بالفيديو.. شلل تام في شارع "الخبيب" بقلب بريدة جراء الأمطار

يعتبر الأقدم والأشهر ويعج يومياً بالعابرين والمتسوقين والبائعين

عيسى الحربي-سبق-بريدة: بدا شارع الخبيب اليوم خاليا من الحركة ، ومن الناس، بعد أن امتلأ بالمياه التي أغرقت السيارات ودخلت المحلات والمنازل الخلفية ، وظل صامتا بعد أن كان يعج كل يوم بالعابرين والمتسوقين والبائعين، وموظفي الشركات والبنوك هناك.
 
ويعد شارع "الخبيب" قلب المدينة النابض ، ومركزها التجاري ، ويعد الأقدم والأشهر ، مثله مثل شارع البطحاء في قلب العاصمة الرياض.
 
ويُرجع السكان في القصيم سبب امتلاء الشارع لهبوط مستوى المنطقة التي يمر بها ، حيث تعتبر واديا لمجرى السيول، وكان الناس في الماضي قبل أكثر من  100 عام يجتمعون به كل صباح للبيع والشراء وتبادل الأخبار ، وظل محافظا على شهرته ومكانته حتى الآن.
 
 

اعلان
بالفيديو.. شلل تام في شارع "الخبيب" بقلب بريدة جراء الأمطار
سبق
عيسى الحربي-سبق-بريدة: بدا شارع الخبيب اليوم خاليا من الحركة ، ومن الناس، بعد أن امتلأ بالمياه التي أغرقت السيارات ودخلت المحلات والمنازل الخلفية ، وظل صامتا بعد أن كان يعج كل يوم بالعابرين والمتسوقين والبائعين، وموظفي الشركات والبنوك هناك.
 
ويعد شارع "الخبيب" قلب المدينة النابض ، ومركزها التجاري ، ويعد الأقدم والأشهر ، مثله مثل شارع البطحاء في قلب العاصمة الرياض.
 
ويُرجع السكان في القصيم سبب امتلاء الشارع لهبوط مستوى المنطقة التي يمر بها ، حيث تعتبر واديا لمجرى السيول، وكان الناس في الماضي قبل أكثر من  100 عام يجتمعون به كل صباح للبيع والشراء وتبادل الأخبار ، وظل محافظا على شهرته ومكانته حتى الآن.
 
 

26 نوفمبر 2015 - 14 صفر 1437
06:40 PM

يعتبر الأقدم والأشهر ويعج يومياً بالعابرين والمتسوقين والبائعين

بالفيديو.. شلل تام في شارع "الخبيب" بقلب بريدة جراء الأمطار

A A A
0
40,244

عيسى الحربي-سبق-بريدة: بدا شارع الخبيب اليوم خاليا من الحركة ، ومن الناس، بعد أن امتلأ بالمياه التي أغرقت السيارات ودخلت المحلات والمنازل الخلفية ، وظل صامتا بعد أن كان يعج كل يوم بالعابرين والمتسوقين والبائعين، وموظفي الشركات والبنوك هناك.
 
ويعد شارع "الخبيب" قلب المدينة النابض ، ومركزها التجاري ، ويعد الأقدم والأشهر ، مثله مثل شارع البطحاء في قلب العاصمة الرياض.
 
ويُرجع السكان في القصيم سبب امتلاء الشارع لهبوط مستوى المنطقة التي يمر بها ، حيث تعتبر واديا لمجرى السيول، وكان الناس في الماضي قبل أكثر من  100 عام يجتمعون به كل صباح للبيع والشراء وتبادل الأخبار ، وظل محافظا على شهرته ومكانته حتى الآن.