طلاب: جامعة جازان تلقي بنا في المجر بلا مصروف!

الجامعة: التدريب شامل الإعاشة.. وننظم عملية الصرف!

محمد المواسي-سبق-جازان: قال طلاب التدريب الصيفي الخارجي من كلية الهندسة بجامعة جازان، إنهم ألقي بهم دون مصروف في دولة المجر، بينما تم صرف مبالغ مالية لزملائهم في تخصصات أخرى كالطب، في دول أخرى، رافضين أن يستمر بهم الحال من النقص الشديد والاحتياجات الماسة والضرورية حتى في شهر رمضان، معتبرين أن الجامعة تزج بهم والآخرين في دول أخرى، وتعرضهم للإحراج الشديد هناك مالياً، حيث يتكلفون قيمة النقل الجوي الداخلي والأكل والفيزا، بينما وُفر لهم السكن فقط.
 
وكانت جامعة جازان قد أرسلت نحو ١٥ متدرباً من كلية الهندسة، قبل ١٧ يومًا، وألحقتهم بـ١٥ آخرين يوم أمس في نفس الظروف!
 
من جهته قال الدكتور إبراهيم أبو هادي النعمي، المتحدث باسم جامعة جازان لـ"سبق": "البرنامج التدريبي الذي تنفذه الجامعة في دول متعددة من ضمنها المجر، ولكليات مختلفة من ضمنها الطب والهندسة، شامل الإعاشة والمواصلات والسكن والتدريب". 
 
وتابع: "الجهات الأجنبية متعاونة جدا في توفير ما يحتاجه الطلاب في النقل أو السكن والتغذية، وهي تقدم الوجبات المناسبة، وفي رمضان تحديداً تقدم لهم وجبتين". 
 
وحول صرف مبالغ لطلاب الطب قال: "ليس هناك فرق بين كلية وأخرى، أو دولة وأخرى، فهدف السفر تدريبي وليس ترفيهياً".
 
وأضاف النعمي: "كانت الجامعة في أعوام سابقة تسلم الطالب مصروفه يدوياً ونظرًا لتكرار حالات فقدان المبالغ أو نفادها مبكرًا رأت الجامعة حفظ حقوق الطلاب وتنظيم عملية الصرف بِمَا يتناسب والبرنامج المنفذ. 
 
وقال: "نأمل من الطلاب الالتزام بالتعليمات وعدم الإخلال بالبرنامج  ومراعاة الحضور والتركيز على الهدف الأساسي من الرحلة، كما نأمل اتباع توجيهات المشرف المرافق لهم"

اعلان
طلاب: جامعة جازان تلقي بنا في المجر بلا مصروف!
سبق
محمد المواسي-سبق-جازان: قال طلاب التدريب الصيفي الخارجي من كلية الهندسة بجامعة جازان، إنهم ألقي بهم دون مصروف في دولة المجر، بينما تم صرف مبالغ مالية لزملائهم في تخصصات أخرى كالطب، في دول أخرى، رافضين أن يستمر بهم الحال من النقص الشديد والاحتياجات الماسة والضرورية حتى في شهر رمضان، معتبرين أن الجامعة تزج بهم والآخرين في دول أخرى، وتعرضهم للإحراج الشديد هناك مالياً، حيث يتكلفون قيمة النقل الجوي الداخلي والأكل والفيزا، بينما وُفر لهم السكن فقط.
 
وكانت جامعة جازان قد أرسلت نحو ١٥ متدرباً من كلية الهندسة، قبل ١٧ يومًا، وألحقتهم بـ١٥ آخرين يوم أمس في نفس الظروف!
 
من جهته قال الدكتور إبراهيم أبو هادي النعمي، المتحدث باسم جامعة جازان لـ"سبق": "البرنامج التدريبي الذي تنفذه الجامعة في دول متعددة من ضمنها المجر، ولكليات مختلفة من ضمنها الطب والهندسة، شامل الإعاشة والمواصلات والسكن والتدريب". 
 
وتابع: "الجهات الأجنبية متعاونة جدا في توفير ما يحتاجه الطلاب في النقل أو السكن والتغذية، وهي تقدم الوجبات المناسبة، وفي رمضان تحديداً تقدم لهم وجبتين". 
 
وحول صرف مبالغ لطلاب الطب قال: "ليس هناك فرق بين كلية وأخرى، أو دولة وأخرى، فهدف السفر تدريبي وليس ترفيهياً".
 
وأضاف النعمي: "كانت الجامعة في أعوام سابقة تسلم الطالب مصروفه يدوياً ونظرًا لتكرار حالات فقدان المبالغ أو نفادها مبكرًا رأت الجامعة حفظ حقوق الطلاب وتنظيم عملية الصرف بِمَا يتناسب والبرنامج المنفذ. 
 
وقال: "نأمل من الطلاب الالتزام بالتعليمات وعدم الإخلال بالبرنامج  ومراعاة الحضور والتركيز على الهدف الأساسي من الرحلة، كما نأمل اتباع توجيهات المشرف المرافق لهم"
29 يونيو 2015 - 12 رمضان 1436
10:42 PM

طلاب: جامعة جازان تلقي بنا في المجر بلا مصروف!

الجامعة: التدريب شامل الإعاشة.. وننظم عملية الصرف!

A A A
0
7,116

محمد المواسي-سبق-جازان: قال طلاب التدريب الصيفي الخارجي من كلية الهندسة بجامعة جازان، إنهم ألقي بهم دون مصروف في دولة المجر، بينما تم صرف مبالغ مالية لزملائهم في تخصصات أخرى كالطب، في دول أخرى، رافضين أن يستمر بهم الحال من النقص الشديد والاحتياجات الماسة والضرورية حتى في شهر رمضان، معتبرين أن الجامعة تزج بهم والآخرين في دول أخرى، وتعرضهم للإحراج الشديد هناك مالياً، حيث يتكلفون قيمة النقل الجوي الداخلي والأكل والفيزا، بينما وُفر لهم السكن فقط.
 
وكانت جامعة جازان قد أرسلت نحو ١٥ متدرباً من كلية الهندسة، قبل ١٧ يومًا، وألحقتهم بـ١٥ آخرين يوم أمس في نفس الظروف!
 
من جهته قال الدكتور إبراهيم أبو هادي النعمي، المتحدث باسم جامعة جازان لـ"سبق": "البرنامج التدريبي الذي تنفذه الجامعة في دول متعددة من ضمنها المجر، ولكليات مختلفة من ضمنها الطب والهندسة، شامل الإعاشة والمواصلات والسكن والتدريب". 
 
وتابع: "الجهات الأجنبية متعاونة جدا في توفير ما يحتاجه الطلاب في النقل أو السكن والتغذية، وهي تقدم الوجبات المناسبة، وفي رمضان تحديداً تقدم لهم وجبتين". 
 
وحول صرف مبالغ لطلاب الطب قال: "ليس هناك فرق بين كلية وأخرى، أو دولة وأخرى، فهدف السفر تدريبي وليس ترفيهياً".
 
وأضاف النعمي: "كانت الجامعة في أعوام سابقة تسلم الطالب مصروفه يدوياً ونظرًا لتكرار حالات فقدان المبالغ أو نفادها مبكرًا رأت الجامعة حفظ حقوق الطلاب وتنظيم عملية الصرف بِمَا يتناسب والبرنامج المنفذ. 
 
وقال: "نأمل من الطلاب الالتزام بالتعليمات وعدم الإخلال بالبرنامج  ومراعاة الحضور والتركيز على الهدف الأساسي من الرحلة، كما نأمل اتباع توجيهات المشرف المرافق لهم"