الإفراج عن السعودي حارس "ابن لادن" بعد 13 عاماً في "غوانتانامو"

بدأ في إضراب عن الطعام منذ 9 سنوات وكانوا يغذّونه عبر أنبوب مَعِدَة

فلاح الجوفان- سبق- متابعات: أعلنت السلطات الأمريكية إفراجها عن المعتقل السعودي عبدالرحمن الشلبي الحارس الشخصي لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، مؤكدة إمكانية عودته لبلده السعودية بعد أن قضى 13 عاماً في السجن، وبدأ في إضراب مفتوح عن الطعام منذ 2005م.
 
وقالت السلطات الأمريكية، وفقاً لوكالة "أسوشيتد برس": "إن المعتقل السعودي عبدالرحمن الشلبي 39 عاماً، قد أطلق سراحه ويمكنه العودة للسعودية، إذ سيخضع لبرنامج المناصحة المخصص لإعادة تأهيل السعوديين المسلحين، كما سيخضع للمراقبة مستقبلاً".
 
وأضافت: "الشلبي" كان الحارس الشخصي لأسامة بن لادن، وإن ثمة صلات تربطه بقائد العمليات الخارجية في القاعدة خالد شيخ محمد، الذي لا يزال قيد المحاكمة أمام هيئة عسكرية في غوانتانامو، إذ يعكف مجلس المراجعة الدورية على إعادة تقويم ملفات العشرات من معتقلي غوانتانامو، ممن كانوا يُعتبرون في الماضي أكثر خطراً قبل أن يتم إطلاق سراحهم.
 
وقال المجلس في بيان نُشر عبر موقعه الإلكتروني، إن السعودي عبدالرحمن الشلبي كان من بين أوائل المعتقلين الذين نُقلوا إلى معسكر غوانتانامو في يناير 2002، ولم توجه له أي اتهامات بارتكاب جريمة مطلقاً، لكن الحكومة الأمريكية قالت إنه كانت تربطه صلات قوية بزعماء القاعدة، وعلى رأسهم أسامة بن لادن.
 
وأكدت الوكالة أن "الشلبي" بدأ إضرابه عن الطعام عام 2005، وبيّنت أن فترة إضراب المواطن السعودي فاقت إضراب جميع المعتقلين الآخرين، وذكرت أن "ممثل الدفاع عنه" أبلغ لجنة المراجعة في أبريل الماضي، أن مسؤولي السجن كانوا يطعمونه عبر أنبوب أنفي مَعِدي يومياً طوال 9 سنوات.
 
وتشير سجلات المحكمة إلى أن "الشلبي" كان يتناول الطعام أحياناً، وأنه فقد من وزنه 46 كيلو غراماً.
 
وتحتجز الولايات المتحدة حالياً 116 رجلاً في غوانتانامو من بينهم 52 معتقلاً أذنت السلطات بترحيلهم أو إطلاق سراحهم.

اعلان
الإفراج عن السعودي حارس "ابن لادن" بعد 13 عاماً في "غوانتانامو"
سبق
فلاح الجوفان- سبق- متابعات: أعلنت السلطات الأمريكية إفراجها عن المعتقل السعودي عبدالرحمن الشلبي الحارس الشخصي لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، مؤكدة إمكانية عودته لبلده السعودية بعد أن قضى 13 عاماً في السجن، وبدأ في إضراب مفتوح عن الطعام منذ 2005م.
 
وقالت السلطات الأمريكية، وفقاً لوكالة "أسوشيتد برس": "إن المعتقل السعودي عبدالرحمن الشلبي 39 عاماً، قد أطلق سراحه ويمكنه العودة للسعودية، إذ سيخضع لبرنامج المناصحة المخصص لإعادة تأهيل السعوديين المسلحين، كما سيخضع للمراقبة مستقبلاً".
 
وأضافت: "الشلبي" كان الحارس الشخصي لأسامة بن لادن، وإن ثمة صلات تربطه بقائد العمليات الخارجية في القاعدة خالد شيخ محمد، الذي لا يزال قيد المحاكمة أمام هيئة عسكرية في غوانتانامو، إذ يعكف مجلس المراجعة الدورية على إعادة تقويم ملفات العشرات من معتقلي غوانتانامو، ممن كانوا يُعتبرون في الماضي أكثر خطراً قبل أن يتم إطلاق سراحهم.
 
