البيت الأبيض: تهديدات خامنئي برفع التخصيب لن تغير موقفنا تجاه إيران

"ساكي" قالت إن واشنطن لن ترفع العقوبات عن طهران قبل نتائج الحوار

قال البيت الأبيض، مساء اليوم الاثنين، في مؤتمرٍ صحفي، رداً على تصريحات طهران الأخيرة: "لن نرفع العقوبات عن إيران قبل نتائج الحوار معها، وتصريحات مرشد إيران لرفع التخصيب لن تغير من موقفنا تجاه إيران"، حسب العربية نت.

وتفصيلاً، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي: "لن نتخذ خطوات إضافية بشأن الاتفاق النووي وننتظر المباحثات المقررة ضمن مجموعة الدول الموقعة عليه"، مضيفة أن : "بيان الاتحاد الأوروبي يدعو للانخراط في مشاورات دبلوماسية ولننتظر ردَّ الإيرانيين على هذه الدعوة".

وتابعت: "سياستنا تجاه إيران ينبغي أن تكون محل إجماع داخلي وسنتشاور مع الكونغرس بشأن خطواتنا المقبلة"، مشيرة إلى أن "الدبلوماسية هي السبيل لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي، لكن اتخاذ خطوات خارج هذا الإطار خيار مطروح".

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض، قد قالت للصحافيين، الجمعة، إن الولايات المتحدة لا تخطط لرفع العقوبات المفروضة على إيران قبل الانضمام لمحادثات مع أوروبا بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وفي كلمة للصحافيين على متن طائرة الرئاسة الأميركية في الوقت الذي توجه فيه الرئيس جو بايدن لولاية ميشيغان، قالت ساكي "لا توجد خطة لاتخاذ خطوات إضافية" بشأن إيران قبل إجراء "الحوار الدبلوماسي".

ودعا الرئيس الأميركي، جو بايدن، إلى ضرورة التصدي لتصرفات إيران المزعزعة للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، مؤكداً في مؤتمر ميونيخ للأمن المنعقد عبر الإنترنت أن على الولايات المتحدة العمل مع القوى الكبرى في العالم للتعامل مع أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار. وقال إن إدارته "مستعدة لإعادة الانخراط في المفاوضات" مع مجلس الأمن الدولي بشأن برنامج طهران النووي.

وأوضح: "علينا أن نتعامل مع أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في أنحاء الشرق الأوسط. سنعمل مع شركائنا الأوروبيين وغيرهم بينما نمضي قدماً". وأضاف: "نسعى لإعادة تفعيل آلية 5+1 للتفاوض مع إيران".

وحضّ الرئيس الأميركي حلفاء بلاده على العمل معاً لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية الصينية، قائلاً: "علينا الاستعداد معاً لمنافسة إستراتيجية بعيدة الأمد من الصين.. علينا ضمان أن تتم مشاركة فوائد النمو بشكل واسع وبالتساوي، ليس من قبل البعض فقط. يمكننا مواجهة انتهاكات الحكومة الصينية الاقتصادية والإكراه وتقويض أسس النظام الاقتصادي العالمي".

واتهم روسيا بـ"مهاجمة ديمقراطيتنا" بينما أعرب عن عزم واشنطن "استعادة" ثقة أوروبا وحذر في الأثناء من "العودة إلى تكتلات الحرب الباردة الجامدة".

وأكد بايدن عزمه على "استعادة" ثقة الأوروبيين، مضيفاً أنها "ليست مسألة الشرق ضد الغرب.. لا يمكننا وعلينا ألا نعود.. إلى تكتلات الحرب الباردة الجامدة".

وتعهد بـ"عودة" التحالف بين ضفتي الأطلسي، قائلاً: "أتحدث إليكم اليوم كرئيس للولايات المتحدة، في بداية إدارتي، وأبعث برسالة واضحة إلى العالم: الولايات المتحدة عادت، لقد عاد التحالف العابر للأطلسي".

وكشف أن الولايات المتحدة ملتزمة تماماً بحلف شمال الأطلسي، ومبدأ أن أي هجوم على عضو واحد في الحلف هو هجوم على الجميع، مؤكداً أن "الولايات المتحدة ملتزمة تماماً بتحالفها مع حلف شمال الأطلسي، وأرحب باستثماركم في القدرات العسكرية التي تمكن دفاعاتنا المشتركة".

