زيادة وظائف الحراسات الأمنية في المدارس إلى 5868 وظيفة

خُصصت 598 منها للجانب النسائي

شهدت بداية 2019 زيادة عدد وظائف الحراسات الأمنية في المدارس إلى 5868 وظيفة، خُصصت 598 وظيفة منها للجانب النسائي، بعد الانتهاء من توظيف 5270 حارس أمن في جميع إدارات التعليم، من خلال مشروع الحراسات، وهو أحد مشاريع مبادرة تحسين وسائل الأمن والسلامة في المباني المدرسية.

يأتي ذلك في سياق متابعة وزارة التعليم تنفيذ خطتها التطويرية لعام 2019 في مجالات الأمن والسلامة المدرسية، وتوفير تجهيزات السلامة، والتدريب عليها في مختلف الإدارات التعليمية في السعودية، وذلك بما يتوافق مع اللوائح والأنظمة لحماية المباني المدرسية.

واستطاعت وزارة التعليم توفير (18590) جهاز سلامة وأداة سلامة، مشتملة على مضخات الحريق، والتمديدات، والصمامات التابعة لها، إضافة إلى توفير لوحات التحكم وكاشف الدخان والملابس الوقائية. كما تم توزيع (110000) طفاية حريق آلية على مدارس البنين والبنات، مع التدريب على كيفية استخدامها، وتوفير نظام حماية التيار، وهو نظام إطفاء آلي، لا يعتمد على الكهرباء، ويعمل تلقائيًّا عند حدوث أي حريق خلال ثوانٍ (معتمد من المنظمات الدولية وهيئة المواصفات السعودية)، وتم توفيره في مدارس البنات في 18 إدارة تعليمية في المرحلة الأولى. يلي ذلك تجهيز 29 إدارة تعليمية في مرحلته الثانية؛ ليشمل بذلك المناطق والمحافظات كافة.

وتنفِّذ إدارات الأمن والسلامة في إدارات التعليم خطط إخلاء افتراضية دورية في جميع المدارس بالسعودية، بمعدل لا يقل عن 4 خطط لكل مدرسة، موزعة على الفصلين الدراسيَّين، يتم فيها تدريب الطلاب والطالبات ومنسوبي المدرسة على هذه الخطة لتطبيقها عند حدوث أي طارئ في المدرسة أو محيطها حفاظًا على سلامتهم. ونُفذ خلال هذا العام 64480 خطة إخلاء.

وتهتم وزارة التعليم بتأهيل منسوبي الأمن والسلامة المدرسية من المشرفين والمشرفات في المناطق والإدارات التعليمية، ومنسقي ومنسقات الأمن والسلامة في المدارس، وذلك بتنفيذ حزمة من البرامج التدريبية كبرنامج "ممارس أمن وسلامة"، وبرنامج "دافع الوطني"، وتم فيهما تأهيل 17500 من منسوبي الأمن والسلامة، كذلك برنامج "إدارة الأزمات" الذي استهدف في مرحلته الأولى تأهيل 30 مشرفًا ومشرفة من إدارات التعليم، و"برنامج التوعية عن الزلازل"، وتم خلاله تأهيل 50 مدربة مركزية من إدارات التعليم؛ ليقوموا بتقديم دورات تدريبية في المدارس.

ووقّعت وزارة التعليم مذكرة تعاون مع الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، التي تضمنت تدريب منسوبي وزارة التعليم على قراءة التقارير المناخية، وفهم مضامينها، وإيجاد طرق تواصل سريعة وفعالة لاستلام التقارير المناخية وتعميمها.

كما تم إعداد وتنفيذ مسابقة طلابية بعنوان (نحميها) في خمسة مجالات، شارك بها في العام الماضي أكثر من 40 ألف طالب وطالبة. وفي هذا العام أكثر من 70 ألف طالب وطالبة.

وتم تدريب 20 ألف طالب في برنامج الأمير نايف للإسعافات الأولية من خلال مذكرة التعاون مع هيئة الهلال الأحمر السعودي، إضافة إلى تقديم 100 دورة تدريبية في الحملات الصيفية وأندية الأحياء.

