مبتعثون سعوديون يؤدون أعمالاً تطوعية في أمريكا

مدير جامعتهم يغرّد شاكراً لهم على نشاطهم الخيري

سبق- أمريكا: شارك الطلاب السعوديون بجامعة موري ستيت بولاية كنتاكي الأمريكية، في أعمال تطوعية داخل الحرم الجامعي، ضِمن جدول الأنشطة الشتوية التي نظّمها النادي السعودي في أعقاب موجة البرد التي اجتاحت المدينة الأسبوع الماضي.
 
وضمّ الفريق أكثر من 20 طالباً شاركوا في حملة تنظيف الطرق والممرات داخل الحرم الجامعي، وإزالة الثلوج المتساقطة بكثافة، كما شاركوا مدير الجامعة في طهي الطعام داخل مطعم سكن الطلاب ضمن الأنشطة التطوعية التي تقيمها الجامعة.
 
وبمناسبة هذه المبادرة؛ غرّد رئيس جامعة موري ستيت الدكتور بوب دافيز على حسابه الشخصي في "تويتر"، وأعقب ذلك بإرسال بريد إلكتروني وجّه فيه شكره الخاص للطلاب السعوديين على مبادرتهم الطيبة، وما قاموا به من عمل تطوعي يخدم العمل التعليمي والاجتماعي؛ سواء في محيط الجامعة أو حتى على مستوى المدينة.
 
وقال "دافيز": "هذا العمل يُعتبر تعزيزاً مهماً لمفهوم العمل التطوعي لدى الطلاب والحفاظ على نظافة المكان ومشاركة المجتمع في مختلف الأنشطة التطوعية؛ للحفاظ على المرافق المدنية والعامة".
 
وعبّر مدير الجامعة عن قناعته بأهمية هذه الفعاليات في غرس القيم والسلوكيات الصحيحة في نفوس الطلاب والطالبات، واستثمار طاقاتهم في مجال العمل التطوعي.
 
وأكد عدد من الطلاب السعوديين المشاركين أن الابتعاث والغربة عزّزا فيهم روح الانتماء والعمل التطوعي وطوّرا لديهم الحس العالي بالمسؤولية تجاه وطنهم؛ مؤكدين استعدادهم الدائم للمشاركة في أي أعمال تطوعية تعكس الوجه الحضاري للدين الحنيف.
 
 

اعلان
مبتعثون سعوديون يؤدون أعمالاً تطوعية في أمريكا
سبق
سبق- أمريكا: شارك الطلاب السعوديون بجامعة موري ستيت بولاية كنتاكي الأمريكية، في أعمال تطوعية داخل الحرم الجامعي، ضِمن جدول الأنشطة الشتوية التي نظّمها النادي السعودي في أعقاب موجة البرد التي اجتاحت المدينة الأسبوع الماضي.
 
وضمّ الفريق أكثر من 20 طالباً شاركوا في حملة تنظيف الطرق والممرات داخل الحرم الجامعي، وإزالة الثلوج المتساقطة بكثافة، كما شاركوا مدير الجامعة في طهي الطعام داخل مطعم سكن الطلاب ضمن الأنشطة التطوعية التي تقيمها الجامعة.
 
وبمناسبة هذه المبادرة؛ غرّد رئيس جامعة موري ستيت الدكتور بوب دافيز على حسابه الشخصي في "تويتر"، وأعقب ذلك بإرسال بريد إلكتروني وجّه فيه شكره الخاص للطلاب السعوديين على مبادرتهم الطيبة، وما قاموا به من عمل تطوعي يخدم العمل التعليمي والاجتماعي؛ سواء في محيط الجامعة أو حتى على مستوى المدينة.
 
وقال "دافيز": "هذا العمل يُعتبر تعزيزاً مهماً لمفهوم العمل التطوعي لدى الطلاب والحفاظ على نظافة المكان ومشاركة المجتمع في مختلف الأنشطة التطوعية؛ للحفاظ على المرافق المدنية والعامة".
 
وعبّر مدير الجامعة عن قناعته بأهمية هذه الفعاليات في غرس القيم والسلوكيات الصحيحة في نفوس الطلاب والطالبات، واستثمار طاقاتهم في مجال العمل التطوعي.
 
وأكد عدد من الطلاب السعوديين المشاركين أن الابتعاث والغربة عزّزا فيهم روح الانتماء والعمل التطوعي وطوّرا لديهم الحس العالي بالمسؤولية تجاه وطنهم؛ مؤكدين استعدادهم الدائم للمشاركة في أي أعمال تطوعية تعكس الوجه الحضاري للدين الحنيف.
 
 
27 فبراير 2015 - 8 جمادى الأول 1436
02:36 PM

مبتعثون سعوديون يؤدون أعمالاً تطوعية في أمريكا

مدير جامعتهم يغرّد شاكراً لهم على نشاطهم الخيري

A A A
0
12,401

سبق- أمريكا: شارك الطلاب السعوديون بجامعة موري ستيت بولاية كنتاكي الأمريكية، في أعمال تطوعية داخل الحرم الجامعي، ضِمن جدول الأنشطة الشتوية التي نظّمها النادي السعودي في أعقاب موجة البرد التي اجتاحت المدينة الأسبوع الماضي.
 
وضمّ الفريق أكثر من 20 طالباً شاركوا في حملة تنظيف الطرق والممرات داخل الحرم الجامعي، وإزالة الثلوج المتساقطة بكثافة، كما شاركوا مدير الجامعة في طهي الطعام داخل مطعم سكن الطلاب ضمن الأنشطة التطوعية التي تقيمها الجامعة.
 
وبمناسبة هذه المبادرة؛ غرّد رئيس جامعة موري ستيت الدكتور بوب دافيز على حسابه الشخصي في "تويتر"، وأعقب ذلك بإرسال بريد إلكتروني وجّه فيه شكره الخاص للطلاب السعوديين على مبادرتهم الطيبة، وما قاموا به من عمل تطوعي يخدم العمل التعليمي والاجتماعي؛ سواء في محيط الجامعة أو حتى على مستوى المدينة.
 
وقال "دافيز": "هذا العمل يُعتبر تعزيزاً مهماً لمفهوم العمل التطوعي لدى الطلاب والحفاظ على نظافة المكان ومشاركة المجتمع في مختلف الأنشطة التطوعية؛ للحفاظ على المرافق المدنية والعامة".
 
وعبّر مدير الجامعة عن قناعته بأهمية هذه الفعاليات في غرس القيم والسلوكيات الصحيحة في نفوس الطلاب والطالبات، واستثمار طاقاتهم في مجال العمل التطوعي.
 
وأكد عدد من الطلاب السعوديين المشاركين أن الابتعاث والغربة عزّزا فيهم روح الانتماء والعمل التطوعي وطوّرا لديهم الحس العالي بالمسؤولية تجاه وطنهم؛ مؤكدين استعدادهم الدائم للمشاركة في أي أعمال تطوعية تعكس الوجه الحضاري للدين الحنيف.