الرئيس اليمني: يجب توفير متطلبات الحياة الضرورية لشعبنا

عقد اجتماعاً موسعاً ضمّ رئيس وأعضاء الحكومة ومستشاريه

واس- الرياض: أكد الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية ضرورة إخراج اليمن من وضعه الراهن إلى وضع آمن ومستقر، وتوفير متطلبات الحياة الضرورية للمواطن، بدلاً من حصاره، وفي مقدمة ذلك توفير المواد الغذائية، والأدوية والمستلزمات الطبية، والمشتقات النفطية، والكهرباء، والماء، والغاز المنزلي.
 
وعقد "هادي" اجتماعاً موسعاً ضمّ رئيس وأعضاء الحكومة، ومستشاري رئيس الجمهورية، وممثلي عدد من الأحزاب السياسية.
 
وناقش الرئيس اليمني، خلال اللقاء أمس السبت، مجمل القضايا والأحداث على الساحة المحلية والدولية، وتطورات الأحداث في مختلف محافظات الجمهورية، وما تتعرض له من أعمال عنف وقتل الأبرياء وترويع النساء والأطفال وتدمير المنازل، بطريقة تتنافى مع القيم الإنسانية والعقيدة الإسلامية السمحة.
 
وقال الرئيس "هادي": "حساسية المرحلة تتطلب منا جميعاً تضافر الجهود كافة من أجل إخراج اليمن من وضعها الراهن إلى وضعٍ آمنٍ ومستقر، وتجاوز الصعوبات والعقبات التي وضعت في طريق المرحلة الانتقالية، من خلال التصعيد الخطير الذي تقوم به ميليشيات الحوثي وصالح بدءاً بالانقلاب على الشرعية الدستورية، مروراً باستيلائهم على المؤسسات الحكومة ونهبهم للمؤسسات العسكرية، وممارستهم لحرب الإبادة التي يتعرض لها أبناء الشعب اليمني في مختلف المحافظات والمدن اليمنية في حالة هستيرية غير مسبوقة".
 
وأضاف: "مهمتنا اليوم تتمثل في إخراج اليمن من وضعه الراهن إلى وضع آمن ومستقر، وتوفير متطلبات الحياة الضرورية للمواطن، بدلاً من حصاره، وفي مقدمة ذلك توفير المواد الغذائية، والأدوية والمستلزمات الطبية، والمشتقات النفطية، والكهرباء، والماء، والغاز المنزلي، وعودة العالقين من مختلف الدول إلى أرض الوطن، وإيقاف نزيف الدم الذي يراق بدم بارد من قبل تلك المليشيات الخارجة عن النظام والقانون، وتنفيذ قرار مجلس الأمن 2216 والقرارات ذات الصلة".
 
وأكد المجتمعون موقفهم المبدئي الثابت في دعم أي جهود تستند للمرجعيات المتفق عليها وطنياً وإقليمياً ودولياً، لا سيما القرار الدولي 2216، كما أكدوا دعمهم وتأييدهم للشرعية الدستورية والموقف الموحد الذي عبّروا عنه في إعلان الرياض.

اعلان
الرئيس اليمني: يجب توفير متطلبات الحياة الضرورية لشعبنا
سبق
واس- الرياض: أكد الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية ضرورة إخراج اليمن من وضعه الراهن إلى وضع آمن ومستقر، وتوفير متطلبات الحياة الضرورية للمواطن، بدلاً من حصاره، وفي مقدمة ذلك توفير المواد الغذائية، والأدوية والمستلزمات الطبية، والمشتقات النفطية، والكهرباء، والماء، والغاز المنزلي.
 
وعقد "هادي" اجتماعاً موسعاً ضمّ رئيس وأعضاء الحكومة، ومستشاري رئيس الجمهورية، وممثلي عدد من الأحزاب السياسية.
 
وناقش الرئيس اليمني، خلال اللقاء أمس السبت، مجمل القضايا والأحداث على الساحة المحلية والدولية، وتطورات الأحداث في مختلف محافظات الجمهورية، وما تتعرض له من أعمال عنف وقتل الأبرياء وترويع النساء والأطفال وتدمير المنازل، بطريقة تتنافى مع القيم الإنسانية والعقيدة الإسلامية السمحة.
 
