"نسيب": بعض تجارنا خزنوا ملايين الكمامات لبيعها بأسعار خيالية

قال: الخسيس يجب مصادرة أملاكه ومنعه من ممارسة التجارة

يصف الكاتب الصحفي إبراهيم علي نسيب بعض التجار بأنهم أَخِسَّاء، يستغلون فيروس كورونا ليثروا على حساب الأزمة، حتى أن وزارة التجارة قبضت على أناس يقومون بتخزين ملايين الكمامات بهدف تعطيش السوق ليبيعوها بأسعار خيالية، مطالبًا بمصادرة أملاك هؤلاء ومنعهم من ممارسة التجارة، وهو أقل عقاب يستحقونه!! حسب الكاتب.

التاجر الوطني

وفي مقاله "التاجر الخسيس!!" بصحيفة "المدينة"، يقول نسيب: "أين هو التاجر المواطن الذي يحضر في الأزمات ليغني للأرض والإنسان أغنية خالدة كهذه (ومالي سواك وطن.. وتذكرة للتراب.. رصاصة عشق بلون كفن.. ولا شيء غيرك عندي.. مشاريع حب.. لعمر قصير)، أين هو اليوم ليكون هو الأول الذي يقدم للوطن بعضاً مما قدمه له، والشكر كل الشكر لكل الذين قدموا أنفسهم بحب ليكونوا معنا في الشدة والرخاء".


الخسيس

ويعلق "نسيب" قائلاً: "مثل هؤلاء هم على عكس أولئك البخلاء الذين يستغلون الفرص ليثروا على حساب الأزمات، ومن يصدق أن وزارة التجارة قبضت على أناس يقومون بتخزين ملايين الكمامات بهدف تعطيش السوق ليبيعوها بأسعار خيالية وهو فعل قبيح وحقيقة مؤسفة جدًا أن ترى رجالاً بهذه الخسة يهمهم الريال فقط ولا يكترثون أبدًا بالآخرين، والعيب كل العيب أن ينسى التاجر وطنه الذي أعطاه الكثير وقدم له كل ما يمكنه من أن يكون ثريًا، وفي النهاية يكون هو الشوكة في عيون الوطن وحسبنا أن الشدائد تكشف المستور وتبرز معادن الرجال الكرام البررة، ومن هنا فإني أتمنى أن يكون عقاب أولئك الخساس عقابًا أقسى من تصورهم لأنهم بأمانة لا يستحقون حتى اسم تاجر، والتاجر النظيف هو ابن الوطن الحريص على أن يكون معه لا ضده".

مصادرة أملاكهم

ويطالب "نسيب" بمصادرة أملاك هؤلاء ومنعهم من ممارسة التجارة، ويقول: "الشكر كل الشكر لوزارة التجارة ورجالها وأبطالها وتعبها وحرصها على ضبط السوق ومراقبة كل الأنشطة وهي حقيقة كلنا يراها ويرقبها متمنين لهم التوفيق والنجاح وبإذن الله تنتهي الأزمة التي سوف نتعلم منها الكثير، ولا شيء أجمل من أن تتعلم «أن الصديق وقت الضيق» وأن المحسنين هم الذين يكتبون أفعالهم بمداد من ذهب فوق جبهة هذا الوطن السخي، أما أولئك الأنذال فهم والله لا يستحقون سوى مصادرة أملاكهم ومنعهم من ممارسة التجارة ليعودوا فقراء ويذوقوا ويلات الحرمان وهو أقل عقاب يستحقونه!!".

الكاتب الصحفي إبراهيم علي نسيب فيروس كورونا الجديد
اعلان
"نسيب": بعض تجارنا خزنوا ملايين الكمامات لبيعها بأسعار خيالية
سبق

يصف الكاتب الصحفي إبراهيم علي نسيب بعض التجار بأنهم أَخِسَّاء، يستغلون فيروس كورونا ليثروا على حساب الأزمة، حتى أن وزارة التجارة قبضت على أناس يقومون بتخزين ملايين الكمامات بهدف تعطيش السوق ليبيعوها بأسعار خيالية، مطالبًا بمصادرة أملاك هؤلاء ومنعهم من ممارسة التجارة، وهو أقل عقاب يستحقونه!! حسب الكاتب.

التاجر الوطني

وفي مقاله "التاجر الخسيس!!" بصحيفة "المدينة"، يقول نسيب: "أين هو التاجر المواطن الذي يحضر في الأزمات ليغني للأرض والإنسان أغنية خالدة كهذه (ومالي سواك وطن.. وتذكرة للتراب.. رصاصة عشق بلون كفن.. ولا شيء غيرك عندي.. مشاريع حب.. لعمر قصير)، أين هو اليوم ليكون هو الأول الذي يقدم للوطن بعضاً مما قدمه له، والشكر كل الشكر لكل الذين قدموا أنفسهم بحب ليكونوا معنا في الشدة والرخاء".


