مفتي مصر: الأصل عدم التعدد

هذه تصريحات شيخ الأزهر عن تعدّد الزوجات

حسم الدكتور شوقي علام مفتي جمهورية مصر العربية، قضية "تعدد الزوجات" حيث قال: بغض النظر عن كون التعدد أصلًا كان أو فرعًا، فلا بد على كل حال أن يكون التعدد تحت وطأة مبرر قوي معتبَر، وأن يتوافر العدل مع باقي الزوجات.

ونقلت صحيفة "اليوم السابع" على موقعها تصريحات "علام" وجاء فيها: إن الأصل عدم التعدد، إلا أن التعدد جاء لعلاج مشكلة اجتماعية؛ ولذلك ينبغي أن يكون التعدد تحت وطأة مبرر قوي معتبَر.

شيخ الأزهر: من يقولون إن الأصل هو التعدد مخطئون

وفي سياق ذي صلة، رصدت "اليوم السابع" تصريحات سابقة لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، حول قضية تعدد الزوجات.

وحسب الصحيفة، فقد أعاد عدد من رواد مواقع التواصل تداول هذه التصريحات، والتي لاقت إعجابًا وتأييدًا، ومن أبرزها:

* من يقولون إن الأصل في الزواج هو التعدد مخطئون.. والأصل في القرآن الكريم هو: "فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة".

* رخصة التعدد وردت في سياق آية تدفع الظلم عن اليتيمات لتبين أن التعدد مشروط بعدم الظلم.

* المسلم ليس حراً في الزواج من ثانية وثالثة ورابعة.. والتعدد "رخصة" مقيدة بشروط.

* التعدد مشروط بالعدل ومحرم بغيابه.. والعدل ليس متروكاً للتجربة، وإنما مجرد الخوف من الظلم أو الضرر يحرم التعدد.

* تعدد الزوجات الذي نراه في حياتنا المعاصرة أغلبه يتضمن أشكالاً من الظلم للمرأة.

* مسألة تعدد الزوجات تشهد ظلمًا للمرأة وللأولاد في كثير من الأحيان.

* لا أدعو إلى تشريعات تلغي حق التعدد، لكنى أرفض التعسف في استعمال هذا "الحق المقيد" والخروج به عن مقاصده.

* أولى قضايا التراث التي تحتاج إلى تجديد هي قضايا المرأة؛ لأنها نصف المجتمع.

* العدل بين الزوجات يكون في كل شيء حتى في بشاشة الوجه.

* الزوج الذي يتزوج بأخرى قاصدًا قهر زوجته الأولى عذابه عند الله شديد.

اعلان
مفتي مصر: الأصل عدم التعدد
سبق

حسم الدكتور شوقي علام مفتي جمهورية مصر العربية، قضية "تعدد الزوجات" حيث قال: بغض النظر عن كون التعدد أصلًا كان أو فرعًا، فلا بد على كل حال أن يكون التعدد تحت وطأة مبرر قوي معتبَر، وأن يتوافر العدل مع باقي الزوجات.

ونقلت صحيفة "اليوم السابع" على موقعها تصريحات "علام" وجاء فيها: إن الأصل عدم التعدد، إلا أن التعدد جاء لعلاج مشكلة اجتماعية؛ ولذلك ينبغي أن يكون التعدد تحت وطأة مبرر قوي معتبَر.

شيخ الأزهر: من يقولون إن الأصل هو التعدد مخطئون

وفي سياق ذي صلة، رصدت "اليوم السابع" تصريحات سابقة لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، حول قضية تعدد الزوجات.

وحسب الصحيفة، فقد أعاد عدد من رواد مواقع التواصل تداول هذه التصريحات، والتي لاقت إعجابًا وتأييدًا، ومن أبرزها:

* من يقولون إن الأصل في الزواج هو التعدد مخطئون.. والأصل في القرآن الكريم هو: "فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة".

