حركة تصاعديّة للمعتمرين تكشفها إحصائية الاستقبال والوداع بمطار المؤسِّس

تقرير يحصرها منذ بداية الموسم حتى اليوم .. و"الريمي": نعمل على مدار الساعة

كشف تقريرٌ إحصائيّ لمطار الملك عبدالعزيز الدولي، أنّ إجمالي عدد المعتمرين الذين وصلوا عبر صالات المطار منذ بداية الموسم حتى اليوم بلغ 1.23 مليون معتمر، في حين بلغ عدد المغادرين للفترة نفسها 1.21 مليون معتمر؛ ليصل إجمالي عدد المعتمرين الذين استقبلهم وودّعهم المطار 2.4 مليون معتمر.

وأوضح مساعد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني للمطارات مدير عام مطار الملك عبدالعزيز الدولي المكلف المهندس عبدالله بن مسعد الريمي، أن قدوم المعتمرين لهذا العام سجل حركةً تصاعديّة منذ بدء الموسم، ومن المتوقّع أن تشهد هذه الحركة، خلال الأشهر المقبلة، وهي الفترة التي تتزامن مع قرب دخول شهر رمضان المبارك، الذي عادة ما يشهد توافد عدد كبير من المعتمرين.

وأشار "الريمي"؛ إلى توجيهات القيادة الرشيدة بأهمية الحرص على تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن من المعتمرين والزوّار لتترك لديهم صورة إيجابية ومميزة، لافتاً إلى أن القطاعات الحكومية العاملة كافة بمطار الملك عبدالعزيز الدولي ومجمع صالات الحج والعمرة، تعمل على مدار الساعة لاستقبال ضيوف الرحمن وتوفير الخدمات التي تلبي تطلعاتهم، وذلك من خلال الاستعدادات الميدانية والتنسيق المتكامل بين مختلف الإدارات والجهات الحكومية العاملة بالمطار ووجود المسؤولين والمشرفين لمتابعة سير العمل والخدمات المقدمة للمسافرين على مدار الساعة.

وبيّن أن المطار، وفقا للخطة التشغيلية لموسم العمرة، فإنه من المتوقع أن يستقبل (10) ملايين معتمر في مرحلتَي القدوم والمغادرة؛ تتم خدمتهم من قبل أكثر من (27) جهازاً حكومياً وأهلياً بكامل طاقته البشرية لتقديم الخدمات لضيوف الرحمن، كما تتضمّن الخطة تجهيز (7) صالات للقدوم و(7) للمغادرة.

وأضاف، أن إدارة المطار، وبتوجيه من رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، أنهت منذ وقت مبكر الاستعدادات كافة لاستقبال موسم العمرة لهذا العام من خلال العمل على تطبيق الخطة التشغيلية بمشاركة الجهات الحكومية والأهلية ذات العلاقة بخدمات ضيوف الرحمن.

يُشار إلى أنّ المطار يعمل بطاقة تشغيليّة تعادل 3 أضعاف طاقة المطار الاستيعابيّة الحاليّة، التي لا تتجاوز 9 ملايين مسافر في العام، ويأتي نتاج ما يشهده مطار الملك عبدالعزيز الدوليّ من نموّ مطّرد في الحركة الجويّة نتيجةً لموسمي الحجّ والعمرة، وازدياد الحركة السياحيّة والاقتصاديّة في المملكة، وتسارع معدّلات النمو والطلب على خدمة النقل الجويّ والضغط المتواصل على المطار، وازدياد عدد الشركات الناقلة الراغبة في التشغيل من وإلى المطار، حيث قفز العدد من 60 شركة إلى نحو 82 شركة تعمل بالمطار، وتزداد خلال موسم الحج؛ ليصل عددها إلى قرابة 98 شركة طيران مجدولة وعارضة.

وكانت إدارة مطار الملك عبد العزيز الدوليّ، قد أعلنت جاهزيتها العاليّة لاستقبال ضيوف الرحمن من المعتمرين لموسم العمرة للعام الحالي 1439هـ، الذي بدأ فيغرّة شهر صفر الجاري وسيمتد إلى نهاية الثامن عشر من شهر شوّال المقبل.

