"هجوم الفجر" أحدث حلقات العنف في كابول.. 12 قتيلاً وجريحاً في واقعة الأكاديمية

"داعش" الإرهابي يتبنى.. والشرطة: إطلاق رصاص وصواريخ والآن "ساد الهدوء"

شن مسلحون قبل فجر الاثنين هجوماً على أكاديمية عسكرية في كابول، وفق ما أفادت مصادر أمنية أفغانية، في اعتداء جديد ضمن سلسلة من أعمال العنف المستمرة التي تضرب العاصمة الأفغانية.
وأشار المصدر إلى أن بعض مهاجمي أكاديمية "مارشال فهيم" العسكرية قد قُتلوا، مضيفاً أنهم فشلوا في اقتحام الأكاديمية ودخولها.
وقد لقي ما لا يقل عن اثنين من أعضاء الجيش الوطني الأفغاني حتفهما وأصيب 10 آخرون في الهجوم، وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية دولت وزيري: إن ثلاثة من خمسة مسلحين قُتلوا أيضًا خلال الهجوم.
وأوضح "وزيري" أن أحد المسلحين اعتُقل والآخر ما زال يقاتل في القاعدة العسكرية القريبة من أكاديمية عسكرية، مفيداً بأن الأكاديمية العسكرية لم تتعرض للهجوم.
من جهته، تبنى تنظيم "داعش" الإرهابي في رسالة على موقع التواصل الاجتماعي "تلغرام" الهجوم على الأكاديمية في كابول.
وقال المتحدث باسم شرطة كابول بصير مجاهد لـ"فرانس برس" إنه حدث إطلاق رصاص وصواريخ، لكن الآن "ساد الهدوء".
وقال شهود لـ"فرانس برس" إنهم سمعوا عدة أصوات لانفجارات وإطلاق رصاص في نحو الساعة الخامسة صباحاً (00:30 ت غ) في الأكاديمية التي تقع عند أطراف كابول، حيث يتم تدريب الضباط من ذوي الرتب العالية.
وكان مسؤولون وشهود عيان ذكروا أن مسلحين شنوا هجوماً على أكاديمية "مارشال فهيم" العسكرية في العاصمة كابول. وهو ثالث هجوم يضرب كابول خلال عشرة أيام بعد الاعتداء الذي استهدف فندق "إنتركونتننتال" في 20 يناير، وانفجار سيارة الإسعاف المفخخة وسط المدينة، أمس الأول.
وسبق ذلك الاعتداء هجوم على فندق إنتركونتننتال في 20 يناير، والاعتداء على مقر منظمة "سيف ذي تشيلدرن" في جلال آباد، الأربعاء.

__________

مسلحون يهاجمون أكاديمية عسكرية في كابول

شنّ مسلحون، اليوم، هجوماً على أكاديمية عسكرية في كابول، وفق ما أفادت به مصادر أمنية أفغانية، في اعتداء أخير، ضمن سلسلة من أعمال العنف المستمرة التي تضرب العاصمة الأفغانية.
وأوضح المتحدث باسم شرطة كابول بصير مجاهد أن بعض مهاجمي أكاديمية "مارشال فهيم" العسكرية قد قُتلوا، مبيناً أنهم فشلوا في اقتحام الأكاديمية ودخولها.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي يأتي بعد أيام على تفجير انتحاري لطالبان استهدف منطقة مكتظة في كابول، مما أدى إلى وقوع مئات القتلى والجرحى.

اعلان
"هجوم الفجر" أحدث حلقات العنف في كابول.. 12 قتيلاً وجريحاً في واقعة الأكاديمية
سبق

شن مسلحون قبل فجر الاثنين هجوماً على أكاديمية عسكرية في كابول، وفق ما أفادت مصادر أمنية أفغانية، في اعتداء جديد ضمن سلسلة من أعمال العنف المستمرة التي تضرب العاصمة الأفغانية.
وأشار المصدر إلى أن بعض مهاجمي أكاديمية "مارشال فهيم" العسكرية قد قُتلوا، مضيفاً أنهم فشلوا في اقتحام الأكاديمية ودخولها.
وقد لقي ما لا يقل عن اثنين من أعضاء الجيش الوطني الأفغاني حتفهما وأصيب 10 آخرون في الهجوم، وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية دولت وزيري: إن ثلاثة من خمسة مسلحين قُتلوا أيضًا خلال الهجوم.
وأوضح "وزيري" أن أحد المسلحين اعتُقل والآخر ما زال يقاتل في القاعدة العسكرية القريبة من أكاديمية عسكرية، مفيداً بأن الأكاديمية العسكرية لم تتعرض للهجوم.
من جهته، تبنى تنظيم "داعش" الإرهابي في رسالة على موقع التواصل الاجتماعي "تلغرام" الهجوم على الأكاديمية في كابول.
وقال المتحدث باسم شرطة كابول بصير مجاهد لـ"فرانس برس" إنه حدث إطلاق رصاص وصواريخ، لكن الآن "ساد الهدوء".
وقال شهود لـ"فرانس برس" إنهم سمعوا عدة أصوات لانفجارات وإطلاق رصاص في نحو الساعة الخامسة صباحاً (00:30 ت غ) في الأكاديمية التي تقع عند أطراف كابول، حيث يتم تدريب الضباط من ذوي الرتب العالية.
وكان مسؤولون وشهود عيان ذكروا أن مسلحين شنوا هجوماً على أكاديمية "مارشال فهيم" العسكرية في العاصمة كابول. وهو ثالث هجوم يضرب كابول خلال عشرة أيام بعد الاعتداء الذي استهدف فندق "إنتركونتننتال" في 20 يناير، وانفجار سيارة الإسعاف المفخخة وسط المدينة، أمس الأول.
وسبق ذلك الاعتداء هجوم على فندق إنتركونتننتال في 20 يناير، والاعتداء على مقر منظمة "سيف ذي تشيلدرن" في جلال آباد، الأربعاء.

