هنا كل ما يحتاج الوافدون في الإمارات لمعرفته بخصوص القرض الشخصي

بعض الاعتبارات العامة التي تشترط معظمُ جهات الإقراض تَوَفُّرَها في المُقترض

هناك العديد من الأسباب الطارئة التي قد تجعل أي مغترب في الإمارات بحاجة ماسّة للحصول على قرض شخصي. وبرغم أن معظم الموارد التي تُوَفرها المؤسسات المعنية بهذه الأمور تركز في الغالب على احتياجات المواطنين؛ إلا أن الوافدين والمغتربين ربما يجدون أنفسهم بحاجة للحصول على مساعدات مالية.. وتطول قائمة المواقف التي قد يحتاج فيها المرء لإعانة مالية بشكل عاجل؛ سواء بسبب عوارض صحية طارئة، أو لسداد ديون قائمة، أو حتى للمساعدة في تغطية بعض نفقات المعيشة في البلد.

لذلك فمن الضروري فَهْم الاختلافات بين اشتراطات القرض الشخصي عندما يكون المتقدم للحصول عليه مواطنًا أو وافدًا؛ حيث إن هناك تَبَاينًا كبيرًا في كلتا الحالتين؛ لذا دعنا نلقي نظرة فاحصة على المعايير التي يجب أن يستوفيها الوافد في الإمارات عند التقدم للحصول على قرض شخصي للوافدين.

متطلبات القرض الشخصي للوافدين في الإمارات

يستطيع الوافدون في دولة الإمارات التقدم للحصول على قرض شخصي؛ ولكن يجب على الشخص الذي يسعى للاستفادة من هذا النوع من الخدمات المالية التأكد من استيفائه للحد الأدنى من المعايير التي تضعها الجهات المُقرِضة، ويجب على المرء أن يراعي عند التقدم للحصول على قرض شخصي، أن شروط ومتطلبات الاقتراض تختلف من مؤسسة مالية إلى أخرى داخل نفس البلد برغم ذلك.. هناك بعض الاعتبارات العامة التي تشترط معظم جهات الإقراض توفرها في المقترض.

الحد الأدنى للعمر

هناك حد أدنى لسن الشخص الراغب في الحصول على قرض شخصي داخل الإمارات. وبرغم أن المواطنين الذين تقل أعمارهم عن 21 عامًا يحق لهم التقدم بطلب الحصول على قروض شخصية؛ لكن يختلف الأمر بالنسبة للوافد حيث يجب ألا يقل سنه عن 21 عامًا حتى يُسمح له بالبدء في إجراءات الحصول على القرض.

متطلبات الراتب

تضع معظم المؤسسات المالية شرطًا للحد الأدنى لراتب الشخص المتقدم للحصول على القرض الشخصي. لا توجد معايير موحدة في هذا الصدد؛ حيث إن لكل بنك متطلباته الخاصة عند تحديد الحد الأدنى للدخل الشهري للمقترض. ولكن في معظم الحالات يجب ألا يقل الحد الأدنى للراتب عن 7.000 درهم شهريًّا.

وبالإضافة إلى متطلبات الحد الأدنى، تجدر الإشارة إلى أن بعض البنوك تشترط أيضًا على العميل تحويل راتبه إلى حسابه المصرفي لدى الجهة المُقرِضة. وبرغم أن بعض البنوك قد تتغاضى عن تحويل الراتب؛ لكن في كل الأحوال يجب التحقق من وجود هذا الشرط من عدمه قبل البدء في إجراءات القرض.

الوثائق المطلوبة

سيحتاج مقدم الطلب إلى أن يزود المؤسسة المالية بوثائق ومستندات معينة ضِمن خطوات التقدم للحصول على القرض الشخصي. الخطوة الأولى عادةً هي تعبئة نموذج الطلب، وفي بعض الحالات يمكن للمقترض ملء هذا النموذج عبر الإنترنت.. سيتعين على المقترض أيضًا تقديم وثائق إثبات الهوية، والتي ربما تكون صورة ضوئية من تأشيرة العمل أو جواز السفر.. وبالإضافة لما سبق، سيُطلب من مقدم الطلب تقديم صورة لإثبات الدخل، والتي تُستخدم في التأكد من قدرته على سداد القرض.

خلاصة القول

يستطيع المغتربون في دولة الإمارات الحصول على مساعدات مالية في شكل قروض شخصية من خلال بعض التسهيلات المتاحة في هذا البلد؛ ولكن يظل من الضروري مراعاة شروط ومتطلبات الجهة المقرضة. وبرغم تشابه المعايير التي يجب أن يستوفيها مقدم الطلب، سواء كان وافدًا أو مواطنًا؛ لكن تظل هناك بعض الفروق والاختلافات في كلتا الحالتين.

