"غلمان": 75% من تكلفة إيرادات قطار الحرمين بعد 12 عامًا من تشغيله

أعلن الانتهاء الكلي للمشروع بنهاية 2017م

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: كشف مدير عام مشروع قطار الحرمين السريع الدكتور مهندس بسام بن أحمد غلمان انتهاء مشروع محطة القطار بالمدينة المنورة بنسبة 100%، ورابغ بنسبة 100%، ومحطة جدة بنسبة 96%، فيما تم الانتهاء من 330 كيلومترا من أصل 450، المسافة الإجمالية التي تربط مكة المكرمة بالمدينة المنورة، مرورًا بجدة.
 
وأشار غلمان إلى نزع ملكية ما يقارب 6000 عقار، متوقعًا أن يجني المشروع إيرادات للدولة بما يعادل 75% من إجمالي التكلفة، بعد انتهاء فترة الإثنى عشر عامًا، المتضمنة عقد المرحلة الثانية من المشروع.
 
وتوقع غلمان -في  حديثه بديوانية رجل الأعمال محمد بن عبدالعزيز السالم اليوم- أن يعمل 35 قطارًا في مشروع الحرمين، بكل قطار 13 مقطورة، وكل قطار يتسع  لـ417 راكبًا، منها 3 عربات للدرجة الأولى، وعربة مطعم، و9 عربات للدرجة الثانية.
 
وبيَّن أنَّ كلَّ القطارات صناعة إسبانية، وهي من أفضل القطارات في العالم، ومصممة أن تسير بسرعة تشغيلية تصل إلى 300 كيلومتر في الساعة، بينما السرعة التصميمية قد تتخطى الـ320 كيلومترا في الساعة، إضافة إلى أنَّ جميع القطارات وأنظمتها المختلفة تعمل بالطاقة الكهربائية بالكامل، الأمر الذي يحد من التلوث البيئي، الذي قد ينتج نظير استخدام أنواع أخرى من القطاعات، متوقعًا الانتهاء من القطاع الشمالي الذي يشمل "رابغ والمدينة المنورة"، وما بينهما في نهاية 2016م، والقطاع الجنوبي الذي يشمل "جدة ومكة المكرمة"، وما بينهما في نهاية عام 2017م، ويتم الإعلان عن اكتمال المشروع في نهاية عام 2017م.
 
وأضاف: "تم إنشاء 6 محطات كهربائية وأبراج خاصة لتغذية المشروع ومرافقه على كامل المسار"، مشيرًا إلى أنَّ من المتوقع حال التشغيل الكامل للمشروع أن يتم نقل 110 آلاف راكب في الساعة، خلال الاتجاه الواحد عبر 12 رحلة في الساعة، و18 ساعة عمل  في اليوم.
 
وأوضح غلمان أنَّ قائدي القطارات سعوديون تلقوا تدريبهم في مدريد بأسبانيا، وتم تخريج الدفعة الأولى منهم، في حين يستمر تدريب أعداد من الشباب السعوديين لحين الانتهاء من إنشاء معهد للتدريب والمخصص له موقع داخل حدود محطة جدة المركزية.
 
وأشار إلى أنَّ المشروع يحتوي على 4 محطات، إضافة إلى محطة خامسة بمطار الملك عبدالعزيز الدولي تتكفل بتنفيذها هيئة الطيران المدني، وتصبح فيما بعد ضمن منظومة المحطات التابعة للمشروع، وأنجز منها حتى الآن ما يتجاوز الـ85%.
 
وأوضح أنَّ المشروع اشتمل على تنفيذ 840  عبارة لتصريف مياه السيول والأمطار، و164 جسرًا، صممت وفقاً لأعلى المقاييس العالمية، وتم إعادة تأهيل وإنشاء جميع الجسور والتقاطعات الواقعة على امتداد طريق الحرمين بجدة، ابتداءً من تقاطع طريق الملك عبدالله  بجدة، حتى تقاطع مدينة الحجاج شمالاً، بطول 30  كيلو، حيث أُعيد إنشاء الجسور والتقاطعات، وتم توصيل الخدمات في بعض الجسور بطريقة فنية جديدة.
 
وأشار إلى أنَّ محطة مكة الواقعة بحي الرصيفة بلغت نسبة الإنجاز بها 95%، وبها خدمات مساندة بينها مسجد يتسع لـ1000 مصلٍ، ومراكز إنقاذ وإخلاء وإطفاء تابعة للدفاع المدني، ومهبط للطائرات، وبها أكثر من 4000 موقف، مؤكِّدًا أنَّ اليوم تم تحرير تحويلة جسر قويزة وإعادة الطريق لمساره الصحيح.

