شاهد من جاكرتا .. تكريم الفائزين بمسابقة الأمير سلطان لحفظ القرآن والسنة

من بين 350 مشاركًا ومشاركة من 18 دولة

تصوير عبد الملك سرور: اختتمت، مساء اليوم، فعاليات مسابقة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود السنوية لحفظ القرآن والسنة النبوية في العاصمة الإندونيسية، بتكريم مدير مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية، صالح الخليفي، للفائزين والفائزات في الدورة الحادية عشرة 2019م، من بين حوالي 350 مشاركًا ومشاركة.

حضر التكريم القائم بأعمال سفير حكومة خادم الحرمين الشريفين في إندونيسيا، يحيى القحطاني، والشيخ الدكتور عبدالله المطلق، والملحق الديني في سفارة المملكة بإندونيسيا سعد بن حسين النماسي، ووكيل وزارة الشؤون للدعوة والإرشاد الدكتور محمد بن عبد العزيز العقيل، وإمام الحرم المكي عبد الله بن عواد الجهني، وعدد من كبار العلماء والشخصيات من مختلف الدول المشاركة في الجائزة، التي تصل إلى 18 دولة، وعدد من أعضاء اللجنة العليا للمسابقة، وعدد من العلماء والمسؤولين وأعضاء سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية إندونيسيا.

بدأ الحفل بكلمة للمذيع عبد الرحمن الشايع، ثم تلاوة للقرآن الكريم تلاها طالب مشارك بالمسابقة، أعقب ذلك كلمة القائم بأعمال السفير بإندونيسيا، هنّأ فيها الجميع بنجاح المسابقة التي تتطور كل عام، كما هنأ الأمير خالد بن سلطان على نجاح المسابقة، والفائزين في مسابقة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود للقرآن الكريم والسنة النبوية. وقدم "القحطاني" الشكر لحكومة جمهورية إندونيسيا وللجان المسابقة، مبرزًا أهمية المسابقة التي وصفها بأنها نموذج من اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بالعناية بالقرآن والسنة، منوهًا إلى عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين.

وألقى إمام الحرم المكي الشيخ الدكتور عبدالله عواد الجهني، كلمة تناول فيها فضل القرآن ومكانته، وفضل قارئ القرآن وما يتصف به من أخلاق رفيعة وصفات فضيلة، منوهًا إلى دور مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية في خدمة كتاب الله الكريم والسنة النبوية.

وألقى وزير الشؤون الدينية الإندونيسي لقمان حكيم سيف الدين، كلمة أشاد فيها بالمسابقة وجهود مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية من جهد ورعاية لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية في دول آسيا والباسفيك.

وفي نهاية الحفل الخطابي كرَّم صالح الخليفي المتسابقين الفائزين في حفظ القرآن كاملاً، وحفظ 20 جزءًا، وحفظ 15 جزءًا، وحفظ 10 أجزاء، كما كرم حفظة السنة النبوية، وفي ختام الحفل التقطت الصورة التذكارية.

يُذكر أن نائب الرئيس الإندونيسي محمد يوسف، احتفى ظهر اليوم في القصر الجمهوري بالعاصمة جاكرتا، بمسابقة الأمير سلطان لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية وضيوفها وطواقمها؛ وذلك في دورتها الحالية 2019م.

اعلان
شاهد من جاكرتا .. تكريم الفائزين بمسابقة الأمير سلطان لحفظ القرآن والسنة
سبق

تصوير عبد الملك سرور: اختتمت، مساء اليوم، فعاليات مسابقة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود السنوية لحفظ القرآن والسنة النبوية في العاصمة الإندونيسية، بتكريم مدير مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية، صالح الخليفي، للفائزين والفائزات في الدورة الحادية عشرة 2019م، من بين حوالي 350 مشاركًا ومشاركة.

حضر التكريم القائم بأعمال سفير حكومة خادم الحرمين الشريفين في إندونيسيا، يحيى القحطاني، والشيخ الدكتور عبدالله المطلق، والملحق الديني في سفارة المملكة بإندونيسيا سعد بن حسين النماسي، ووكيل وزارة الشؤون للدعوة والإرشاد الدكتور محمد بن عبد العزيز العقيل، وإمام الحرم المكي عبد الله بن عواد الجهني، وعدد من كبار العلماء والشخصيات من مختلف الدول المشاركة في الجائزة، التي تصل إلى 18 دولة، وعدد من أعضاء اللجنة العليا للمسابقة، وعدد من العلماء والمسؤولين وأعضاء سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية إندونيسيا.

بدأ الحفل بكلمة للمذيع عبد الرحمن الشايع، ثم تلاوة للقرآن الكريم تلاها طالب مشارك بالمسابقة، أعقب ذلك كلمة القائم بأعمال السفير بإندونيسيا، هنّأ فيها الجميع بنجاح المسابقة التي تتطور كل عام، كما هنأ الأمير خالد بن سلطان على نجاح المسابقة، والفائزين في مسابقة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود للقرآن الكريم والسنة النبوية. وقدم "القحطاني" الشكر لحكومة جمهورية إندونيسيا وللجان المسابقة، مبرزًا أهمية المسابقة التي وصفها بأنها نموذج من اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بالعناية بالقرآن والسنة، منوهًا إلى عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين.

