"الأجهر": برنامج خاص بإعداد قائد الطائرة قد يستغرق 15 عاماً

​نفى تعاقد "الخطوط" مع مساعد طيار وأكد أن نسبة السعودة 97 %

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: أوضح مساعد مدير عام الخطوط السعودية التنفيذي للعلاقات العامة، عبدالله بن مشبب الأجهر، أن "البرامج التدريبية الخاصة بإعداد وتأهيل الطيارين في أي مكانٍ من العالم، تتطلب معايير خاصة ومقاييس عالمية محددة لا تقبل الاجتهاد أو التأويل أو التصرف، بل إنه لا يُسمح لشركات الطيران بالتشغيل دون تطابق هذه البرامج مع المعايير الدولية في التدريب ونظم السلامة".
 
وأكد الأجهر، رداً على ما نشرته "سبق" تحت عنوان "1000 طيار يقاضون الخطوط لمخالفتها برنامج السعودة" أن "البرنامج الخاص بإعداد قائد الطائرة قد يستغرق 15 عاماً يمر خلالها المتدرب ببرامج تدريبية وعملية مكثفة على مختلف أنواع الطائرات مع رصيد آلاف من ساعات الطيران، وصولاً إلى موقعه كقائد طائرة "كابتن" بما ينطوي عليه ذلك من مسؤوليات جسام فيما يتعلق بالسلامة والتشغيل ومواجهة كافة المواقف الطارئة بما يملك من خبراتٍ متراكمة".
 
 وأشار الأجهر إلى أن "الخطة التشغيلية لقطاع العمليات لعام 2014م والمعدة بالتنسيق مع قطاع الإيرادات والشبكة وغيرها من القطاعات الأخرى ذات العلاقة أعدت ما مجموعه (155) قائد طائرة و (127) مساعد قائد طائرة، إضافة للأعداد الموجودة في عام 2013م وذلك لتلبيةً الاحتياجات التشغيلية وإضافة محطات جديدة إلى شبكة الرحلات وزيادة الرحلات وساعات الطيران على طائرات (إيرباص 320) العاملة في معظمها على القطاع الداخلي وكذلك بالتزامن مع استلام المزيد من طائرات الأسطول الجديد". 
 
 
وتابع: يتم التعاقد مع أعداد محدودة من مساعدي الطيارين المؤهلين وذوي الخبرة في العمل على مختلف أنواع الطائرات لمواجهة هذه المتطلبات بصفةٍ مؤقتة، وإعطاء الفرصة لأكثر من (36) مساعد طيار سعودياً ممن حصلوا على الساعات المطلوبة للترفيع لوظائف قائد طائرة على طائرات (إمبراير 170) خلال عام 2014م.
 
وبين أنه تم التعاقد وبصفة مبدئية وليست نهائية مع (8) فقط من مساعدي الطيارين الأجانب، وليس (50) كما ذكر.
 
ونفى الأجهر التعاقد مع مساعدي الطيارين برواتب تبلغ (12000) دولار، أي ما يعادل (45000) ريال، بينما يتم التعاقد مع هذه الفئة براتب (23000) ريال. وقال إنه تم خلال الفترة من 2004م وحتى 2013م تعيين (475) طياراً سعودياً بعد استكمال كافة برامج التدريب والعمل على مختلف أنواع الطائرات، مشيراً إلى أن نسبة السعودة في وظائف مساعدي الطيارين تصل إلى (97,59%)، وفي وظائف قائد الطائرة (87%). كما نفى وجود (1200) مساعد طيار ينتظرون الترقية إلى وظيفة طيار، حيث يبلغ عدد الذين أكملوا ساعات الطيران الضرورية للترفيع (296) مساعد طيار.
 
 وأكد حرص الخطوط السعودية على إعطاء الأولوية لإعداد وتأهيل مساعدي الطيارين السعوديين، ومن ثم ترقيتهم إلى وظائف قائد الطائرة بعد استيفاء كافة الشروط والمتطلبات المهنية وفق المعدلات العالمية التي لا يمكن اختصارها أو تجاوزها.