اعلان
"غلمان": 75% من تكلفة إيرادات قطار الحرمين بعد 12 عامًا من تشغيله
سبق
عبدالله الراجحي- سبق- جدة: كشف مدير عام مشروع قطار الحرمين السريع الدكتور مهندس بسام بن أحمد غلمان انتهاء مشروع محطة القطار بالمدينة المنورة بنسبة 100%، ورابغ بنسبة 100%، ومحطة جدة بنسبة 96%، فيما تم الانتهاء من 330 كيلومترا من أصل 450، المسافة الإجمالية التي تربط مكة المكرمة بالمدينة المنورة، مرورًا بجدة.
 
وأشار غلمان إلى نزع ملكية ما يقارب 6000 عقار، متوقعًا أن يجني المشروع إيرادات للدولة بما يعادل 75% من إجمالي التكلفة، بعد انتهاء فترة الإثنى عشر عامًا، المتضمنة عقد المرحلة الثانية من المشروع.
 
وتوقع غلمان -في  حديثه بديوانية رجل الأعمال محمد بن عبدالعزيز السالم اليوم- أن يعمل 35 قطارًا في مشروع الحرمين، بكل قطار 13 مقطورة، وكل قطار يتسع  لـ417 راكبًا، منها 3 عربات للدرجة الأولى، وعربة مطعم، و9 عربات للدرجة الثانية.
 
وبيَّن أنَّ كلَّ القطارات صناعة إسبانية، وهي من أفضل القطارات في العالم، ومصممة أن تسير بسرعة تشغيلية تصل إلى 300 كيلومتر في الساعة، بينما السرعة التصميمية قد تتخطى الـ320 كيلومترا في الساعة، إضافة إلى أنَّ جميع القطارات وأنظمتها المختلفة تعمل بالطاقة الكهربائية بالكامل، الأمر الذي يحد من التلوث البيئي، الذي قد ينتج نظير استخدام أنواع أخرى من القطاعات، متوقعًا الانتهاء من القطاع الشمالي الذي يشمل "رابغ والمدينة المنورة"، وما بينهما في نهاية 2016م، والقطاع الجنوبي الذي يشمل "جدة ومكة المكرمة"، وما بينهما في نهاية عام 2017م، ويتم الإعلان عن اكتمال المشروع في نهاية عام 2017م.
 
وأضاف: "تم إنشاء 6 محطات كهربائية وأبراج خاصة لتغذية المشروع ومرافقه على كامل المسار"، مشيرًا إلى أنَّ من المتوقع حال التشغيل الكامل للمشروع أن يتم نقل 110 آلاف راكب في الساعة، خلال الاتجاه الواحد عبر 12 رحلة في الساعة، و18 ساعة عمل  في اليوم.
 
وأوضح غلمان أنَّ قائدي القطارات سعوديون تلقوا تدريبهم في مدريد بأسبانيا، وتم تخريج الدفعة الأولى منهم، في حين يستمر تدريب أعداد من الشباب السعوديين لحين الانتهاء من إنشاء معهد للتدريب والمخصص له موقع داخل حدود محطة جدة المركزية.
 
وأشار إلى أنَّ المشروع يحتوي على 4 محطات، إضافة إلى محطة خامسة بمطار الملك عبدالعزيز الدولي تتكفل بتنفيذها هيئة الطيران المدني، وتصبح فيما بعد ضمن منظومة المحطات التابعة للمشروع، وأنجز منها حتى الآن ما يتجاوز الـ85%.
 
وأوضح أنَّ المشروع اشتمل على تنفيذ 840  عبارة لتصريف مياه السيول والأمطار، و164 جسرًا، صممت وفقاً لأعلى المقاييس العالمية، وتم إعادة تأهيل وإنشاء جميع الجسور والتقاطعات الواقعة على امتداد طريق الحرمين بجدة، ابتداءً من تقاطع طريق الملك عبدالله  بجدة، حتى تقاطع مدينة الحجاج شمالاً، بطول 30  كيلو، حيث أُعيد إنشاء الجسور والتقاطعات، وتم توصيل الخدمات في بعض الجسور بطريقة فنية جديدة.
 