الإمارات القرض الشخصي
اعلان
هنا كل ما يحتاج الوافدون في الإمارات لمعرفته بخصوص القرض الشخصي
سبق

هناك العديد من الأسباب الطارئة التي قد تجعل أي مغترب في الإمارات بحاجة ماسّة للحصول على قرض شخصي. وبرغم أن معظم الموارد التي تُوَفرها المؤسسات المعنية بهذه الأمور تركز في الغالب على احتياجات المواطنين؛ إلا أن الوافدين والمغتربين ربما يجدون أنفسهم بحاجة للحصول على مساعدات مالية.. وتطول قائمة المواقف التي قد يحتاج فيها المرء لإعانة مالية بشكل عاجل؛ سواء بسبب عوارض صحية طارئة، أو لسداد ديون قائمة، أو حتى للمساعدة في تغطية بعض نفقات المعيشة في البلد.

لذلك فمن الضروري فَهْم الاختلافات بين اشتراطات القرض الشخصي عندما يكون المتقدم للحصول عليه مواطنًا أو وافدًا؛ حيث إن هناك تَبَاينًا كبيرًا في كلتا الحالتين؛ لذا دعنا نلقي نظرة فاحصة على المعايير التي يجب أن يستوفيها الوافد في الإمارات عند التقدم للحصول على قرض شخصي للوافدين.

متطلبات القرض الشخصي للوافدين في الإمارات

يستطيع الوافدون في دولة الإمارات التقدم للحصول على قرض شخصي؛ ولكن يجب على الشخص الذي يسعى للاستفادة من هذا النوع من الخدمات المالية التأكد من استيفائه للحد الأدنى من المعايير التي تضعها الجهات المُقرِضة، ويجب على المرء أن يراعي عند التقدم للحصول على قرض شخصي، أن شروط ومتطلبات الاقتراض تختلف من مؤسسة مالية إلى أخرى داخل نفس البلد برغم ذلك.. هناك بعض الاعتبارات العامة التي تشترط معظم جهات الإقراض توفرها في المقترض.

الحد الأدنى للعمر

هناك حد أدنى لسن الشخص الراغب في الحصول على قرض شخصي داخل الإمارات. وبرغم أن المواطنين الذين تقل أعمارهم عن 21 عامًا يحق لهم التقدم بطلب الحصول على قروض شخصية؛ لكن يختلف الأمر بالنسبة للوافد حيث يجب ألا يقل سنه عن 21 عامًا حتى يُسمح له بالبدء في إجراءات الحصول على القرض.

متطلبات الراتب

تضع معظم المؤسسات المالية شرطًا للحد الأدنى لراتب الشخص المتقدم للحصول على القرض الشخصي. لا توجد معايير موحدة في هذا الصدد؛ حيث إن لكل بنك متطلباته الخاصة عند تحديد الحد الأدنى للدخل الشهري للمقترض. ولكن في معظم الحالات يجب ألا يقل الحد الأدنى للراتب عن 7.000 درهم شهريًّا.

وبالإضافة إلى متطلبات الحد الأدنى، تجدر الإشارة إلى أن بعض البنوك تشترط أيضًا على العميل تحويل راتبه إلى حسابه المصرفي لدى الجهة المُقرِضة. وبرغم أن بعض البنوك قد تتغاضى عن تحويل الراتب؛ لكن في كل الأحوال يجب التحقق من وجود هذا الشرط من عدمه قبل البدء في إجراءات القرض.

الوثائق المطلوبة

سيحتاج مقدم الطلب إلى أن يزود المؤسسة المالية بوثائق ومستندات معينة ضِمن خطوات التقدم للحصول على القرض الشخصي. الخطوة الأولى عادةً هي تعبئة نموذج الطلب، وفي بعض الحالات يمكن للمقترض ملء هذا النموذج عبر الإنترنت.. سيتعين على المقترض أيضًا تقديم وثائق إثبات الهوية، والتي ربما تكون صورة ضوئية من تأشيرة العمل أو جواز السفر.. وبالإضافة لما سبق، سيُطلب من مقدم الطلب تقديم صورة لإثبات الدخل، والتي تُستخدم في التأكد من قدرته على سداد القرض.

خلاصة القول

يستطيع المغتربون في دولة الإمارات الحصول على مساعدات مالية في شكل قروض شخصية من خلال بعض التسهيلات المتاحة في هذا البلد؛ ولكن يظل من الضروري مراعاة شروط ومتطلبات الجهة المقرضة. وبرغم تشابه المعايير التي يجب أن يستوفيها مقدم الطلب، سواء كان وافدًا أو مواطنًا؛ لكن تظل هناك بعض الفروق والاختلافات في كلتا الحالتين.

