لمسات نهائية.. استثمار سعودي ملياري لبناء "مصفاة نفط" في باكستان

فيما توقعت مصادر بإسلام آباد أن يكون توقيع مذكرة التفاهم فبراير المقبل

أكدت مصادر باكستانية أنها تضع اللمسات النهائية مع المملكة العربية السعودية حول مذكرة تفاهم لبناء مصفاة تكرير تُقَدر بمليارات الدولارات في مدينة قوادر الباكستاني.

ووفقاً لتقارير باكستانية، توقعت أن يتم توقيع عدد من الصفقات الاستثمارية بما في ذلك بناء مصفاة نفطية ضخمة في شهر فبراير المقبل بحضور وفد سعودي رفيع المستوى، وتوقع مسؤولون باكستانيون استثمارات بقيمة 15 مليار دولار من الجانب السعودي؛ فيما أكد وزير الإعلام الباكستاني فؤاد شودري، أن مشروع مصفاة النفط هو أكبر مشروع استثماري سعودي في باكستان.

وقد أعربت المملكة العربية السعودية وباكستان، مؤخراً، عن اهتمامهما المتجدد بتعزيز العلاقات الاستراتيجية والتجارية الثنائية، وقدمت المملكة 3 مليارات دولار دعماً مالياً لمساعدة باكستان في الخروج من محنتها الاقتصادية.

وتأمل باكستان في جذب أكثر من 40 مليار دولار من الاستثمار الأجنبي المباشر خلال السنوات الخمس المقبلة، وترغب في جذب استثمارات السعودية والإمارات والصين.

وفي مطلع شهر يناير الجاري، قام وفد سعودي مكوّن من وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، والشركات التابعة لمنظومة وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، ووزارة الإعلام، ووزارة التجارة والاستثمار، وهيئة تنمية الصادرات السعودية، ومجلس الغرف السعودية، وعدد من رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين؛ بزيارة ميناء "قوادر" الباكستاني الذي يُعتبر النقطة المحورية لمشروع الممر الاقتصادي "الباكستاني- الصيني".

اعلان
لمسات نهائية.. استثمار سعودي ملياري لبناء "مصفاة نفط" في باكستان
سبق

أكدت مصادر باكستانية أنها تضع اللمسات النهائية مع المملكة العربية السعودية حول مذكرة تفاهم لبناء مصفاة تكرير تُقَدر بمليارات الدولارات في مدينة قوادر الباكستاني.

ووفقاً لتقارير باكستانية، توقعت أن يتم توقيع عدد من الصفقات الاستثمارية بما في ذلك بناء مصفاة نفطية ضخمة في شهر فبراير المقبل بحضور وفد سعودي رفيع المستوى، وتوقع مسؤولون باكستانيون استثمارات بقيمة 15 مليار دولار من الجانب السعودي؛ فيما أكد وزير الإعلام الباكستاني فؤاد شودري، أن مشروع مصفاة النفط هو أكبر مشروع استثماري سعودي في باكستان.

وقد أعربت المملكة العربية السعودية وباكستان، مؤخراً، عن اهتمامهما المتجدد بتعزيز العلاقات الاستراتيجية والتجارية الثنائية، وقدمت المملكة 3 مليارات دولار دعماً مالياً لمساعدة باكستان في الخروج من محنتها الاقتصادية.

وتأمل باكستان في جذب أكثر من 40 مليار دولار من الاستثمار الأجنبي المباشر خلال السنوات الخمس المقبلة، وترغب في جذب استثمارات السعودية والإمارات والصين.

وفي مطلع شهر يناير الجاري، قام وفد سعودي مكوّن من وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، والشركات التابعة لمنظومة وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، ووزارة الإعلام، ووزارة التجارة والاستثمار، وهيئة تنمية الصادرات السعودية، ومجلس الغرف السعودية، وعدد من رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين؛ بزيارة ميناء "قوادر" الباكستاني الذي يُعتبر النقطة المحورية لمشروع الممر الاقتصادي "الباكستاني- الصيني".

07 يناير 2019 - 1 جمادى الأول 1440
01:25 PM

لمسات نهائية.. استثمار سعودي ملياري لبناء "مصفاة نفط" في باكستان

فيما توقعت مصادر بإسلام آباد أن يكون توقيع مذكرة التفاهم فبراير المقبل

A A A
5
7,394

أكدت مصادر باكستانية أنها تضع اللمسات النهائية مع المملكة العربية السعودية حول مذكرة تفاهم لبناء مصفاة تكرير تُقَدر بمليارات الدولارات في مدينة قوادر الباكستاني.

ووفقاً لتقارير باكستانية، توقعت أن يتم توقيع عدد من الصفقات الاستثمارية بما في ذلك بناء مصفاة نفطية ضخمة في شهر فبراير المقبل بحضور وفد سعودي رفيع المستوى، وتوقع مسؤولون باكستانيون استثمارات بقيمة 15 مليار دولار من الجانب السعودي؛ فيما أكد وزير الإعلام الباكستاني فؤاد شودري، أن مشروع مصفاة النفط هو أكبر مشروع استثماري سعودي في باكستان.

وقد أعربت المملكة العربية السعودية وباكستان، مؤخراً، عن اهتمامهما المتجدد بتعزيز العلاقات الاستراتيجية والتجارية الثنائية، وقدمت المملكة 3 مليارات دولار دعماً مالياً لمساعدة باكستان في الخروج من محنتها الاقتصادية.

وتأمل باكستان في جذب أكثر من 40 مليار دولار من الاستثمار الأجنبي المباشر خلال السنوات الخمس المقبلة، وترغب في جذب استثمارات السعودية والإمارات والصين.

وفي مطلع شهر يناير الجاري، قام وفد سعودي مكوّن من وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، والشركات التابعة لمنظومة وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، ووزارة الإعلام، ووزارة التجارة والاستثمار، وهيئة تنمية الصادرات السعودية، ومجلس الغرف السعودية، وعدد من رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين؛ بزيارة ميناء "قوادر" الباكستاني الذي يُعتبر النقطة المحورية لمشروع الممر الاقتصادي "الباكستاني- الصيني".