أمين الجوف: الزيارة الكريمة لخادم الحرمين تأكيد للتلاحم الكبير بين القيادة والشعب

أكد أنها دليل اهتمام القيادة المتواصل بتلمُّس احتياجات الوطن والمواطنين

عبّر أمين منطقة الجوف المهندس دريويش بن علي المحفوظ عن عظيم الفرح والسرور الذي يعيشه أهالي المنطقة وسكانها بقدوم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- مشيرًا إلى الدافع منها، والمتمثل في حرص القيادة الرشيدة الذي اعتدناه كشعب منها، واهتمامها المتواصل بتلمُّس احتياجات الوطن والمواطنين، وتفقد أحوالهم عن كثب.

ولفت إلى أن الزيارة الكريمة لخادم الحرمين الشريفين تأتي تأكيدًا للتلاحم الكبير بين القيادة والشعب في جميع أرجاء المملكة، ومنطقة الجوف وأهلها يفخرون باهتمام القيادة، الذي تؤكده زيارة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على الرغم من ضيق وقته، وحجم مشاغله بخدمة شؤون وطننا داخليًا وخارجيًا، إلا أن المواطن يظل هاجسه الأول، ومحور اهتمامه الأساس؛ لذا جاءت هذه الزيارة الكريمة امتدادًا للرعاية الأبوية التي يراها أبناؤه المواطنون غيثًا ويومًا مشهودًا على منطقة الجوف.

وقال المهندس المحفوظ، إن منطقة الجوف -وهي تحظى بشرف الزيارة الملكية من سلمان الخير والعزم والحزم- لتعدها فرصة لجميع الأسر وأبنائه الشباب والشابات للتعبير عما يحملونه من محبة وولاء للقيادة الحكيمة، وتتلقف المنجزات والمشروعات العظيمة بالترحيب والشكر، فاتحين لوالدهم -والد الجميع- قلوبهم كرمًا ومحبةً؛ فالزيارة وتفقد أحوال الرعية ليست غريبة على قيادة هذا الوطن؛ حيث تعوّدنا عليها منهم منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود –رحمه الله–.

وبيّن أن الزيارة ستكون حافزًا للجميع لمضاعفة الجهود؛ لتحقيق المزيد من التقدم والازدهار في شتى المجالات والخدمات، ولاسيما البلدية منها، ومشروعات البنى التحتية، والاستماع إلى توجيهات خادم الحرمين الشريفين الكريمة، واطلاعه على حجم المنجز، وما وصلت إليه المنطقة من تطورات عديدة.

زيارة خادم الحرمين الشريفين إلى الجوف جولة الملك سلمان بن عبدالعزيز لمناطق المملكة
اعلان
أمين الجوف: الزيارة الكريمة لخادم الحرمين تأكيد للتلاحم الكبير بين القيادة والشعب
سبق

عبّر أمين منطقة الجوف المهندس دريويش بن علي المحفوظ عن عظيم الفرح والسرور الذي يعيشه أهالي المنطقة وسكانها بقدوم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- مشيرًا إلى الدافع منها، والمتمثل في حرص القيادة الرشيدة الذي اعتدناه كشعب منها، واهتمامها المتواصل بتلمُّس احتياجات الوطن والمواطنين، وتفقد أحوالهم عن كثب.

ولفت إلى أن الزيارة الكريمة لخادم الحرمين الشريفين تأتي تأكيدًا للتلاحم الكبير بين القيادة والشعب في جميع أرجاء المملكة، ومنطقة الجوف وأهلها يفخرون باهتمام القيادة، الذي تؤكده زيارة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على الرغم من ضيق وقته، وحجم مشاغله بخدمة شؤون وطننا داخليًا وخارجيًا، إلا أن المواطن يظل هاجسه الأول، ومحور اهتمامه الأساس؛ لذا جاءت هذه الزيارة الكريمة امتدادًا للرعاية الأبوية التي يراها أبناؤه المواطنون غيثًا ويومًا مشهودًا على منطقة الجوف.