كما يتم التعاون مع الجامعات السعودية في مجال البحث والتدريب والاستشارات والإفادة من مركز الطوارئ والكوارث في جامعة الملك عبدالعزيز، كذلك تنفيذ دبلوم الأمن والسلامة في جامعة الأمير سطام لعدد 29 متدربًا، إضافة إلى تدريب 600 من منسوبي الأمن والسلامة بإدارات التعليم في جامعة الأمير عبدالرحمن بن فيصل من خلال 12 دورة تدريبية. وبالتعاون مع جامعة المجمعة تم إعداد نظام السلامة المهنية، وتنفيذ دورات في التدقيق الداخلي والخارجي، استفاد منها 30 متدربًا.

كذلك تدريب 1024 من منسوبي الأمن والسلامة في 17 إدارة تعليمية، بالتعاون مع الشركة السعودية للكهرباء. وشاركت وزارة التعليم في ملتقى القيادات التعليمية، ودورها في التعامل مع الأزمات والكوارث بالتعاون مع جامعة نايف للعلوم الأمنية، واستفاد منه 1244 مشاركًا من جميع إدارات التعليم في السعودية، إضافة إلى أوجه التعاون المختلفة مع الجهات الحكومية الأخرى، مثل الإدارة العامة للمرور، والدفاع المدني الذي نفذ 116 ألف فعالية في مدارس التعليم خلال اليوم العالمي للدفاع المدني.

كما تم تنفيذ مسابقات موجهة للطلاب (شارك وأبدع)، شارك بها 1300 طالب وطالبة، وتنفيذ دورات عن مخاطر الزلازل في عدد من المدارس، استفاد منها 25000 طالب وطالبة، بالتعاون مع هيئة المساحة الجيولوجية.

الحراسات الأمنية المدارس وزارة التعليم
اعلان
زيادة وظائف الحراسات الأمنية في المدارس إلى 5868 وظيفة
سبق

شهدت بداية 2019 زيادة عدد وظائف الحراسات الأمنية في المدارس إلى 5868 وظيفة، خُصصت 598 وظيفة منها للجانب النسائي، بعد الانتهاء من توظيف 5270 حارس أمن في جميع إدارات التعليم، من خلال مشروع الحراسات، وهو أحد مشاريع مبادرة تحسين وسائل الأمن والسلامة في المباني المدرسية.

يأتي ذلك في سياق متابعة وزارة التعليم تنفيذ خطتها التطويرية لعام 2019 في مجالات الأمن والسلامة المدرسية، وتوفير تجهيزات السلامة، والتدريب عليها في مختلف الإدارات التعليمية في السعودية، وذلك بما يتوافق مع اللوائح والأنظمة لحماية المباني المدرسية.

واستطاعت وزارة التعليم توفير (18590) جهاز سلامة وأداة سلامة، مشتملة على مضخات الحريق، والتمديدات، والصمامات التابعة لها، إضافة إلى توفير لوحات التحكم وكاشف الدخان والملابس الوقائية. كما تم توزيع (110000) طفاية حريق آلية على مدارس البنين والبنات، مع التدريب على كيفية استخدامها، وتوفير نظام حماية التيار، وهو نظام إطفاء آلي، لا يعتمد على الكهرباء، ويعمل تلقائيًّا عند حدوث أي حريق خلال ثوانٍ (معتمد من المنظمات الدولية وهيئة المواصفات السعودية)، وتم توفيره في مدارس البنات في 18 إدارة تعليمية في المرحلة الأولى. يلي ذلك تجهيز 29 إدارة تعليمية في مرحلته الثانية؛ ليشمل بذلك المناطق والمحافظات كافة.

وتنفِّذ إدارات الأمن والسلامة في إدارات التعليم خطط إخلاء افتراضية دورية في جميع المدارس بالسعودية، بمعدل لا يقل عن 4 خطط لكل مدرسة، موزعة على الفصلين الدراسيَّين، يتم فيها تدريب الطلاب والطالبات ومنسوبي المدرسة على هذه الخطة لتطبيقها عند حدوث أي طارئ في المدرسة أو محيطها حفاظًا على سلامتهم. ونُفذ خلال هذا العام 64480 خطة إخلاء.

وتهتم وزارة التعليم بتأهيل منسوبي الأمن والسلامة المدرسية من المشرفين والمشرفات في المناطق والإدارات التعليمية، ومنسقي ومنسقات الأمن والسلامة في المدارس، وذلك بتنفيذ حزمة من البرامج التدريبية كبرنامج "ممارس أمن وسلامة"، وبرنامج "دافع الوطني"، وتم فيهما تأهيل 17500 من منسوبي الأمن والسلامة، كذلك برنامج "إدارة الأزمات" الذي استهدف في مرحلته الأولى تأهيل 30 مشرفًا ومشرفة من إدارات التعليم، و"برنامج التوعية عن الزلازل"، وتم خلاله تأهيل 50 مدربة مركزية من إدارات التعليم؛ ليقوموا بتقديم دورات تدريبية في المدارس.