30 أكتوبر 2019 - 2 ربيع الأول 1441
11:38 AM
اخر تعديل
18 سبتمبر 2020 - 1 صفر 1442
03:47 AM

هنا كل ما يحتاج الوافدون في الإمارات لمعرفته بخصوص القرض الشخصي

بعض الاعتبارات العامة التي تشترط معظمُ جهات الإقراض تَوَفُّرَها في المُقترض

A A A
14
8,131

هناك العديد من الأسباب الطارئة التي قد تجعل أي مغترب في الإمارات بحاجة ماسّة للحصول على قرض شخصي. وبرغم أن معظم الموارد التي تُوَفرها المؤسسات المعنية بهذه الأمور تركز في الغالب على احتياجات المواطنين؛ إلا أن الوافدين والمغتربين ربما يجدون أنفسهم بحاجة للحصول على مساعدات مالية.. وتطول قائمة المواقف التي قد يحتاج فيها المرء لإعانة مالية بشكل عاجل؛ سواء بسبب عوارض صحية طارئة، أو لسداد ديون قائمة، أو حتى للمساعدة في تغطية بعض نفقات المعيشة في البلد.

لذلك فمن الضروري فَهْم الاختلافات بين اشتراطات القرض الشخصي عندما يكون المتقدم للحصول عليه مواطنًا أو وافدًا؛ حيث إن هناك تَبَاينًا كبيرًا في كلتا الحالتين؛ لذا دعنا نلقي نظرة فاحصة على المعايير التي يجب أن يستوفيها الوافد في الإمارات عند التقدم للحصول على قرض شخصي للوافدين.

متطلبات القرض الشخصي للوافدين في الإمارات

يستطيع الوافدون في دولة الإمارات التقدم للحصول على قرض شخصي؛ ولكن يجب على الشخص الذي يسعى للاستفادة من هذا النوع من الخدمات المالية التأكد من استيفائه للحد الأدنى من المعايير التي تضعها الجهات المُقرِضة، ويجب على المرء أن يراعي عند التقدم للحصول على قرض شخصي، أن شروط ومتطلبات الاقتراض تختلف من مؤسسة مالية إلى أخرى داخل نفس البلد برغم ذلك.. هناك بعض الاعتبارات العامة التي تشترط معظم جهات الإقراض توفرها في المقترض.

الحد الأدنى للعمر

هناك حد أدنى لسن الشخص الراغب في الحصول على قرض شخصي داخل الإمارات. وبرغم أن المواطنين الذين تقل أعمارهم عن 21 عامًا يحق لهم التقدم بطلب الحصول على قروض شخصية؛ لكن يختلف الأمر بالنسبة للوافد حيث يجب ألا يقل سنه عن 21 عامًا حتى يُسمح له بالبدء في إجراءات الحصول على القرض.

متطلبات الراتب

تضع معظم المؤسسات المالية شرطًا للحد الأدنى لراتب الشخص المتقدم للحصول على القرض الشخصي. لا توجد معايير موحدة في هذا الصدد؛ حيث إن لكل بنك متطلباته الخاصة عند تحديد الحد الأدنى للدخل الشهري للمقترض. ولكن في معظم الحالات يجب ألا يقل الحد الأدنى للراتب عن 7.000 درهم شهريًّا.

وبالإضافة إلى متطلبات الحد الأدنى، تجدر الإشارة إلى أن بعض البنوك تشترط أيضًا على العميل تحويل راتبه إلى حسابه المصرفي لدى الجهة المُقرِضة. وبرغم أن بعض البنوك قد تتغاضى عن تحويل الراتب؛ لكن في كل الأحوال يجب التحقق من وجود هذا الشرط من عدمه قبل البدء في إجراءات القرض.

الوثائق المطلوبة

سيحتاج مقدم الطلب إلى أن يزود المؤسسة المالية بوثائق ومستندات معينة ضِمن خطوات التقدم للحصول على القرض الشخصي. الخطوة الأولى عادةً هي تعبئة نموذج الطلب، وفي بعض الحالات يمكن للمقترض ملء هذا النموذج عبر الإنترنت.. سيتعين على المقترض أيضًا تقديم وثائق إثبات الهوية، والتي ربما تكون صورة ضوئية من تأشيرة العمل أو جواز السفر.. وبالإضافة لما سبق، سيُطلب من مقدم الطلب تقديم صورة لإثبات الدخل، والتي تُستخدم في التأكد من قدرته على سداد القرض.

خلاصة القول

يستطيع المغتربون في دولة الإمارات الحصول على مساعدات مالية في شكل قروض شخصية من خلال بعض التسهيلات المتاحة في هذا البلد؛ ولكن يظل من الضروري مراعاة شروط ومتطلبات الجهة المقرضة. وبرغم تشابه المعايير التي يجب أن يستوفيها مقدم الطلب، سواء كان وافدًا أو مواطنًا؛ لكن تظل هناك بعض الفروق والاختلافات في كلتا الحالتين.