عباس يتوجّه للجنائية الدولية في جريمة حرق رضيع فلسطيني

"حماس" تدعو إلى الرد بقوة

سبق- وكالات: أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الجمعة، أنه ينوي التوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية؛ رداً على مقتل طفل فلسطيني في حريق أضرمه مستوطنون بمنزل في الضفة الغربية المحتلة.. ومن جانبها دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إلى "الرد بقوة على هذا العدو الإسرائيلي وهذه الجرائم الصهيونية".
 
وحسب وكالة أنباء "فرانس برس"، قال "عباس" من مقر الرئاسة في رام الله: إنه يُعِدّ ملفاً سيُرفع إلى المحكمة الجنائية الدولية على الفور، وقال: "نستيقظ كل يوم على جريمة من جرائم المستوطنين، إنها جريمة حرب".
 
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم "حماس": "المطلوب من كل أهلنا في الضفة الغربية الرد بكل قوة وبكل أشكال المقاومة على هذا العدو الإسرائيلي وهذه الجرائم الصهيونية".
 
وأضاف "برهوم" أن "حكومة الاحتلال بتبنيها لكل أعمال العنف ضد الشعب الفلسطيني ووقوفها إلى جانب المستوطنين، تتحمل المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذه الجريمة الصهيونية الكبرى بحق أطفالنا".
 
وقال "عباس": "لن نسكت إطلاقاً ما دام الاستيطان والاحتلال موجوداً، ونحن نحضّر الآن ملف هذه الجريمة وغيرها من الجرائم، وسنرسلها إلى المحكمة الجنائية الدولية، ولن يوقفنا أحد"، وأضاف: "الحكومة الإسرائيلية تُشَجّع الاستيطان، وتبني مستوطنات في الضفة الغربية، وتشجع المستوطنين على ما يقومون به كل يوم".
 
كان طفل فلسطيني عمره عام ونصف عام قد قُتل حرقاً، وأصيب والداه وشقيقه بجروح، ليل الخميس، حين هاجم مستوطنون منزلهم في الضفة الغربية المحتلة، وأشعلوا فيه النار، في عمل وصفته "إسرائيل" بأنه "إرهابي".

اعلان
عباس يتوجّه للجنائية الدولية في جريمة حرق رضيع فلسطيني
سبق
سبق- وكالات: أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الجمعة، أنه ينوي التوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية؛ رداً على مقتل طفل فلسطيني في حريق أضرمه مستوطنون بمنزل في الضفة الغربية المحتلة.. ومن جانبها دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إلى "الرد بقوة على هذا العدو الإسرائيلي وهذه الجرائم الصهيونية".
 
وحسب وكالة أنباء "فرانس برس"، قال "عباس" من مقر الرئاسة في رام الله: إنه يُعِدّ ملفاً سيُرفع إلى المحكمة الجنائية الدولية على الفور، وقال: "نستيقظ كل يوم على جريمة من جرائم المستوطنين، إنها جريمة حرب".
 
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم "حماس": "المطلوب من كل أهلنا في الضفة الغربية الرد بكل قوة وبكل أشكال المقاومة على هذا العدو الإسرائيلي وهذه الجرائم الصهيونية".
 
وأضاف "برهوم" أن "حكومة الاحتلال بتبنيها لكل أعمال العنف ضد الشعب الفلسطيني ووقوفها إلى جانب المستوطنين، تتحمل المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذه الجريمة الصهيونية الكبرى بحق أطفالنا".
 
وقال "عباس": "لن نسكت إطلاقاً ما دام الاستيطان والاحتلال موجوداً، ونحن نحضّر الآن ملف هذه الجريمة وغيرها من الجرائم، وسنرسلها إلى المحكمة الجنائية الدولية، ولن يوقفنا أحد"، وأضاف: "الحكومة الإسرائيلية تُشَجّع الاستيطان، وتبني مستوطنات في الضفة الغربية، وتشجع المستوطنين على ما يقومون به كل يوم".
 
كان طفل فلسطيني عمره عام ونصف عام قد قُتل حرقاً، وأصيب والداه وشقيقه بجروح، ليل الخميس، حين هاجم مستوطنون منزلهم في الضفة الغربية المحتلة، وأشعلوا فيه النار، في عمل وصفته "إسرائيل" بأنه "إرهابي".
31 يوليو 2015 - 15 شوّال 1436
04:29 PM

عباس يتوجّه للجنائية الدولية في جريمة حرق رضيع فلسطيني

"حماس" تدعو إلى الرد بقوة

A A A
0
11,111

سبق- وكالات: أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الجمعة، أنه ينوي التوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية؛ رداً على مقتل طفل فلسطيني في حريق أضرمه مستوطنون بمنزل في الضفة الغربية المحتلة.. ومن جانبها دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إلى "الرد بقوة على هذا العدو الإسرائيلي وهذه الجرائم الصهيونية".
 
وحسب وكالة أنباء "فرانس برس"، قال "عباس" من مقر الرئاسة في رام الله: إنه يُعِدّ ملفاً سيُرفع إلى المحكمة الجنائية الدولية على الفور، وقال: "نستيقظ كل يوم على جريمة من جرائم المستوطنين، إنها جريمة حرب".
 
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم "حماس": "المطلوب من كل أهلنا في الضفة الغربية الرد بكل قوة وبكل أشكال المقاومة على هذا العدو الإسرائيلي وهذه الجرائم الصهيونية".
 
وأضاف "برهوم" أن "حكومة الاحتلال بتبنيها لكل أعمال العنف ضد الشعب الفلسطيني ووقوفها إلى جانب المستوطنين، تتحمل المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذه الجريمة الصهيونية الكبرى بحق أطفالنا".
 
وقال "عباس": "لن نسكت إطلاقاً ما دام الاستيطان والاحتلال موجوداً، ونحن نحضّر الآن ملف هذه الجريمة وغيرها من الجرائم، وسنرسلها إلى المحكمة الجنائية الدولية، ولن يوقفنا أحد"، وأضاف: "الحكومة الإسرائيلية تُشَجّع الاستيطان، وتبني مستوطنات في الضفة الغربية، وتشجع المستوطنين على ما يقومون به كل يوم".
 
كان طفل فلسطيني عمره عام ونصف عام قد قُتل حرقاً، وأصيب والداه وشقيقه بجروح، ليل الخميس، حين هاجم مستوطنون منزلهم في الضفة الغربية المحتلة، وأشعلوا فيه النار، في عمل وصفته "إسرائيل" بأنه "إرهابي".