* رخصة التعدد وردت في سياق آية تدفع الظلم عن اليتيمات لتبين أن التعدد مشروط بعدم الظلم.

* المسلم ليس حراً في الزواج من ثانية وثالثة ورابعة.. والتعدد "رخصة" مقيدة بشروط.

* التعدد مشروط بالعدل ومحرم بغيابه.. والعدل ليس متروكاً للتجربة، وإنما مجرد الخوف من الظلم أو الضرر يحرم التعدد.

* تعدد الزوجات الذي نراه في حياتنا المعاصرة أغلبه يتضمن أشكالاً من الظلم للمرأة.

* مسألة تعدد الزوجات تشهد ظلمًا للمرأة وللأولاد في كثير من الأحيان.

* لا أدعو إلى تشريعات تلغي حق التعدد، لكنى أرفض التعسف في استعمال هذا "الحق المقيد" والخروج به عن مقاصده.

* أولى قضايا التراث التي تحتاج إلى تجديد هي قضايا المرأة؛ لأنها نصف المجتمع.

* العدل بين الزوجات يكون في كل شيء حتى في بشاشة الوجه.

* الزوج الذي يتزوج بأخرى قاصدًا قهر زوجته الأولى عذابه عند الله شديد.

24 نوفمبر 2021 - 19 ربيع الآخر 1443
03:04 PM

مفتي مصر: الأصل عدم التعدد

هذه تصريحات شيخ الأزهر عن تعدّد الزوجات

A A A
16
14,059

حسم الدكتور شوقي علام مفتي جمهورية مصر العربية، قضية "تعدد الزوجات" حيث قال: بغض النظر عن كون التعدد أصلًا كان أو فرعًا، فلا بد على كل حال أن يكون التعدد تحت وطأة مبرر قوي معتبَر، وأن يتوافر العدل مع باقي الزوجات.

ونقلت صحيفة "اليوم السابع" على موقعها تصريحات "علام" وجاء فيها: إن الأصل عدم التعدد، إلا أن التعدد جاء لعلاج مشكلة اجتماعية؛ ولذلك ينبغي أن يكون التعدد تحت وطأة مبرر قوي معتبَر.

شيخ الأزهر: من يقولون إن الأصل هو التعدد مخطئون

وفي سياق ذي صلة، رصدت "اليوم السابع" تصريحات سابقة لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، حول قضية تعدد الزوجات.

وحسب الصحيفة، فقد أعاد عدد من رواد مواقع التواصل تداول هذه التصريحات، والتي لاقت إعجابًا وتأييدًا، ومن أبرزها:

* من يقولون إن الأصل في الزواج هو التعدد مخطئون.. والأصل في القرآن الكريم هو: "فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة".

* رخصة التعدد وردت في سياق آية تدفع الظلم عن اليتيمات لتبين أن التعدد مشروط بعدم الظلم.

* المسلم ليس حراً في الزواج من ثانية وثالثة ورابعة.. والتعدد "رخصة" مقيدة بشروط.

* التعدد مشروط بالعدل ومحرم بغيابه.. والعدل ليس متروكاً للتجربة، وإنما مجرد الخوف من الظلم أو الضرر يحرم التعدد.

* تعدد الزوجات الذي نراه في حياتنا المعاصرة أغلبه يتضمن أشكالاً من الظلم للمرأة.

* مسألة تعدد الزوجات تشهد ظلمًا للمرأة وللأولاد في كثير من الأحيان.

* لا أدعو إلى تشريعات تلغي حق التعدد، لكنى أرفض التعسف في استعمال هذا "الحق المقيد" والخروج به عن مقاصده.

* أولى قضايا التراث التي تحتاج إلى تجديد هي قضايا المرأة؛ لأنها نصف المجتمع.

* العدل بين الزوجات يكون في كل شيء حتى في بشاشة الوجه.

* الزوج الذي يتزوج بأخرى قاصدًا قهر زوجته الأولى عذابه عند الله شديد.