يُذكر أنّ إجمالي مساحة مجمع صالات الحجّ والعمرة بمطار الملك عبدالعزيز يبلغ 510 آلاف متر مربّع، تحتوي على صالات ومبنى الحجاج الشرقيّ الذي تقدّر مساحته بنحو 90 ألف متر مربع والمنطقة المكشوفة "البلازا" ومساحتها 160 ألف متر مربع، و26 موقفاً للطائرات تضمّ 10 جسور متحرّكة وموقعين لمركز العمليات وبرج المراقبة و18 بوابة للسفر و14 صالة لسفر المعتمرين و143 كاونتراً للجوازات و120 كاونتراً للجنة الحصر التابعة لوزارة الحجّ و254 كاونتراً للسفر.

ويبلغ طول سيور الحقائب 1180 متراً، كما تحتوي على صالتين لمسافري الدرجة الأولى وصالة لكبار الزوّار وفندق يحتوي على 123 غرفة، كما تحتوي على منطقة للمطاعم والخدمات التجاريّة بمساحة 9418 متراً مربعاً, ويبلغ عدد مناطق الانتظار في البلازا 20 منطقة تحتوي على 40 مصلى و32 مجمعاً لدورات المياه.

اعلان
حركة تصاعديّة للمعتمرين تكشفها إحصائية الاستقبال والوداع بمطار المؤسِّس
سبق

كشف تقريرٌ إحصائيّ لمطار الملك عبدالعزيز الدولي، أنّ إجمالي عدد المعتمرين الذين وصلوا عبر صالات المطار منذ بداية الموسم حتى اليوم بلغ 1.23 مليون معتمر، في حين بلغ عدد المغادرين للفترة نفسها 1.21 مليون معتمر؛ ليصل إجمالي عدد المعتمرين الذين استقبلهم وودّعهم المطار 2.4 مليون معتمر.

وأوضح مساعد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني للمطارات مدير عام مطار الملك عبدالعزيز الدولي المكلف المهندس عبدالله بن مسعد الريمي، أن قدوم المعتمرين لهذا العام سجل حركةً تصاعديّة منذ بدء الموسم، ومن المتوقّع أن تشهد هذه الحركة، خلال الأشهر المقبلة، وهي الفترة التي تتزامن مع قرب دخول شهر رمضان المبارك، الذي عادة ما يشهد توافد عدد كبير من المعتمرين.

وأشار "الريمي"؛ إلى توجيهات القيادة الرشيدة بأهمية الحرص على تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن من المعتمرين والزوّار لتترك لديهم صورة إيجابية ومميزة، لافتاً إلى أن القطاعات الحكومية العاملة كافة بمطار الملك عبدالعزيز الدولي ومجمع صالات الحج والعمرة، تعمل على مدار الساعة لاستقبال ضيوف الرحمن وتوفير الخدمات التي تلبي تطلعاتهم، وذلك من خلال الاستعدادات الميدانية والتنسيق المتكامل بين مختلف الإدارات والجهات الحكومية العاملة بالمطار ووجود المسؤولين والمشرفين لمتابعة سير العمل والخدمات المقدمة للمسافرين على مدار الساعة.

وبيّن أن المطار، وفقا للخطة التشغيلية لموسم العمرة، فإنه من المتوقع أن يستقبل (10) ملايين معتمر في مرحلتَي القدوم والمغادرة؛ تتم خدمتهم من قبل أكثر من (27) جهازاً حكومياً وأهلياً بكامل طاقته البشرية لتقديم الخدمات لضيوف الرحمن، كما تتضمّن الخطة تجهيز (7) صالات للقدوم و(7) للمغادرة.

وأضاف، أن إدارة المطار، وبتوجيه من رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، أنهت منذ وقت مبكر الاستعدادات كافة لاستقبال موسم العمرة لهذا العام من خلال العمل على تطبيق الخطة التشغيلية بمشاركة الجهات الحكومية والأهلية ذات العلاقة بخدمات ضيوف الرحمن.