وقال المجلس في بيان نُشر عبر موقعه الإلكتروني، إن السعودي عبدالرحمن الشلبي كان من بين أوائل المعتقلين الذين نُقلوا إلى معسكر غوانتانامو في يناير 2002، ولم توجه له أي اتهامات بارتكاب جريمة مطلقاً، لكن الحكومة الأمريكية قالت إنه كانت تربطه صلات قوية بزعماء القاعدة، وعلى رأسهم أسامة بن لادن.
 
وأكدت الوكالة أن "الشلبي" بدأ إضرابه عن الطعام عام 2005، وبيّنت أن فترة إضراب المواطن السعودي فاقت إضراب جميع المعتقلين الآخرين، وذكرت أن "ممثل الدفاع عنه" أبلغ لجنة المراجعة في أبريل الماضي، أن مسؤولي السجن كانوا يطعمونه عبر أنبوب أنفي مَعِدي يومياً طوال 9 سنوات.
 
وتشير سجلات المحكمة إلى أن "الشلبي" كان يتناول الطعام أحياناً، وأنه فقد من وزنه 46 كيلو غراماً.
 
وتحتجز الولايات المتحدة حالياً 116 رجلاً في غوانتانامو من بينهم 52 معتقلاً أذنت السلطات بترحيلهم أو إطلاق سراحهم.
29 يونيو 2015 - 12 رمضان 1436
03:06 PM

الإفراج عن السعودي حارس "ابن لادن" بعد 13 عاماً في "غوانتانامو"

بدأ في إضراب عن الطعام منذ 9 سنوات وكانوا يغذّونه عبر أنبوب مَعِدَة

A A A
0
153,403

فلاح الجوفان- سبق- متابعات: أعلنت السلطات الأمريكية إفراجها عن المعتقل السعودي عبدالرحمن الشلبي الحارس الشخصي لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، مؤكدة إمكانية عودته لبلده السعودية بعد أن قضى 13 عاماً في السجن، وبدأ في إضراب مفتوح عن الطعام منذ 2005م.
 
وقالت السلطات الأمريكية، وفقاً لوكالة "أسوشيتد برس": "إن المعتقل السعودي عبدالرحمن الشلبي 39 عاماً، قد أطلق سراحه ويمكنه العودة للسعودية، إذ سيخضع لبرنامج المناصحة المخصص لإعادة تأهيل السعوديين المسلحين، كما سيخضع للمراقبة مستقبلاً".
 
وأضافت: "الشلبي" كان الحارس الشخصي لأسامة بن لادن، وإن ثمة صلات تربطه بقائد العمليات الخارجية في القاعدة خالد شيخ محمد، الذي لا يزال قيد المحاكمة أمام هيئة عسكرية في غوانتانامو، إذ يعكف مجلس المراجعة الدورية على إعادة تقويم ملفات العشرات من معتقلي غوانتانامو، ممن كانوا يُعتبرون في الماضي أكثر خطراً قبل أن يتم إطلاق سراحهم.
 
وقال المجلس في بيان نُشر عبر موقعه الإلكتروني، إن السعودي عبدالرحمن الشلبي كان من بين أوائل المعتقلين الذين نُقلوا إلى معسكر غوانتانامو في يناير 2002، ولم توجه له أي اتهامات بارتكاب جريمة مطلقاً، لكن الحكومة الأمريكية قالت إنه كانت تربطه صلات قوية بزعماء القاعدة، وعلى رأسهم أسامة بن لادن.
 
وأكدت الوكالة أن "الشلبي" بدأ إضرابه عن الطعام عام 2005، وبيّنت أن فترة إضراب المواطن السعودي فاقت إضراب جميع المعتقلين الآخرين، وذكرت أن "ممثل الدفاع عنه" أبلغ لجنة المراجعة في أبريل الماضي، أن مسؤولي السجن كانوا يطعمونه عبر أنبوب أنفي مَعِدي يومياً طوال 9 سنوات.
 
وتشير سجلات المحكمة إلى أن "الشلبي" كان يتناول الطعام أحياناً، وأنه فقد من وزنه 46 كيلو غراماً.
 
وتحتجز الولايات المتحدة حالياً 116 رجلاً في غوانتانامو من بينهم 52 معتقلاً أذنت السلطات بترحيلهم أو إطلاق سراحهم.