"الحذيفي" يقطع خطبة الجمعة لتنبيه المصلين إلى عدم الانشغال بالتصوير

قال: "يا من يُصوّر.. لا تؤذوا الناس.. حافظوا على صلاتكم"

سبق، واس- المدينة المنورة: قطع إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي، خطبة الجمعة اليوم، لتنبيه المصلين إلى عدم إيذاء المصلين بالتصوير، والانشغال عن الخطبة بالجوّالات؛ مما يؤدي إلى إيذاء الناس، وبطلان صلاة من يقوم بالتصوير.
 
وقال الشيخ الحذيفي للمصلين: "يا من يصور، لا تؤذوا الناس بالتصوير، حافظوا على الجمعة؛ فمن اشتغل بهذا تبطل صلاته".
 
وتحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي الحذيفي في الخطبة عن إصلاح العبد ما بينه وبين الله -سبحانه تعالى- قائلاً: "إن مَن أصلح ما بينه وبين ربه أصلح الله له آخرته ودنياه، وأصلح ما بينه وبين الناس".
 
وأضاف أن "إصلاح العبد ما بينه وبين خالقه يكون بتوحيد الله -تبارك وتعالى- بأن يعبد الخالق لا شريك له في دعاء العبد، ورجاء الله والتوكل عليه، وخوفه سبحانه، ومحبته، وتعظيمه، والاستعانة به، وطاعته مع التمسك بالسنة المطهرة".
 
وذكر الشيخ الحذيفي أن التمسك بوصايا الله ووصايا نبيه صلى الله عليه وسلم صلاح للعبد في أموره كلها، وتُحسّن له العاقبة في الدنيا والآخرة.
 
وبيّن أن إصلاح الناس ما بينهم وبين الله عز وجل يصرف الله به أموراً، ويحفظ به الله الأمة من الشرور؛ مُبَيّناً أن الله تبارك وتعالى أجلّ وأكرمُ معروفاً من أن يتخلى عن عبده أو يضيّعه، إذا صدق معه وقاه من اتباع هوى النفس، ووفقه للعمل بما يحب ربه من الطاعات فرائضها ونوافلها، وجانَب المحرمات.
 
وقال إمام وخطيب المسجد النبوي: "إن أحسن أحوال العبد أن يتولى الله سبحانه وتعالى أموره كلها ويحفظه في دينه ودنياه، ويسدده ويوفقه في أقواله وأفعاله وعاقبة أمره".
 
وحث فضيلته في ختام خطبته على فضل الدعاء، وأن به تتنزل الخيرات ويقطع الله به الشرور والمكروهات.
 
 

اعلان
"الحذيفي" يقطع خطبة الجمعة لتنبيه المصلين إلى عدم الانشغال بالتصوير
سبق
سبق، واس- المدينة المنورة: قطع إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي، خطبة الجمعة اليوم، لتنبيه المصلين إلى عدم إيذاء المصلين بالتصوير، والانشغال عن الخطبة بالجوّالات؛ مما يؤدي إلى إيذاء الناس، وبطلان صلاة من يقوم بالتصوير.
 
وقال الشيخ الحذيفي للمصلين: "يا من يصور، لا تؤذوا الناس بالتصوير، حافظوا على الجمعة؛ فمن اشتغل بهذا تبطل صلاته".
 
وتحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي الحذيفي في الخطبة عن إصلاح العبد ما بينه وبين الله -سبحانه تعالى- قائلاً: "إن مَن أصلح ما بينه وبين ربه أصلح الله له آخرته ودنياه، وأصلح ما بينه وبين الناس".
 
وأضاف أن "إصلاح العبد ما بينه وبين خالقه يكون بتوحيد الله -تبارك وتعالى- بأن يعبد الخالق لا شريك له في دعاء العبد، ورجاء الله والتوكل عليه، وخوفه سبحانه، ومحبته، وتعظيمه، والاستعانة به، وطاعته مع التمسك بالسنة المطهرة".
 
