متابعون: ملامح الوطن العربي الكبير بدأت تتشكل مع تولي الملك سلمان الحكم في السعودية

أكدوا: السعودية تنجح في لملمة صفوفه وتوحيد كلمته

عيسى الحربي- سبق- الرياض: بعيداً عن السياسة، نجحت المملكة العربية السعودية في لملمة صفوف الوطن العربي، وتوحيد كلمته، في أقل من 24 ساعة، لمواجهة المد الحوثي الذي أراد أن يسيطر على كامل اليمن، وأعلنت دول عربية عدة مساندتها للمملكة سياسياً وعسكرياً في حملة "عاصفة الحزم" التي تقودها الرياض لدعم الشرعية في اليمن، وأكدت هذه الدول أنها لن تتردد في الوقوف بجانب السعودية.
 
ويضم التحالف في "عاصفة الحزم" عشر دول، بواقع تسع دول عربية، منها أربع دول خليجية، هي (السعودية والكويت والإمارات والبحرين وقطر)، إلى جانب أربع دول عربية أخرى، هي (مصر والأردن والمغرب والسودان)، إضافة إلى دولة واحدة غير عربية، هي باكستان، التي رحبت بالمشاركة في الحملة. ولا يتوقع الكثيرون أن يضم التحالف دولاً أخرى عربية وغير عربية.
 
كلمة واحدة
وبعكس توقعات الكثير من المتابعين والمحللين، الذين شككوا في وحدة الدول العربية، واتفاقها على كلمة واحدة في أي أمر من الأمور التي تخصها، نجحت السعودية في إقناع هذه الدول قبل عقد القمة العربية التي استضافتها مصر يومي 28 و29 مارس الحالي بتوحيد الصف العربي، وخرجوا من القمة بكلمة واحدة وقرار موحد، يعزز الموقف العربي المشترك لمواجهة قوات الحوثيين التي أرادت أن تتلاعب بالشرعية اليمنية؛ وهو ما جعل الكثيرين يباركون القمة العربية الناجحة بكل المقاييس مقارنة بسنوات مضت، ويرشحون في الوقت ذاته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز للعب دور كبير ومحوري في وحدة العرب من جديد، وتوحيد كلمتهم على المخاطر والتهديدات التي تواجههم.
 
الجنوب الشرقي
ويبدي الناشط عبدالله القحطاني تفاؤله بالمرحلة المقبلة، ويقول إن "ملامح الوطن العربي الكبير بدأت تتشكل مع تولي الملك سلمان بن عبدالعزيز زمام الأمور في السعودية". وأضاف: "علينا ألا نغفل الكلمة التي ألقاها خادم الحرمين قبل تنفيذ الهجوم، والتي شدد فيها -يحفظه الله- على أن السعودية ستعمل على لملمة الصف العربي من جديد، وأكدت أن توحيد الأمة سيكون من أولوياته، ولم تمر فترة طويلة حتى تأكد هذا الأمر في عاصفة الحزم، التي أطلقها الملك سلمان، وتضم تسع دول عربية، استشعرت الخطر المقبل عليها من ناحية الجنوب الشرقي من خريطة الوطن العربي، فأجمعوا كلمتهم في ساعات معدودة، وبدؤوا هجوماً جوياً كبيراً على الخطر الحوثي، الذي أراد أن ينتقل من صنعاء إلى عدن مقترباً من الحدود مع السعودية".
 
 24 ساعة فقط
ويلفت "القحطاني" النظر إلى أن "وحدة الوطن العربي لا تحتاج إلى مباحثات أو اجتماعات أو لقاءات، بقدر ما تحتاج إلى حكمة قائد يحظى باحترام وتقدير الجميع". مشيراً إلى أن "هدوء الملك سلمان وسياسته الحكيمة والمتعقلة جمعت قوات التحالف العربي - الباكستاني في أقل من 24 ساعة فقط".
 
