"آل إبراهيم": تحلية المياه تكمل استعداداتها لموسم حج هذا العام

‏‫ضخ أكثر من مليوني متر مكعب ماء يومياً

عبدالله الراجحي- سبق- جدة : أكد محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة الدكتور عبدالرحمن بن محمد آل إبراهيم أن المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة أتمت استعداداتها لتلبية احتياجات ضيوف الرحمن من المياه المحلاة لموسم حج العام الحالي 1435هـ.
 
وأشار آل إبراهيم إلى أن المؤسسة كغيرها من القطاعات الأخرى دأبت على استنفار جهودها لموسم الحج في كل عام، فالسقاية شرف يتسابق عليه منسوبو المؤسسة فكيف بخدمة الحجاج وضيوف الرحمن.                  
 
وذكر أن الإستعدادات ليست وليدة اليوم واللحظة، فقد تمت برمجة مواعيد الصيانة الوقائية للوحدات الإنتاجية بالطريقة التي لا تؤثر سلباً على الكميات المصدرة خلال فترة الحج، والتركيز على البرامج التي لا تتطلب إيقاف الوحدات الإنتاجية، كما تم الانتهاء من جميع أعمال الصيانة الدورية وغيرها لجميع أجزاء محطات التحلية بحيث لا يتم إجراء أي أعمال صيانة أو توقفات طيلة الأشهر اللاحقة وحتى منتصف شهر صفر من كل عام، وذلك ضمن خطة توضع لهذا الغرض.
 
وأوضح آل إبراهيم أن المؤسسة وضعت خطة عمل وآلية تنفيذ لتحديد الاحتياجات بدأت بدراسة شاملة لوضع الوحدات الإنتاجية واختبار جاهزيتها والتأكد من كفاءتها، كما قامت بمراجعة قطع الغيار والمستهلكات والتأكد من توافرها بكميات مناسبة خلال فترة الحج، كما تم دعم وتأهيل العاملين خلال الورديات للتعامل السريع مع الأحداث الطارئة ومعالجة المشاكل، بالإضافة إلى تكوين فرق عمل مساندة مؤهلة من جميع التخصصات للاستجابة الفورية لحالات الطوارئ لا قدر الله لتكون على أتم الاستعداد على مدار الساعة خارج المحطة.
 
وأفاد بأنه تم تشكيل فرق طوارئ للمناوبة بنظام الاستدعاء الهاتفي لاتخاذ اللازم في حينه، وتكليف مجموعة من العاملين للعمل خلال فترة عيد الأضحى لضمان استمرارية الإنتاج، مع المحافظة على أعلى مخزون للمياه بالخزانات الخاصة بمحطات التحلية.
 
وبين محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة أنه يتم تغذية مكة المكرمة والمشاعر المقدسة بالإضافة إلى جدة والطائف، باعتبارهما منفذ الحجاج والمعتمرين والزوار، من مجمع محطات التحلية بالشعيبة، والذي يعد أكبر مجمع لمحطات التحلية في العالم وينتج 08.000 1,7 متر مكعب ماء  يومياً، و 1.770 ميجاوات كهرباء في الساعة، يضاف إلى ذلك إنتاج محطات جدة والبالغ نحو 500 ألف متر مكعب من المياه يومياً، و 590 ميجاوات كهرباء في الساعة.
 
وأضاف أن هذا المجمع يضم أربع محطات للتحلية، وهي محطة الشعيبة المرحلة الأولى وتنتج 223 ألف متر مكعب ماء يومياً، و310 ميجاوات كهرباء في الساعة، وتنتج المرحلة الثانية 455 ألف متر مكعب ماء يومياً، و560 ميجاوات كهرباء في الساعة، في حين أن المرحلة الثالثة تنتج  880 متر مكعب ماء يومياً، و900 ميجاوات كهرباء في الساعة،بالإضافة إلى محطة التناضح العكسي وتنتج 150 ألف متر مكعب ماء يومياً، بحيث يتم تزويد مكة المكرمة بـ 40 في المائة من الكميات المنتجة من المياه المحلاة، وجدة بـ 44 في المائة، والطائف بـ 16 في المائة.
 
