بالصور.. ولي ولي العهد ووزير الدفاع يستقبلان "الخالدي" بمطار الرياض

بعد اختطافه في عدن واحتجازه لدى عناصر "الفئة الضالة"

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض- (تصوير: فايز الزيادي): استقبل ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ووزير الدفاع رئيس الديوان الملكي المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ونائب وزير الخارجية الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز، في مطار الملك خالد الدولي بالرياض، قبل قليل، القنصل السعودي في عدن عبدالله الخالدي.
 
وقد وصل "الخالدي" إلى أرض الوطن بعد جهود مكثفة بذلتها الاستخبارات العامة السعودية لاستعادته بعد اختطافه على يد الفئة الضالة في اليمن.
 
وكان مصدر مسؤول بوزارة الداخلية قد صرح بأن الجهود المكثفة التي بذلتها رئاسة الاستخبارات العامة تكللت بوصول القنصل السعودي في عدن عبدالله محمد خليفة الخالدي إلى أرض الوطن بسلامة الله.
 
وكان "الخالدي" قد اختطف من أمام منزله بحي المنصورة في عدن وهو في طريقه إلى مكتبه صباح الأربعاء 5/ 5/ 1433هـ الموافق 28 مارس 2012م ليتم تسليمه بعد ذلك، في صفقة مشبوهة، إلى عناصر الفئة الضالة التي احتجزته قسراً في مخالفة صارخة للمبادئ والأخلاق الإسلامية والعربية، فضلاً عن أحكام العهود والمواثيق الإنسانية التي تحكم وتصون حقوقه كدبلوماسي عمله ينحصر في تيسير أمور مواطني الدولة المضيفة من الحصول على تأشيرات دخول المملكة للحج والعمرة والعمل وزيارة الأهل والأقارب وغيرها.
 
ومن المقرر أن يخضع "الخالدي" للفحوصات الطبية ويجمع شمله بأسرته.
 
وقالت وزارة الداخلية: "الدولة لن تألو جهداً في المحافظة على مواطنيها والحرص على سلامتهم أينما كانوا".
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

اعلان
بالصور.. ولي ولي العهد ووزير الدفاع يستقبلان "الخالدي" بمطار الرياض
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض- (تصوير: فايز الزيادي): استقبل ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ووزير الدفاع رئيس الديوان الملكي المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ونائب وزير الخارجية الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز، في مطار الملك خالد الدولي بالرياض، قبل قليل، القنصل السعودي في عدن عبدالله الخالدي.
 
وقد وصل "الخالدي" إلى أرض الوطن بعد جهود مكثفة بذلتها الاستخبارات العامة السعودية لاستعادته بعد اختطافه على يد الفئة الضالة في اليمن.
 
وكان مصدر مسؤول بوزارة الداخلية قد صرح بأن الجهود المكثفة التي بذلتها رئاسة الاستخبارات العامة تكللت بوصول القنصل السعودي في عدن عبدالله محمد خليفة الخالدي إلى أرض الوطن بسلامة الله.
 
وكان "الخالدي" قد اختطف من أمام منزله بحي المنصورة في عدن وهو في طريقه إلى مكتبه صباح الأربعاء 5/ 5/ 1433هـ الموافق 28 مارس 2012م ليتم تسليمه بعد ذلك، في صفقة مشبوهة، إلى عناصر الفئة الضالة التي احتجزته قسراً في مخالفة صارخة للمبادئ والأخلاق الإسلامية والعربية، فضلاً عن أحكام العهود والمواثيق الإنسانية التي تحكم وتصون حقوقه كدبلوماسي عمله ينحصر في تيسير أمور مواطني الدولة المضيفة من الحصول على تأشيرات دخول المملكة للحج والعمرة والعمل وزيارة الأهل والأقارب وغيرها.
 
ومن المقرر أن يخضع "الخالدي" للفحوصات الطبية ويجمع شمله بأسرته.
 
وقالت وزارة الداخلية: "الدولة لن تألو جهداً في المحافظة على مواطنيها والحرص على سلامتهم أينما كانوا".
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
02 مارس 2015 - 11 جمادى الأول 1436
06:13 PM

بالصور.. ولي ولي العهد ووزير الدفاع يستقبلان "الخالدي" بمطار الرياض

بعد اختطافه في عدن واحتجازه لدى عناصر "الفئة الضالة"

A A A
0
296,011

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض- (تصوير: فايز الزيادي): استقبل ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ووزير الدفاع رئيس الديوان الملكي المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ونائب وزير الخارجية الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز، في مطار الملك خالد الدولي بالرياض، قبل قليل، القنصل السعودي في عدن عبدالله الخالدي.
 
وقد وصل "الخالدي" إلى أرض الوطن بعد جهود مكثفة بذلتها الاستخبارات العامة السعودية لاستعادته بعد اختطافه على يد الفئة الضالة في اليمن.
 
وكان مصدر مسؤول بوزارة الداخلية قد صرح بأن الجهود المكثفة التي بذلتها رئاسة الاستخبارات العامة تكللت بوصول القنصل السعودي في عدن عبدالله محمد خليفة الخالدي إلى أرض الوطن بسلامة الله.
 
وكان "الخالدي" قد اختطف من أمام منزله بحي المنصورة في عدن وهو في طريقه إلى مكتبه صباح الأربعاء 5/ 5/ 1433هـ الموافق 28 مارس 2012م ليتم تسليمه بعد ذلك، في صفقة مشبوهة، إلى عناصر الفئة الضالة التي احتجزته قسراً في مخالفة صارخة للمبادئ والأخلاق الإسلامية والعربية، فضلاً عن أحكام العهود والمواثيق الإنسانية التي تحكم وتصون حقوقه كدبلوماسي عمله ينحصر في تيسير أمور مواطني الدولة المضيفة من الحصول على تأشيرات دخول المملكة للحج والعمرة والعمل وزيارة الأهل والأقارب وغيرها.
 
ومن المقرر أن يخضع "الخالدي" للفحوصات الطبية ويجمع شمله بأسرته.
 
وقالت وزارة الداخلية: "الدولة لن تألو جهداً في المحافظة على مواطنيها والحرص على سلامتهم أينما كانوا".