"الصحة" تدرّب منسوبي مستشفيات المشاعر على "القلم الرقمي"

بهدف إدخال المعلومات لنظام الوزارة دون كتابات خطية

سبق- المشاعر المقدسة: عقد مستشفى طوارئ منى، أمس الاثنين، برنامجاً تدريبياً على طريقة استخدام "القلم الرقمي"، الذي بدأت وزارة الصحة في تطبيقه في كل المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية على مستوى المملكة.
 
وأوضح المدير الطبي للمستشفى الدكتور عبدالإله الفتني، أن هذا البرنامج التدريبي يهدف إلى تدريب الأطباء والممارسين الصحيين المعنيين، على إدخال المعلومات عبر القلم الرقمي لنظام الوزارة، دون اللجوء إلى الكتابات الخطية؛ موضحاً أن تلك المعلومات توثق كل حالة من دخول المريض إلى المستشفى وحتى مغادرته والأدوية التي صُرِفت له والتحاليل المخبرية، والوقت الذي يستغرقه المريض من دخوله المستشفى إلى مغادرته.
 
وقال "الفتني": "القلم الرقمي يوثق أيضاً الوقت ما بين صرف الطبيب الدواء للمريض ووقت تناوله الدواء؛ حتى لا يهمل المريض ويترك دون ملاحظة من وقت صرف الدواء له حتى وقت تناوله الدواء، وإن حدث مثل هذا الأمر يتم التعرف على المشاكل التي حدثت، ويتم سؤال التمريض أو الطبيب المباشر للحالة عن سبب التأخير في تناول المريض الدواء".
 
واختتم: "تم تطبيق القلم الرقمي في العام الماضي على الأجهزة فقط؛ ولكن في هذا العام تم تطبيقه على الورق حتى يتم الاستغناء عن الأجهزة الإلكترونية أو اللابتوب، وهي تجربة جديدة؛ لكنها ستكون مفيدة بالنسبة للطبيب والمسؤول الذي يقوم بإدخال المعلومات ويتابع حالة المريض".

اعلان
"الصحة" تدرّب منسوبي مستشفيات المشاعر على "القلم الرقمي"
سبق
سبق- المشاعر المقدسة: عقد مستشفى طوارئ منى، أمس الاثنين، برنامجاً تدريبياً على طريقة استخدام "القلم الرقمي"، الذي بدأت وزارة الصحة في تطبيقه في كل المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية على مستوى المملكة.
 
وأوضح المدير الطبي للمستشفى الدكتور عبدالإله الفتني، أن هذا البرنامج التدريبي يهدف إلى تدريب الأطباء والممارسين الصحيين المعنيين، على إدخال المعلومات عبر القلم الرقمي لنظام الوزارة، دون اللجوء إلى الكتابات الخطية؛ موضحاً أن تلك المعلومات توثق كل حالة من دخول المريض إلى المستشفى وحتى مغادرته والأدوية التي صُرِفت له والتحاليل المخبرية، والوقت الذي يستغرقه المريض من دخوله المستشفى إلى مغادرته.
 
وقال "الفتني": "القلم الرقمي يوثق أيضاً الوقت ما بين صرف الطبيب الدواء للمريض ووقت تناوله الدواء؛ حتى لا يهمل المريض ويترك دون ملاحظة من وقت صرف الدواء له حتى وقت تناوله الدواء، وإن حدث مثل هذا الأمر يتم التعرف على المشاكل التي حدثت، ويتم سؤال التمريض أو الطبيب المباشر للحالة عن سبب التأخير في تناول المريض الدواء".
 
واختتم: "تم تطبيق القلم الرقمي في العام الماضي على الأجهزة فقط؛ ولكن في هذا العام تم تطبيقه على الورق حتى يتم الاستغناء عن الأجهزة الإلكترونية أو اللابتوب، وهي تجربة جديدة؛ لكنها ستكون مفيدة بالنسبة للطبيب والمسؤول الذي يقوم بإدخال المعلومات ويتابع حالة المريض".
30 سبتمبر 2014 - 6 ذو الحجة 1435
10:16 AM

بهدف إدخال المعلومات لنظام الوزارة دون كتابات خطية

"الصحة" تدرّب منسوبي مستشفيات المشاعر على "القلم الرقمي"

A A A
0
4,444

سبق- المشاعر المقدسة: عقد مستشفى طوارئ منى، أمس الاثنين، برنامجاً تدريبياً على طريقة استخدام "القلم الرقمي"، الذي بدأت وزارة الصحة في تطبيقه في كل المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية على مستوى المملكة.
 
وأوضح المدير الطبي للمستشفى الدكتور عبدالإله الفتني، أن هذا البرنامج التدريبي يهدف إلى تدريب الأطباء والممارسين الصحيين المعنيين، على إدخال المعلومات عبر القلم الرقمي لنظام الوزارة، دون اللجوء إلى الكتابات الخطية؛ موضحاً أن تلك المعلومات توثق كل حالة من دخول المريض إلى المستشفى وحتى مغادرته والأدوية التي صُرِفت له والتحاليل المخبرية، والوقت الذي يستغرقه المريض من دخوله المستشفى إلى مغادرته.
 
وقال "الفتني": "القلم الرقمي يوثق أيضاً الوقت ما بين صرف الطبيب الدواء للمريض ووقت تناوله الدواء؛ حتى لا يهمل المريض ويترك دون ملاحظة من وقت صرف الدواء له حتى وقت تناوله الدواء، وإن حدث مثل هذا الأمر يتم التعرف على المشاكل التي حدثت، ويتم سؤال التمريض أو الطبيب المباشر للحالة عن سبب التأخير في تناول المريض الدواء".
 
واختتم: "تم تطبيق القلم الرقمي في العام الماضي على الأجهزة فقط؛ ولكن في هذا العام تم تطبيقه على الورق حتى يتم الاستغناء عن الأجهزة الإلكترونية أو اللابتوب، وهي تجربة جديدة؛ لكنها ستكون مفيدة بالنسبة للطبيب والمسؤول الذي يقوم بإدخال المعلومات ويتابع حالة المريض".