وقال الدكتور آل إبراهيم إن سعة خطوط الأنابيب الناقلة للمياه المحلاة من محطة الشعيبة، تتجاوز 2,3 مليون متر مكعب يومياً عبر تسعة أنظمة لنقل المياه، وهي نظام نقل مياه الشعيبة - مكة (أ ، ب)  بسعة إجمالية420 ألف متر مكعب وبطول 96 كيلو متر مزدوج وقطر 56 بوصة، ونظام نقل المياه إلى منى بسعة 608 آلاف متر مكعب وبطول 111 كيلو متر مزدوج وقطر 80 بوصة، ونظام نقل مياه مكة - الطائف (ج ، د) بسعة 336 ألف متر مكعب وطول 41 كيلو متراً وقطر 42 بوصة.
 
وأشار إلى أنه يتم نقل المياه من مجمع محطات الشعيبة إلى محافظة جدة عبر ثلاثة خطوط من الأنابيب وهي بريمان (أ، ب)، وقويزة، بسعة إجمالية 871 ألف متر مكعب، ويبلغ طول خط الأنبوب لبريمان 122 كلم مزدوج وقطر 60 بوصة، كما يبلغ طول خط الأنبوب لقويزة 109 كلم وقطر 76 بوصة.
 
وأشار محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة في ختام حديثه إلى أنه يتم تخزين المياه المنتجة في خزانات المؤسسة في كلٍ من الشعيبة وعرفة ومنى والطائف وبريمان وقويزة، وعددها 38 خزاناً سعتها الإجمالية أكثر من 5.1 مليون متر مكعب، ويتم ضخ المياه من خلال أربع محطات ضخ في محطات الشعيبة، ومحطتي ضخ في عرفة، ومحطتي ضخ في الكر، ومحطة ضخ في شداد.

اعلان
"آل إبراهيم": تحلية المياه تكمل استعداداتها لموسم حج هذا العام
سبق
عبدالله الراجحي- سبق- جدة : أكد محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة الدكتور عبدالرحمن بن محمد آل إبراهيم أن المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة أتمت استعداداتها لتلبية احتياجات ضيوف الرحمن من المياه المحلاة لموسم حج العام الحالي 1435هـ.
 
وأشار آل إبراهيم إلى أن المؤسسة كغيرها من القطاعات الأخرى دأبت على استنفار جهودها لموسم الحج في كل عام، فالسقاية شرف يتسابق عليه منسوبو المؤسسة فكيف بخدمة الحجاج وضيوف الرحمن.                  
 
وذكر أن الإستعدادات ليست وليدة اليوم واللحظة، فقد تمت برمجة مواعيد الصيانة الوقائية للوحدات الإنتاجية بالطريقة التي لا تؤثر سلباً على الكميات المصدرة خلال فترة الحج، والتركيز على البرامج التي لا تتطلب إيقاف الوحدات الإنتاجية، كما تم الانتهاء من جميع أعمال الصيانة الدورية وغيرها لجميع أجزاء محطات التحلية بحيث لا يتم إجراء أي أعمال صيانة أو توقفات طيلة الأشهر اللاحقة وحتى منتصف شهر صفر من كل عام، وذلك ضمن خطة توضع لهذا الغرض.
 
وأوضح آل إبراهيم أن المؤسسة وضعت خطة عمل وآلية تنفيذ لتحديد الاحتياجات بدأت بدراسة شاملة لوضع الوحدات الإنتاجية واختبار جاهزيتها والتأكد من كفاءتها، كما قامت بمراجعة قطع الغيار والمستهلكات والتأكد من توافرها بكميات مناسبة خلال فترة الحج، كما تم دعم وتأهيل العاملين خلال الورديات للتعامل السريع مع الأحداث الطارئة ومعالجة المشاكل، بالإضافة إلى تكوين فرق عمل مساندة مؤهلة من جميع التخصصات للاستجابة الفورية لحالات الطوارئ لا قدر الله لتكون على أتم الاستعداد على مدار الساعة خارج المحطة.
 
وأفاد بأنه تم تشكيل فرق طوارئ للمناوبة بنظام الاستدعاء الهاتفي لاتخاذ اللازم في حينه، وتكليف مجموعة من العاملين للعمل خلال فترة عيد الأضحى لضمان استمرارية الإنتاج، مع المحافظة على أعلى مخزون للمياه بالخزانات الخاصة بمحطات التحلية.
 
وبين محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة أنه يتم تغذية مكة المكرمة والمشاعر المقدسة بالإضافة إلى جدة والطائف، باعتبارهما منفذ الحجاج والمعتمرين والزوار، من مجمع محطات التحلية بالشعيبة، والذي يعد أكبر مجمع لمحطات التحلية في العالم وينتج 08.000 1,7 متر مكعب ماء  يومياً، و 1.770 ميجاوات كهرباء في الساعة، يضاف إلى ذلك إنتاج محطات جدة والبالغ نحو 500 ألف متر مكعب من المياه يومياً، و 590 ميجاوات كهرباء في الساعة.
 
