الأمم المتحدة تحذر: إدلب قد تتحول إلى مقبرة للاجئين السوريين

تضم 5.5 مليون مدني فروا من القتال

أعلنت وكالتان تابعتان للأمم المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، أن عددًا ممن فروا من القتال في سوريا في الأسابيع العشرة الماضية، يفوق عددهم في أي وقت آخر منذ بدء الحرب قبل نحو تسع سنوات، محذرتين من أن مدينة إدلب التي تؤوي الكثيرين قد تتحول إلى مقبرة إذا استمرت الأعمال القتالية.

وأفاد ينس لاركيه من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، بأن عملية النزوح الحالية تعد أسرع عمليات النزوح نموًّا التي شهدتها البلاد على الإطلاق.

وأضاف أن نحو 700 ألف فروا منذ ديسمبر (كانون الأول) أغلبهم من النساء والأطفال.

وبيّن المسؤول الأممي أن إدلب تضم أكبر تركُّز للنازحين في العالم، وتحتاج بشكل ملحّ إلى وقف الأعمال القتالية؛ حتى لا تتحول إلى مقبرة.

ويقيم 5.5 مليون من بين 17 مليون سوري كلاجئين في المنطقة، أغلبهم في تركيا، كما نزح ستة ملايين آخرين من ديارهم إلى مناطق أخرى داخل سوريا.

إدلب الأمم المتحدة
اعلان
الأمم المتحدة تحذر: إدلب قد تتحول إلى مقبرة للاجئين السوريين
سبق

أعلنت وكالتان تابعتان للأمم المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، أن عددًا ممن فروا من القتال في سوريا في الأسابيع العشرة الماضية، يفوق عددهم في أي وقت آخر منذ بدء الحرب قبل نحو تسع سنوات، محذرتين من أن مدينة إدلب التي تؤوي الكثيرين قد تتحول إلى مقبرة إذا استمرت الأعمال القتالية.

وأفاد ينس لاركيه من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، بأن عملية النزوح الحالية تعد أسرع عمليات النزوح نموًّا التي شهدتها البلاد على الإطلاق.

وأضاف أن نحو 700 ألف فروا منذ ديسمبر (كانون الأول) أغلبهم من النساء والأطفال.

وبيّن المسؤول الأممي أن إدلب تضم أكبر تركُّز للنازحين في العالم، وتحتاج بشكل ملحّ إلى وقف الأعمال القتالية؛ حتى لا تتحول إلى مقبرة.

ويقيم 5.5 مليون من بين 17 مليون سوري كلاجئين في المنطقة، أغلبهم في تركيا، كما نزح ستة ملايين آخرين من ديارهم إلى مناطق أخرى داخل سوريا.

11 فبراير 2020 - 17 جمادى الآخر 1441
06:30 PM

الأمم المتحدة تحذر: إدلب قد تتحول إلى مقبرة للاجئين السوريين

تضم 5.5 مليون مدني فروا من القتال

A A A
2
567

أعلنت وكالتان تابعتان للأمم المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، أن عددًا ممن فروا من القتال في سوريا في الأسابيع العشرة الماضية، يفوق عددهم في أي وقت آخر منذ بدء الحرب قبل نحو تسع سنوات، محذرتين من أن مدينة إدلب التي تؤوي الكثيرين قد تتحول إلى مقبرة إذا استمرت الأعمال القتالية.

وأفاد ينس لاركيه من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، بأن عملية النزوح الحالية تعد أسرع عمليات النزوح نموًّا التي شهدتها البلاد على الإطلاق.

وأضاف أن نحو 700 ألف فروا منذ ديسمبر (كانون الأول) أغلبهم من النساء والأطفال.

وبيّن المسؤول الأممي أن إدلب تضم أكبر تركُّز للنازحين في العالم، وتحتاج بشكل ملحّ إلى وقف الأعمال القتالية؛ حتى لا تتحول إلى مقبرة.

ويقيم 5.5 مليون من بين 17 مليون سوري كلاجئين في المنطقة، أغلبهم في تركيا، كما نزح ستة ملايين آخرين من ديارهم إلى مناطق أخرى داخل سوريا.