يُشار إلى أنّ المطار يعمل بطاقة تشغيليّة تعادل 3 أضعاف طاقة المطار الاستيعابيّة الحاليّة، التي لا تتجاوز 9 ملايين مسافر في العام، ويأتي نتاج ما يشهده مطار الملك عبدالعزيز الدوليّ من نموّ مطّرد في الحركة الجويّة نتيجةً لموسمي الحجّ والعمرة، وازدياد الحركة السياحيّة والاقتصاديّة في المملكة، وتسارع معدّلات النمو والطلب على خدمة النقل الجويّ والضغط المتواصل على المطار، وازدياد عدد الشركات الناقلة الراغبة في التشغيل من وإلى المطار، حيث قفز العدد من 60 شركة إلى نحو 82 شركة تعمل بالمطار، وتزداد خلال موسم الحج؛ ليصل عددها إلى قرابة 98 شركة طيران مجدولة وعارضة.

وكانت إدارة مطار الملك عبد العزيز الدوليّ، قد أعلنت جاهزيتها العاليّة لاستقبال ضيوف الرحمن من المعتمرين لموسم العمرة للعام الحالي 1439هـ، الذي بدأ فيغرّة شهر صفر الجاري وسيمتد إلى نهاية الثامن عشر من شهر شوّال المقبل.

يُذكر أنّ إجمالي مساحة مجمع صالات الحجّ والعمرة بمطار الملك عبدالعزيز يبلغ 510 آلاف متر مربّع، تحتوي على صالات ومبنى الحجاج الشرقيّ الذي تقدّر مساحته بنحو 90 ألف متر مربع والمنطقة المكشوفة "البلازا" ومساحتها 160 ألف متر مربع، و26 موقفاً للطائرات تضمّ 10 جسور متحرّكة وموقعين لمركز العمليات وبرج المراقبة و18 بوابة للسفر و14 صالة لسفر المعتمرين و143 كاونتراً للجوازات و120 كاونتراً للجنة الحصر التابعة لوزارة الحجّ و254 كاونتراً للسفر.

ويبلغ طول سيور الحقائب 1180 متراً، كما تحتوي على صالتين لمسافري الدرجة الأولى وصالة لكبار الزوّار وفندق يحتوي على 123 غرفة، كما تحتوي على منطقة للمطاعم والخدمات التجاريّة بمساحة 9418 متراً مربعاً, ويبلغ عدد مناطق الانتظار في البلازا 20 منطقة تحتوي على 40 مصلى و32 مجمعاً لدورات المياه.

13 يناير 2018 - 26 ربيع الآخر 1439
12:14 PM
اخر تعديل
19 يناير 2018 - 2 جمادى الأول 1439
11:52 AM

حركة تصاعديّة للمعتمرين تكشفها إحصائية الاستقبال والوداع بمطار المؤسِّس

تقرير يحصرها منذ بداية الموسم حتى اليوم .. و"الريمي": نعمل على مدار الساعة

A A A
0
2,219

كشف تقريرٌ إحصائيّ لمطار الملك عبدالعزيز الدولي، أنّ إجمالي عدد المعتمرين الذين وصلوا عبر صالات المطار منذ بداية الموسم حتى اليوم بلغ 1.23 مليون معتمر، في حين بلغ عدد المغادرين للفترة نفسها 1.21 مليون معتمر؛ ليصل إجمالي عدد المعتمرين الذين استقبلهم وودّعهم المطار 2.4 مليون معتمر.

وأوضح مساعد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني للمطارات مدير عام مطار الملك عبدالعزيز الدولي المكلف المهندس عبدالله بن مسعد الريمي، أن قدوم المعتمرين لهذا العام سجل حركةً تصاعديّة منذ بدء الموسم، ومن المتوقّع أن تشهد هذه الحركة، خلال الأشهر المقبلة، وهي الفترة التي تتزامن مع قرب دخول شهر رمضان المبارك، الذي عادة ما يشهد توافد عدد كبير من المعتمرين.