اعلان
البيت الأبيض: تهديدات خامنئي برفع التخصيب لن تغير موقفنا تجاه إيران
سبق

قال البيت الأبيض، مساء اليوم الاثنين، في مؤتمرٍ صحفي، رداً على تصريحات طهران الأخيرة: "لن نرفع العقوبات عن إيران قبل نتائج الحوار معها، وتصريحات مرشد إيران لرفع التخصيب لن تغير من موقفنا تجاه إيران"، حسب العربية نت.

وتفصيلاً، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي: "لن نتخذ خطوات إضافية بشأن الاتفاق النووي وننتظر المباحثات المقررة ضمن مجموعة الدول الموقعة عليه"، مضيفة أن : "بيان الاتحاد الأوروبي يدعو للانخراط في مشاورات دبلوماسية ولننتظر ردَّ الإيرانيين على هذه الدعوة".

وتابعت: "سياستنا تجاه إيران ينبغي أن تكون محل إجماع داخلي وسنتشاور مع الكونغرس بشأن خطواتنا المقبلة"، مشيرة إلى أن "الدبلوماسية هي السبيل لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي، لكن اتخاذ خطوات خارج هذا الإطار خيار مطروح".

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض، قد قالت للصحافيين، الجمعة، إن الولايات المتحدة لا تخطط لرفع العقوبات المفروضة على إيران قبل الانضمام لمحادثات مع أوروبا بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وفي كلمة للصحافيين على متن طائرة الرئاسة الأميركية في الوقت الذي توجه فيه الرئيس جو بايدن لولاية ميشيغان، قالت ساكي "لا توجد خطة لاتخاذ خطوات إضافية" بشأن إيران قبل إجراء "الحوار الدبلوماسي".

ودعا الرئيس الأميركي، جو بايدن، إلى ضرورة التصدي لتصرفات إيران المزعزعة للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، مؤكداً في مؤتمر ميونيخ للأمن المنعقد عبر الإنترنت أن على الولايات المتحدة العمل مع القوى الكبرى في العالم للتعامل مع أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار. وقال إن إدارته "مستعدة لإعادة الانخراط في المفاوضات" مع مجلس الأمن الدولي بشأن برنامج طهران النووي.

وأوضح: "علينا أن نتعامل مع أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في أنحاء الشرق الأوسط. سنعمل مع شركائنا الأوروبيين وغيرهم بينما نمضي قدماً". وأضاف: "نسعى لإعادة تفعيل آلية 5+1 للتفاوض مع إيران".

وحضّ الرئيس الأميركي حلفاء بلاده على العمل معاً لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية الصينية، قائلاً: "علينا الاستعداد معاً لمنافسة إستراتيجية بعيدة الأمد من الصين.. علينا ضمان أن تتم مشاركة فوائد النمو بشكل واسع وبالتساوي، ليس من قبل البعض فقط. يمكننا مواجهة انتهاكات الحكومة الصينية الاقتصادية والإكراه وتقويض أسس النظام الاقتصادي العالمي".

واتهم روسيا بـ"مهاجمة ديمقراطيتنا" بينما أعرب عن عزم واشنطن "استعادة" ثقة أوروبا وحذر في الأثناء من "العودة إلى تكتلات الحرب الباردة الجامدة".

وأكد بايدن عزمه على "استعادة" ثقة الأوروبيين، مضيفاً أنها "ليست مسألة الشرق ضد الغرب.. لا يمكننا وعلينا ألا نعود.. إلى تكتلات الحرب الباردة الجامدة".

وتعهد بـ"عودة" التحالف بين ضفتي الأطلسي، قائلاً: "أتحدث إليكم اليوم كرئيس للولايات المتحدة، في بداية إدارتي، وأبعث برسالة واضحة إلى العالم: الولايات المتحدة عادت، لقد عاد التحالف العابر للأطلسي".

وكشف أن الولايات المتحدة ملتزمة تماماً بحلف شمال الأطلسي، ومبدأ أن أي هجوم على عضو واحد في الحلف هو هجوم على الجميع، مؤكداً أن "الولايات المتحدة ملتزمة تماماً بتحالفها مع حلف شمال الأطلسي، وأرحب باستثماركم في القدرات العسكرية التي تمكن دفاعاتنا المشتركة".

