بالصور.. الأواني الفخارية تمثل علامة فارقة في تاريخ جازان

استخدمها الأهالي منذ القدم في الاستمتاع بمذاق القهوة

عمر عريبي- سبق- جازان، تصوير: أحمد السبعي: تتميز منطقة جازان بالعديد من الصناعات اليدوية التقليدية؛ حيث يطوع الأهالي موارد البيئة الطبيعية وفق احتياجاتهم المعيشية، ومن خلال نسق خاص؛ مثل صناعة أواني الطهي والشرب باستخدام الطين.
 
وقد شكلت الصناعات اليدوية التقليدية بمنطقة جازان، منذ القدم، علامة فارقة في حياة أهالي المنطقة، حيث استطاع إنسان المنطقة القديم استخدام موارد بيئية طبيعية وفقًا لاحتياجاته المعيشية، ووفقًا لنسق خاص يحقق أغراضه.
 
واستمر هذا النشاط على مر السنوات؛ ليشكل جزءًا من تراث عريق للمنطقة، ما زالت تحافظ عليه الأجيال وتفخر به.
 
ومن أمثلة تلك الصناعات اليدوية، صناعة الأواني الفخارية حيث يتم إعداد عجينة من الطين بعد مزجه بالماء ثم معالجتها بطريقة خاصة قبل أن تجفف وتحرق في مواقع خاصة شبيهة بالأفران لتكتسب الصلابة الملائمة لاستخدامها.
 
وتعد الجبنة "دلة فخارية" إحدى أشهر الأواني الفخارية التي يستخدمها أهالي منطقة جازان، وخاصة في المناسبات؛ كشهر رمضان المبارك، حيث تستخدم في صنع القهوة وتضفي نكهة خاصة عليها، فضلًا عن أنها تحتفظ بحرارتها لمدة مناسبة.
 
ويتم صب القهوة في الفناجين الطينية لشربها؛ حيث لا يستمتع أهالي جازان بمذاق القهوة فحسب, وإنما يحافظون على إرث ثقافي وصل إليهم من الآباء والأجداد.
 
وفي هذه الحقبة الزمنية السابقة اضطر الأجداد إلى التعايش مع حياتهم بظروفها البيئية؛ فطوعوا موارد البيئة لتساعدهم على مواصلة أنماط حياتهم.
 
ورصدت "سبق" بالصور، تمسك أهالي جازان بالأواني الفخارية القديمة التي ينتشر باعتها على الطرقات السريعة بجازان.
 
ولا تزال الأواني الفخارية تحتفظ بمكانتها داخل البيوت الجازانية؛ مما جعلها تتناغم مع نمط الحياة السائد حتى الآن.
 
 
 
 
 
 

اعلان
بالصور.. الأواني الفخارية تمثل علامة فارقة في تاريخ جازان
سبق
عمر عريبي- سبق- جازان، تصوير: أحمد السبعي: تتميز منطقة جازان بالعديد من الصناعات اليدوية التقليدية؛ حيث يطوع الأهالي موارد البيئة الطبيعية وفق احتياجاتهم المعيشية، ومن خلال نسق خاص؛ مثل صناعة أواني الطهي والشرب باستخدام الطين.
 
وقد شكلت الصناعات اليدوية التقليدية بمنطقة جازان، منذ القدم، علامة فارقة في حياة أهالي المنطقة، حيث استطاع إنسان المنطقة القديم استخدام موارد بيئية طبيعية وفقًا لاحتياجاته المعيشية، ووفقًا لنسق خاص يحقق أغراضه.
 
واستمر هذا النشاط على مر السنوات؛ ليشكل جزءًا من تراث عريق للمنطقة، ما زالت تحافظ عليه الأجيال وتفخر به.
 
ومن أمثلة تلك الصناعات اليدوية، صناعة الأواني الفخارية حيث يتم إعداد عجينة من الطين بعد مزجه بالماء ثم معالجتها بطريقة خاصة قبل أن تجفف وتحرق في مواقع خاصة شبيهة بالأفران لتكتسب الصلابة الملائمة لاستخدامها.
 
