه من أضرار على طالبات المرحلة الابتدائية من ناحية اختلاف الفئة العمرية والسلوكية.
 
وجاء في تفاصيل الشكوى أن المرحلة المتوسطة ملحقة بالمرحلة الثانوية وبعدد طالبات 188 طالبة و 17معلمة و 13 إدارية في المبنى القديم ووجود قاعات وحجرات متسعة للطالبات وللمعلمات وللاداريات، وأيضاً للأنشطة من مختبرات ومعامل وغرفة للمساعدة وغرفة للمرشدة الطلابية وأخرى للمرشدة الصحية، حتى جاءت رغبة شؤون البنات بالقوز بنقل المدرسة المتوسطة لمبنى جديد وصغير عن السابق به 12 حجرة دراسية وبعض الغرف الإدارية والتي لاتكفي المرحلة نفسها، حتى تقبل مرحلة متوسطة كاملة التشكيل، وقررت اللجنة على ضوء ذلك ضم المتوسطة مع الابتدائية وتكليف مديرة الابتدائية بتفريغ 6 فصول للمرحلة المتوسطة.
وقال عدد من أولياء أمور طالبات المرحلة الابتدائية لـ"سبق": هل يعقل أن تنتقل مدرسة مكتملة الغرف والقاعات والفصول المساندة إلى مدرسة، فرغ منها 6 فصول لاستقبال طالبات المتوسطة؟، فإن فرضنا أن الغرف المفرغة اتسعت للطالبات، فأين هي الغرف التعليمية الأخرى من معامل ومختبرات ومكتبة وغرف للمعلمات وللإداريات وغرفة للمرشدة الطلابية والصحية ؟!.
وأضافوا: قمنا بتسليم شكوانا لوكيل الوزارة للشؤون المدرسية، ووجه بتحويلها لإدارة التربية والتعليم بالمحافظة، بالإضافة للرفع بشكوى أخرى لوزير التربية والتعليم نطالب فيها بحل عاجل لهذا القرار غير الصائب، ولا يقبله لا عقل ولا منطق، حيث يوجد اختلاف في العمر بين طالبات المرحلتين واختلاف في السلوك، ولن نقبل بهذا القرار لمصلحة بناتنا.
 
من ناحيتها حاولت "سبق" الاتصال بمدير إدارة التربية والتعليم بمحافظة القنفذة الدكتور محمد الزاحمي، أكثر من مرة وبعثت له برسالة تعريفية، إلا أن هاتفه لا يجيب.
28 نوفمبر 2014 - 6 صفر 1436
08:47 PM

أهالي "حبيل القنفذة" يعارضون قرار ضم المرحلة المتوسطة لمبنى الابتدائية

استغلوا وجود وكيل الوزارة للشؤون المدرسية بالمنطقة وقدموا شكواهم له

A A A
0
1,058

ياسر العتيبي- سبق- الرياض: استغل أهالي بلدة الحبيل التابعة لمحافظة القنفذة وجود وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون المدرسية الدكتور سعد آل فهيد، بمحافظة القنفذة لتكريم المتميزين والحاصلين على جائزة التميز، لتقديم شكوى وتظلم من قرار نقل متوسطة البنات بالبلدة إلى مدرسة ابتدائية جديدة، كمدرسة ملحقة بها.
 
ووصف الأهالي قرار اللجنة بعدم مراعاة المرحلة المتوسطة ومتطلباتها واحتياجها وإنها لم تنظر للمصلحة التعليمية، مطالبين بنقل شكواهم للجهة المعنية وإلغاء هذا القرار، لما فيه من أضرار على طالبات المرحلة الابتدائية من ناحية اختلاف الفئة العمرية والسلوكية.
 
وجاء في تفاصيل الشكوى أن المرحلة المتوسطة ملحقة بالمرحلة الثانوية وبعدد طالبات 188 طالبة و 17معلمة و 13 إدارية في المبنى القديم ووجود قاعات وحجرات متسعة للطالبات وللمعلمات وللاداريات، وأيضاً للأنشطة من مختبرات ومعامل وغرفة للمساعدة وغرفة للمرشدة الطلابية وأخرى للمرشدة الصحية، حتى جاءت رغبة شؤون البنات بالقوز بنقل المدرسة المتوسطة لمبنى جديد وصغير عن السابق به 12 حجرة دراسية وبعض الغرف الإدارية والتي لاتكفي المرحلة نفسها، حتى تقبل مرحلة متوسطة كاملة التشكيل، وقررت اللجنة على ضوء ذلك ضم المتوسطة مع الابتدائية وتكليف مديرة الابتدائية بتفريغ 6 فصول للمرحلة المتوسطة.
وقال عدد من أولياء أمور طالبات المرحلة الابتدائية لـ"سبق": هل يعقل أن تنتقل مدرسة مكتملة الغرف والقاعات والفصول المساندة إلى مدرسة، فرغ منها 6 فصول لاستقبال طالبات المتوسطة؟، فإن فرضنا أن الغرف المفرغة اتسعت للطالبات، فأين هي الغرف التعليمية الأخرى من معامل ومختبرات ومكتبة وغرف للمعلمات وللإداريات وغرفة للمرشدة الطلابية والصحية ؟!.
وأضافوا: قمنا بتسليم شكوانا لوكيل الوزارة للشؤون المدرسية، ووجه بتحويلها لإدارة التربية والتعليم بالمحافظة، بالإضافة للرفع بشكوى أخرى لوزير التربية والتعليم نطالب فيها بحل عاجل لهذا القرار غير الصائب، ولا يقبله لا عقل ولا منطق، حيث يوجد اختلاف في العمر بين طالبات المرحلتين واختلاف في السلوك، ولن نقبل بهذا القرار لمصلحة بناتنا.
 
من ناحيتها حاولت "سبق" الاتصال بمدير إدارة التربية والتعليم بمحافظة القنفذة الدكتور محمد الزاحمي، أكثر من مرة وبعثت له برسالة تعريفية، إلا أن هاتفه لا يجيب.