معوزون يفترشون أرصفة جوامع بالطائف ويحولونها لمأوى ومسكن

الأهالي يتساءلون: أين وزارة الشوون الاجتماعية؟ ومن يساعدهم؟

فهد العتيبي- سبق- الطائف: يتخذ فُقراء ومعوزون من كِبار السِن الأرصفة المُحيطة بالجوامع الكبيرة بالطائف مكاناً للسُكنى والنوم، يُغطون أنفُسهم بغطاء عن الهواء ولفحاته خصوصاً بالليل، ولكن يبقى حالهم مكشوفاً، بانتظار من يتولى دراسة أحوالهم إن كانوا محتاجين دون تركهم على حالهم وافتراشهم لتلك الأرصفة.
 
وبات من اللافت أن هؤلاء الفقراء الذين كانوا يتواجدون بالأرصفة المُحيطة بجامع العباس بالطائف قد انتقلوا للأرصفة المحيطة بجامع الملك فهد بالعزيزية في المحافظة، حيث ينامون عليها، وينتظرون المساعدات تأتيهم، وغالباً ما تكون وجبات غداء وعشاء.
 
ورصدت "سبق" المشهد؛ حينما شاهدت أحدهم ينام على الرصيف المُحيط بجامع الملك فهد بالطائف، في الوقت الذي تجمَّع عليه العديد من المُتنزهين بالحديقة الجانبية له، كذلك مُمارسو ومُمارسات رياضة المشي حول الجامع، حيث لاحظوا ذلك التواجد لهذه الفئة بالذات دون أن يصدر منهم إيذاء لأي أحد، سوى أن منظرهم بات مُشوِّهاً، وقد يدفع ذلك لزيادتها؛ بسبب عدم الوقوف تجاه مثل هذه التصرفات.
 
ويطرح الأهالي والمتنزهون السؤال الذي يتبادر إلى الأذهان: أين دور وزارة الشؤون الاجتماعية من حيث ندب الباحثين لديها والاستماع لهؤلاء الناس ومحاولة مُساعدتهم؟

اعلان
معوزون يفترشون أرصفة جوامع بالطائف ويحولونها لمأوى ومسكن
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: يتخذ فُقراء ومعوزون من كِبار السِن الأرصفة المُحيطة بالجوامع الكبيرة بالطائف مكاناً للسُكنى والنوم، يُغطون أنفُسهم بغطاء عن الهواء ولفحاته خصوصاً بالليل، ولكن يبقى حالهم مكشوفاً، بانتظار من يتولى دراسة أحوالهم إن كانوا محتاجين دون تركهم على حالهم وافتراشهم لتلك الأرصفة.
 
وبات من اللافت أن هؤلاء الفقراء الذين كانوا يتواجدون بالأرصفة المُحيطة بجامع العباس بالطائف قد انتقلوا للأرصفة المحيطة بجامع الملك فهد بالعزيزية في المحافظة، حيث ينامون عليها، وينتظرون المساعدات تأتيهم، وغالباً ما تكون وجبات غداء وعشاء.
 
ورصدت "سبق" المشهد؛ حينما شاهدت أحدهم ينام على الرصيف المُحيط بجامع الملك فهد بالطائف، في الوقت الذي تجمَّع عليه العديد من المُتنزهين بالحديقة الجانبية له، كذلك مُمارسو ومُمارسات رياضة المشي حول الجامع، حيث لاحظوا ذلك التواجد لهذه الفئة بالذات دون أن يصدر منهم إيذاء لأي أحد، سوى أن منظرهم بات مُشوِّهاً، وقد يدفع ذلك لزيادتها؛ بسبب عدم الوقوف تجاه مثل هذه التصرفات.
 
ويطرح الأهالي والمتنزهون السؤال الذي يتبادر إلى الأذهان: أين دور وزارة الشؤون الاجتماعية من حيث ندب الباحثين لديها والاستماع لهؤلاء الناس ومحاولة مُساعدتهم؟
07 أغسطس 2014 - 11 شوّال 1435
10:25 AM

معوزون يفترشون أرصفة جوامع بالطائف ويحولونها لمأوى ومسكن

الأهالي يتساءلون: أين وزارة الشوون الاجتماعية؟ ومن يساعدهم؟

A A A
0
17,757

فهد العتيبي- سبق- الطائف: يتخذ فُقراء ومعوزون من كِبار السِن الأرصفة المُحيطة بالجوامع الكبيرة بالطائف مكاناً للسُكنى والنوم، يُغطون أنفُسهم بغطاء عن الهواء ولفحاته خصوصاً بالليل، ولكن يبقى حالهم مكشوفاً، بانتظار من يتولى دراسة أحوالهم إن كانوا محتاجين دون تركهم على حالهم وافتراشهم لتلك الأرصفة.
 
وبات من اللافت أن هؤلاء الفقراء الذين كانوا يتواجدون بالأرصفة المُحيطة بجامع العباس بالطائف قد انتقلوا للأرصفة المحيطة بجامع الملك فهد بالعزيزية في المحافظة، حيث ينامون عليها، وينتظرون المساعدات تأتيهم، وغالباً ما تكون وجبات غداء وعشاء.
 
ورصدت "سبق" المشهد؛ حينما شاهدت أحدهم ينام على الرصيف المُحيط بجامع الملك فهد بالطائف، في الوقت الذي تجمَّع عليه العديد من المُتنزهين بالحديقة الجانبية له، كذلك مُمارسو ومُمارسات رياضة المشي حول الجامع، حيث لاحظوا ذلك التواجد لهذه الفئة بالذات دون أن يصدر منهم إيذاء لأي أحد، سوى أن منظرهم بات مُشوِّهاً، وقد يدفع ذلك لزيادتها؛ بسبب عدم الوقوف تجاه مثل هذه التصرفات.
 
ويطرح الأهالي والمتنزهون السؤال الذي يتبادر إلى الأذهان: أين دور وزارة الشؤون الاجتماعية من حيث ندب الباحثين لديها والاستماع لهؤلاء الناس ومحاولة مُساعدتهم؟