الخسيس

ويعلق "نسيب" قائلاً: "مثل هؤلاء هم على عكس أولئك البخلاء الذين يستغلون الفرص ليثروا على حساب الأزمات، ومن يصدق أن وزارة التجارة قبضت على أناس يقومون بتخزين ملايين الكمامات بهدف تعطيش السوق ليبيعوها بأسعار خيالية وهو فعل قبيح وحقيقة مؤسفة جدًا أن ترى رجالاً بهذه الخسة يهمهم الريال فقط ولا يكترثون أبدًا بالآخرين، والعيب كل العيب أن ينسى التاجر وطنه الذي أعطاه الكثير وقدم له كل ما يمكنه من أن يكون ثريًا، وفي النهاية يكون هو الشوكة في عيون الوطن وحسبنا أن الشدائد تكشف المستور وتبرز معادن الرجال الكرام البررة، ومن هنا فإني أتمنى أن يكون عقاب أولئك الخساس عقابًا أقسى من تصورهم لأنهم بأمانة لا يستحقون حتى اسم تاجر، والتاجر النظيف هو ابن الوطن الحريص على أن يكون معه لا ضده".

مصادرة أملاكهم

ويطالب "نسيب" بمصادرة أملاك هؤلاء ومنعهم من ممارسة التجارة، ويقول: "الشكر كل الشكر لوزارة التجارة ورجالها وأبطالها وتعبها وحرصها على ضبط السوق ومراقبة كل الأنشطة وهي حقيقة كلنا يراها ويرقبها متمنين لهم التوفيق والنجاح وبإذن الله تنتهي الأزمة التي سوف نتعلم منها الكثير، ولا شيء أجمل من أن تتعلم «أن الصديق وقت الضيق» وأن المحسنين هم الذين يكتبون أفعالهم بمداد من ذهب فوق جبهة هذا الوطن السخي، أما أولئك الأنذال فهم والله لا يستحقون سوى مصادرة أملاكهم ومنعهم من ممارسة التجارة ليعودوا فقراء ويذوقوا ويلات الحرمان وهو أقل عقاب يستحقونه!!".

02 إبريل 2020 - 9 شعبان 1441
04:19 PM

"نسيب": بعض تجارنا خزنوا ملايين الكمامات لبيعها بأسعار خيالية

قال: الخسيس يجب مصادرة أملاكه ومنعه من ممارسة التجارة

A A A
18
6,078

يصف الكاتب الصحفي إبراهيم علي نسيب بعض التجار بأنهم أَخِسَّاء، يستغلون فيروس كورونا ليثروا على حساب الأزمة، حتى أن وزارة التجارة قبضت على أناس يقومون بتخزين ملايين الكمامات بهدف تعطيش السوق ليبيعوها بأسعار خيالية، مطالبًا بمصادرة أملاك هؤلاء ومنعهم من ممارسة التجارة، وهو أقل عقاب يستحقونه!! حسب الكاتب.

التاجر الوطني

وفي مقاله "التاجر الخسيس!!" بصحيفة "المدينة"، يقول نسيب: "أين هو التاجر المواطن الذي يحضر في الأزمات ليغني للأرض والإنسان أغنية خالدة كهذه (ومالي سواك وطن.. وتذكرة للتراب.. رصاصة عشق بلون كفن.. ولا شيء غيرك عندي.. مشاريع حب.. لعمر قصير)، أين هو اليوم ليكون هو الأول الذي يقدم للوطن بعضاً مما قدمه له، والشكر كل الشكر لكل الذين قدموا أنفسهم بحب ليكونوا معنا في الشدة والرخاء".


الخسيس

ويعلق "نسيب" قائلاً: "مثل هؤلاء هم على عكس أولئك البخلاء الذين يستغلون الفرص ليثروا على حساب الأزمات، ومن يصدق أن وزارة التجارة قبضت على أناس يقومون بتخزين ملايين الكمامات بهدف تعطيش السوق ليبيعوها بأسعار خيالية وهو فعل قبيح وحقيقة مؤسفة جدًا أن ترى رجالاً بهذه الخسة يهمهم الريال فقط ولا يكترثون أبدًا بالآخرين، والعيب كل العيب أن ينسى التاجر وطنه الذي أعطاه الكثير وقدم له كل ما يمكنه من أن يكون ثريًا، وفي النهاية يكون هو الشوكة في عيون الوطن وحسبنا أن الشدائد تكشف المستور وتبرز معادن الرجال الكرام البررة، ومن هنا فإني أتمنى أن يكون عقاب أولئك الخساس عقابًا أقسى من تصورهم لأنهم بأمانة لا يستحقون حتى اسم تاجر، والتاجر النظيف هو ابن الوطن الحريص على أن يكون معه لا ضده".

مصادرة أملاكهم

ويطالب "نسيب" بمصادرة أملاك هؤلاء ومنعهم من ممارسة التجارة، ويقول: "الشكر كل الشكر لوزارة التجارة ورجالها وأبطالها وتعبها وحرصها على ضبط السوق ومراقبة كل الأنشطة وهي حقيقة كلنا يراها ويرقبها متمنين لهم التوفيق والنجاح وبإذن الله تنتهي الأزمة التي سوف نتعلم منها الكثير، ولا شيء أجمل من أن تتعلم «أن الصديق وقت الضيق» وأن المحسنين هم الذين يكتبون أفعالهم بمداد من ذهب فوق جبهة هذا الوطن السخي، أما أولئك الأنذال فهم والله لا يستحقون سوى مصادرة أملاكهم ومنعهم من ممارسة التجارة ليعودوا فقراء ويذوقوا ويلات الحرمان وهو أقل عقاب يستحقونه!!".