وقال المهندس المحفوظ، إن منطقة الجوف -وهي تحظى بشرف الزيارة الملكية من سلمان الخير والعزم والحزم- لتعدها فرصة لجميع الأسر وأبنائه الشباب والشابات للتعبير عما يحملونه من محبة وولاء للقيادة الحكيمة، وتتلقف المنجزات والمشروعات العظيمة بالترحيب والشكر، فاتحين لوالدهم -والد الجميع- قلوبهم كرمًا ومحبةً؛ فالزيارة وتفقد أحوال الرعية ليست غريبة على قيادة هذا الوطن؛ حيث تعوّدنا عليها منهم منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود –رحمه الله–.

وبيّن أن الزيارة ستكون حافزًا للجميع لمضاعفة الجهود؛ لتحقيق المزيد من التقدم والازدهار في شتى المجالات والخدمات، ولاسيما البلدية منها، ومشروعات البنى التحتية، والاستماع إلى توجيهات خادم الحرمين الشريفين الكريمة، واطلاعه على حجم المنجز، وما وصلت إليه المنطقة من تطورات عديدة.

21 نوفمبر 2018 - 13 ربيع الأول 1440
12:15 AM
اخر تعديل
26 نوفمبر 2018 - 18 ربيع الأول 1440
08:27 AM

أمين الجوف: الزيارة الكريمة لخادم الحرمين تأكيد للتلاحم الكبير بين القيادة والشعب

أكد أنها دليل اهتمام القيادة المتواصل بتلمُّس احتياجات الوطن والمواطنين

A A A
0
397

عبّر أمين منطقة الجوف المهندس دريويش بن علي المحفوظ عن عظيم الفرح والسرور الذي يعيشه أهالي المنطقة وسكانها بقدوم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- مشيرًا إلى الدافع منها، والمتمثل في حرص القيادة الرشيدة الذي اعتدناه كشعب منها، واهتمامها المتواصل بتلمُّس احتياجات الوطن والمواطنين، وتفقد أحوالهم عن كثب.

ولفت إلى أن الزيارة الكريمة لخادم الحرمين الشريفين تأتي تأكيدًا للتلاحم الكبير بين القيادة والشعب في جميع أرجاء المملكة، ومنطقة الجوف وأهلها يفخرون باهتمام القيادة، الذي تؤكده زيارة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على الرغم من ضيق وقته، وحجم مشاغله بخدمة شؤون وطننا داخليًا وخارجيًا، إلا أن المواطن يظل هاجسه الأول، ومحور اهتمامه الأساس؛ لذا جاءت هذه الزيارة الكريمة امتدادًا للرعاية الأبوية التي يراها أبناؤه المواطنون غيثًا ويومًا مشهودًا على منطقة الجوف.

وقال المهندس المحفوظ، إن منطقة الجوف -وهي تحظى بشرف الزيارة الملكية من سلمان الخير والعزم والحزم- لتعدها فرصة لجميع الأسر وأبنائه الشباب والشابات للتعبير عما يحملونه من محبة وولاء للقيادة الحكيمة، وتتلقف المنجزات والمشروعات العظيمة بالترحيب والشكر، فاتحين لوالدهم -والد الجميع- قلوبهم كرمًا ومحبةً؛ فالزيارة وتفقد أحوال الرعية ليست غريبة على قيادة هذا الوطن؛ حيث تعوّدنا عليها منهم منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود –رحمه الله–.

وبيّن أن الزيارة ستكون حافزًا للجميع لمضاعفة الجهود؛ لتحقيق المزيد من التقدم والازدهار في شتى المجالات والخدمات، ولاسيما البلدية منها، ومشروعات البنى التحتية، والاستماع إلى توجيهات خادم الحرمين الشريفين الكريمة، واطلاعه على حجم المنجز، وما وصلت إليه المنطقة من تطورات عديدة.