وأضاف أن هذا المجمع يضم أربع محطات للتحلية، وهي محطة الشعيبة المرحلة الأولى وتنتج 223 ألف متر مكعب ماء يومياً، و310 ميجاوات كهرباء في الساعة، وتنتج المرحلة الثانية 455 ألف متر مكعب ماء يومياً، و560 ميجاوات كهرباء في الساعة، في حين أن المرحلة الثالثة تنتج  880 متر مكعب ماء يومياً، و900 ميجاوات كهرباء في الساعة،بالإضافة إلى محطة التناضح العكسي وتنتج 150 ألف متر مكعب ماء يومياً، بحيث يتم تزويد مكة المكرمة بـ 40 في المائة من الكميات المنتجة من المياه المحلاة، وجدة بـ 44 في المائة، والطائف بـ 16 في المائة.
 
وقال الدكتور آل إبراهيم إن سعة خطوط الأنابيب الناقلة للمياه المحلاة من محطة الشعيبة، تتجاوز 2,3 مليون متر مكعب يومياً عبر تسعة أنظمة لنقل المياه، وهي نظام نقل مياه الشعيبة - مكة (أ ، ب)  بسعة إجمالية420 ألف متر مكعب وبطول 96 كيلو متر مزدوج وقطر 56 بوصة، ونظام نقل المياه إلى منى بسعة 608 آلاف متر مكعب وبطول 111 كيلو متر مزدوج وقطر 80 بوصة، ونظام نقل مياه مكة - الطائف (ج ، د) بسعة 336 ألف متر مكعب وطول 41 كيلو متراً وقطر 42 بوصة.
 
وأشار إلى أنه يتم نقل المياه من مجمع محطات الشعيبة إلى محافظة جدة عبر ثلاثة خطوط من الأنابيب وهي بريمان (أ، ب)، وقويزة، بسعة إجمالية 871 ألف متر مكعب، ويبلغ طول خط الأنبوب لبريمان 122 كلم مزدوج وقطر 60 بوصة، كما يبلغ طول خط الأنبوب لقويزة 109 كلم وقطر 76 بوصة.
 
وأشار محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة في ختام حديثه إلى أنه يتم تخزين المياه المنتجة في خزانات المؤسسة في كلٍ من الشعيبة وعرفة ومنى والطائف وبريمان وقويزة، وعددها 38 خزاناً سعتها الإجمالية أكثر من 5.1 مليون متر مكعب، ويتم ضخ المياه من خلال أربع محطات ضخ في محطات الشعيبة، ومحطتي ضخ في عرفة، ومحطتي ضخ في الكر، ومحطة ضخ في شداد.
29 سبتمبر 2014 - 5 ذو الحجة 1435
11:08 PM

‏‫ضخ أكثر من مليوني متر مكعب ماء يومياً

"آل إبراهيم": تحلية المياه تكمل استعداداتها لموسم حج هذا العام

A A A
0
5,159

عبدالله الراجحي- سبق- جدة : أكد محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة الدكتور عبدالرحمن بن محمد آل إبراهيم أن المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة أتمت استعداداتها لتلبية احتياجات ضيوف الرحمن من المياه المحلاة لموسم حج العام الحالي 1435هـ.
 
وأشار آل إبراهيم إلى أن المؤسسة كغيرها من القطاعات الأخرى دأبت على استنفار جهودها لموسم الحج في كل عام، فالسقاية شرف يتسابق عليه منسوبو المؤسسة فكيف بخدمة الحجاج وضيوف الرحمن.                  
 
وذكر أن الإستعدادات ليست وليدة اليوم واللحظة، فقد تمت برمجة مواعيد الصيانة الوقائية للوحدات الإنتاجية بالطريقة التي لا تؤثر سلباً على الكميات المصدرة خلال فترة الحج، والتركيز على البرامج التي لا تتطلب إيقاف الوحدات الإنتاجية، كما تم الانتهاء من جميع أعمال الصيانة الدورية وغيرها لجميع أجزاء محطات التحلية بحيث لا يتم إجراء أي أعمال صيانة أو توقفات طيلة الأشهر اللاحقة وحتى منتصف شهر صفر من كل عام، وذلك ضمن خطة توضع لهذا الغرض.
 