 واستشهد على صحة حديثه قائلاً: "قبل أيام من الهجوم ترددت أنباء عن انفراج في الأزمة اليمنية، وأن الأطراف المتنازعة أبدت موافقة على توقيع اتفاق في العاصمة الرياض، ولكن الأخبار التي انتشرت في وسائل الإعلام والوكالات العالمية والمحطات الفضائية أكدت العكس تماماً، وأشارت إلى تحركات للحوثيين على أرض الواقع من العاصمة اليمنية صنعاء التي يحتلونها صوب مدينة عدن العاصمة المؤقتة لليمن، للقضاء على ما تبقى من الشرعية اليمنية؛ فجمعت السعودية كلمة تسع دول عربية ودولة آسيوية عاشرة في أقل من 24 ساعة، في تكوين تحالف عسكري، بدأ يشن غاراته على اليمن بقوة وحزم".
 
قمة عربية ناجحة
ويرى المهندس خالد الحربي أن الأمة العربية بدأت تدرك طبيعة التحديات التي تواجهها، وقال: "قمة الدول العربية التي عقدت في شرم الشيخ حالفها النجاح قبل انعقادها، ليس لسبب سوى أن إجماعاً عربياً قد سبقها، من خلال التحالف في (عاصفة الحزم)".
 
وقال: "هذه أول قمة عربية حضرها خادم الحرمين الشريفين بعد تولي زمام الحكم في السعودية، ومن الواضح أن الملك سلمان قد مهد الطريق لنجاح هذه القمة عبر حزمة من المشاورات والمباحثات مع قادة الوطن العربي، الذين استشعروا أن السعودية حريصة على توحيد الصف العربي، وأنها تسخر كل إمكاناتها لتحقيق هذا الأمر، وتحقق ذلك من خلال خطابه، وخطاب سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، وتأكد للعالم أن توحيد الوطن العربي لم يعد شعارات جوفاء يرددها البعض دون ترجمة حقيقية على أرض الواقع".
 
 20 مليون مواطن
وعبّرت المواطنة "إيمان العبدالله" عن سعادتها بتحالف "عاصفة الحزم"، وقالت إن خطر الحوثيين وحد الأمة العربية، مضيفة: "الجميل في هذا التحالف أنه يضم دولة السودان، وهي مفاجأة لم يتوقعها الكثيرون، خاصة أن السودان لديها مشكلاتها الخاصة، التي تمنعها من المشاركة في أي تحالف، لكنها أصرت على هذه المشاركة، في توجه جديد للسودان بأنها ستكون مع وحدة الصف العربي".
 
 وأشارت العبدالله إلى أن مشاعرها لا تختلف عن مشاعر 20 مليون مواطن سعودي، عبروا عن سعادتهم بـ"عاصفة الحزم"، وقالت إنها لاحظت ما يقرب من ثلاثة ملايين تغريدة في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تمتدح التحالف، وتشيد بوحدة العرب. 

اعلان
متابعون: ملامح الوطن العربي الكبير بدأت تتشكل مع تولي الملك سلمان الحكم في السعودية
سبق
عيسى الحربي- سبق- الرياض: بعيداً عن السياسة، نجحت المملكة العربية السعودية في لملمة صفوف الوطن العربي، وتوحيد كلمته، في أقل من 24 ساعة، لمواجهة المد الحوثي الذي أراد أن يسيطر على كامل اليمن، وأعلنت دول عربية عدة مساندتها للمملكة سياسياً وعسكرياً في حملة "عاصفة الحزم" التي تقودها الرياض لدعم الشرعية في اليمن، وأكدت هذه الدول أنها لن تتردد في الوقوف بجانب السعودية.
 
ويضم التحالف في "عاصفة الحزم" عشر دول، بواقع تسع دول عربية، منها أربع دول خليجية، هي (السعودية والكويت والإمارات والبحرين وقطر)، إلى جانب أربع دول عربية أخرى، هي (مصر والأردن والمغرب والسودان)، إضافة إلى دولة واحدة غير عربية، هي باكستان، التي رحبت بالمشاركة في الحملة. ولا يتوقع الكثيرون أن يضم التحالف دولاً أخرى عربية وغير عربية.
 