وأشار "الريمي"؛ إلى توجيهات القيادة الرشيدة بأهمية الحرص على تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن من المعتمرين والزوّار لتترك لديهم صورة إيجابية ومميزة، لافتاً إلى أن القطاعات الحكومية العاملة كافة بمطار الملك عبدالعزيز الدولي ومجمع صالات الحج والعمرة، تعمل على مدار الساعة لاستقبال ضيوف الرحمن وتوفير الخدمات التي تلبي تطلعاتهم، وذلك من خلال الاستعدادات الميدانية والتنسيق المتكامل بين مختلف الإدارات والجهات الحكومية العاملة بالمطار ووجود المسؤولين والمشرفين لمتابعة سير العمل والخدمات المقدمة للمسافرين على مدار الساعة.

وبيّن أن المطار، وفقا للخطة التشغيلية لموسم العمرة، فإنه من المتوقع أن يستقبل (10) ملايين معتمر في مرحلتَي القدوم والمغادرة؛ تتم خدمتهم من قبل أكثر من (27) جهازاً حكومياً وأهلياً بكامل طاقته البشرية لتقديم الخدمات لضيوف الرحمن، كما تتضمّن الخطة تجهيز (7) صالات للقدوم و(7) للمغادرة.

وأضاف، أن إدارة المطار، وبتوجيه من رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، أنهت منذ وقت مبكر الاستعدادات كافة لاستقبال موسم العمرة لهذا العام من خلال العمل على تطبيق الخطة التشغيلية بمشاركة الجهات الحكومية والأهلية ذات العلاقة بخدمات ضيوف الرحمن.

يُشار إلى أنّ المطار يعمل بطاقة تشغيليّة تعادل 3 أضعاف طاقة المطار الاستيعابيّة الحاليّة، التي لا تتجاوز 9 ملايين مسافر في العام، ويأتي نتاج ما يشهده مطار الملك عبدالعزيز الدوليّ من نموّ مطّرد في الحركة الجويّة نتيجةً لموسمي الحجّ والعمرة، وازدياد الحركة السياحيّة والاقتصاديّة في المملكة، وتسارع معدّلات النمو والطلب على خدمة النقل الجويّ والضغط المتواصل على المطار، وازدياد عدد الشركات الناقلة الراغبة في التشغيل من وإلى المطار، حيث قفز العدد من 60 شركة إلى نحو 82 شركة تعمل بالمطار، وتزداد خلال موسم الحج؛ ليصل عددها إلى قرابة 98 شركة طيران مجدولة وعارضة.

وكانت إدارة مطار الملك عبد العزيز الدوليّ، قد أعلنت جاهزيتها العاليّة لاستقبال ضيوف الرحمن من المعتمرين لموسم العمرة للعام الحالي 1439هـ، الذي بدأ فيغرّة شهر صفر الجاري وسيمتد إلى نهاية الثامن عشر من شهر شوّال المقبل.

يُذكر أنّ إجمالي مساحة مجمع صالات الحجّ والعمرة بمطار الملك عبدالعزيز يبلغ 510 آلاف متر مربّع، تحتوي على صالات ومبنى الحجاج الشرقيّ الذي تقدّر مساحته بنحو 90 ألف متر مربع والمنطقة المكشوفة "البلازا" ومساحتها 160 ألف متر مربع، و26 موقفاً للطائرات تضمّ 10 جسور متحرّكة وموقعين لمركز العمليات وبرج المراقبة و18 بوابة للسفر و14 صالة لسفر المعتمرين و143 كاونتراً للجوازات و120 كاونتراً للجنة الحصر التابعة لوزارة الحجّ و254 كاونتراً للسفر.

ويبلغ طول سيور الحقائب 1180 متراً، كما تحتوي على صالتين لمسافري الدرجة الأولى وصالة لكبار الزوّار وفندق يحتوي على 123 غرفة، كما تحتوي على منطقة للمطاعم والخدمات التجاريّة بمساحة 9418 متراً مربعاً, ويبلغ عدد مناطق الانتظار في البلازا 20 منطقة تحتوي على 40 مصلى و32 مجمعاً لدورات المياه.