"تعليم الرياض" تتابع المقاصف المدرسية.. وتتوعد المخالفين

"الوهيبي" طالب بالتعاون مع الأسر المنتجة والجهات الحاضنة

توعدت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض مخالفي الأنظمة واللوائح المنظمة للمقاصف المدرسية الحكومية والأهلية، لافتة إلى أنها لن تتهاون مع أي تجاوز.

ووجّه المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض حمد بن ناصر الوهيبي، بتشكيل لجان المقصف المدرسي من اللجنة الإشرافية ولجنة الصندوق المدرسي من أول يوم دراسي، والتأكيد على صيانة الثلاجات والمكيفات داخل المقاصف، وتأمين وجبات وعصائر كافية لأعداد الطلاب والطالبات، وتخصيص منتجات غذائية خالية من الجلوتين لطلاب وطالبات مرض حساسية القمح، وتوفير المشروبات الساخنة للمرحلتين المتوسطة والثانوية، مع مراعاة أن تكون أسعار الأغذية مطابقة لأسعار السوق.

وشدد "الوهيبي" على منع مزاولة البيع الجانبي الفردي باعتباره مخالفة صريحة، وأن تقتصر أعمال البيع في المقصف المدرسي على المتعهد وعدم منافسته بأي شكل من الأشكال، وإذا تخلل النشاط المدرسي ركن أغذية، فإنه يكون من اختصاص المتعهد.

ودعا "الوهيبي" إلى تطبيق الاشتراطات الصحية في المقاصف والجزاءات والالتزام بآلية وقواعد الصندوق المدرسي وكل التوصيات التي توصي بها اللجنة الإشرافية والرقابية، مؤكدًا على فتح المقاصف طيلة اليوم الدراسي، وأهمية كفاية مياه الشرب والأغذية، وتفعيل المتابعة اليومية للمقصف المدرسي وعدم إقفاله عدا مخالفة وقوع تسمم، وعدم التصرف فيه لأي غرض آخر.

وطالب إدارة المدرسة بالتعاون مع الأسر المنتجة والجهات الحاضنة وتقديم الدعم المعنوي لتحقيق الاستمرار والتوسع وفق الشروط والضوابط المنظمة لها.

اعلان
"تعليم الرياض" تتابع المقاصف المدرسية.. وتتوعد المخالفين
سبق

توعدت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض مخالفي الأنظمة واللوائح المنظمة للمقاصف المدرسية الحكومية والأهلية، لافتة إلى أنها لن تتهاون مع أي تجاوز.

ووجّه المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض حمد بن ناصر الوهيبي، بتشكيل لجان المقصف المدرسي من اللجنة الإشرافية ولجنة الصندوق المدرسي من أول يوم دراسي، والتأكيد على صيانة الثلاجات والمكيفات داخل المقاصف، وتأمين وجبات وعصائر كافية لأعداد الطلاب والطالبات، وتخصيص منتجات غذائية خالية من الجلوتين لطلاب وطالبات مرض حساسية القمح، وتوفير المشروبات الساخنة للمرحلتين المتوسطة والثانوية، مع مراعاة أن تكون أسعار الأغذية مطابقة لأسعار السوق.

وشدد "الوهيبي" على منع مزاولة البيع الجانبي الفردي باعتباره مخالفة صريحة، وأن تقتصر أعمال البيع في المقصف المدرسي على المتعهد وعدم منافسته بأي شكل من الأشكال، وإذا تخلل النشاط المدرسي ركن أغذية، فإنه يكون من اختصاص المتعهد.

ودعا "الوهيبي" إلى تطبيق الاشتراطات الصحية في المقاصف والجزاءات والالتزام بآلية وقواعد الصندوق المدرسي وكل التوصيات التي توصي بها اللجنة الإشرافية والرقابية، مؤكدًا على فتح المقاصف طيلة اليوم الدراسي، وأهمية كفاية مياه الشرب والأغذية، وتفعيل المتابعة اليومية للمقصف المدرسي وعدم إقفاله عدا مخالفة وقوع تسمم، وعدم التصرف فيه لأي غرض آخر.

وطالب إدارة المدرسة بالتعاون مع الأسر المنتجة والجهات الحاضنة وتقديم الدعم المعنوي لتحقيق الاستمرار والتوسع وفق الشروط والضوابط المنظمة لها.

28 أغسطس 2018 - 17 ذو الحجة 1439
10:06 AM

"تعليم الرياض" تتابع المقاصف المدرسية.. وتتوعد المخالفين

"الوهيبي" طالب بالتعاون مع الأسر المنتجة والجهات الحاضنة

A A A
5
4,201

توعدت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض مخالفي الأنظمة واللوائح المنظمة للمقاصف المدرسية الحكومية والأهلية، لافتة إلى أنها لن تتهاون مع أي تجاوز.

ووجّه المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض حمد بن ناصر الوهيبي، بتشكيل لجان المقصف المدرسي من اللجنة الإشرافية ولجنة الصندوق المدرسي من أول يوم دراسي، والتأكيد على صيانة الثلاجات والمكيفات داخل المقاصف، وتأمين وجبات وعصائر كافية لأعداد الطلاب والطالبات، وتخصيص منتجات غذائية خالية من الجلوتين لطلاب وطالبات مرض حساسية القمح، وتوفير المشروبات الساخنة للمرحلتين المتوسطة والثانوية، مع مراعاة أن تكون أسعار الأغذية مطابقة لأسعار السوق.

وشدد "الوهيبي" على منع مزاولة البيع الجانبي الفردي باعتباره مخالفة صريحة، وأن تقتصر أعمال البيع في المقصف المدرسي على المتعهد وعدم منافسته بأي شكل من الأشكال، وإذا تخلل النشاط المدرسي ركن أغذية، فإنه يكون من اختصاص المتعهد.

ودعا "الوهيبي" إلى تطبيق الاشتراطات الصحية في المقاصف والجزاءات والالتزام بآلية وقواعد الصندوق المدرسي وكل التوصيات التي توصي بها اللجنة الإشرافية والرقابية، مؤكدًا على فتح المقاصف طيلة اليوم الدراسي، وأهمية كفاية مياه الشرب والأغذية، وتفعيل المتابعة اليومية للمقصف المدرسي وعدم إقفاله عدا مخالفة وقوع تسمم، وعدم التصرف فيه لأي غرض آخر.

وطالب إدارة المدرسة بالتعاون مع الأسر المنتجة والجهات الحاضنة وتقديم الدعم المعنوي لتحقيق الاستمرار والتوسع وفق الشروط والضوابط المنظمة لها.