اعلان
"الأجهر": برنامج خاص بإعداد قائد الطائرة قد يستغرق 15 عاماً
سبق
عبدالله الراجحي- سبق- جدة: أوضح مساعد مدير عام الخطوط السعودية التنفيذي للعلاقات العامة، عبدالله بن مشبب الأجهر، أن "البرامج التدريبية الخاصة بإعداد وتأهيل الطيارين في أي مكانٍ من العالم، تتطلب معايير خاصة ومقاييس عالمية محددة لا تقبل الاجتهاد أو التأويل أو التصرف، بل إنه لا يُسمح لشركات الطيران بالتشغيل دون تطابق هذه البرامج مع المعايير الدولية في التدريب ونظم السلامة".
 
وأكد الأجهر، رداً على ما نشرته "سبق" تحت عنوان "1000 طيار يقاضون الخطوط لمخالفتها برنامج السعودة" أن "البرنامج الخاص بإعداد قائد الطائرة قد يستغرق 15 عاماً يمر خلالها المتدرب ببرامج تدريبية وعملية مكثفة على مختلف أنواع الطائرات مع رصيد آلاف من ساعات الطيران، وصولاً إلى موقعه كقائد طائرة "كابتن" بما ينطوي عليه ذلك من مسؤوليات جسام فيما يتعلق بالسلامة والتشغيل ومواجهة كافة المواقف الطارئة بما يملك من خبراتٍ متراكمة".
 
 وأشار الأجهر إلى أن "الخطة التشغيلية لقطاع العمليات لعام 2014م والمعدة بالتنسيق مع قطاع الإيرادات والشبكة وغيرها من القطاعات الأخرى ذات العلاقة أعدت ما مجموعه (155) قائد طائرة و (127) مساعد قائد طائرة، إضافة للأعداد الموجودة في عام 2013م وذلك لتلبيةً الاحتياجات التشغيلية وإضافة محطات جديدة إلى شبكة الرحلات وزيادة الرحلات وساعات الطيران على طائرات (إيرباص 320) العاملة في معظمها على القطاع الداخلي وكذلك بالتزامن مع استلام المزيد من طائرات الأسطول الجديد". 
 
 
وتابع: يتم التعاقد مع أعداد محدودة من مساعدي الطيارين المؤهلين وذوي الخبرة في العمل على مختلف أنواع الطائرات لمواجهة هذه المتطلبات بصفةٍ مؤقتة، وإعطاء الفرصة لأكثر من (36) مساعد طيار سعودياً ممن حصلوا على الساعات المطلوبة للترفيع لوظائف قائد طائرة على طائرات (إمبراير 170) خلال عام 2014م.
 
وبين أنه تم التعاقد وبصفة مبدئية وليست نهائية مع (8) فقط من مساعدي الطيارين الأجانب، وليس (50) كما ذكر.
 
ونفى الأجهر التعاقد مع مساعدي الطيارين برواتب تبلغ (12000) دولار، أي ما يعادل (45000) ريال، بينما يتم التعاقد مع هذه الفئة براتب (23000) ريال. وقال إنه تم خلال الفترة من 2004م وحتى 2013م تعيين (475) طياراً سعودياً بعد استكمال كافة برامج التدريب والعمل على مختلف أنواع الطائرات، مشيراً إلى أن نسبة السعودة في وظائف مساعدي الطيارين تصل إلى (97,59%)، وفي وظائف قائد الطائرة (87%). كما نفى وجود (1200) مساعد طيار ينتظرون الترقية إلى وظيفة طيار، حيث يبلغ عدد الذين أكملوا ساعات الطيران الضرورية للترفيع (296) مساعد طيار.
 