وقال الرئيس "هادي": "حساسية المرحلة تتطلب منا جميعاً تضافر الجهود كافة من أجل إخراج اليمن من وضعها الراهن إلى وضعٍ آمنٍ ومستقر، وتجاوز الصعوبات والعقبات التي وضعت في طريق المرحلة الانتقالية، من خلال التصعيد الخطير الذي تقوم به ميليشيات الحوثي وصالح بدءاً بالانقلاب على الشرعية الدستورية، مروراً باستيلائهم على المؤسسات الحكومة ونهبهم للمؤسسات العسكرية، وممارستهم لحرب الإبادة التي يتعرض لها أبناء الشعب اليمني في مختلف المحافظات والمدن اليمنية في حالة هستيرية غير مسبوقة".
 
وأضاف: "مهمتنا اليوم تتمثل في إخراج اليمن من وضعه الراهن إلى وضع آمن ومستقر، وتوفير متطلبات الحياة الضرورية للمواطن، بدلاً من حصاره، وفي مقدمة ذلك توفير المواد الغذائية، والأدوية والمستلزمات الطبية، والمشتقات النفطية، والكهرباء، والماء، والغاز المنزلي، وعودة العالقين من مختلف الدول إلى أرض الوطن، وإيقاف نزيف الدم الذي يراق بدم بارد من قبل تلك المليشيات الخارجة عن النظام والقانون، وتنفيذ قرار مجلس الأمن 2216 والقرارات ذات الصلة".
 
وأكد المجتمعون موقفهم المبدئي الثابت في دعم أي جهود تستند للمرجعيات المتفق عليها وطنياً وإقليمياً ودولياً، لا سيما القرار الدولي 2216، كما أكدوا دعمهم وتأييدهم للشرعية الدستورية والموقف الموحد الذي عبّروا عنه في إعلان الرياض.
31 مايو 2015 - 13 شعبان 1436
12:26 PM

الرئيس اليمني: يجب توفير متطلبات الحياة الضرورية لشعبنا

عقد اجتماعاً موسعاً ضمّ رئيس وأعضاء الحكومة ومستشاريه

A A A
0
6,151

واس- الرياض: أكد الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية ضرورة إخراج اليمن من وضعه الراهن إلى وضع آمن ومستقر، وتوفير متطلبات الحياة الضرورية للمواطن، بدلاً من حصاره، وفي مقدمة ذلك توفير المواد الغذائية، والأدوية والمستلزمات الطبية، والمشتقات النفطية، والكهرباء، والماء، والغاز المنزلي.
 
وعقد "هادي" اجتماعاً موسعاً ضمّ رئيس وأعضاء الحكومة، ومستشاري رئيس الجمهورية، وممثلي عدد من الأحزاب السياسية.
 
وناقش الرئيس اليمني، خلال اللقاء أمس السبت، مجمل القضايا والأحداث على الساحة المحلية والدولية، وتطورات الأحداث في مختلف محافظات الجمهورية، وما تتعرض له من أعمال عنف وقتل الأبرياء وترويع النساء والأطفال وتدمير المنازل، بطريقة تتنافى مع القيم الإنسانية والعقيدة الإسلامية السمحة.
 
وقال الرئيس "هادي": "حساسية المرحلة تتطلب منا جميعاً تضافر الجهود كافة من أجل إخراج اليمن من وضعها الراهن إلى وضعٍ آمنٍ ومستقر، وتجاوز الصعوبات والعقبات التي وضعت في طريق المرحلة الانتقالية، من خلال التصعيد الخطير الذي تقوم به ميليشيات الحوثي وصالح بدءاً بالانقلاب على الشرعية الدستورية، مروراً باستيلائهم على المؤسسات الحكومة ونهبهم للمؤسسات العسكرية، وممارستهم لحرب الإبادة التي يتعرض لها أبناء الشعب اليمني في مختلف المحافظات والمدن اليمنية في حالة هستيرية غير مسبوقة".
 
وأضاف: "مهمتنا اليوم تتمثل في إخراج اليمن من وضعه الراهن إلى وضع آمن ومستقر، وتوفير متطلبات الحياة الضرورية للمواطن، بدلاً من حصاره، وفي مقدمة ذلك توفير المواد الغذائية، والأدوية والمستلزمات الطبية، والمشتقات النفطية، والكهرباء، والماء، والغاز المنزلي، وعودة العالقين من مختلف الدول إلى أرض الوطن، وإيقاف نزيف الدم الذي يراق بدم بارد من قبل تلك المليشيات الخارجة عن النظام والقانون، وتنفيذ قرار مجلس الأمن 2216 والقرارات ذات الصلة".
 
وأكد المجتمعون موقفهم المبدئي الثابت في دعم أي جهود تستند للمرجعيات المتفق عليها وطنياً وإقليمياً ودولياً، لا سيما القرار الدولي 2216، كما أكدوا دعمهم وتأييدهم للشرعية الدستورية والموقف الموحد الذي عبّروا عنه في إعلان الرياض.