ووقّعت وزارة التعليم مذكرة تعاون مع الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، التي تضمنت تدريب منسوبي وزارة التعليم على قراءة التقارير المناخية، وفهم مضامينها، وإيجاد طرق تواصل سريعة وفعالة لاستلام التقارير المناخية وتعميمها.

كما تم إعداد وتنفيذ مسابقة طلابية بعنوان (نحميها) في خمسة مجالات، شارك بها في العام الماضي أكثر من 40 ألف طالب وطالبة. وفي هذا العام أكثر من 70 ألف طالب وطالبة.

وتم تدريب 20 ألف طالب في برنامج الأمير نايف للإسعافات الأولية من خلال مذكرة التعاون مع هيئة الهلال الأحمر السعودي، إضافة إلى تقديم 100 دورة تدريبية في الحملات الصيفية وأندية الأحياء.

كما يتم التعاون مع الجامعات السعودية في مجال البحث والتدريب والاستشارات والإفادة من مركز الطوارئ والكوارث في جامعة الملك عبدالعزيز، كذلك تنفيذ دبلوم الأمن والسلامة في جامعة الأمير سطام لعدد 29 متدربًا، إضافة إلى تدريب 600 من منسوبي الأمن والسلامة بإدارات التعليم في جامعة الأمير عبدالرحمن بن فيصل من خلال 12 دورة تدريبية. وبالتعاون مع جامعة المجمعة تم إعداد نظام السلامة المهنية، وتنفيذ دورات في التدقيق الداخلي والخارجي، استفاد منها 30 متدربًا.

كذلك تدريب 1024 من منسوبي الأمن والسلامة في 17 إدارة تعليمية، بالتعاون مع الشركة السعودية للكهرباء. وشاركت وزارة التعليم في ملتقى القيادات التعليمية، ودورها في التعامل مع الأزمات والكوارث بالتعاون مع جامعة نايف للعلوم الأمنية، واستفاد منه 1244 مشاركًا من جميع إدارات التعليم في السعودية، إضافة إلى أوجه التعاون المختلفة مع الجهات الحكومية الأخرى، مثل الإدارة العامة للمرور، والدفاع المدني الذي نفذ 116 ألف فعالية في مدارس التعليم خلال اليوم العالمي للدفاع المدني.

كما تم تنفيذ مسابقات موجهة للطلاب (شارك وأبدع)، شارك بها 1300 طالب وطالبة، وتنفيذ دورات عن مخاطر الزلازل في عدد من المدارس، استفاد منها 25000 طالب وطالبة، بالتعاون مع هيئة المساحة الجيولوجية.

08 نوفمبر 2019 - 11 ربيع الأول 1441
10:53 PM

زيادة وظائف الحراسات الأمنية في المدارس إلى 5868 وظيفة

خُصصت 598 منها للجانب النسائي

A A A
18
63,008

شهدت بداية 2019 زيادة عدد وظائف الحراسات الأمنية في المدارس إلى 5868 وظيفة، خُصصت 598 وظيفة منها للجانب النسائي، بعد الانتهاء من توظيف 5270 حارس أمن في جميع إدارات التعليم، من خلال مشروع الحراسات، وهو أحد مشاريع مبادرة تحسين وسائل الأمن والسلامة في المباني المدرسية.

يأتي ذلك في سياق متابعة وزارة التعليم تنفيذ خطتها التطويرية لعام 2019 في مجالات الأمن والسلامة المدرسية، وتوفير تجهيزات السلامة، والتدريب عليها في مختلف الإدارات التعليمية في السعودية، وذلك بما يتوافق مع اللوائح والأنظمة لحماية المباني المدرسية.

واستطاعت وزارة التعليم توفير (18590) جهاز سلامة وأداة سلامة، مشتملة على مضخات الحريق، والتمديدات، والصمامات التابعة لها، إضافة إلى توفير لوحات التحكم وكاشف الدخان والملابس الوقائية. كما تم توزيع (110000) طفاية حريق آلية على مدارس البنين والبنات، مع التدريب على كيفية استخدامها، وتوفير نظام حماية التيار، وهو نظام إطفاء آلي، لا يعتمد على الكهرباء، ويعمل تلقائيًّا عند حدوث أي حريق خلال ثوانٍ (معتمد من المنظمات الدولية وهيئة المواصفات السعودية)، وتم توفيره في مدارس البنات في 18 إدارة تعليمية في المرحلة الأولى. يلي ذلك تجهيز 29 إدارة تعليمية في مرحلته الثانية؛ ليشمل بذلك المناطق والمحافظات كافة.

