الاستخبارات الأفغانية تؤكد وفاة "الملا عمر" قبل عامين في كراتشي

سبق- وكالات: أكدت الاستخبارات الأفغانية، الأربعاء، وفاة الملا عمر "في ظروف غامضة بأحد مستشفيات كراتشي في أبريل 2013". وكانت الرئاسة الأفغانية أعلنت في وقت سابق أنها تحقق في خبر وفاة زعيم حركة طالبان.
 
وحسب موقع "فرانس 24"، كان المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية، سيد ظفر الهاشمي، أعلن في وقت سابق خلال مؤتمر صحافي في كابول: "إننا نحقق في هذه المعلومات (...) وسنعلن موقفنا بعد التثبت من صحتها". وكانت مصادر أخرى أعلنت في وقت سابق من الأربعاء أن الملا عمر "توفي بسبب المرض قبل سنتين، ودُفِن في جنوب البلاد"، حيث مسقط رأسه.
 
من جهته، قال مسؤول في طالبان طلب عدم كشف اسمه: "بناء على معلوماتي، فهو توفي"، مشيراً إلى أنه لا يملك تفاصيل دقيقة حول أسباب الوفاة وتاريخها.
 
ومتمردو طالبان منقسمون بين جيل جديد من القياديين الذين يواصلون القتال على الأرض، والقادة القدامى الذين فروا إلى الخارج في نهاية 2001.
 
وفيما لم يمكن لإدارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، تأكيد أو نفي صحة التقارير عن وفاة الملا محمد عمر، فقد أعلن البيت الأبيض عن دعمه لـ"مصداقية" تلك التقارير، التي أكدتها الحكومة الأفغانية رسمياً.

اعلان
الاستخبارات الأفغانية تؤكد وفاة "الملا عمر" قبل عامين في كراتشي
سبق
سبق- وكالات: أكدت الاستخبارات الأفغانية، الأربعاء، وفاة الملا عمر "في ظروف غامضة بأحد مستشفيات كراتشي في أبريل 2013". وكانت الرئاسة الأفغانية أعلنت في وقت سابق أنها تحقق في خبر وفاة زعيم حركة طالبان.
 
وحسب موقع "فرانس 24"، كان المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية، سيد ظفر الهاشمي، أعلن في وقت سابق خلال مؤتمر صحافي في كابول: "إننا نحقق في هذه المعلومات (...) وسنعلن موقفنا بعد التثبت من صحتها". وكانت مصادر أخرى أعلنت في وقت سابق من الأربعاء أن الملا عمر "توفي بسبب المرض قبل سنتين، ودُفِن في جنوب البلاد"، حيث مسقط رأسه.
 
من جهته، قال مسؤول في طالبان طلب عدم كشف اسمه: "بناء على معلوماتي، فهو توفي"، مشيراً إلى أنه لا يملك تفاصيل دقيقة حول أسباب الوفاة وتاريخها.
 
ومتمردو طالبان منقسمون بين جيل جديد من القياديين الذين يواصلون القتال على الأرض، والقادة القدامى الذين فروا إلى الخارج في نهاية 2001.
 
وفيما لم يمكن لإدارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، تأكيد أو نفي صحة التقارير عن وفاة الملا محمد عمر، فقد أعلن البيت الأبيض عن دعمه لـ"مصداقية" تلك التقارير، التي أكدتها الحكومة الأفغانية رسمياً.
30 يوليو 2015 - 14 شوّال 1436
08:22 AM

الاستخبارات الأفغانية تؤكد وفاة "الملا عمر" قبل عامين في كراتشي

A A A
0
5,156

سبق- وكالات: أكدت الاستخبارات الأفغانية، الأربعاء، وفاة الملا عمر "في ظروف غامضة بأحد مستشفيات كراتشي في أبريل 2013". وكانت الرئاسة الأفغانية أعلنت في وقت سابق أنها تحقق في خبر وفاة زعيم حركة طالبان.
 
وحسب موقع "فرانس 24"، كان المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية، سيد ظفر الهاشمي، أعلن في وقت سابق خلال مؤتمر صحافي في كابول: "إننا نحقق في هذه المعلومات (...) وسنعلن موقفنا بعد التثبت من صحتها". وكانت مصادر أخرى أعلنت في وقت سابق من الأربعاء أن الملا عمر "توفي بسبب المرض قبل سنتين، ودُفِن في جنوب البلاد"، حيث مسقط رأسه.
 
من جهته، قال مسؤول في طالبان طلب عدم كشف اسمه: "بناء على معلوماتي، فهو توفي"، مشيراً إلى أنه لا يملك تفاصيل دقيقة حول أسباب الوفاة وتاريخها.
 
ومتمردو طالبان منقسمون بين جيل جديد من القياديين الذين يواصلون القتال على الأرض، والقادة القدامى الذين فروا إلى الخارج في نهاية 2001.
 
وفيما لم يمكن لإدارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، تأكيد أو نفي صحة التقارير عن وفاة الملا محمد عمر، فقد أعلن البيت الأبيض عن دعمه لـ"مصداقية" تلك التقارير، التي أكدتها الحكومة الأفغانية رسمياً.