"دي ميستورا": مستعد للذهاب لإدلب لتأمين ممر إنساني بجسدي

لإجلاء السكان المدنيين قبيل هجوم وشيك يجهّز له الجيش السوري

عرض مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا، الخميس، التوجه إلى مدينة إدلب السورية، لتأمين إقامة "ممر إنساني" من أجل إجلاء السكان المدنيين قبيل هجوم يبدو وشيكًا يعد له الجيش السوري.

وبحسب "سكاي نيوز العربية"، قال "دي ميستورا" للصحفيين: عدد كبير من المقاتلين الأجانب يتركزون في إدلب، بينهم ما يقدر بنحو 10 آلاف "إرهابي"، لكن من الأفضل إقامة ممر إنساني لإجلاء المدنيين بدلا من الدخول في معركة قد تتحول إلى "كارثة محققة".

وأضاف: أنا مستعد للمساهمة شخصيا وجسديا، في تأمين ممر إنساني يتيح للسكان المدنيين الخروج إلى منطقة أكثر أمانا.

ودعا المسؤول الدولي إلى إتاحة مزيد من الوقت لروسيا وإيران وتركيا، لمحاولة تجنب حدوث تصعيد عسكري كبير في إدلب.

من جهة أخرى، وصف الكرملين محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة بأنها "بؤرة للإرهابيين"، واعتبر أن استمرار هذا الوضع "لن يكون جيدا".

وأدلى المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف بتصريحات للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف، تعليقًا على التدريبات البحرية الروسية المقررة في البحر المتوسط، التي اعتبر أن الوضع في إدلب "يبررها".

اعلان
"دي ميستورا": مستعد للذهاب لإدلب لتأمين ممر إنساني بجسدي
سبق

عرض مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا، الخميس، التوجه إلى مدينة إدلب السورية، لتأمين إقامة "ممر إنساني" من أجل إجلاء السكان المدنيين قبيل هجوم يبدو وشيكًا يعد له الجيش السوري.

وبحسب "سكاي نيوز العربية"، قال "دي ميستورا" للصحفيين: عدد كبير من المقاتلين الأجانب يتركزون في إدلب، بينهم ما يقدر بنحو 10 آلاف "إرهابي"، لكن من الأفضل إقامة ممر إنساني لإجلاء المدنيين بدلا من الدخول في معركة قد تتحول إلى "كارثة محققة".

وأضاف: أنا مستعد للمساهمة شخصيا وجسديا، في تأمين ممر إنساني يتيح للسكان المدنيين الخروج إلى منطقة أكثر أمانا.

ودعا المسؤول الدولي إلى إتاحة مزيد من الوقت لروسيا وإيران وتركيا، لمحاولة تجنب حدوث تصعيد عسكري كبير في إدلب.

من جهة أخرى، وصف الكرملين محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة بأنها "بؤرة للإرهابيين"، واعتبر أن استمرار هذا الوضع "لن يكون جيدا".

وأدلى المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف بتصريحات للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف، تعليقًا على التدريبات البحرية الروسية المقررة في البحر المتوسط، التي اعتبر أن الوضع في إدلب "يبررها".

30 أغسطس 2018 - 19 ذو الحجة 1439
03:35 PM

"دي ميستورا": مستعد للذهاب لإدلب لتأمين ممر إنساني بجسدي

لإجلاء السكان المدنيين قبيل هجوم وشيك يجهّز له الجيش السوري

A A A
16
5,273

عرض مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا، الخميس، التوجه إلى مدينة إدلب السورية، لتأمين إقامة "ممر إنساني" من أجل إجلاء السكان المدنيين قبيل هجوم يبدو وشيكًا يعد له الجيش السوري.

وبحسب "سكاي نيوز العربية"، قال "دي ميستورا" للصحفيين: عدد كبير من المقاتلين الأجانب يتركزون في إدلب، بينهم ما يقدر بنحو 10 آلاف "إرهابي"، لكن من الأفضل إقامة ممر إنساني لإجلاء المدنيين بدلا من الدخول في معركة قد تتحول إلى "كارثة محققة".

وأضاف: أنا مستعد للمساهمة شخصيا وجسديا، في تأمين ممر إنساني يتيح للسكان المدنيين الخروج إلى منطقة أكثر أمانا.

ودعا المسؤول الدولي إلى إتاحة مزيد من الوقت لروسيا وإيران وتركيا، لمحاولة تجنب حدوث تصعيد عسكري كبير في إدلب.

من جهة أخرى، وصف الكرملين محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة بأنها "بؤرة للإرهابيين"، واعتبر أن استمرار هذا الوضع "لن يكون جيدا".

وأدلى المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف بتصريحات للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف، تعليقًا على التدريبات البحرية الروسية المقررة في البحر المتوسط، التي اعتبر أن الوضع في إدلب "يبررها".