وألقى إمام الحرم المكي الشيخ الدكتور عبدالله عواد الجهني، كلمة تناول فيها فضل القرآن ومكانته، وفضل قارئ القرآن وما يتصف به من أخلاق رفيعة وصفات فضيلة، منوهًا إلى دور مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية في خدمة كتاب الله الكريم والسنة النبوية.

وألقى وزير الشؤون الدينية الإندونيسي لقمان حكيم سيف الدين، كلمة أشاد فيها بالمسابقة وجهود مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية من جهد ورعاية لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية في دول آسيا والباسفيك.

وفي نهاية الحفل الخطابي كرَّم صالح الخليفي المتسابقين الفائزين في حفظ القرآن كاملاً، وحفظ 20 جزءًا، وحفظ 15 جزءًا، وحفظ 10 أجزاء، كما كرم حفظة السنة النبوية، وفي ختام الحفل التقطت الصورة التذكارية.

يُذكر أن نائب الرئيس الإندونيسي محمد يوسف، احتفى ظهر اليوم في القصر الجمهوري بالعاصمة جاكرتا، بمسابقة الأمير سلطان لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية وضيوفها وطواقمها؛ وذلك في دورتها الحالية 2019م.

14 مارس 2019 - 7 رجب 1440
07:58 PM

شاهد من جاكرتا .. تكريم الفائزين بمسابقة الأمير سلطان لحفظ القرآن والسنة

من بين 350 مشاركًا ومشاركة من 18 دولة

A A A
0
2,198

تصوير عبد الملك سرور: اختتمت، مساء اليوم، فعاليات مسابقة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود السنوية لحفظ القرآن والسنة النبوية في العاصمة الإندونيسية، بتكريم مدير مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية، صالح الخليفي، للفائزين والفائزات في الدورة الحادية عشرة 2019م، من بين حوالي 350 مشاركًا ومشاركة.

حضر التكريم القائم بأعمال سفير حكومة خادم الحرمين الشريفين في إندونيسيا، يحيى القحطاني، والشيخ الدكتور عبدالله المطلق، والملحق الديني في سفارة المملكة بإندونيسيا سعد بن حسين النماسي، ووكيل وزارة الشؤون للدعوة والإرشاد الدكتور محمد بن عبد العزيز العقيل، وإمام الحرم المكي عبد الله بن عواد الجهني، وعدد من كبار العلماء والشخصيات من مختلف الدول المشاركة في الجائزة، التي تصل إلى 18 دولة، وعدد من أعضاء اللجنة العليا للمسابقة، وعدد من العلماء والمسؤولين وأعضاء سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية إندونيسيا.

بدأ الحفل بكلمة للمذيع عبد الرحمن الشايع، ثم تلاوة للقرآن الكريم تلاها طالب مشارك بالمسابقة، أعقب ذلك كلمة القائم بأعمال السفير بإندونيسيا، هنّأ فيها الجميع بنجاح المسابقة التي تتطور كل عام، كما هنأ الأمير خالد بن سلطان على نجاح المسابقة، والفائزين في مسابقة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود للقرآن الكريم والسنة النبوية. وقدم "القحطاني" الشكر لحكومة جمهورية إندونيسيا وللجان المسابقة، مبرزًا أهمية المسابقة التي وصفها بأنها نموذج من اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بالعناية بالقرآن والسنة، منوهًا إلى عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين.

وألقى إمام الحرم المكي الشيخ الدكتور عبدالله عواد الجهني، كلمة تناول فيها فضل القرآن ومكانته، وفضل قارئ القرآن وما يتصف به من أخلاق رفيعة وصفات فضيلة، منوهًا إلى دور مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية في خدمة كتاب الله الكريم والسنة النبوية.

وألقى وزير الشؤون الدينية الإندونيسي لقمان حكيم سيف الدين، كلمة أشاد فيها بالمسابقة وجهود مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية من جهد ورعاية لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية في دول آسيا والباسفيك.

وفي نهاية الحفل الخطابي كرَّم صالح الخليفي المتسابقين الفائزين في حفظ القرآن كاملاً، وحفظ 20 جزءًا، وحفظ 15 جزءًا، وحفظ 10 أجزاء، كما كرم حفظة السنة النبوية، وفي ختام الحفل التقطت الصورة التذكارية.

يُذكر أن نائب الرئيس الإندونيسي محمد يوسف، احتفى ظهر اليوم في القصر الجمهوري بالعاصمة جاكرتا، بمسابقة الأمير سلطان لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية وضيوفها وطواقمها؛ وذلك في دورتها الحالية 2019م.