وتعد الجبنة "دلة فخارية" إحدى أشهر الأواني الفخارية التي يستخدمها أهالي منطقة جازان، وخاصة في المناسبات؛ كشهر رمضان المبارك، حيث تستخدم في صنع القهوة وتضفي نكهة خاصة عليها، فضلًا عن أنها تحتفظ بحرارتها لمدة مناسبة.
 
ويتم صب القهوة في الفناجين الطينية لشربها؛ حيث لا يستمتع أهالي جازان بمذاق القهوة فحسب, وإنما يحافظون على إرث ثقافي وصل إليهم من الآباء والأجداد.
 
وفي هذه الحقبة الزمنية السابقة اضطر الأجداد إلى التعايش مع حياتهم بظروفها البيئية؛ فطوعوا موارد البيئة لتساعدهم على مواصلة أنماط حياتهم.
 
ورصدت "سبق" بالصور، تمسك أهالي جازان بالأواني الفخارية القديمة التي ينتشر باعتها على الطرقات السريعة بجازان.
 
ولا تزال الأواني الفخارية تحتفظ بمكانتها داخل البيوت الجازانية؛ مما جعلها تتناغم مع نمط الحياة السائد حتى الآن.
 
 
 
 
 
 
30 مارس 2014 - 29 جمادى الأول 1435
06:06 PM

استخدمها الأهالي منذ القدم في الاستمتاع بمذاق القهوة

بالصور.. الأواني الفخارية تمثل علامة فارقة في تاريخ جازان

A A A
0
13,800

عمر عريبي- سبق- جازان، تصوير: أحمد السبعي: تتميز منطقة جازان بالعديد من الصناعات اليدوية التقليدية؛ حيث يطوع الأهالي موارد البيئة الطبيعية وفق احتياجاتهم المعيشية، ومن خلال نسق خاص؛ مثل صناعة أواني الطهي والشرب باستخدام الطين.
 
وقد شكلت الصناعات اليدوية التقليدية بمنطقة جازان، منذ القدم، علامة فارقة في حياة أهالي المنطقة، حيث استطاع إنسان المنطقة القديم استخدام موارد بيئية طبيعية وفقًا لاحتياجاته المعيشية، ووفقًا لنسق خاص يحقق أغراضه.
 
واستمر هذا النشاط على مر السنوات؛ ليشكل جزءًا من تراث عريق للمنطقة، ما زالت تحافظ عليه الأجيال وتفخر به.
 
ومن أمثلة تلك الصناعات اليدوية، صناعة الأواني الفخارية حيث يتم إعداد عجينة من الطين بعد مزجه بالماء ثم معالجتها بطريقة خاصة قبل أن تجفف وتحرق في مواقع خاصة شبيهة بالأفران لتكتسب الصلابة الملائمة لاستخدامها.
 
وتعد الجبنة "دلة فخارية" إحدى أشهر الأواني الفخارية التي يستخدمها أهالي منطقة جازان، وخاصة في المناسبات؛ كشهر رمضان المبارك، حيث تستخدم في صنع القهوة وتضفي نكهة خاصة عليها، فضلًا عن أنها تحتفظ بحرارتها لمدة مناسبة.
 
ويتم صب القهوة في الفناجين الطينية لشربها؛ حيث لا يستمتع أهالي جازان بمذاق القهوة فحسب, وإنما يحافظون على إرث ثقافي وصل إليهم من الآباء والأجداد.
 
وفي هذه الحقبة الزمنية السابقة اضطر الأجداد إلى التعايش مع حياتهم بظروفها البيئية؛ فطوعوا موارد البيئة لتساعدهم على مواصلة أنماط حياتهم.
 
ورصدت "سبق" بالصور، تمسك أهالي جازان بالأواني الفخارية القديمة التي ينتشر باعتها على الطرقات السريعة بجازان.
 
ولا تزال الأواني الفخارية تحتفظ بمكانتها داخل البيوت الجازانية؛ مما جعلها تتناغم مع نمط الحياة السائد حتى الآن.