كلمة واحدة
وبعكس توقعات الكثير من المتابعين والمحللين، الذين شككوا في وحدة الدول العربية، واتفاقها على كلمة واحدة في أي أمر من الأمور التي تخصها، نجحت السعودية في إقناع هذه الدول قبل عقد القمة العربية التي استضافتها مصر يومي 28 و29 مارس الحالي بتوحيد الصف العربي، وخرجوا من القمة بكلمة واحدة وقرار موحد، يعزز الموقف العربي المشترك لمواجهة قوات الحوثيين التي أرادت أن تتلاعب بالشرعية اليمنية؛ وهو ما جعل الكثيرين يباركون القمة العربية الناجحة بكل المقاييس مقارنة بسنوات مضت، ويرشحون في الوقت ذاته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز للعب دور كبير ومحوري في وحدة العرب من جديد، وتوحيد كلمتهم على المخاطر والتهديدات التي تواجههم.
 
الجنوب الشرقي
ويبدي الناشط عبدالله القحطاني تفاؤله بالمرحلة المقبلة، ويقول إن "ملامح الوطن العربي الكبير بدأت تتشكل مع تولي الملك سلمان بن عبدالعزيز زمام الأمور في السعودية". وأضاف: "علينا ألا نغفل الكلمة التي ألقاها خادم الحرمين قبل تنفيذ الهجوم، والتي شدد فيها -يحفظه الله- على أن السعودية ستعمل على لملمة الصف العربي من جديد، وأكدت أن توحيد الأمة سيكون من أولوياته، ولم تمر فترة طويلة حتى تأكد هذا الأمر في عاصفة الحزم، التي أطلقها الملك سلمان، وتضم تسع دول عربية، استشعرت الخطر المقبل عليها من ناحية الجنوب الشرقي من خريطة الوطن العربي، فأجمعوا كلمتهم في ساعات معدودة، وبدؤوا هجوماً جوياً كبيراً على الخطر الحوثي، الذي أراد أن ينتقل من صنعاء إلى عدن مقترباً من الحدود مع السعودية".
 
 24 ساعة فقط
ويلفت "القحطاني" النظر إلى أن "وحدة الوطن العربي لا تحتاج إلى مباحثات أو اجتماعات أو لقاءات، بقدر ما تحتاج إلى حكمة قائد يحظى باحترام وتقدير الجميع". مشيراً إلى أن "هدوء الملك سلمان وسياسته الحكيمة والمتعقلة جمعت قوات التحالف العربي - الباكستاني في أقل من 24 ساعة فقط".
 
 واستشهد على صحة حديثه قائلاً: "قبل أيام من الهجوم ترددت أنباء عن انفراج في الأزمة اليمنية، وأن الأطراف المتنازعة أبدت موافقة على توقيع اتفاق في العاصمة الرياض، ولكن الأخبار التي انتشرت في وسائل الإعلام والوكالات العالمية والمحطات الفضائية أكدت العكس تماماً، وأشارت إلى تحركات للحوثيين على أرض الواقع من العاصمة اليمنية صنعاء التي يحتلونها صوب مدينة عدن العاصمة المؤقتة لليمن، للقضاء على ما تبقى من الشرعية اليمنية؛ فجمعت السعودية كلمة تسع دول عربية ودولة آسيوية عاشرة في أقل من 24 ساعة، في تكوين تحالف عسكري، بدأ يشن غاراته على اليمن بقوة وحزم".
 
قمة عربية ناجحة
ويرى المهندس خالد الحربي أن الأمة العربية بدأت تدرك طبيعة التحديات التي تواجهها، وقال: "قمة الدول العربية التي عقدت في شرم الشيخ حالفها النجاح قبل انعقادها، ليس لسبب سوى أن إجماعاً عربياً قد سبقها، من خلال التحالف في (عاصفة الحزم)".
 
وقال: "هذه أول قمة عربية حضرها خادم الحرمين الشريفين بعد تولي زمام الحكم في السعودية، ومن الواضح أن الملك سلمان قد مهد الطريق لنجاح هذه القمة عبر حزمة من المشاورات والمباحثات مع قادة الوطن العربي، الذين استشعروا أن السعودية حريصة على توحيد الصف العربي، وأنها تسخر كل إمكاناتها لتحقيق هذا الأمر، وتحقق ذلك من خلال خطابه، وخطاب سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، وتأكد للعالم أن توحيد الوطن العربي لم يعد شعارات جوفاء يرددها البعض دون ترجمة حقيقية على أرض الواقع".
 
