أمين "آركو": تبرع حكومة خادم الحرمين لمواجهة كورونا في دول التعاون الإسلامي تأكيد لعطائها

أكد أنه جاء في الوقت المناسب

ثمّن أمين عام المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر "آركو" الدكتور صالح بن حمد التويجري، إعلان حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود التبرع بمبلغ ٢٠ مليون ريال سعودي ضمن جهودها الإنسانية المتواصلة لمواجهة جائحة كورونا لدعم مبادرة منظمة التعاون الإسلامي التي تستهدف العاملين الصحيين وكبار السن في الدول الأعضاء الأقل نموًا.

وقال "التويجري" في تصريحٍ لـ"سبق": "هذه اللفتة الإنسانية الكريمة ليست غريبة على خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - فقد جاءت في الوقت المناسب لدعم مبادرة منظمة التعاون الإسلامي، ضمن مبادراته المتواصلة الداعمة - يحفظه الله - لتخفيف معاناة الكوادر الصحية كونهم خط الدفاع الأول في التصدي للفيروس.. وفي الوقت ذاته لتوفير الدعم المطلوب لعلاج كبار السن المصابين بالجائحة، كما تأتي هذه اللفتة ضمن سعيه المتواصل - أيده الله - وجهوده الصادقة المخلصة في التصدي لهذا الفيروس بكل قوة في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي الأقل نموًا؛ وتسعى المملكة بقيادته "أيده الله" وسمو ولي عهده الأمين لدعم أي مبادرة وعمل كل ما من شأنه أن يُسهم في التصدي لهذا الوباء.

وأضاف "هذه هي حكومة خادم الحرمين الشريفين تواصل جهودها الإنسانية الخيرة للتخفيف من التداعيات الإنسانية الناتجة عن هذه الجائحة؛ ولا تتوانى في تقديم أي عطاء إنساني لمساعدة الدول الفقيرة في مواجهة أي ظروف قاسية".

واختتم أمين عام المنظمة تصريحه قائلاً: "نسأل الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وأن يوفقهما في جهودهما المخلصة وحراكهما المستمر في خدمة العمل الإنساني في دول منظمة التعاون الإسلامي، وأن يديم على المملكة العربية السعودية نعمة الأمن والأمان".

لقاح كورونا فيروس كورونا الجديد
اعلان
أمين "آركو": تبرع حكومة خادم الحرمين لمواجهة كورونا في دول التعاون الإسلامي تأكيد لعطائها
سبق

ثمّن أمين عام المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر "آركو" الدكتور صالح بن حمد التويجري، إعلان حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود التبرع بمبلغ ٢٠ مليون ريال سعودي ضمن جهودها الإنسانية المتواصلة لمواجهة جائحة كورونا لدعم مبادرة منظمة التعاون الإسلامي التي تستهدف العاملين الصحيين وكبار السن في الدول الأعضاء الأقل نموًا.

وقال "التويجري" في تصريحٍ لـ"سبق": "هذه اللفتة الإنسانية الكريمة ليست غريبة على خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - فقد جاءت في الوقت المناسب لدعم مبادرة منظمة التعاون الإسلامي، ضمن مبادراته المتواصلة الداعمة - يحفظه الله - لتخفيف معاناة الكوادر الصحية كونهم خط الدفاع الأول في التصدي للفيروس.. وفي الوقت ذاته لتوفير الدعم المطلوب لعلاج كبار السن المصابين بالجائحة، كما تأتي هذه اللفتة ضمن سعيه المتواصل - أيده الله - وجهوده الصادقة المخلصة في التصدي لهذا الفيروس بكل قوة في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي الأقل نموًا؛ وتسعى المملكة بقيادته "أيده الله" وسمو ولي عهده الأمين لدعم أي مبادرة وعمل كل ما من شأنه أن يُسهم في التصدي لهذا الوباء.

وأضاف "هذه هي حكومة خادم الحرمين الشريفين تواصل جهودها الإنسانية الخيرة للتخفيف من التداعيات الإنسانية الناتجة عن هذه الجائحة؛ ولا تتوانى في تقديم أي عطاء إنساني لمساعدة الدول الفقيرة في مواجهة أي ظروف قاسية".

واختتم أمين عام المنظمة تصريحه قائلاً: "نسأل الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وأن يوفقهما في جهودهما المخلصة وحراكهما المستمر في خدمة العمل الإنساني في دول منظمة التعاون الإسلامي، وأن يديم على المملكة العربية السعودية نعمة الأمن والأمان".

14 سبتمبر 2021 - 7 صفر 1443
09:54 PM
اخر تعديل
06 أكتوبر 2021 - 29 صفر 1443
10:07 PM

أمين "آركو": تبرع حكومة خادم الحرمين لمواجهة كورونا في دول التعاون الإسلامي تأكيد لعطائها

أكد أنه جاء في الوقت المناسب

A A A
2
856

ثمّن أمين عام المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر "آركو" الدكتور صالح بن حمد التويجري، إعلان حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود التبرع بمبلغ ٢٠ مليون ريال سعودي ضمن جهودها الإنسانية المتواصلة لمواجهة جائحة كورونا لدعم مبادرة منظمة التعاون الإسلامي التي تستهدف العاملين الصحيين وكبار السن في الدول الأعضاء الأقل نموًا.

وقال "التويجري" في تصريحٍ لـ"سبق": "هذه اللفتة الإنسانية الكريمة ليست غريبة على خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - فقد جاءت في الوقت المناسب لدعم مبادرة منظمة التعاون الإسلامي، ضمن مبادراته المتواصلة الداعمة - يحفظه الله - لتخفيف معاناة الكوادر الصحية كونهم خط الدفاع الأول في التصدي للفيروس.. وفي الوقت ذاته لتوفير الدعم المطلوب لعلاج كبار السن المصابين بالجائحة، كما تأتي هذه اللفتة ضمن سعيه المتواصل - أيده الله - وجهوده الصادقة المخلصة في التصدي لهذا الفيروس بكل قوة في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي الأقل نموًا؛ وتسعى المملكة بقيادته "أيده الله" وسمو ولي عهده الأمين لدعم أي مبادرة وعمل كل ما من شأنه أن يُسهم في التصدي لهذا الوباء.

وأضاف "هذه هي حكومة خادم الحرمين الشريفين تواصل جهودها الإنسانية الخيرة للتخفيف من التداعيات الإنسانية الناتجة عن هذه الجائحة؛ ولا تتوانى في تقديم أي عطاء إنساني لمساعدة الدول الفقيرة في مواجهة أي ظروف قاسية".

واختتم أمين عام المنظمة تصريحه قائلاً: "نسأل الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وأن يوفقهما في جهودهما المخلصة وحراكهما المستمر في خدمة العمل الإنساني في دول منظمة التعاون الإسلامي، وأن يديم على المملكة العربية السعودية نعمة الأمن والأمان".