وأشار إلى أنَّ محطة مكة الواقعة بحي الرصيفة بلغت نسبة الإنجاز بها 95%، وبها خدمات مساندة بينها مسجد يتسع لـ1000 مصلٍ، ومراكز إنقاذ وإخلاء وإطفاء تابعة للدفاع المدني، ومهبط للطائرات، وبها أكثر من 4000 موقف، مؤكِّدًا أنَّ اليوم تم تحرير تحويلة جسر قويزة وإعادة الطريق لمساره الصحيح.
26 ديسمبر 2015 - 15 ربيع الأول 1437
09:30 PM

أعلن الانتهاء الكلي للمشروع بنهاية 2017م

"غلمان": 75% من تكلفة إيرادات قطار الحرمين بعد 12 عامًا من تشغيله

A A A
0
11,814

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: كشف مدير عام مشروع قطار الحرمين السريع الدكتور مهندس بسام بن أحمد غلمان انتهاء مشروع محطة القطار بالمدينة المنورة بنسبة 100%، ورابغ بنسبة 100%، ومحطة جدة بنسبة 96%، فيما تم الانتهاء من 330 كيلومترا من أصل 450، المسافة الإجمالية التي تربط مكة المكرمة بالمدينة المنورة، مرورًا بجدة.
 
وأشار غلمان إلى نزع ملكية ما يقارب 6000 عقار، متوقعًا أن يجني المشروع إيرادات للدولة بما يعادل 75% من إجمالي التكلفة، بعد انتهاء فترة الإثنى عشر عامًا، المتضمنة عقد المرحلة الثانية من المشروع.
 
وتوقع غلمان -في  حديثه بديوانية رجل الأعمال محمد بن عبدالعزيز السالم اليوم- أن يعمل 35 قطارًا في مشروع الحرمين، بكل قطار 13 مقطورة، وكل قطار يتسع  لـ417 راكبًا، منها 3 عربات للدرجة الأولى، وعربة مطعم، و9 عربات للدرجة الثانية.
 
وبيَّن أنَّ كلَّ القطارات صناعة إسبانية، وهي من أفضل القطارات في العالم، ومصممة أن تسير بسرعة تشغيلية تصل إلى 300 كيلومتر في الساعة، بينما السرعة التصميمية قد تتخطى الـ320 كيلومترا في الساعة، إضافة إلى أنَّ جميع القطارات وأنظمتها المختلفة تعمل بالطاقة الكهربائية بالكامل، الأمر الذي يحد من التلوث البيئي، الذي قد ينتج نظير استخدام أنواع أخرى من القطاعات، متوقعًا الانتهاء من القطاع الشمالي الذي يشمل "رابغ والمدينة المنورة"، وما بينهما في نهاية 2016م، والقطاع الجنوبي الذي يشمل "جدة ومكة المكرمة"، وما بينهما في نهاية عام 2017م، ويتم الإعلان عن اكتمال المشروع في نهاية عام 2017م.
 
وأضاف: "تم إنشاء 6 محطات كهربائية وأبراج خاصة لتغذية المشروع ومرافقه على كامل المسار"، مشيرًا إلى أنَّ من المتوقع حال التشغيل الكامل للمشروع أن يتم نقل 110 آلاف راكب في الساعة، خلال الاتجاه الواحد عبر 12 رحلة في الساعة، و18 ساعة عمل  في اليوم.
 
وأوضح غلمان أنَّ قائدي القطارات سعوديون تلقوا تدريبهم في مدريد بأسبانيا، وتم تخريج الدفعة الأولى منهم، في حين يستمر تدريب أعداد من الشباب السعوديين لحين الانتهاء من إنشاء معهد للتدريب والمخصص له موقع داخل حدود محطة جدة المركزية.
 
وأشار إلى أنَّ المشروع يحتوي على 4 محطات، إضافة إلى محطة خامسة بمطار الملك عبدالعزيز الدولي تتكفل بتنفيذها هيئة الطيران المدني، وتصبح فيما بعد ضمن منظومة المحطات التابعة للمشروع، وأنجز منها حتى الآن ما يتجاوز الـ85%.
 
وأوضح أنَّ المشروع اشتمل على تنفيذ 840  عبارة لتصريف مياه السيول والأمطار، و164 جسرًا، صممت وفقاً لأعلى المقاييس العالمية، وتم إعادة تأهيل وإنشاء جميع الجسور والتقاطعات الواقعة على امتداد طريق الحرمين بجدة، ابتداءً من تقاطع طريق الملك عبدالله  بجدة، حتى تقاطع مدينة الحجاج شمالاً، بطول 30  كيلو، حيث أُعيد إنشاء الجسور والتقاطعات، وتم توصيل الخدمات في بعض الجسور بطريقة فنية جديدة.
 
وأشار إلى أنَّ محطة مكة الواقعة بحي الرصيفة بلغت نسبة الإنجاز بها 95%، وبها خدمات مساندة بينها مسجد يتسع لـ1000 مصلٍ، ومراكز إنقاذ وإخلاء وإطفاء تابعة للدفاع المدني، ومهبط للطائرات، وبها أكثر من 4000 موقف، مؤكِّدًا أنَّ اليوم تم تحرير تحويلة جسر قويزة وإعادة الطريق لمساره الصحيح.