وتنفِّذ إدارات الأمن والسلامة في إدارات التعليم خطط إخلاء افتراضية دورية في جميع المدارس بالسعودية، بمعدل لا يقل عن 4 خطط لكل مدرسة، موزعة على الفصلين الدراسيَّين، يتم فيها تدريب الطلاب والطالبات ومنسوبي المدرسة على هذه الخطة لتطبيقها عند حدوث أي طارئ في المدرسة أو محيطها حفاظًا على سلامتهم. ونُفذ خلال هذا العام 64480 خطة إخلاء.

وتهتم وزارة التعليم بتأهيل منسوبي الأمن والسلامة المدرسية من المشرفين والمشرفات في المناطق والإدارات التعليمية، ومنسقي ومنسقات الأمن والسلامة في المدارس، وذلك بتنفيذ حزمة من البرامج التدريبية كبرنامج "ممارس أمن وسلامة"، وبرنامج "دافع الوطني"، وتم فيهما تأهيل 17500 من منسوبي الأمن والسلامة، كذلك برنامج "إدارة الأزمات" الذي استهدف في مرحلته الأولى تأهيل 30 مشرفًا ومشرفة من إدارات التعليم، و"برنامج التوعية عن الزلازل"، وتم خلاله تأهيل 50 مدربة مركزية من إدارات التعليم؛ ليقوموا بتقديم دورات تدريبية في المدارس.

ووقّعت وزارة التعليم مذكرة تعاون مع الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، التي تضمنت تدريب منسوبي وزارة التعليم على قراءة التقارير المناخية، وفهم مضامينها، وإيجاد طرق تواصل سريعة وفعالة لاستلام التقارير المناخية وتعميمها.

كما تم إعداد وتنفيذ مسابقة طلابية بعنوان (نحميها) في خمسة مجالات، شارك بها في العام الماضي أكثر من 40 ألف طالب وطالبة. وفي هذا العام أكثر من 70 ألف طالب وطالبة.

وتم تدريب 20 ألف طالب في برنامج الأمير نايف للإسعافات الأولية من خلال مذكرة التعاون مع هيئة الهلال الأحمر السعودي، إضافة إلى تقديم 100 دورة تدريبية في الحملات الصيفية وأندية الأحياء.

كما يتم التعاون مع الجامعات السعودية في مجال البحث والتدريب والاستشارات والإفادة من مركز الطوارئ والكوارث في جامعة الملك عبدالعزيز، كذلك تنفيذ دبلوم الأمن والسلامة في جامعة الأمير سطام لعدد 29 متدربًا، إضافة إلى تدريب 600 من منسوبي الأمن والسلامة بإدارات التعليم في جامعة الأمير عبدالرحمن بن فيصل من خلال 12 دورة تدريبية. وبالتعاون مع جامعة المجمعة تم إعداد نظام السلامة المهنية، وتنفيذ دورات في التدقيق الداخلي والخارجي، استفاد منها 30 متدربًا.

كذلك تدريب 1024 من منسوبي الأمن والسلامة في 17 إدارة تعليمية، بالتعاون مع الشركة السعودية للكهرباء. وشاركت وزارة التعليم في ملتقى القيادات التعليمية، ودورها في التعامل مع الأزمات والكوارث بالتعاون مع جامعة نايف للعلوم الأمنية، واستفاد منه 1244 مشاركًا من جميع إدارات التعليم في السعودية، إضافة إلى أوجه التعاون المختلفة مع الجهات الحكومية الأخرى، مثل الإدارة العامة للمرور، والدفاع المدني الذي نفذ 116 ألف فعالية في مدارس التعليم خلال اليوم العالمي للدفاع المدني.

كما تم تنفيذ مسابقات موجهة للطلاب (شارك وأبدع)، شارك بها 1300 طالب وطالبة، وتنفيذ دورات عن مخاطر الزلازل في عدد من المدارس، استفاد منها 25000 طالب وطالبة، بالتعاون مع هيئة المساحة الجيولوجية.