 20 مليون مواطن
وعبّرت المواطنة "إيمان العبدالله" عن سعادتها بتحالف "عاصفة الحزم"، وقالت إن خطر الحوثيين وحد الأمة العربية، مضيفة: "الجميل في هذا التحالف أنه يضم دولة السودان، وهي مفاجأة لم يتوقعها الكثيرون، خاصة أن السودان لديها مشكلاتها الخاصة، التي تمنعها من المشاركة في أي تحالف، لكنها أصرت على هذه المشاركة، في توجه جديد للسودان بأنها ستكون مع وحدة الصف العربي".
 
 وأشارت العبدالله إلى أن مشاعرها لا تختلف عن مشاعر 20 مليون مواطن سعودي، عبروا عن سعادتهم بـ"عاصفة الحزم"، وقالت إنها لاحظت ما يقرب من ثلاثة ملايين تغريدة في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تمتدح التحالف، وتشيد بوحدة العرب. 
31 مارس 2015 - 11 جمادى الآخر 1436
11:47 PM

متابعون: ملامح الوطن العربي الكبير بدأت تتشكل مع تولي الملك سلمان الحكم في السعودية

أكدوا: السعودية تنجح في لملمة صفوفه وتوحيد كلمته

A A A
0
11,800

عيسى الحربي- سبق- الرياض: بعيداً عن السياسة، نجحت المملكة العربية السعودية في لملمة صفوف الوطن العربي، وتوحيد كلمته، في أقل من 24 ساعة، لمواجهة المد الحوثي الذي أراد أن يسيطر على كامل اليمن، وأعلنت دول عربية عدة مساندتها للمملكة سياسياً وعسكرياً في حملة "عاصفة الحزم" التي تقودها الرياض لدعم الشرعية في اليمن، وأكدت هذه الدول أنها لن تتردد في الوقوف بجانب السعودية.
 
ويضم التحالف في "عاصفة الحزم" عشر دول، بواقع تسع دول عربية، منها أربع دول خليجية، هي (السعودية والكويت والإمارات والبحرين وقطر)، إلى جانب أربع دول عربية أخرى، هي (مصر والأردن والمغرب والسودان)، إضافة إلى دولة واحدة غير عربية، هي باكستان، التي رحبت بالمشاركة في الحملة. ولا يتوقع الكثيرون أن يضم التحالف دولاً أخرى عربية وغير عربية.
 
كلمة واحدة
وبعكس توقعات الكثير من المتابعين والمحللين، الذين شككوا في وحدة الدول العربية، واتفاقها على كلمة واحدة في أي أمر من الأمور التي تخصها، نجحت السعودية في إقناع هذه الدول قبل عقد القمة العربية التي استضافتها مصر يومي 28 و29 مارس الحالي بتوحيد الصف العربي، وخرجوا من القمة بكلمة واحدة وقرار موحد، يعزز الموقف العربي المشترك لمواجهة قوات الحوثيين التي أرادت أن تتلاعب بالشرعية اليمنية؛ وهو ما جعل الكثيرين يباركون القمة العربية الناجحة بكل المقاييس مقارنة بسنوات مضت، ويرشحون في الوقت ذاته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز للعب دور كبير ومحوري في وحدة العرب من جديد، وتوحيد كلمتهم على المخاطر والتهديدات التي تواجههم.
 