22 فبراير 2021 - 10 رجب 1442
11:41 PM

البيت الأبيض: تهديدات خامنئي برفع التخصيب لن تغير موقفنا تجاه إيران

"ساكي" قالت إن واشنطن لن ترفع العقوبات عن طهران قبل نتائج الحوار

A A A
4
2,976

قال البيت الأبيض، مساء اليوم الاثنين، في مؤتمرٍ صحفي، رداً على تصريحات طهران الأخيرة: "لن نرفع العقوبات عن إيران قبل نتائج الحوار معها، وتصريحات مرشد إيران لرفع التخصيب لن تغير من موقفنا تجاه إيران"، حسب العربية نت.

وتفصيلاً، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي: "لن نتخذ خطوات إضافية بشأن الاتفاق النووي وننتظر المباحثات المقررة ضمن مجموعة الدول الموقعة عليه"، مضيفة أن : "بيان الاتحاد الأوروبي يدعو للانخراط في مشاورات دبلوماسية ولننتظر ردَّ الإيرانيين على هذه الدعوة".

وتابعت: "سياستنا تجاه إيران ينبغي أن تكون محل إجماع داخلي وسنتشاور مع الكونغرس بشأن خطواتنا المقبلة"، مشيرة إلى أن "الدبلوماسية هي السبيل لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي، لكن اتخاذ خطوات خارج هذا الإطار خيار مطروح".

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض، قد قالت للصحافيين، الجمعة، إن الولايات المتحدة لا تخطط لرفع العقوبات المفروضة على إيران قبل الانضمام لمحادثات مع أوروبا بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وفي كلمة للصحافيين على متن طائرة الرئاسة الأميركية في الوقت الذي توجه فيه الرئيس جو بايدن لولاية ميشيغان، قالت ساكي "لا توجد خطة لاتخاذ خطوات إضافية" بشأن إيران قبل إجراء "الحوار الدبلوماسي".

ودعا الرئيس الأميركي، جو بايدن، إلى ضرورة التصدي لتصرفات إيران المزعزعة للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، مؤكداً في مؤتمر ميونيخ للأمن المنعقد عبر الإنترنت أن على الولايات المتحدة العمل مع القوى الكبرى في العالم للتعامل مع أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار. وقال إن إدارته "مستعدة لإعادة الانخراط في المفاوضات" مع مجلس الأمن الدولي بشأن برنامج طهران النووي.

وأوضح: "علينا أن نتعامل مع أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في أنحاء الشرق الأوسط. سنعمل مع شركائنا الأوروبيين وغيرهم بينما نمضي قدماً". وأضاف: "نسعى لإعادة تفعيل آلية 5+1 للتفاوض مع إيران".

وحضّ الرئيس الأميركي حلفاء بلاده على العمل معاً لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية الصينية، قائلاً: "علينا الاستعداد معاً لمنافسة إستراتيجية بعيدة الأمد من الصين.. علينا ضمان أن تتم مشاركة فوائد النمو بشكل واسع وبالتساوي، ليس من قبل البعض فقط. يمكننا مواجهة انتهاكات الحكومة الصينية الاقتصادية والإكراه وتقويض أسس النظام الاقتصادي العالمي".

واتهم روسيا بـ"مهاجمة ديمقراطيتنا" بينما أعرب عن عزم واشنطن "استعادة" ثقة أوروبا وحذر في الأثناء من "العودة إلى تكتلات الحرب الباردة الجامدة".

وأكد بايدن عزمه على "استعادة" ثقة الأوروبيين، مضيفاً أنها "ليست مسألة الشرق ضد الغرب.. لا يمكننا وعلينا ألا نعود.. إلى تكتلات الحرب الباردة الجامدة".

وتعهد بـ"عودة" التحالف بين ضفتي الأطلسي، قائلاً: "أتحدث إليكم اليوم كرئيس للولايات المتحدة، في بداية إدارتي، وأبعث برسالة واضحة إلى العالم: الولايات المتحدة عادت، لقد عاد التحالف العابر للأطلسي".

وكشف أن الولايات المتحدة ملتزمة تماماً بحلف شمال الأطلسي، ومبدأ أن أي هجوم على عضو واحد في الحلف هو هجوم على الجميع، مؤكداً أن "الولايات المتحدة ملتزمة تماماً بتحالفها مع حلف شمال الأطلسي، وأرحب باستثماركم في القدرات العسكرية التي تمكن دفاعاتنا المشتركة".