وذكر الشيخ الحذيفي أن التمسك بوصايا الله ووصايا نبيه صلى الله عليه وسلم صلاح للعبد في أموره كلها، وتُحسّن له العاقبة في الدنيا والآخرة.
 
وبيّن أن إصلاح الناس ما بينهم وبين الله عز وجل يصرف الله به أموراً، ويحفظ به الله الأمة من الشرور؛ مُبَيّناً أن الله تبارك وتعالى أجلّ وأكرمُ معروفاً من أن يتخلى عن عبده أو يضيّعه، إذا صدق معه وقاه من اتباع هوى النفس، ووفقه للعمل بما يحب ربه من الطاعات فرائضها ونوافلها، وجانَب المحرمات.
 
وقال إمام وخطيب المسجد النبوي: "إن أحسن أحوال العبد أن يتولى الله سبحانه وتعالى أموره كلها ويحفظه في دينه ودنياه، ويسدده ويوفقه في أقواله وأفعاله وعاقبة أمره".
 
وحث فضيلته في ختام خطبته على فضل الدعاء، وأن به تتنزل الخيرات ويقطع الله به الشرور والمكروهات.
 
 

28 فبراير 2014 - 28 ربيع الآخر 1435
05:39 PM

قال: "يا من يُصوّر.. لا تؤذوا الناس.. حافظوا على صلاتكم"

"الحذيفي" يقطع خطبة الجمعة لتنبيه المصلين إلى عدم الانشغال بالتصوير

A A A
0
70,749

سبق، واس- المدينة المنورة: قطع إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي، خطبة الجمعة اليوم، لتنبيه المصلين إلى عدم إيذاء المصلين بالتصوير، والانشغال عن الخطبة بالجوّالات؛ مما يؤدي إلى إيذاء الناس، وبطلان صلاة من يقوم بالتصوير.
 
وقال الشيخ الحذيفي للمصلين: "يا من يصور، لا تؤذوا الناس بالتصوير، حافظوا على الجمعة؛ فمن اشتغل بهذا تبطل صلاته".
 
وتحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي الحذيفي في الخطبة عن إصلاح العبد ما بينه وبين الله -سبحانه تعالى- قائلاً: "إن مَن أصلح ما بينه وبين ربه أصلح الله له آخرته ودنياه، وأصلح ما بينه وبين الناس".
 
وأضاف أن "إصلاح العبد ما بينه وبين خالقه يكون بتوحيد الله -تبارك وتعالى- بأن يعبد الخالق لا شريك له في دعاء العبد، ورجاء الله والتوكل عليه، وخوفه سبحانه، ومحبته، وتعظيمه، والاستعانة به، وطاعته مع التمسك بالسنة المطهرة".
 
وذكر الشيخ الحذيفي أن التمسك بوصايا الله ووصايا نبيه صلى الله عليه وسلم صلاح للعبد في أموره كلها، وتُحسّن له العاقبة في الدنيا والآخرة.
 
وبيّن أن إصلاح الناس ما بينهم وبين الله عز وجل يصرف الله به أموراً، ويحفظ به الله الأمة من الشرور؛ مُبَيّناً أن الله تبارك وتعالى أجلّ وأكرمُ معروفاً من أن يتخلى عن عبده أو يضيّعه، إذا صدق معه وقاه من اتباع هوى النفس، ووفقه للعمل بما يحب ربه من الطاعات فرائضها ونوافلها، وجانَب المحرمات.
 
وقال إمام وخطيب المسجد النبوي: "إن أحسن أحوال العبد أن يتولى الله سبحانه وتعالى أموره كلها ويحفظه في دينه ودنياه، ويسدده ويوفقه في أقواله وأفعاله وعاقبة أمره".
 
وحث فضيلته في ختام خطبته على فضل الدعاء، وأن به تتنزل الخيرات ويقطع الله به الشرور والمكروهات.