 وأكد حرص الخطوط السعودية على إعطاء الأولوية لإعداد وتأهيل مساعدي الطيارين السعوديين، ومن ثم ترقيتهم إلى وظائف قائد الطائرة بعد استيفاء كافة الشروط والمتطلبات المهنية وفق المعدلات العالمية التي لا يمكن اختصارها أو تجاوزها.
29 يناير 2014 - 28 ربيع الأول 1435
05:16 PM

​نفى تعاقد "الخطوط" مع مساعد طيار وأكد أن نسبة السعودة 97 %

"الأجهر": برنامج خاص بإعداد قائد الطائرة قد يستغرق 15 عاماً

A A A
0
12,089

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: أوضح مساعد مدير عام الخطوط السعودية التنفيذي للعلاقات العامة، عبدالله بن مشبب الأجهر، أن "البرامج التدريبية الخاصة بإعداد وتأهيل الطيارين في أي مكانٍ من العالم، تتطلب معايير خاصة ومقاييس عالمية محددة لا تقبل الاجتهاد أو التأويل أو التصرف، بل إنه لا يُسمح لشركات الطيران بالتشغيل دون تطابق هذه البرامج مع المعايير الدولية في التدريب ونظم السلامة".
 
وأكد الأجهر، رداً على ما نشرته "سبق" تحت عنوان "1000 طيار يقاضون الخطوط لمخالفتها برنامج السعودة" أن "البرنامج الخاص بإعداد قائد الطائرة قد يستغرق 15 عاماً يمر خلالها المتدرب ببرامج تدريبية وعملية مكثفة على مختلف أنواع الطائرات مع رصيد آلاف من ساعات الطيران، وصولاً إلى موقعه كقائد طائرة "كابتن" بما ينطوي عليه ذلك من مسؤوليات جسام فيما يتعلق بالسلامة والتشغيل ومواجهة كافة المواقف الطارئة بما يملك من خبراتٍ متراكمة".
 
 وأشار الأجهر إلى أن "الخطة التشغيلية لقطاع العمليات لعام 2014م والمعدة بالتنسيق مع قطاع الإيرادات والشبكة وغيرها من القطاعات الأخرى ذات العلاقة أعدت ما مجموعه (155) قائد طائرة و (127) مساعد قائد طائرة، إضافة للأعداد الموجودة في عام 2013م وذلك لتلبيةً الاحتياجات التشغيلية وإضافة محطات جديدة إلى شبكة الرحلات وزيادة الرحلات وساعات الطيران على طائرات (إيرباص 320) العاملة في معظمها على القطاع الداخلي وكذلك بالتزامن مع استلام المزيد من طائرات الأسطول الجديد". 
 
 
وتابع: يتم التعاقد مع أعداد محدودة من مساعدي الطيارين المؤهلين وذوي الخبرة في العمل على مختلف أنواع الطائرات لمواجهة هذه المتطلبات بصفةٍ مؤقتة، وإعطاء الفرصة لأكثر من (36) مساعد طيار سعودياً ممن حصلوا على الساعات المطلوبة للترفيع لوظائف قائد طائرة على طائرات (إمبراير 170) خلال عام 2014م.
 
وبين أنه تم التعاقد وبصفة مبدئية وليست نهائية مع (8) فقط من مساعدي الطيارين الأجانب، وليس (50) كما ذكر.
 
ونفى الأجهر التعاقد مع مساعدي الطيارين برواتب تبلغ (12000) دولار، أي ما يعادل (45000) ريال، بينما يتم التعاقد مع هذه الفئة براتب (23000) ريال. وقال إنه تم خلال الفترة من 2004م وحتى 2013م تعيين (475) طياراً سعودياً بعد استكمال كافة برامج التدريب والعمل على مختلف أنواع الطائرات، مشيراً إلى أن نسبة السعودة في وظائف مساعدي الطيارين تصل إلى (97,59%)، وفي وظائف قائد الطائرة (87%). كما نفى وجود (1200) مساعد طيار ينتظرون الترقية إلى وظيفة طيار، حيث يبلغ عدد الذين أكملوا ساعات الطيران الضرورية للترفيع (296) مساعد طيار.
 
 وأكد حرص الخطوط السعودية على إعطاء الأولوية لإعداد وتأهيل مساعدي الطيارين السعوديين، ومن ثم ترقيتهم إلى وظائف قائد الطائرة بعد استيفاء كافة الشروط والمتطلبات المهنية وفق المعدلات العالمية التي لا يمكن اختصارها أو تجاوزها.