الجنوب الشرقي
ويبدي الناشط عبدالله القحطاني تفاؤله بالمرحلة المقبلة، ويقول إن "ملامح الوطن العربي الكبير بدأت تتشكل مع تولي الملك سلمان بن عبدالعزيز زمام الأمور في السعودية". وأضاف: "علينا ألا نغفل الكلمة التي ألقاها خادم الحرمين قبل تنفيذ الهجوم، والتي شدد فيها -يحفظه الله- على أن السعودية ستعمل على لملمة الصف العربي من جديد، وأكدت أن توحيد الأمة سيكون من أولوياته، ولم تمر فترة طويلة حتى تأكد هذا الأمر في عاصفة الحزم، التي أطلقها الملك سلمان، وتضم تسع دول عربية، استشعرت الخطر المقبل عليها من ناحية الجنوب الشرقي من خريطة الوطن العربي، فأجمعوا كلمتهم في ساعات معدودة، وبدؤوا هجوماً جوياً كبيراً على الخطر الحوثي، الذي أراد أن ينتقل من صنعاء إلى عدن مقترباً من الحدود مع السعودية".
 
 24 ساعة فقط
ويلفت "القحطاني" النظر إلى أن "وحدة الوطن العربي لا تحتاج إلى مباحثات أو اجتماعات أو لقاءات، بقدر ما تحتاج إلى حكمة قائد يحظى باحترام وتقدير الجميع". مشيراً إلى أن "هدوء الملك سلمان وسياسته الحكيمة والمتعقلة جمعت قوات التحالف العربي - الباكستاني في أقل من 24 ساعة فقط".
 
 واستشهد على صحة حديثه قائلاً: "قبل أيام من الهجوم ترددت أنباء عن انفراج في الأزمة اليمنية، وأن الأطراف المتنازعة أبدت موافقة على توقيع اتفاق في العاصمة الرياض، ولكن الأخبار التي انتشرت في وسائل الإعلام والوكالات العالمية والمحطات الفضائية أكدت العكس تماماً، وأشارت إلى تحركات للحوثيين على أرض الواقع من العاصمة اليمنية صنعاء التي يحتلونها صوب مدينة عدن العاصمة المؤقتة لليمن، للقضاء على ما تبقى من الشرعية اليمنية؛ فجمعت السعودية كلمة تسع دول عربية ودولة آسيوية عاشرة في أقل من 24 ساعة، في تكوين تحالف عسكري، بدأ يشن غاراته على اليمن بقوة وحزم".
 
قمة عربية ناجحة
ويرى المهندس خالد الحربي أن الأمة العربية بدأت تدرك طبيعة التحديات التي تواجهها، وقال: "قمة الدول العربية التي عقدت في شرم الشيخ حالفها النجاح قبل انعقادها، ليس لسبب سوى أن إجماعاً عربياً قد سبقها، من خلال التحالف في (عاصفة الحزم)".
 
وقال: "هذه أول قمة عربية حضرها خادم الحرمين الشريفين بعد تولي زمام الحكم في السعودية، ومن الواضح أن الملك سلمان قد مهد الطريق لنجاح هذه القمة عبر حزمة من المشاورات والمباحثات مع قادة الوطن العربي، الذين استشعروا أن السعودية حريصة على توحيد الصف العربي، وأنها تسخر كل إمكاناتها لتحقيق هذا الأمر، وتحقق ذلك من خلال خطابه، وخطاب سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، وتأكد للعالم أن توحيد الوطن العربي لم يعد شعارات جوفاء يرددها البعض دون ترجمة حقيقية على أرض الواقع".
 
 20 مليون مواطن
وعبّرت المواطنة "إيمان العبدالله" عن سعادتها بتحالف "عاصفة الحزم"، وقالت إن خطر الحوثيين وحد الأمة العربية، مضيفة: "الجميل في هذا التحالف أنه يضم دولة السودان، وهي مفاجأة لم يتوقعها الكثيرون، خاصة أن السودان لديها مشكلاتها الخاصة، التي تمنعها من المشاركة في أي تحالف، لكنها أصرت على هذه المشاركة، في توجه جديد للسودان بأنها ستكون مع وحدة الصف العربي".
 
 وأشارت العبدالله إلى أن مشاعرها لا تختلف عن مشاعر 20 مليون مواطن سعودي، عبروا عن سعادتهم بـ"عاصفة الحزم"، وقالت إنها لاحظت ما يقرب من ثلاثة ملايين تغريدة في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تمتدح التحالف، وتشيد بوحدة العرب.