324 مسلماً جديداً بـ "دعوي الروضة" في النصف الأول من رمضان

يستخدم التقنية الحديثة وشبكات التواصل في التوعية الدينية

ياسر العتيبي- سبق- الرياض: كشف المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بحي الروضة بالرياض، في إحصائية رسمية لإنجازاته خلال النصف الأول من شهر رمضان للعام الحالي 1435هـ، أن عدد المسلمين الجدد في هذه الفترة بلغ 324، بواقع 21 مسلماً جديداً يومياً، وهو ما يعادل مسلماً جديداً كل 66 دقيقة.
 
وقال مدير المكتب الشيخ توفيق الشرهان: "مشروعات التفطير التي تعدها المكاتب الدعوية والجهات الخيرية لها دور كبير ومهم في تعريف الناس بحقيقة الإسلام، فكثير من المقيمين بيننا لم يتم تعريفهم بالإسلام أو دعوتهم إليه".
 
وأضاف: "مكتب بالروضة يعمل على التعريف بالإسلام ودعوة غير المسلمين عن طريق قسمي الجاليات وموقع "دين الإسلام www.IslamReligion.com"، عبر نشاطاتهما المختلفة المتمثلة في المواد الدعوية والتعليمية مثل "سى دي، مطويات، وكتب وهدايا" إضافة إلى ما يقوم به المكتب من توعية دينية مستفيداً من التقنية الحديثة في الدعوة إلى الله عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة وهو ما لقي استحساناً وتجاوباً كبيراً من جانب العديد من الأفراد والمشايخ والدعاة".
 
ودعا "الشرهان" إلى بذل جهود أكبر مع إخلاص النوايا في الدعوة إلى دين الإسلام، وقال: "أمر الدعوة يحتاج إلى بذل كل الطاقات وشحذ الهمم وتكاتف كل مكونات المجتمع المسلم، وعلى الجميع اغتنام فرصة شهر رمضان بالإكثار من الطاعات، والدعوة إلى الإسلام، حيث لا تقتصر الجهود المطلوبة على الدعم المادي فقط، وإنما كل سلوكيات المسلم وتعامله مع الآخرين وفق تعاليم الإسلام".

اعلان
324 مسلماً جديداً بـ "دعوي الروضة" في النصف الأول من رمضان
سبق
ياسر العتيبي- سبق- الرياض: كشف المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بحي الروضة بالرياض، في إحصائية رسمية لإنجازاته خلال النصف الأول من شهر رمضان للعام الحالي 1435هـ، أن عدد المسلمين الجدد في هذه الفترة بلغ 324، بواقع 21 مسلماً جديداً يومياً، وهو ما يعادل مسلماً جديداً كل 66 دقيقة.
 
وقال مدير المكتب الشيخ توفيق الشرهان: "مشروعات التفطير التي تعدها المكاتب الدعوية والجهات الخيرية لها دور كبير ومهم في تعريف الناس بحقيقة الإسلام، فكثير من المقيمين بيننا لم يتم تعريفهم بالإسلام أو دعوتهم إليه".
 
وأضاف: "مكتب بالروضة يعمل على التعريف بالإسلام ودعوة غير المسلمين عن طريق قسمي الجاليات وموقع "دين الإسلام www.IslamReligion.com"، عبر نشاطاتهما المختلفة المتمثلة في المواد الدعوية والتعليمية مثل "سى دي، مطويات، وكتب وهدايا" إضافة إلى ما يقوم به المكتب من توعية دينية مستفيداً من التقنية الحديثة في الدعوة إلى الله عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة وهو ما لقي استحساناً وتجاوباً كبيراً من جانب العديد من الأفراد والمشايخ والدعاة".
 
ودعا "الشرهان" إلى بذل جهود أكبر مع إخلاص النوايا في الدعوة إلى دين الإسلام، وقال: "أمر الدعوة يحتاج إلى بذل كل الطاقات وشحذ الهمم وتكاتف كل مكونات المجتمع المسلم، وعلى الجميع اغتنام فرصة شهر رمضان بالإكثار من الطاعات، والدعوة إلى الإسلام، حيث لا تقتصر الجهود المطلوبة على الدعم المادي فقط، وإنما كل سلوكيات المسلم وتعامله مع الآخرين وفق تعاليم الإسلام".
24 يوليو 2014 - 27 رمضان 1435
05:03 PM

324 مسلماً جديداً بـ "دعوي الروضة" في النصف الأول من رمضان

يستخدم التقنية الحديثة وشبكات التواصل في التوعية الدينية

A A A
0
2,678

ياسر العتيبي- سبق- الرياض: كشف المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بحي الروضة بالرياض، في إحصائية رسمية لإنجازاته خلال النصف الأول من شهر رمضان للعام الحالي 1435هـ، أن عدد المسلمين الجدد في هذه الفترة بلغ 324، بواقع 21 مسلماً جديداً يومياً، وهو ما يعادل مسلماً جديداً كل 66 دقيقة.
 
وقال مدير المكتب الشيخ توفيق الشرهان: "مشروعات التفطير التي تعدها المكاتب الدعوية والجهات الخيرية لها دور كبير ومهم في تعريف الناس بحقيقة الإسلام، فكثير من المقيمين بيننا لم يتم تعريفهم بالإسلام أو دعوتهم إليه".
 
وأضاف: "مكتب بالروضة يعمل على التعريف بالإسلام ودعوة غير المسلمين عن طريق قسمي الجاليات وموقع "دين الإسلام www.IslamReligion.com"، عبر نشاطاتهما المختلفة المتمثلة في المواد الدعوية والتعليمية مثل "سى دي، مطويات، وكتب وهدايا" إضافة إلى ما يقوم به المكتب من توعية دينية مستفيداً من التقنية الحديثة في الدعوة إلى الله عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة وهو ما لقي استحساناً وتجاوباً كبيراً من جانب العديد من الأفراد والمشايخ والدعاة".
 
ودعا "الشرهان" إلى بذل جهود أكبر مع إخلاص النوايا في الدعوة إلى دين الإسلام، وقال: "أمر الدعوة يحتاج إلى بذل كل الطاقات وشحذ الهمم وتكاتف كل مكونات المجتمع المسلم، وعلى الجميع اغتنام فرصة شهر رمضان بالإكثار من الطاعات، والدعوة إلى الإسلام، حيث لا تقتصر الجهود المطلوبة على الدعم المادي فقط، وإنما كل سلوكيات المسلم وتعامله مع الآخرين وفق تعاليم الإسلام".