__________

مسلحون يهاجمون أكاديمية عسكرية في كابول

شنّ مسلحون، اليوم، هجوماً على أكاديمية عسكرية في كابول، وفق ما أفادت به مصادر أمنية أفغانية، في اعتداء أخير، ضمن سلسلة من أعمال العنف المستمرة التي تضرب العاصمة الأفغانية.
وأوضح المتحدث باسم شرطة كابول بصير مجاهد أن بعض مهاجمي أكاديمية "مارشال فهيم" العسكرية قد قُتلوا، مبيناً أنهم فشلوا في اقتحام الأكاديمية ودخولها.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي يأتي بعد أيام على تفجير انتحاري لطالبان استهدف منطقة مكتظة في كابول، مما أدى إلى وقوع مئات القتلى والجرحى.

29 يناير 2018 - 12 جمادى الأول 1439
08:16 AM
اخر تعديل
10 فبراير 2018 - 24 جمادى الأول 1439
01:24 AM

"هجوم الفجر" أحدث حلقات العنف في كابول.. 12 قتيلاً وجريحاً في واقعة الأكاديمية

"داعش" الإرهابي يتبنى.. والشرطة: إطلاق رصاص وصواريخ والآن "ساد الهدوء"

A A A
0
4,738

شن مسلحون قبل فجر الاثنين هجوماً على أكاديمية عسكرية في كابول، وفق ما أفادت مصادر أمنية أفغانية، في اعتداء جديد ضمن سلسلة من أعمال العنف المستمرة التي تضرب العاصمة الأفغانية.
وأشار المصدر إلى أن بعض مهاجمي أكاديمية "مارشال فهيم" العسكرية قد قُتلوا، مضيفاً أنهم فشلوا في اقتحام الأكاديمية ودخولها.
وقد لقي ما لا يقل عن اثنين من أعضاء الجيش الوطني الأفغاني حتفهما وأصيب 10 آخرون في الهجوم، وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية دولت وزيري: إن ثلاثة من خمسة مسلحين قُتلوا أيضًا خلال الهجوم.
وأوضح "وزيري" أن أحد المسلحين اعتُقل والآخر ما زال يقاتل في القاعدة العسكرية القريبة من أكاديمية عسكرية، مفيداً بأن الأكاديمية العسكرية لم تتعرض للهجوم.
من جهته، تبنى تنظيم "داعش" الإرهابي في رسالة على موقع التواصل الاجتماعي "تلغرام" الهجوم على الأكاديمية في كابول.
وقال المتحدث باسم شرطة كابول بصير مجاهد لـ"فرانس برس" إنه حدث إطلاق رصاص وصواريخ، لكن الآن "ساد الهدوء".
وقال شهود لـ"فرانس برس" إنهم سمعوا عدة أصوات لانفجارات وإطلاق رصاص في نحو الساعة الخامسة صباحاً (00:30 ت غ) في الأكاديمية التي تقع عند أطراف كابول، حيث يتم تدريب الضباط من ذوي الرتب العالية.
وكان مسؤولون وشهود عيان ذكروا أن مسلحين شنوا هجوماً على أكاديمية "مارشال فهيم" العسكرية في العاصمة كابول. وهو ثالث هجوم يضرب كابول خلال عشرة أيام بعد الاعتداء الذي استهدف فندق "إنتركونتننتال" في 20 يناير، وانفجار سيارة الإسعاف المفخخة وسط المدينة، أمس الأول.
وسبق ذلك الاعتداء هجوم على فندق إنتركونتننتال في 20 يناير، والاعتداء على مقر منظمة "سيف ذي تشيلدرن" في جلال آباد، الأربعاء.

__________

مسلحون يهاجمون أكاديمية عسكرية في كابول

شنّ مسلحون، اليوم، هجوماً على أكاديمية عسكرية في كابول، وفق ما أفادت به مصادر أمنية أفغانية، في اعتداء أخير، ضمن سلسلة من أعمال العنف المستمرة التي تضرب العاصمة الأفغانية.
وأوضح المتحدث باسم شرطة كابول بصير مجاهد أن بعض مهاجمي أكاديمية "مارشال فهيم" العسكرية قد قُتلوا، مبيناً أنهم فشلوا في اقتحام الأكاديمية ودخولها.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي يأتي بعد أيام على تفجير انتحاري لطالبان استهدف منطقة مكتظة في كابول، مما أدى إلى وقوع مئات القتلى والجرحى.