عنيزة.. المربي الشيخ محمد بن علي المحمود في ذمة الله

أحد رجالات التربية والتعليم الأوائل

ودعت محافظة عنيزة صباح اليوم أحد كبار رجالات التعليم فيها المربي الشيخ محمد بن علي بن محمد المحمود الذي وافته المنيّة بعد معاناة من المرض في مدينة الرياض، وصُلي عليه ودفن فيها.

المرحوم يُعدّ من رجال التربية والتعليم في محافظة عنيزة، وقد وُلد في محافظة البكيرية ونشأ فيها وتعلّم ثم كان من أوائل من تخّرج من كلية الشريعة بالرياض عام 1379هـ ثم تعيّن مديراً للثانوية العامة بمحافظة عنيزة ثم انتقل بعد ذلك مديراً لإدارة التوعية الدينية في وزارة المعارف وموجهاً تربوياً ومشرفاً على مدارس تحفيظ القرآن الكريم في المملكة، وكان مثالاً للتواضع والزهد والسماحة وصدق الديانة.

أسرة "سبق" تتقدم بالتعازي لأولاد الفقيد ومحبيه، أحسن الله عزاء الجميع فيه والدكتور والمستشار القانوني محمد المحمود.

اعلان
عنيزة.. المربي الشيخ محمد بن علي المحمود في ذمة الله
سبق

ودعت محافظة عنيزة صباح اليوم أحد كبار رجالات التعليم فيها المربي الشيخ محمد بن علي بن محمد المحمود الذي وافته المنيّة بعد معاناة من المرض في مدينة الرياض، وصُلي عليه ودفن فيها.

المرحوم يُعدّ من رجال التربية والتعليم في محافظة عنيزة، وقد وُلد في محافظة البكيرية ونشأ فيها وتعلّم ثم كان من أوائل من تخّرج من كلية الشريعة بالرياض عام 1379هـ ثم تعيّن مديراً للثانوية العامة بمحافظة عنيزة ثم انتقل بعد ذلك مديراً لإدارة التوعية الدينية في وزارة المعارف وموجهاً تربوياً ومشرفاً على مدارس تحفيظ القرآن الكريم في المملكة، وكان مثالاً للتواضع والزهد والسماحة وصدق الديانة.

أسرة "سبق" تتقدم بالتعازي لأولاد الفقيد ومحبيه، أحسن الله عزاء الجميع فيه والدكتور والمستشار القانوني محمد المحمود.

30 يونيو 2018 - 16 شوّال 1439
09:31 PM

عنيزة.. المربي الشيخ محمد بن علي المحمود في ذمة الله

أحد رجالات التربية والتعليم الأوائل

A A A
0
1,899

ودعت محافظة عنيزة صباح اليوم أحد كبار رجالات التعليم فيها المربي الشيخ محمد بن علي بن محمد المحمود الذي وافته المنيّة بعد معاناة من المرض في مدينة الرياض، وصُلي عليه ودفن فيها.

المرحوم يُعدّ من رجال التربية والتعليم في محافظة عنيزة، وقد وُلد في محافظة البكيرية ونشأ فيها وتعلّم ثم كان من أوائل من تخّرج من كلية الشريعة بالرياض عام 1379هـ ثم تعيّن مديراً للثانوية العامة بمحافظة عنيزة ثم انتقل بعد ذلك مديراً لإدارة التوعية الدينية في وزارة المعارف وموجهاً تربوياً ومشرفاً على مدارس تحفيظ القرآن الكريم في المملكة، وكان مثالاً للتواضع والزهد والسماحة وصدق الديانة.

أسرة "سبق" تتقدم بالتعازي لأولاد الفقيد ومحبيه، أحسن الله عزاء الجميع فيه والدكتور والمستشار القانوني محمد المحمود.