وأوضح آل إبراهيم أن المؤسسة وضعت خطة عمل وآلية تنفيذ لتحديد الاحتياجات بدأت بدراسة شاملة لوضع الوحدات الإنتاجية واختبار جاهزيتها والتأكد من كفاءتها، كما قامت بمراجعة قطع الغيار والمستهلكات والتأكد من توافرها بكميات مناسبة خلال فترة الحج، كما تم دعم وتأهيل العاملين خلال الورديات للتعامل السريع مع الأحداث الطارئة ومعالجة المشاكل، بالإضافة إلى تكوين فرق عمل مساندة مؤهلة من جميع التخصصات للاستجابة الفورية لحالات الطوارئ لا قدر الله لتكون على أتم الاستعداد على مدار الساعة خارج المحطة.
 
وأفاد بأنه تم تشكيل فرق طوارئ للمناوبة بنظام الاستدعاء الهاتفي لاتخاذ اللازم في حينه، وتكليف مجموعة من العاملين للعمل خلال فترة عيد الأضحى لضمان استمرارية الإنتاج، مع المحافظة على أعلى مخزون للمياه بالخزانات الخاصة بمحطات التحلية.
 
وبين محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة أنه يتم تغذية مكة المكرمة والمشاعر المقدسة بالإضافة إلى جدة والطائف، باعتبارهما منفذ الحجاج والمعتمرين والزوار، من مجمع محطات التحلية بالشعيبة، والذي يعد أكبر مجمع لمحطات التحلية في العالم وينتج 08.000 1,7 متر مكعب ماء  يومياً، و 1.770 ميجاوات كهرباء في الساعة، يضاف إلى ذلك إنتاج محطات جدة والبالغ نحو 500 ألف متر مكعب من المياه يومياً، و 590 ميجاوات كهرباء في الساعة.
 
وأضاف أن هذا المجمع يضم أربع محطات للتحلية، وهي محطة الشعيبة المرحلة الأولى وتنتج 223 ألف متر مكعب ماء يومياً، و310 ميجاوات كهرباء في الساعة، وتنتج المرحلة الثانية 455 ألف متر مكعب ماء يومياً، و560 ميجاوات كهرباء في الساعة، في حين أن المرحلة الثالثة تنتج  880 متر مكعب ماء يومياً، و900 ميجاوات كهرباء في الساعة،بالإضافة إلى محطة التناضح العكسي وتنتج 150 ألف متر مكعب ماء يومياً، بحيث يتم تزويد مكة المكرمة بـ 40 في المائة من الكميات المنتجة من المياه المحلاة، وجدة بـ 44 في المائة، والطائف بـ 16 في المائة.
 
وقال الدكتور آل إبراهيم إن سعة خطوط الأنابيب الناقلة للمياه المحلاة من محطة الشعيبة، تتجاوز 2,3 مليون متر مكعب يومياً عبر تسعة أنظمة لنقل المياه، وهي نظام نقل مياه الشعيبة - مكة (أ ، ب)  بسعة إجمالية420 ألف متر مكعب وبطول 96 كيلو متر مزدوج وقطر 56 بوصة، ونظام نقل المياه إلى منى بسعة 608 آلاف متر مكعب وبطول 111 كيلو متر مزدوج وقطر 80 بوصة، ونظام نقل مياه مكة - الطائف (ج ، د) بسعة 336 ألف متر مكعب وطول 41 كيلو متراً وقطر 42 بوصة.
 
وأشار إلى أنه يتم نقل المياه من مجمع محطات الشعيبة إلى محافظة جدة عبر ثلاثة خطوط من الأنابيب وهي بريمان (أ، ب)، وقويزة، بسعة إجمالية 871 ألف متر مكعب، ويبلغ طول خط الأنبوب لبريمان 122 كلم مزدوج وقطر 60 بوصة، كما يبلغ طول خط الأنبوب لقويزة 109 كلم وقطر 76 بوصة.
 
وأشار محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة في ختام حديثه إلى أنه يتم تخزين المياه المنتجة في خزانات المؤسسة في كلٍ من الشعيبة وعرفة ومنى والطائف وبريمان وقويزة، وعددها 38 خزاناً سعتها الإجمالية أكثر من 5.1 مليون متر مكعب، ويتم ضخ المياه من خلال أربع محطات ضخ في محطات الشعيبة، ومحطتي ضخ في عرفة، ومحطتي ضخ في الكر، ومحطة ضخ في شداد.